24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | نتنياهو يعتزم سن قانون يعتبر إسرائيل "دولة للشعب اليهودي"

نتنياهو يعتزم سن قانون يعتبر إسرائيل "دولة للشعب اليهودي"

نتنياهو يعتزم سن قانون يعتبر إسرائيل "دولة للشعب اليهودي"

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه ينوي سن قانون أساسي في الكنيست (البرلمان) يضمن مكانة إسرائيل كدولة "قومية للشعب اليهودي على الصعيد القانوني".

وقال نتنياهو، خلال الزيارة التي قام بها يوم الخميس إلى دار الاستقلال (حيث تم الاعلان عن إقامة دولة إسرائيل في يوم 14.5.1948)، "ميثاق الاستقلال يحدد بأن الهوية الوطنية اليهودية هي حجر الأساس لدولة إسرائيل .. للأسف الشديد، كما شهدنا مجددا في الآونة الأخيرة، هناك من لا يعترف بهذا الحق الطبيعي وهذه الأطراف تريد أن تتحدى الأسباب التاريخية والأخلاقية والقانونية لوجود دولة إسرائيل بصفتها الدولة القومية لشعبنا".

وأضاف رئيس الوزراء الاسرائيلي، خلال التصريحات التي نقلتها وكالة الأناضول التركية، "وإحدى المهام الرئيسية التي تلقى على عاتقي بصفتي رئيس الوزراء لدولة إسرائيل هي تعزيز مكانة الدولة بصفتها الدولة القومية لشعبنا. لذا، أنوي سن قانون أساسي في الكنيست يضمن مكانة إسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي على الصعيد القانوني. أؤمن أن المقوّم الأكثر أساسا في حياتنا الوطنية سيحظى بمزايا دستورية, مثله مثل المقومات الأساسية الأخرى التابعة لنظامنا والتي شرعت حتى اليوم في القوانين الأساسية في الكنيست".

وتابع نتنياهو"دولة إسرائيل ستحافظ دوما على مساواة كاملة في الحقوق الفردية والمدنية لجميع المواطنين، يهود وغير يهود على حد سواء،في الدولة اليهودية الديمقراطية. وفعلا, في إسرائيل ،تضمن الحقوق الفردية وحقوق المواطنة للجميع - وهذا ما يميزنا عن غيرنا في محيط الشرق الأوسط الكبير وحتى فيما بعده".

واعتبر أنه "من المستغرب بنظري بأنه يوجد بين أولئك الذين ينادون على إسرائيل بتقديم تنازلات في يهودا والسامرة ( الضفة الغربية) بسبب رغبتهم المفهومة بالامتناع عن وجود دولة مزدوجة القوميات - هناك من يعارض تعريف دولة إسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي".

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي "لا يمكن أن تكون هناك مناشدة لإقامة دولة قومية فلسطينية من أجل الحفاظ على هوية دولة إسرائيل اليهودية وبنفس الوقت يتم رفض الاعتراف بإسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي، إن الدعم بإقامة دولة قومية فلسطينية والرفض للاعتراف بالدولة القومية اليهودية يمسان على المدى البعيد بحق دولة إسرائيل بالوجود".

من جهتها، سارعت وزيرة العدل الإسرائيلية، تسيبي ليفني، إلى إصدار بيان تهاجم فيه مبادرة نتنياهو، وقالت فيه "لن نسمح بالمس أو إضعاف المبادئ الديمقراطية بالقيم اليهودية"، مضيفة أن "وثيقة استقلال إسرائيل هي الأساس للقيم الإسرائيلية".

من جانبه، قال رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، النائب محمد بركة، "إن قرار رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، بطرح ما يسمى قانون دولة القومية اليهودية العنصري، الذي يعطي أفضلية لليهود في كل مجالات الحياة، هو استكمال لمسلسل القوانين العنصرية، الذي جعل كتاب القوانين الاسرائيلي، مرشد أشد الأنظمة العنصرية في عصرنا الحالي".

ودعا، في بيان أصدره اليوم، الى أوسع حملة شعبية، مسنودة من القوى الديمقراطية اليهودية، للتصدي لهذا القانون، "حتى وإن كان الكثير منه ممارسا على الأرض منذ عشرات السنين ، وفي هذه المرحلة أيضا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - منى الخميس 01 ماي 2014 - 19:13
هي اسرائيل هي ارض اليهود منذ الاف القرون و قبل ان يستوطنها العرب و بشهادة القرآن نفسه الذي لم تذكر فيه كلمة فليسطين .

فأين هو العيب في ان ينشئ اليهود قوميتهم اليهودية على ارض يهودية ؟

العيب هو في العرب الذين ينشؤون قوميتهم العربية على اراض ليست عربية
2 - marroki الخميس 01 ماي 2014 - 19:16
اتباع الدجال في آخر الزمن من أين لكم دولة يا مستعمريين و مغتصبيين
الأراضي الفلسطينية سبب مشاكل العالم كلها بسببكم .
3 - Ayoub الخميس 01 ماي 2014 - 19:16
تأتي هذه التصريحات بعد:
1- المصالحة الفلسطينية لتبرير انسحاب الصهاينة من المفاوضات،
2- وجود أزيد من 150,000 مهاجر إفريقي عبروا حدود المستعمرة الصهيونية عبر الأنفاق، ووجود مسلمين فلسطينيين أو ما يسمى ب : عرب 48
بالتالي، تأتي هذه التصريحات لاصابة عصفورين بحجر واحد، لكن ما يغفله الصهاينة هو أن هذا الحجر ثقيل وربما سقط على رؤوسهم إذا لم يحسنوا خداع المجتمع الدولي.
4 - دافيد كوهين الخميس 01 ماي 2014 - 19:17
- نقض العهود :
{ أوكلما عاهدوا عهدا نبذه فريقٌ منهم بل أكثرهم لا يؤمنون } ( البقرة آيه 100 )
{ فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم و جعلنا قلوبهم قاسيه } ( المائدة آيه 13 )
{ الذين عاهدت منهم ثم ينقضون عهدهم في كل مرة و هم لا يتقون } ( الأنفال آيه 56 )
- الخيانة :
{ ولا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم } ( المائدة آيه 13 )


- تحريف الكتاب :
{ من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه } ( النساء آيه 46 )
{ يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه و هم يعلمون } ( البقرة آيه 75 )
{ فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت أيديهم و ويل لهم مما يكسبون } ( البقرة آيه 79 )


- قتل الأنبياء :
لم يقتل أنبياء الله إلا اليهود فهم الذين قتلوا زكريا و يحيى عليهما السلام
{ و يقتلون النبيين بغير الحق } ( البقرة آيه 61 )
{ لقد أخذنا ميثاق بني إسرائيل و أرسلنا إليهم رسلا كلما جاءهم رسول بما لا تهوى أنفسهم فريقا كذبوا و فريقا يقتلون } ( المائدة آيه 70 )
5 - sarah الخميس 01 ماي 2014 - 19:26
C'est tout bonnement une nouvelle exigence d’Israël pour ne pas entamer de négociations..... ou les faire trainer comme ils savent si bien le faire depuis des années.Gagner du temps!...azul
6 - المرابطين الخميس 01 ماي 2014 - 19:26
قصيدة فلسطينية:

الله خلقني و ابدع تكويني
و زادني فخرا و جعلني فلسطيني
و بث التحدي دما في شرايني
ففجرت الثورة حجارتا من الطيني
و رفعت رايات النصر اليقيني
كتاب الله وسنة اشرف المرسليني
صرخت بصوت الحق الدفيني
واشعلت النار تحت ارجلهم براكيني
رفضت خضوع و انكسار جبيني
و ابيت الا ان اموت بشرف سيحيني
في امة قد نست بطولات المسلميني
عمر ابن الخطاب...و... صلاح الديني
من تحت ازيز الرصاص اغني
تحيا امة الفتح .....و....ابو عمار
اعداء الله ابناء الخنازيري
افسدو و قلو اشجار الزيتون والتيني
و قتلو الاطفال ببروده كالثعابيني
و قطعو اشلاءهم بالالحجارة والسكاكيني
و اغتصبو النساء في المياديني
و دنسو كتاب الله على مراى الملايني
اين امه الاسلام و المجاهديني
اي ن مخافه الله في قدس دنست بالصهايني
7 - loujdi الخميس 01 ماي 2014 - 19:38
إن كانت إسرائيل دولة عنصرية لأنها ستضع في دستورها أنها دولة يهودية فكل الدول العربية إذن عنصرية كذلك لأنها تضع في قوانينها أنها عربية و دينها الإسلام، يعني إلغاء كل ما هو غير ذلك أو جعله من الدرجة الثانية. إسرائيل بهذا تحاول أن تقلد العرب و تتكيف مع محيطها الإقليمي!
8 - walo الخميس 01 ماي 2014 - 19:46
منذ متى كان بني صهيون لهم دولة
9 - محايد الخميس 01 ماي 2014 - 19:47
إسرائيل بدأت تدق مسمار نعشها
دولة دينية سواء كانت لليهود أو للمسلمين سنة أو شيعة أو عباد الشمس! أو غيرهم دائما وأبدا نمودج للإستبداد عبر التاريخ .
لدالك يجب فصل الدين علي الدولة وتكون مؤسسات الدولة مدنية
لكل المواطنين و يرجع الدين لمكانه طبيعي لحضن الناس بدون إحتكار أو تسسيس من طرف الدولة.
10 - الجوهري عبد الرفيع الخميس 01 ماي 2014 - 19:55
إنه العلو الثاني اسرائيل اصبحت مثل العداء الذي اوشك على الوصول لنهاية السباق
11 - 3eme pole الخميس 01 ماي 2014 - 20:01
الئ صاحب التعليق رقم 1
ا ذا كنت تناسر اسرءيل اذهب بلا رجعة
pour ton information les sionistes restent des sionistes pour tjrs et au diable ceux qui les soutiennent
12 - دافيد كوهين الخميس 01 ماي 2014 - 20:07
حاولوا قتل النبي (صلى الله عليه و سلم) ثلاث مرات أشهرها يوم وضعوا السم في الشاه حتى قال النبي (صلى الله عليه و سلم) إني لأجد في حلقي طعم الشاه المسمومة، لذلك يقول العلماء أن لنا عند اليهود ثأرا أعظم من ثأر الأرض. حاولوا قتل نبينا (صلى الله عليه و سلم)

- قتلهم المتعمد للدعاة إلى الله :
{ و يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس } (آل عمران آيه 21)

- سوء أدبهم مع الله :
{و قالت اليهود يد الله مغلولة، غلت أيديهم و لعنوا بما قالوا } (المائدة آيه 64 )
{ لقد سمع الله الذين قالوا إن الله فقير و نحن أغنياء سنكتب ما قالوا و قتلهم الأنبياء بغير حق و نقول ذوقوا عذاب الحريق } (آل عمران آيه 181)
{ قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت و ربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون } ( المائدة آيه 24 )

- جبنهم الشديد :
{ لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر…} ( الحشر آيه 14 )
{ ولتجدنهم أحرص الناس على حياة … } ( البقرة آيه 96 )


- قلوبهم شديدة القسوة :
{ ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة … } ( البقرة آيه 74 )
{ لعناهم و جعلنا قلوبهم قاسيه } ( المائدة آيه 13 )
13 - Anas الخميس 01 ماي 2014 - 20:11
لا توجد دولة إسمها إسرئيل نحن نعترف فقط بفلسطين
14 - نبرد غدايدي هه الخميس 01 ماي 2014 - 20:13
واحد لمقولة كتعجبني عند لمغاربة لي هي:' فلمنام' اليهود معمركم متحلموا بها ممممم ياله واجيو دوني لحبس الله اكبر الله اكبر...
15 - وجدي ف باب سبتة الخميس 01 ماي 2014 - 20:15
عن الراحل و الزعيم
أدولف هيتلر:
كان في ويسعي أن أقتل جميع اليهود لكني تركت بعضهم لترو لماذا كنت أقتلهم
16 - khalid الخميس 01 ماي 2014 - 20:23
إن الماسونية في أصلها وأساس تنظيمها يهودية الجذور ويهودية الإدارة العليا والعالمية السرية، وصهيونية النشاط.
17 - MOHA الخميس 01 ماي 2014 - 20:23
يا عجبة
اين المنطق واين العقل عند العرب
لما نتكلم عن القومية العربية الكلي يصفق بحرارة
ولما نتكلم عن القومية اليهودية الكل يصيح بالويل

منطق العرب
كل ما هو حلا ل عليهم فهو حرام علئ الا خرين

اليهود الا سراءليين يرذون بالمتل

dent pour dent
18 - hichammontreal الخميس 01 ماي 2014 - 20:24
to Mouna cooment one
I think that you confuse between Arab as a race and judaism as a religion ...a lagre community of jews are arabs , and also there are arabs who are christians and muslims and other religions... so if you are against rabs it means that you are against any arab whetsoever his/her religion?? i advise you to read twice before you comment my dear ignorant... iby the way i am a berber who is muslim after and before all. And i commit my life to defend islam and religion as the language of Mohamed peace be upon him
19 - ملاحظ الخميس 01 ماي 2014 - 20:25
أكيد أن سيل من المعلقين سوف يستنكرون و ينتقدون و يشتمون نتانياهو و الدولة الإسرائيلية، و سيتحدثون عن عرب و مسلمي إسرائيل و حقوقهم الدينية و...
لكن هل نسيتم أن المغرب جعل من الإسلام دينه الرسمي؟ و تفتخرون بذلك متناسين الأقليات الدينية ببلدنا خاصة اليهود الذين لا نجد لهم أثرا لا في الاعلام و لا في المدرسة؟
20 - الرازي الخميس 01 ماي 2014 - 20:34
عندما تحدف الدول العربية و الإسلامية من دساتيرها أن الإسلام هو دين الدولة يمكن آنذاك أن ننتقد خيار إسرائيل أن تكون دولة يهودية.
21 - anwar الخميس 01 ماي 2014 - 20:35
العديد من المغارب يمدحون اليهود ويقولون ان فيلسطين ليست ارض العرب ووو .....الخ ، وانا اعرف انهم فقط يحكمون على الأشياء من دون ايعرفو مايحدت لأنه لايعرفون منهم اليهود ، لو انهم عرفو و تحدتو الى يهودي صهيوني واحد سوف يحسون انهم عبارة عن خدم لهم وهم الشعب المختار ولاكن للأسف فهم يعرفون فقط تفرويح فالخوا لخاوي على خوتهم حيت هوما لي قراب ليهم!!
22 - أبو عبد الله الرسلاني الخميس 01 ماي 2014 - 20:36
لا أدري ما هذا التحامل على العرب من قبل بعض اخواننا الأمازيغ الأخت منى فلسطين ليست أرض لقومية معينة فلسطين أرض إسلامية وستبقى إسلامية ولا نقول عنها سوى ذلك والعرب لم يفتحوا البلدان لاستقطاعها لهم الباكستان والأذر والفرس حكموا بلدانهم والهدف من الفتح الإسلامي هو نشر الدعوة لا غير نعم هناك لدينا نحن العرب عنصريون كحال بقية الأعراق ولكن هذا لا يدعوا لتمزيق وحدتنا الإسلامية وهذا أنا أقولها وليست العربية والإسرائيليين نعم استوطنوا هذه الأرض من هم وأنبياءهم ولكن كانوا مسلمين نحن نريد هذه الأرض مسلمة لا غير سواء حكمها العرب أو (الإسرائيليين المسلمين )وليس الإسرائيليين اليهود
23 - المهدي الخميس 01 ماي 2014 - 20:49
وبالتالي تصبح المقابل العبري لداعش ، ولم لا تسمى بدايس اي دولة يهودا والسامرة ، ففي الواقع ما يسعى اليه نتنياهو هو مجرد إضفاء الشرعية على واقع قائم أصلا ، فالدولة يهودية منذ ان اجتثت سكانها وشجرها وحجرها، في تشريعاتهم يمنعون الزواج المختلط حتى لا تذوب يهودية العنصر الصهيوني ، ومن فرط إنسانيتهم يمنعون على الخادمات المستوردات من أقاصي آسيا الإنجاب ولو حدث ذلك فهن ملزمات بترك رضعهن في بلادهن ان أردن البقاء في اسرائيل لخدمة مشغلهن فقط ولا يجوز لهن تركه والاشتغال لدى آخر اي خدمته الى حين وفاته ومن تم مغادرة اسرائيل مباشرة ، فلا مجال للبقاء حتى لا يتلوث العرق اليهودي ، وماذا بعد كل هذا أليس ما يسعى اليه نتنياهو هو مجرد تزكية ما هو قائم أصلا ، اما المجتمع الدولي فقانون (الأومرتا ) او قانون الصمت امام اسرائيل مهما بلغت تجاوزاتها هو السائد .
24 - ابو العز الخميس 01 ماي 2014 - 21:05
اعتقد ان رقم 1ما يسمى امازيغ اقول له لقد فطنا ان يوما يخرج عندنا امثالك لهذا حصرناكم في المحلبات لتجهزو للعرب الحرشة والرغايف إن الكلام العنصري انصحك ان تدافع على
قضية تهمك اما مشكل الصهائنة مع من خلقك وخلقني فلاتقحم نفسك فيه وتصبح من النادمين
25 - Mohamed Zeroual الخميس 01 ماي 2014 - 21:17
بصفتي امازيغيا و عاشقا لثقافتي الامازيغية ، فاني اسألك ان لا تعمم فيما يخص ان اليهود اخوة للامازيغ فهذا يخجلني كوني لا اتنكر لإخواني في الدينا اللذين يتعرضون للتقتيل و التعذيب كما يخجلني ان اكون انا الامازيغي اي ( الحر النبيل ) اخا لقوم لا يتسم باي انسانية مما يجعلنا امام حيوانية لا غير . و النبيل لم يكن يوما اخا لمثل هذه الاشكال من الكائنات .
26 - Omar الخميس 01 ماي 2014 - 21:21
Au numero26: ALlah yaatik assaha !hahaha
27 - karim الخميس 01 ماي 2014 - 21:33
ادى اعلن الكيان الصهيوني دولة يهودية من حقنا ان نعمل خلافة اسلامية وكل واحد حر انداك وهكدا يكون على الرد الصهيوني
28 - مسعود السيد الخميس 01 ماي 2014 - 21:49
عجبي العرب احتلوا الشام وشمال أفريقيا والأندلس ويسمون ذالك فتحا .وكل هده الدول المحتلة اسمها الدول الإسلامية دينيا والعربية قوميا .وفوق كل هذا ينكرون حقيقة واضحة بشهادة القران ودلائله الثابت التي تؤكد وبلا جدال أن اليهود عاشوا على هده الأرض قبل ظهور النبي محمد بآلاف السنين.ومن حقهم أن يعيشوا كما يحلوا لهم بأرض أجدادهم الأولين
29 - loujdi الخميس 01 ماي 2014 - 21:52
إلى التعليق 24، يجب قراءة التاريخ فسيدفعك ذلك لتغيير أفكارك. لمذا قتل عثمان بن عفان؟ قتله الناس فيما يشبه ثورة أو إنتفاضة لأنه عين القرشيين من عائلته على الأمصار، و كان هؤلاء يتبجحون على المسلمين من أعراق أخرى بأن قريشا أفضل القبائل بين البشر و هذا يسمى عنصرية في يومنا هذا، ثار الناس و طلبوا من عثمان تغيير من عينهم فرفض ذلك بشدة مما أدى إلى أن قتله من ثار عليه.

بعد عثمان الدولة الأموية كانت تعين في الإدارة و على رأس الجيش فقط القرشيين، الأعراق الأخرى كانت مهمشة. فقط في عصر العباسيين بدأت الخلافة غير قادرة على الحكم دون إدخال الأعراق الأخرى في مفاصل الدولة لتتجنب التفككو عندها بدأت الحضارة الإسلامية الغنية تتبلور.

نفس الأمر حصل في روما، الرومان في برلمانهم كانت فقط العائلات الإيطالية العريقة من لها الحق في المشاركة فيه، بعد غزو فرنسا و مناطق من القبائل الجرمانية سمح سيزار في عهده لناس من تلك القبائل بالدخول في البرلمان الروماني.

يجب مطالعة التاريخ من الكتب و تنويع المصادر، مشكل المسلمين حاليا أن كل ما يعرفوه عن تاريخهم محصور في البرامج التعليمية لدولهم و كذلك فيلم الرسالة ...!!
30 - samir ait isaac الخميس 01 ماي 2014 - 21:57
Très bonne initiative Bibi
de la part d'un amazigh d’origine juive : je vous dis


shalom yizrael vé yourshalim

mazaltov israel vé shalom shabat à tous le peuple israeli
31 - regragui2 الخميس 01 ماي 2014 - 22:16
الشمعدان اليهودي تتمة:
يقول المؤرخون ان المؤامرة بدات بوعد بلفور سنة 1917 وان هذا الوعد جاء كنتيجة للحرب العالمية الاولى لكن الحقيقة شيئ اخر فالعلم المغربي كان ولقرون تقريبا حوالي 700 سنة عبارة عن علم احمر تتوسطه نجمة سداسية(نجمة داوود) لكن بمجرد ما استعمرت فرنسا و اسبانيا بمساعدة بريطانيا المغرب سنة 1912 قامت بتغيير النجمة بنجمة سليمان (خماسية)
و الٱن نجد اليهود يعاودون الكرة يريدون زرع الفتنة بين أطراف الشعب المغربي بتحريض الأمازيغ على العرب لفائدتهم
و الراية الأمازيغية خير دليل على ذالك توضح تماما رمز الماسونية ذات ثلات فروع المنحدرة من الشمعدان اليهودي و هو رمز السلام الماسوني و قد قامت اليهود بتجهيز الشمعدان المصنوع من الذهب لوضعه في الهيكل إستعداد لمجيء المسيح الدجال.
32 - znasni pur et dur الخميس 01 ماي 2014 - 22:43
Pour Samir isaac 32 et nr 7
سحقك الله عز وجل وبما انك يهودي صهيوننئ ايا بنgا bingua عند اليهود اديالك اجدادنا يقولون عندما يتكلمون علئ اليهود يقولون ليهودي حشاكم
33 - Karim الخميس 01 ماي 2014 - 23:11
Pauvres amazigh!ils pleurnichent depuis des siecles!ils n'ont rien pu changer!! Ols manquent le courage et nous les Arabes savent ca tres bien!vive le Roi Arabe!
34 - محمد الشوبي الخميس 01 ماي 2014 - 23:43
هذا هو المسمار الأخير في نعش دولة اسرائيل العنصرية ، هنيئا لنا بهذا القرار فالصهيونية تحتضر كما احتضرت كل القوميات العرقية ولجأت الى الدين لحماية فسادها وفشلها الفكري والاستراتيجي للوصول الى القوة ، فنتانياهو هذا الصهيوني المتعصب هو من سيقود دولة اسرائيل إلى الفناء والعودة للتشرذم ، لأنه سيدخل في مواجهات مع دول وعصابات دينية خصوصا القاعدة الاسلامية ، طبعا سيتشرد العديد من الفلسطينيين المسيحيين والعرب مسلمين وغير المسلمين ، ولن يجدوا وطنا لهم ، ووضعهم سيأزم الوضع الاقليمي وسيحرج امريكا الداعمة ، وسيهيج مواقف ايران وحماس وحزب الله ، فهنيئا لنا بهذا القرار وتحية لمنظمة التحرير الفلسطينية
35 - khanboub الجمعة 02 ماي 2014 - 00:15
هذا القرار الدي اتخذه بنيامين نتنياهو ما هو سوى استمرار لما قرر مند عهد غولداماير وهو في الحقيقة يعتبر رد فعل قوي وحاسم على عنتريات القومجيين الشوفنيين العرب ,هؤلاء ابتدعوا تاريخا وجغرفية على هواهم وتنكروا لكل الحقائق التاريخية والجغرافية ومحو من على الارض كل الشعوب الاصلية وابتدعوا وطنا لا يوجد الا في مخيلاتهم ,انه ما يسمى الوطن العربي من المحيط الى الخليج ؟؟؟؟ خرفات وخزعبلات الناصريين والبعثيين والقدافيين ومن تبعهم من البومدانيين وغيرهم من قذف بهم في مزبلة التاريخ ,ذهبوا كلهم بدون ذكرى والتاريخ دائما يصحح نفسه بنفسه اما الجغرافية لا ولن تتغير .نقول لبنو اسرئيل لكم كامل الحق ان تقرروا ما تشائون على ارض اسلافكم .
36 - مسلم حر الجمعة 02 ماي 2014 - 00:19
الصهاينة فرحون ومرحون ومسرورون على مايقع في سوريا وفي العالم العربي من تشردم وفرقة وتطاحن .ولكنكم ايها الصهاينة ستدفعون الثمن يوم القيامة .كما قال عليه الصلاة والسلام الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر .ويل يومئد للمكدبين
37 - EncoreMoi الجمعة 02 ماي 2014 - 00:35
Israël est une terre de juifs et cela depuis des siècles. Il n'y a aucun mal en ça. Les arabes sont arrivés plus tard. Mais la terre d'Israël est une terre juive.
38 - أسامة الجمعة 02 ماي 2014 - 00:39
بالطبع فاﻹحتلال الصهيوني كيان عنصري أناني متطرف
39 - ناصح الجمعة 02 ماي 2014 - 00:53
إسرائيل هو لقب لسيدنا يعقوب عليه السلام ونحن نؤمن بكل الأنبياء لأنهم كلهم مسلمون من لدن سيدنا آدم إلى سيدنا محمد صلوات ربي عليهم أجمعين. أما اليهودية فهي تحريف لشريعة سيدنا موسى عليه السلام كما أن النصرانية تحريف لشريعة سيدنا عيسى عليه السلام. فلا يقال عنهما ديانتين سماويتين لأنهما تناقضان الإسلام. قال تعالى: إن الدين عند الله الإسلام. وقال أيضا: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين. فيفهم أن أرض فلسطين سكنها أتباع سيدنا موسى المسلمون ولم يكونوا يهودا البتة... فبطل زعم اليهود في أحقيتهم بأرض فلسطين الحبيبة .
40 - سيف الدين الجمعة 02 ماي 2014 - 03:57
إلى كل من يتحدث و كأنه عاقل و مساير للتطور و الإزدهار الفكري
عفوا فاليهود أعداء الإسلام و دمهم أحل لنا فلا توجد دولة بإسم إسرائيل للأسف القنوات الإعلامية رسخت في أذهاننا قيام الدولة المحتلة لفلسطين لكن أمهل الكافرين أمهلهم رويدا
41 - محمد المغربي الجمعة 02 ماي 2014 - 06:29
ا المغاربة الأسف الشديد لا يعرفون الفلسطينيين حق المعرفة
42 - sarah الجمعة 02 ماي 2014 - 07:09
Tout le baratin que les sionistes et les médias et politiciens à leurs ordres déversent à longueur d'année dans le monde pour prétendre qu'israël est vraiment une démocratie digne de ce nom et toutes les critiques et persécutions que subissent les israéliens sont vraiment malveillantes, ne résiste pas une seconde devant la vérité de ces faits !
43 - amar الجمعة 02 ماي 2014 - 09:00
يجب ان لا يغيب على نظركم بان العرب واليهود هم ابناء عمومة ينحدرون كلهم من ابراهيم العرب من اسماعيل و اليهود من اسحاق ابناء ابراهيم و اكبر المتتزمتين بالقومية هم العرب فرغم ان رقعة بلدهم الجغرافية هي الجزيرة العربية وستلاحضون بان القومية العربية دائما حاضرة في تسمية البلدان التي ينسبونها اليهم بحق او بدون حق المملكة العربية السعودية الامارات العربية جمهورية مصرالعربية رغم انها بلاد النوبة والفراعنة والاقباط المغرب العربي رغم انه بلاد الا مازيغ الجمهورية العربية العراقية الخ الخ
44 - fouad.btp الجمعة 02 ماي 2014 - 10:32
لمذا في الدساتير القومجية العربية نجدها تطبل لنزعات اثنية عرقية حيث يكتب فيها بصريح العبارات : دولة عربية دينها الاسلام . و تسن فيها قوانين تجرم تغيير الديانة و ترسخ في شعبها خرافة "شعب الله المختار" ثم يعيبون على ابناء عمومتهم اليهود ان ينهجوا نفس النهج العنصري التمييزي لعرقهم بدريعة ان لا ارض لهم ، متناسين ان القرآن الكريم اقر لهم تواجدهم في تلك الارض ، متجاهلين ان اول من عليه ان يخجل من استيطان ارض غيرهم هم العروبيون الذين ارادوا بل و تمكنوا من وأد حضارات بحد السيف تحت مسمى " الفتوحات " . حينما كان المسلمون غير العرب يتفقهون في العلوم و الدين و الفلسفة ، كان العرب يتقاتلون على ملك الدنيا، بين امويين و زبيريين و عباسيين و فاطميين يقتلون بعضهم بعضا. حسابيا و ببساطة ، الاسلام عاش على قيمه : 23 في عهد رسول الله ، 7 في عهد ابي بكر ( رغم فتنة الردة و ما سال منها من دماء ) ، 10 في عهد عمر ، اي 40 عاما و بعدها بدأ العرب يتقاتلون على الحكم و عادوا الى جاهليتهم و وضعوا الدين جنبا . و هم على ذلك حتى يومنا هذا .
45 - amar الجمعة 02 ماي 2014 - 11:25
يجب ان لا يغيب على نظركم بان العرب واليهود هم ابناء عمومة ينحدرون كلهم من ابراهيم العرب من اسماعيل و اليهود من اسحاق ابناء ابراهيم و اكبر المتتزمتين بالقومية هم العرب فرغم ان رقعة بلدهم الجغرافية هي الجزيرة العربية وستلاحضون بان القومية العربية دائما حاضرة في تسمية البلدان التي ينسبونها اليهم بحق او بدون حق المملكة العربية السعودية الامارات العربية جمهورية مصرالعربية رغم انها بلاد النوبة والفراعنة والاقباط المغرب العربي رغم انه بلاد الا مازيغ الجمهورية العربية العراقية والجمهورية االعربية السورية رغم ان فيها ااكراد ودروز ووكلدانين وبابليين وسومريين الخ الخ هذا من جهة القومية العربية اما من جهة العنصرية فناخذ مثالا بسيطا اخوين توامين بنفس المواصفات والعمل الجدي واالاجتتهاد العلمي واحد هاجر االى الغرب فرنسا بلجيكا هولاندا امريكا الخ والثاني الى الشرق م ع سعودية امارات عربية فالاول بالعمل والعلم والاجتهاد والانخراط في الجمعيات والاحزاب تدمجه الدولة المضيفة بسرعة ويتببوا فيها كل المناصب عمدة برلماني وزير رئيس حكومة وحتى رئئس دولة والامثلة كثيرة والثاني سيبقى دائما رهينة ككفيل سعودي اوكويتي اواماراتي عربي وسيبقى دائما بدون جنسية البلد االمضيف هو واولاده واحفاده واحفاد احفاده رغم العروبة و الدين الذي يربطهم وعليه فان قومية وعنصرية اليهود لا تساوي شيئا امام قومية وعنصرية العرب وكلاهما ابناء عمومة
46 - amar الجمعة 02 ماي 2014 - 11:46
العرب واليهود هم ابناء عمومة ينحدرون من ابراهيم العرب من اسماعيل و اليهود من اسحاق و اكبر المتزمتين بالقومية هم العرب فرغم ان رقعة بلدهم الجغرافية هي الجزيرة افان القومية العربية دائما حاضرة في تسمية البلدان التي ينسبونها اليهم بحق او بدون حق العربية السعودية الامارات العربية مصرالعربية رغم انها بلاد النوبة والفراعنة والاقباط المغرب العربي رغم انه بلاد الا مازيغ العربية العراقية االعربية السورية رغم ان فيها ااكراد ودروز ووكلدانين وبابليين وسومريين الخ الخ هذا من جهة القومية العربية اما من جهة العنصرية فناخذ مثالا بسيطا اخوين توامين بنفس المواصفات والعمل الجدي واالاجتتهاد العلمي واحد هاجر االى الغرب فرنسا بلجيكا هولاندا امريكا الخ والثاني الى الشرق سعودية امارات فالاول بالعمل والعلم والاجتهاد والانخراط في الجمعيات والاحزاب تدمجه الدولة المضيفة بسرعة ويتبوا فيها كل المناصب عمدة برلماني وزير رئيس حكومة وحتى رئئس دولة والامثلة كثيرة والثاني سيبقى دائما رهينة كفيل سعودي اوكويتي اواماراتي عربي وسيبقى دائما بدون جنسية.
47 - Med الجمعة 02 ماي 2014 - 13:07
جميع الدول الذين تعاهدوا مع اسرائيل ذل الله حكامهم و اهانة شعوبهم و العكس صحيح و صور العرب امامكم.
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

التعليقات مغلقة على هذا المقال