24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | البرادعي : دعم الغرب للأنظمة القمعية يفسر ظاهرة التطرف

البرادعي : دعم الغرب للأنظمة القمعية يفسر ظاهرة التطرف

البرادعي : دعم الغرب للأنظمة القمعية يفسر ظاهرة التطرف

أكد المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الذي بات معارضاً مصرياً بارزاً بحملته لتعديل الدستور ، أن دعم الغرب للأنظمة القمعية في المنطقة يفسر ظاهرة التطرف.

وقال البرادعي في مقابلة نشرتها صحيفة "ذي جارديان" البريطانية أمس الخميس :"إن الفكرة القائلة بأن البديل الوحيد عن الأنظمة القمعية هو بن لادن(زعيم تنظيم القاعدة) وصحبه ، هي فكرة خاطئة، غير أن الاستمرار في السياسات الحالية سيجعل هذه النبوءة تتحقق".

وأضاف أن "الناس يشعرون بأنهم يتعرضون للقمع من جانب حكوماتهم، و بأنهم يلقون معاملة ظالمة من قبل العالم الخارجي ، و يستيقظون في الصباح فماذا يرون؟ يرون أناساً يتعرضون لإطلاق النار ويقتلون، أناس جميعهم مسلمون، في أفغانستان والعراق والصومال والسودان ودارفور".

وأكد البرادعي أن سياسة الغرب حيال هذا الجزء من العالم فشلت فشلاً ذريعاً في رأيه، داعياً إلى إعادة تقويم هذه السياسة التي لم تقم على الحوار والتفاهم ودعم المجتمع المدني وحرية الشعوب، بل على دعم الأنظمة القمعية.

وشدد البرادعي على أنه إذا راهنت على أشخاص بدلاً من الشعوب فستفشل, مشيراً إلي أن "الرهان السياسي الغربي كان على أفراد لا تدعمهم شعوبهم ويفقدون صدقيتهم كل يوم".

وقال البرادعي :"بالطبع هناك ديكتاتوريات، لكن هل هناك استعداد للتضحية بمليون مدني بريء (شهداء العراق جراء الاحتلال الأمريكي) كل مرة للتخلص من ديكتاتور؟".

واعتبر البردعي أن الهدف من الاعتداء على العراق لم يكن له علاقة بأسلحة الدمار , قائلاً :"كل المؤشرات (من لجنة التحقيق البريطانية في حرب العراق) تؤكد أن الحرب لم تكن لها علاقة بأسلحة دمار شامل، بل بتغيير النظام", لافتاً إلي أنه يتساءل " أين ما يبرر هذا في القانون الدولي؟ وإذا كان هذا انتهاكاً للقانون الدولي، فمن المسؤول؟".

وأكد في المقابلة أنه لا يخشى على سلامته الشخصية من أجهزة الأمن في مصر، لكنه كشف أن حكومات أجنبية عدة عبرت له عن قلقها على سلامته بعد اعتقال بعض أنصاره وتعذيبهم.

وقال :"أسمع هذا من حكومات مختلفة. يأتي الناس إلي ويقولون لا بد أن تكون حذراً، لكنني لا أريد أن أتحرك مع حراس شخصيين... أشد الناس فقراً وحرماناً يلتفون حولي في الشارع ويقولون أنهم يريدون التغيير. وأنا أريد أن أستمع إليهم".

وعاد البرادعي الحائز على جائزة نوبل للسلام في 2005، إلى القاهرة في فبراير الماضي بعدما قضى سنة في فيينا على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأعلن استعداده للترشح للانتخابات الرئاسية في مصر العام المقبل إذا ما تعدل الدستور, وأطلق حملة ميدانية قبل نحو أسبوع لكسب تأييد الرأي العام لأفكاره الإصلاحية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - إ بن ألبادية الجمعة 02 أبريل 2010 - 23:50
إسم ألبردعي مشتق من كلمة( ألبردع )لا داعي لشرحهالأن تفسير ألواضحات من ألمفضحات .هدا ألرجل ألدي يغني بالديمفراطية ونزوله عند ألطبقة ألكادحة في ألشوارع كل هدا بتعليمات من ألموساد ألإصرائلية والعملاء ألدي أخدمهم وسهل لهم ألمامورية في ألعراق .لمادا لا يتكلم على حماس وقلسطين ولبنان .فعلا إدا نجح سيبدأ بالتعاون مع ألأعداء عليهم كما يفعل رئيسه ألأن.
2 - من البرازيل الجمعة 02 أبريل 2010 - 23:52
اذا كان المدير العام السابق للطاقة الذرية احد عملاء العم سام ,فمن الارجح انه لن يصلح لقيادة الشعب المصري الشقيق وان كان يدعي انه احد ابنائها, كيف يفهم هموم الشعب وهو قد عاش معظم حياته في خدمة عمه الحبيب سام,ان من يصلح لقيادة هذه الامة الاسلامية لابد وان يكون اولا واخيرا حافظا لكتاب الله قولا وفعلا
3 - لورنس العرب- القاهره الجمعة 02 أبريل 2010 - 23:54
أضف إلى كلامك، أن البرادعي لو لم تكن امريكا راضيه عنه تماما لما جعلته على رأس هيئة الطاقه الذرية كل هذه السنوات وفي النهايه اخذ جائزة نوبل، ومعروف أن جائزة نوبل للسلام تتحكم فيها أمريكا وليست كالكيمياء وغيرها من العلوم، اما عن حقيقة اتصاله بأمريكا فهذا صحيح ولكن امريكا لا تريده رئيسا كما يعتقد الناس، هم فقط يستخدموه كورقة ضغط على الحكومه المصرية كما استخدموا من قبل المعارض المصري أيمن نور، فعندما تقول الحكومه لأمريكا -لا- او تعترض على أي أمر من اوامرها ولو أمر واحد فقط أظهروا على الفور هذا المعارض التابع لهم من اجل الضغط على مصر، وهو يعلم هذا تمام العلم ويعلم انه لن يبح رئيسا، بإختصار شديد كل واحد يبحث عن مصلحته في الميدان الذي يجيد فيه ويكسب من ورائه
4 - عبدالاله عاوفي الجمعة 02 أبريل 2010 - 23:56
أين تعلقي؟ كيف تم حدف تعليقي؟ ولماذا تم حدفه؟ هل هي رقابة ضد حرية الرأي؟ أم مخافة من اختلاف الرأي؟ أم من عواقبهما معا؟
قلت سالقا ما حدف من بعد لأسباب أجهلها: اللهم حكم مثقف تليقدي ولو أنه غير عضوي، ولا حكم عسكري ديكتاتوري.
أين الخلل فيما قلت؟
أليست تلكم حقيقة؟
لما لا نجرأ حتى على تسمية المسائل والمشاكل بمسمياتها؟
ما هذه الفوبيا الممأسسة حتى أضحت تنال وتتطاول حتى على المجال الإعلامي والصحفي الافتراضي؟
أم أن الموقف لغاية مصلحية في نفس آل المقيمين على شؤون الموقع؟
من يركب البحر يجب أن لا يخشى الغرق.
اللهم اعطينا الجرأة وارزقنا الرزانة والثبات حتى نقول كلمة الحق والحقيقة ولو كان عمر على العرش أو اليسار.
5 - cazaoui in bruxells الجمعة 02 أبريل 2010 - 23:58
ادا كان ولي الاءمر الحالي الة رديكالية وشرطي العم صام في الحدود مدا ستغيرانت في مصر هل لك روح وطنية كجمال عبد الناصر ولمدا لما كنت مديرا للطاقة النووية لن نسمع اءي معارظة اءو تبرير جاء من حظرتك دفاعا عن العراق باءنها خالية من اسلحة الدمار الشامل مجرد سؤال
6 - Mustapha-FAR السبت 03 أبريل 2010 - 00:00
استمعوا الى قولة المسمى البرادعي (وأضاف أن "الناس يشعرون بأنهم يتعرضون للقمع من جانب حكوماتهم، و بأنهم يلقون معاملة ظالمة من قبل العالم الخارجي ، و يستيقظون في الصباح فماذا يرون؟ يرون أناساً يتعرضون لإطلاق النار ويقتلون، أناس جميعهم مسلمون، في أفغانستان والعراق والصومال والسودان ودارفور".)
و كأن الفلسطينيين ليسوا باناس
و لا يقتلون في كل يوم وهم لا يعتبرون مسلمون حسب ما قال البرادعي الدي اسخدمه الغرب كالدمية في الوكالة الدولية حتى انتهت مدة صلاحيته .
هاهوا يرسل رسالة للكيان الصهيوني و للغرب بأنه سيطيعهم فيما يخص القضية الفلسطينية ان هم ساعدوه فتولي رئاسة مصر مستقبلا
7 - الدكتور الورياغلي السبت 03 أبريل 2010 - 00:02
أعجبتني جدا هذه التصريحات؛ لأنها حق حقيق، فالدعم الغربي اللامشروط للأنظمة القمعية في العالم الإسلامي وكذلك محاربة الدين باسم الإرهاب كان وراء انتشار ظاهرة التطرف الإسلامي، وقد صدق جدا حينما قال: إن هذا الدعم يمهد لظهور نجم القاعدة أو كلاما هذا معناه.
عندما تقوم الحكومات العربية بالزج بالإسلاميين في سجونها دون تهمة ولا محاكمة وبأحكام تتراوح بين ال30 وألاربعين عاما فماذا تنتظرون أن يولد مثل هذا العنف إلا عنفا مثله أو أشد ؟ !
8 - حدو السبت 03 أبريل 2010 - 00:04
أمثال الجاهل الورياغلي ( مع احترامي لبني ورياغل ) لا يحق لهم التكلم نهائيا عن الديموقراطية يمكن أن يتحدث عن نواقض الوضوء و تحريم تعليم المرأة أو توليدها من طرف دكتور حقيقي و الشورى.
من أهم شروط الديموقراطية الحق في الإختلاف و الرأي و العقيدة و في جميع تعليقاتك تحد من هذه الشروط.
المشكلة أن الدين يستعمل من أجل تكريس الإستبداد يعني ذبح الآخرين بدون إعطاءهم حتى فرصة شرح قناعاتهم ...
فمن شروط الديموقراطية الولاء للوطن و أنت و أمثالك موالين لفلسطين و العراق ( اي مواليين للشرق ).
اي تغليب المصلحة الوطنية و مصلحة المنتخبين قبل أي شيء آخر و أنتم تتحدثون عن العراق و فلسطين أكثر من الغرب و أنفكو و ألأمية و الفقر في بلادكم.
تقولون أن قضايا غيرنا قضايا وطنية ثم تريدون إعطاء الدروس لشعوب أخرى ( التدخل في الشؤون الداخلية لشعوب أخرى ).
الديموقراطية بعيدة عنا مادامت جامعاتنا تخرج دكاترة قروسطويين.
9 - الفتى المصرى السبت 03 أبريل 2010 - 00:06
اخوانى المغاربة يجب أن تكونوا على يقين أن هذا العلمانى الأمريكى المذدوج الجنسية لا يمثل مصر ولا شعب مصر فالبرادعى يريد إلغاء المادة الثانية من الدستور التى تنص على أن الإسلام هو دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية ومبادىء الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع وهذا بحجة الاصلاح السياسى والدستورى ويريد عزل مصر أكثر وأكثر عن محيطها العربى والإسلامى والتوجه ناحية الغرب وأمريكا وليس فى برنامجه أى إصلاح اقتصادى أو اجتماعى أو فهو ليس له برنامج أصلا ، وللأسف نجد أن اخواننا فى فلسطين والجزائر يؤيدونه على أنه هو صلاح الدين القادم الذى سيحرر القدس ويمزق معاهدة السلام بين مصر واسرائيل ولا يعرفون أن فاتورته الانتخابية ستكون فى مزيد من التطبيع مع الكيان الصهيونى والمزيد من الانحناء لأمريكا ولتعلموا أن آخر فضائحه انحنائه أمام البابا شنودة فى الكنيسة فى احتفالات عيد الميلاد ولم ينظر إليه البابا شنودة وأحرجه
10 - مصرى السبت 03 أبريل 2010 - 00:08
السلام عليكم اقول للبرادعى من انت فى مصر وماذا تعرف عن مصر فالبرادعى قد فارق مصر منذ 30عاما ولايعرف مايعانون منه المصريون ثانيا لابد ان يكون حاكم مصر ليس مدنيا او على الاقل يعرف قوه عدوه فحكم مصر ليس سهلا لجوارها مع اسرائيل وستظل اسرائيل هى العدو الاول للعرب والمسلمين البرادعى يااخوان لايعرف شئ عن جيش مصر ولا يعرف عن شعب مصر ناهينا عن عمره الذى تجاوز 60سنه ولكن ليس اى فرد سيحمى مصر وللاسف المصريون شعب طيب يستطيع اى فرد ان يستعطفه فكل من يساند البرادعى لو قابل مره مبارك سينسى من هو البرادعى اخوانى مصر اكبر دوله عربيه مسلمه وان هزمت مصر سينكسر ظهر العرب ندعوا الله ان يولى مصر حاكم صالح لتظل مصر ام البلاد
11 - ثائر السبت 03 أبريل 2010 - 00:10
اظن ان البرادعي يستقوي على المواطنين مثل غيره ادا كان لديك برنامج فقدمه
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال