24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | إسبانيا ترفض منع الحجاب في المؤسسات التعليمية

إسبانيا ترفض منع الحجاب في المؤسسات التعليمية

إسبانيا ترفض منع الحجاب في المؤسسات التعليمية

رفضت الحكومة الإسبانية، طلب الحزب الشعبي المعارض منع ارتداء الحجاب في المؤسسات التعليمية، مؤكدةً أنّ الحق في التعليم يجب أن يظل هو الأهم.

وقالت النائبة الأولى لرئيس الحكومة الإسبانية، ماريا تيريثا فرنانديث دي لا فيغا، في مؤتمر صحفي عقب انعقاد اجتماع مجلس الوزراء الإسباني الجمعة الماضي :إن "الحرية الدينية والحق في التعليم يكفلهما الدستور، ومن واجب الحكومة الدفاع عن ذلك"، بحسب صحيفة "التايمز" البريطانية.

وجاءت تصريحات النائبة الأولى لرئيس الحكومة الإسبانية، تعقيبًا على الجدل، الذي أُثِير، أخيرًا في إسبانيا، بعد أن طردت إدارة المؤسسة التعليمية " كاميلو خوصي سيلا" في بلدة "بوثويلو" بضواحي العاصمة الإسبانية مدريد، التلميذة المغربية نجوى ملهى (16 سنة)، بسبب ارتدائها الحجاب داخل الفصل.

وكانت الطفلة نجوى، مغربية تحمل الجنسية الإسبانية، قررت، لأزيد من شهرين، ارتداء الحجاب، إلا أن إدارة المدرسة اعتبرت أن ذلك يشكل "انتهاكًا لقواعد النظام الداخلي"، حسب تصريحات أدلى بها المسئولون عن المؤسسة التعليمية إلى يومية "الباييس" الإسبانية. وزعمت الإدارة أنّ ارتداء نجوى الحجاب يخالف "قواعد التعايش داخل المؤسسة التعليمية"؛ لأن المادة 32 من القانون الداخلي "تمنع ارتداء أي زي يمكن أن يستفزّ الآخرين، كما يمنع وضع منديل فوق الرأس".

وأضافت النائبة الأولى لرئيس الحكومة الإسبانية أنّ حكومة مدريد بصدد صياغة مشروع قانون حول الحرية الدينية، سيكون جاهزًا قبل الصيف المقبل، موضحةً أن هذا المشروع سيستند إلى "الركائز الأساسية للحرية والتعايش".

وكانت أسرة نجوى، أعلنت، إلى جانب ثلاث منظمات إسلامية رئيسية في إسبانيا، أنها بصدد الإعداد لرفع دعوى قضائية ضد القرار التمييزي، الذي اتخذته المؤسسة التعليمية "كاميلو خوصي سيلا" في بلدة "بوثويلو في حق التلميذة المغربية، وحرمانها من أحد حقوقها الأساسية، الحق في التعليم، بسبب ارتدائها الحجاب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - abdelkader الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:41
thank you spanique government, i want to say that islam relijion iscaming for tolerance, paese, evryon has gote right to belive who want, cristians jueses, islamique peaples, thank y
2 - امازيغية اصيلة الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:43
سينتشر الحجاب رغما عنهم و ليظهروا لنا عجائب قدرتهم و بالدارجة ( المخير فخيلهم يركبوه)
3 - alaoui siyed mohammed الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:45
لبسم الله الرحمن الرحجيم ...قال تعالى : واليضربن بخمورهنعلى جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو ءابا ئهن إلى آخر الآية الكريمة ..والخمار يعني اللثام كما وصفته مولا تنا عائشة رضي الله عنها في باب الإحرام .. ويسمى أيضا بالستر ..والحجاب هو ما يتعلق بالحجاب الحقيقي للمرأة المسلة ، وهو الجلباب والخمار إن أرادت الخروج للشارع لقضاء أغراض من أغراضها الخاصة للبيت ، ، والحجاب فرضه الله على كل امرأة مسلمة ، وعليها أن تخلعه عند الشهادة أمام عدلين ، أو عند التطبيب أو القراءة ، أما غير هذا فلا ، لأن الخمار أو اللثام يستر مفاتن المرأة أمام الأجانب عنها كيفما كانوا ، إلا أباها وزوجها وأب زوجها وإخوانها وأبناء إخوانها وةأبناء أخواتها ...هذه هي الحقيقة ، أما تلك القطعة من الثوب الآئي يضعناها البعض من النساء فهي غير تغطي الرأس فقط ولا تسمى بالحجاب الحقيقي ...هذه هي الحقيقة ..وعلى الغربيين أن يعلموا هذا ويعلموا قول الله تعالى : إن الدين عند الله الإسلام ...صدق الله العظيم .
4 - Mohamed Kabbach الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:47
سوف يأتي زمان سوف يتعجب فيه أحفاد المسيحيين الحاليين عن المعارك التي خاضها أجدادهم . من اجل منع فتاة هنا وامرأة هناك من أن تضع قطعة قماش على رأسها . وسوف يكتشفون بأن أجدادهم كانت لهم ديموقراطية تكيل بمكيالين .
أيها المسيحيون أينما وجدتم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
لاتخشوا من قطعة قماش فهي ليست بسلاح نووي موجه ضدكم . بل هي قناعة فردية . فمتلما أنتم متسامحين مع من يحلق رأسه , ومع من يسبغه , ومع من يرسم الرسوم في جسمه , ومع من يغير ملامح وجهه وجنسه , ومع من يعبد ما أوحت به له نفسه , فما هذه الحساسية المفرطة عندكم تجاه قطعة قماش موضوعة فوق الرأس .
تعقلوا فالعالم لا يسير إلى الأحسن إلا بفضل العقلاء .
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال