24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | هل بإمكان إسرائيل مهاجمة منشآت إيران النووية؟

هل بإمكان إسرائيل مهاجمة منشآت إيران النووية؟

هل بإمكان إسرائيل مهاجمة منشآت إيران النووية؟

فاجأ الجنرال دان حالوتس- رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي السابق والذي تولى في السابق منصب قائد سلاح الجو- الجميعَ عندما أعلن بوضوح، وفي أكثر من مقابلة صحفية مؤخرًا أنه وفق المعلومات المتوفِّرة لديه فإنّه ليس بوسع إسرائيل توجيه ضربة لإيران، مشددًا على أنه يقول ذلك من منطلق معرفته بقدرات الجيش الإسرائيلي وطبيعة الأهداف الإيرانية المرشحة للقصف. ويُرجِع حالوتس عدم قدرة إسرائيل على توجيه ضربة للمشروع النووي الإيراني إلى حقيقة انتشار المنشآت النووية الإيرانية على مساحة شاسعة، بحيث تمّ توزيعها في مختلف أرجاء إيران، بالإضافة إلى حرص الإيرانيين على إقامة منشآتهم النووية في عمق الأرض، الأمر الذي يقلص من قدرة سلاح الجو الإسرائيلي على قصف هذه المنشآت بنجاعة كبيرة، بالإضافة إلى حاجة إسرائيل إلى إمكانيات لوجستية هائلة من أجل تحقيق إصابات كبيرة في المشروع النووي الإيراني.

ويرى جنرال الاحتياط الإسرائيلي المتقاعد يغال شاؤولي أنّ نجاح إسرائيل في ضرب المنشآت النووية الإيرانية لن يكون ممكنًا إلا في حال تعاونت دول الجوار العربي وتغاضت عن استخدام مجالها الجوي من قبل سلاح الجو الإسرائيلي. ويرى شاؤولي أنّه حتى لو تجاوزت إسرائيل كل هذه المخاطر فإنّه لا يوجد هناك ضمانة بألا تنجح القوات الإيرانية في مفاجأة الطيران الإسرائيلي وإسقاط عدد كبير من الطائرات، مما يعني عمليًا تحويل العملية إلى عملية فاشلة حتى لو أدّت إلى تدمير عدد من المنشآت. لكن مما لا خلاف حوله في إسرائيل هو المخاطرة الهائلة التي تنطوي عليها إهانة إيران وضربها؛ حيث إنه سيكون في حكم المؤكّد أن الإيرانيين سيردون بشكل كبير، مما قد يؤدي إلى تهديد المنطقة والعالم بشكل كبير. وتفترض الكثير من الأوساط أن توجيه ضربة لإيران يعني المخاطرة بأن تقوم إيران بالردّ بشكل قد يؤدي إلى تدخل الولايات المتحدة. ولعل أحد أهم الأسباب التي تدعو الإدارة الأمريكية إلى ثَنْيِ إسرائيل عن شنّ عملية عسكرية ضد إيران هو حقيقة مخاوف أوباما من أن يقوم الإيرانيون بتوجيه ضربات موجِعة للوجود الأمريكي في كلٍّ من العراق وإيران والخليج، بشكل يمثل تهديدًا هائلًا للمصالح الأمريكية، وقد يضطر واشنطن للتدخل في الحرب ضد إيران، وهو سيناريو الرعب الذي تتجنبه إدارة أوباما التي تدرك أنها لم تنتخب من أجل شنّ مزيد من الحروب، بل لتدارك الأخطاء الإدارة السابقة التي أدّت الحروب التي شنتها فقط إلى تدهور مكانة واشنطن.

في نفس الوقت فقد صدرت دراسة إسرائيلية جديدة تحذِّر من أن حربًا بين إسرائيل وإيران ستكون مدمرة وطويلة الأمد حال نشوبها، وستتسع لتشمل عدة جبهات. وأشار الباحث موشيه فيرد في دراسة بعنوان "الحرب بين إيران وإسرائيل" الصادرة عن مركز الأبحاث "بيغين سادات" إلى أنّ الحرب بين إيران وإسرائيل في حال نشبت لن تنشب فقط بسبب المشروع النووي، بل أيضًا على خلفية الكراهية الدينية والسياسية. وتتوقع الدراسة أن تتورّط إسرائيل في حرب عصابات طويلة كما حدث في حرب لبنان الأولى عام 1982 في حال قامت باجتياح لبنان لإحباط صواريخ المقاومة اللبنانية التي من المتوقع أن يطلقها حزب الله ردًا على ضرب إيران. وأشارت الدراسة إلى إمكانية أن تقوم إيران بتعزيز ميزان القوى لصالحها بإرسال تعزيزات عسكرية هائلة لسوريا ولبنان للمشاركة بالقتال، مستغلة انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة نهاية العام القادم. ولم يستبعد نجاح إيران في استغلال المتغيرات الإقليمية لإرسال عتاد وسلاح ومتطوعين إلى سوريا مباشرة عن طريق العراق أو تركيا، منبهًا إلى أن ذلك سيصعب جدًّا على إسرائيل حسم معركة برية ويورِّطها في حرب طويلة. وتعرضت الدراسة إلى إمكانية قيام إيران باستهداف السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر وشنّ حملات مكثفة تستهدف الخطوط الجوية الإسرائيلية والمصالح الإسرائيلية في العالم. وهناك في إسرائيل مَن يرى أنه بات من العبث التفكير في ضرب إيران بسبب الشوط الذي قطعه الإيرانيون في تطوير برنامجهم النووي.

ويرى رئيس هيئة أركان سلاح الجوّ الإسرائيلي السابق رؤوفين بديهتسور أن أي ضربة إسرائيلية مهما كانت ناجحة ستسفر عن تأجيل المشروع النووي الإيراني لعدة سنوات وليس إلى القضاء عليه، مشيرًا إلى أن الإيرانيين سيستغلون الضربة في تكثيف أنشطتهم من أجل إنجاز المشروع النووي. بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية أشارت إلى بعض مستويات صنع القرار في تلّ أبيب باتت تدرك المخاطر الهائلة والكامنة في توجيه ضربة للمشروع النووي الإيراني، لكنها في نفس الوقت ترفض تقديم تعهد لواشنطن بعدم توجيه مثل هذه الضربة من أجل ابتزاز واشنطن ودفعها للموافقة على قيادة جهود دولية غير مسبوقة من أجل تجنيد المزيد من الدول للموافقة على فرض عقوبات غير مسبوقة على إيران، على اعتبار أنّ إسرائيل تدرك حجم مخاوف إدارة أوباما من تداعيات توجيه ضربة إسرائيلية لإيران على المصالح الأمريكية. وهناك في إسرائيل من دعا إسرائيل إلى التسليم بقدرة إيران على التحول إلى دولة نووية والبحث عن بدائل أخرى لضمان أمنها. ويرى الصحفي إيتان هابر الذي شغل في الماضي منصب مدير مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إسحاق رابين أنّ على إسرائيل أن تستعد للتسليم بقدرة إيران على إنتاج سلاح نووي في القريب العاجل، مشددًا على أن كل المؤشرات تؤكّد أن إسرائيل ليس بوسعها الحيلولة دون ذلك. لكن أكثر ما يثير مخاوف هابر هو إمكانية تبلور تحالف بين كل من إيران وسوريا وتركيا، فهذا السيناريو في نظره سيناريو رعب.

وأشار هابر إلى أن حملة الاعتقالات التي طالت عددًا كبيرًا من كبار الضباط في الجيش التركي، والتي تؤكد حسب وجه نظره أنه لم يعد بالإمكان الاعتماد على التحالف بين إسرائيل وقيادة العسكر في منع هذا السيناريو. من هنا فإن هابر ينصح دوائر صنع القرار في إسرائيل بالتوجه فورًا نحو التوقيع على حلف دفاع مع الولايات المتحدة، مشددًا على أنه لم يعد من الطائل معارضة هذه الخطوة خشية أن تقوم واشنطن بفرض قيود على إسرائيل تحدّ من قدرتها على العمل العسكري ضد أعدائها بشكل منفرد. قصارى القول بخلاف الانطباع الذي تحاول تل أبيب أن تبرزه فإنّ شواهد عدة تشير إلى وجود خيارات عسكرية حقيقية لمواجهة المشروع النووي الإيراني، لكنها في نفس الوقت تحاول استغلال الانطباع السائد عنها كقوة لا تحسب لأحد حسابًا من أجل ابتزاز دول العالم ودفعها لفرض عقوبات حاسمة على طهران.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (64)

1 - zoubair السبت 01 ماي 2010 - 20:17
a ssi rachid
1 ere si tu suis les infos tu vas savoir que plusieur responsable iranien ont dit ke les armes nucleaire sont interdi par la religion et ossi khame2ni et toi mlfog tu nous dis que israel na jamè utilisè les armes nucleaire contre les arabe comme si tve dire k israel est un pays de paix
pour tes infos ils ont pas utilisè c armes parceque les royonnement vont les touchè aussi
ils ont deja utilisè bombe phosphorik contre gaza wlla nssiti
2 - aouaad السبت 01 ماي 2010 - 20:19
qu'Allah donne à la communauté musulmane les efforts et la force pour changer leurs régimes, et avancer à coté de Iran....
3 - الناقد السبت 01 ماي 2010 - 20:21
المساكين كلما سمعوا إيران والقنبلة فكروا في الحرب والدمار ، والحرب الكونية. والسؤال أكل من له قنبلة سيدخل في حرب ما ؟ الجواب بالطبع لا..وإنما يدخل في الحرب بأسلحة غير نووية...الامريكان في الحرب مع القاعدة ولم تضرب بالنووي، وهي في حرب مع طالبان ولم تضرب بالنووي...القنبلة النووية هي فقط للردع...هي ورقة مساومة، وورقة الدخول إلى النادي النووي، وورقة تتيح المطالبة بالحق في الاستفدة من الاقتصاد العالمي....
الدول الكبرى هدفها أن تبقى تسيطر على منابع النفطن والاسواق الاخرى لمنتجاتها لا غير...هي لا تريد أن تحصل غيران على حصص في الاسواق العالمية، مثل بيع السلاح، والغاز والنفط وما إلى ذلك من منتجات استهلاكية...
لوكان هناك تفاهم بين دول المشرق وإيران النووية() ستضيع بوصلة أمريكا...
والسؤال لماذا تبحث إيران عن القنبلة؟() سيقول قائل من أجل فلسطين والاسلام...وهو كلام الاسرائليين...وعين العقل...ماذا ستفعل إيران بالقنبلة النووية إذا ما حصلت فلسطين على القدس الشرقية ودولة حدود 67؟؟ إذا كانت هذه هي تخوفات الاسرائليين...
يظهر إذن أن الامور متشابكة الاقتصادي بالسياسي بالتحرري...
مسألة أخرى أن أكبر قنبلة في العالم هي وحدة الشعب...انظر كيف تظهر باكستان متجاوزة وتحتاج لمعونات أمريكا وهي دولة نووية...القنبلة هي أن يكون لك شعب يعمل بجد، وكل يوم يخترع شيئا وهو في تقدم تصاعدي...هذا هو الذي يخيف الشرق والغرب...لو كان شعب إيران نائماـ كسولا، ماكانت إيران لتحصل على شيء في أعين الغرب...من أجل ذلك نقول(أفيقوا يا حكام العرب، واصنعوا شعوبا عبادتها هي العمل وليس جمع الثروة والنوم
الفرق بين العروبي والإيراني الكاريزما والتفاني وإمال العقل، والاستفادة من كل الوسائل والظروف، وإمال الذاكرة، والاستفادة من التغيرات...حرب إيران أعطت نفسا لإيران بينما ضيقت الخناق على الأمريكان..لقد استفادت إيران من أخطاء الغير، وهو جزء من قوتها وسرعة بداهتها،
(قالوا ازمان): عاند ولا تحسد...أفيق أهذاك...أولا استحليتي تاكلها باردة؟؟؟
4 - ملاحظ مغربي السبت 01 ماي 2010 - 20:23
إلى من يحب أن يحلم من الأغبياء العرب، ويتوهم أن إيران ستقضي على إسرائيل أو العكس، أقول لهم إن هده ما هي إلا مسرحية يتقن أدوارها كل من العدو الفارسي والإسرائيلي.
إيران وإسرائيل حبايب وأصدقاء مند زمان كلاهما عدو للعرب ولهما أطماع في الأراضي العربية.
هل نسيتم إسرائيل عندما كانت الممول الرئيسي لإيران في السلاح، عندما كانت إيران تحارب العراق، وقصفت كدلك خلالها إسرائيل المنشئات النووية العراقية في تلك الحقبة.
متى استشهد جندي واحد إيراني من أجل فلسطين مند احتلال فلسطين سنة 48 اليوم.
كل ماتفعله إيران هو استغلال ورقة فلسطين لحسابها الخاص، وتضحك على الأغبياء والأميين من العرب بالخطاب الشعبوي.
5 - sam السبت 01 ماي 2010 - 20:25
لا للحرب??????? كفانا نريذ سلما و حبا يعم العالم أي شكل من التميز نرفضه شكلا و مضمونا لا لون أو عرق أو دين يفرقنا نبحث جميعا عن القواسم المشتركة بيننا لنحب وجودنا القصير في الدنيا و الله أعلم احبكم جميعا
6 - hmed السبت 01 ماي 2010 - 20:27
ماكاينش خطر ايراني نووي على العرب كاين خطر امريكا واسرائيل وكاين خطر اخر يسيطر على بعض العقول الطفولية وهو خطر الوسواس او التناوي بالله على الذين يكيلون الحقد لايران وهي التي لم تستبح اي ارض عربية لما لم تكونوا قبلها تكيلون الحقد للعراق وهي التي استباحت الكويت انا اعرف الهاجس اين مصدره فالعراق غير شيعية(انالست شيعيا)لذلك فهم يبيحون لها ذالك ولا خوف عليهم اما ايران فشيعية وبعض فرقها يحرفون في الدين فلنسلم بهذا الكلام من الذي يجب ان نضع ايدينا في يديه امركا واسرائيل التي تقتل في الشعب الفلسطيني منذ 1948 وقامت بمجموعة من المحرقات والاعدامات وسجون التعذيب واذاقت العرب مرارة الذل والهوان والاستكانة لم يشهد التاريخ مثلها من قبل ونحن نملء امعاءنا وقت اخبار الظهيرة واعيننا تدور يمينا وشمالا ونحن نسمع عن تقتيل الالاف وتهجير الملايين والقذف بالصواريخ والقنابل التي تخلف عاهات مستديمة في الجسد العربي ولا نحرك ساكنا وعندما يتعلق بحائط ليس قصيرا وانما خافض جناحه للعرب والمسلمين نستاسد ونزمجر الا افيقوا وباراكا عليكم من التفكير لكيضر بقضايانا المصيرية ان الله قال لاتتخذوا اليهود والنصارى اولياء ولم يقل لاتتخدوا الفرس اولياء ارجعوا عافاكم الله الى القرءان فايران لن تفعل في الجسم العربي الشيء الذي فعلته امريكا واسراءيل فايران قد تريد نشر الفكر الشيعي اي نعم ولكن تريده بالاقناع لان الحرب لاتخلف الا الدمار وهي تعرف كل هذا واطمئنوا فالرسول قال لاتجتمع امتي على ضلال فلنساند منهم ضد اعدائنا ولايركعوا لهم وكفانا من الخوض في الافكار السطحية لكاتخلي البراني(امريكا واسرائيل)قاضيين فينا الغرض
7 - mustapha السبت 01 ماي 2010 - 20:29
une grande partie des marocains ne changeront jamais, les memes discours victorieux et solidaires comme au temps de saddam houssain, je ne peux que leur repondre , utilisez vos meninges et non vos coeurs , la realite est autre messieurs
8 - عربي السبت 01 ماي 2010 - 20:31

ياعجباه ...عوض أن يتحد العرب ويصنع علماؤهم قنبلة ننوية لتصدي للعدو الصهيوني ...نجد العرب (الكسلاء) يفضلون اللهو ورقص ويأملون لعل الغير يحميهم

ايران تدافع عن مصالحها وروسيا كذلك ...ياأمة ضحكت عليها الأمم
9 - ايت او بلعيد عمر السبت 01 ماي 2010 - 20:33
وضعية الشرق الاوسط اليوم ليست بنفس صورة 1981 حينما انطلقت طائرات فانتوم الاسرائلية عبر الاجواء الاردنية و السعودية لضرب المحطة النووية قيد الانشاء "تموز".
ايران اليوم قادرة على زعزعة اي نظام عربي في عقر داره في الشرق الاوسط في اي وقت يقع فيه اعتداء من هدا القبيل.
السباق نحو امتلاك التكنولوجية النووية ليس في مصلحة اسرائيل باعتبار الامكانيات الاقتصادية و المالية للقوى الاقليمية الناشئة
اما التهديدات الاسرائيلية لايران فلن تثمر شيئا بل ستضمن مزيدا من تضامن القوى الاسلامية مع ايران و مع الفلسطينيين المغلوبين على امرهم ، اما المواقف العربية الاخرى المتخادلة التي ترسخت مفاهيم تزكيتها بعد قمة دار البيان و التبيين في سرت فستعود بشكل سلبي على الانظمة القائمة في حالة اعتداء اسرائيل على اي بلد عربي بما فيه ايران.
10 - nacer السبت 01 ماي 2010 - 20:35
is not a piece of cake if israel attaque -iran- oh no way jose ,its iran baby.be very carefull here & dont play with fire my freind.iran is not iraq now & if israel did make a mistake it will be a huge one for real.its going to be a mess if they started& you will see the whole golf region in a fire
11 - عبده. السبت 01 ماي 2010 - 20:37
الدرس البليغ من ايران و كوريا الشمالية هو ما يلي:
-1- تعبئة رصيد المال العربي و تجنيد العلماء و الخبراء العرب و المسلمين و الاجانب و شراء براءات الاختراع الدولية في الميدان النووي و الصاروخي و هي متوفرة لمن يدفع و كذلك يمكن الحصول عليها بالوسائل المخابراتية السرية.
-2- توطين تيكنولوجيا التعدين و لا سيما المعادن غير القابلة للتأكسد حديدا و ألومينيوم و تيتانيوم و أنواع صهارتهم الخاصة المستخدمة في الميدان النووي و الصاروخي .
-3- البدء في بناء مفاعلات نووية مدنية وهي متوفرة و مباحة في القانون الدولي لإكتساب الخبرة و المهارة التقنية في أفق استيعاب و التمكن من ادارة الموجود نحو مرحلة اقتحام ميدان البحث و التطوير الذاتي.
-4- هذا الجهد يجب أن يكون مخططا و منسقا و شاملا في كل الدول الاسلامية من الشرق الى الغرب بحيث تعطى الافضلية في شراء التجهيزات و المختبرات و المحطات النووية الى الشركات العالمية ممن تستطيع توفير خبرة الممارسة العملية ابتداء من منجم استخراج خام اليورانيوم الى تركيزه و تصنيعه قضبانا من اليورانيوم المخصب بدرجة3 % أو 5 % حسب طراز المفاعلات النووية.
-5- ميدان الصواريخ هو كذلك يجب أن يكون مخططا و منسقا و شاملا في كل الدول الاسلامية من الشرق الى الغرب بحيث يتم تكوين وكالة أسلامية للأبحات و التطوير الفضائي يعمل فيه باحثون من كل الجنسيات جنبا الى جنب.و بذل الجهد لتصميم أو تصنيغ صواريخ تحت براءة اختراع لشركات عالمية و هي متاحة بالسوق نتيجة للعولمة الاقتصادية الحالية.
----------
طبعا هذه تمنيات و مقترحات في أفق 2099 أو ربما ستتحقق مع ظهور المهدي المنتظر..!!!.
و في اتظار ذلك تصبحون على خير!.
12 - Mohsine Ayoub السبت 01 ماي 2010 - 20:39
Je pense que la création d'une force nucléaire face à celle de l'occident (y compris la Rusiie) serait l'occasion de rééquilibrer les forces et de ramener tout le monde sur des tables de négiciations et de dialogue. Personne n'est fou, et personne n'est hors de portée de ses propres bombes nucléaires ! La dissuasion de part et d'autre est la meilleur garantie de l'équilibre. A pertir de là de nombreux scénarii sont possibles : un règlement équitable de la question palestinienne et pourquoi pas des échanges culturels et économiques équitables entre le nord et le sud (utopie ?) En tout cas, les discours enflammés sur les ennemis qu'ils faut exterminer ou jeter à la mer serait dépassé et tout le monde pourrait se concentrer sur la survie de cette planète épuisée par l'avidité et la course endiablée vers des formes de progrès égoiste !
13 - حاجي السبت 01 ماي 2010 - 20:41
الصهاينة و معهم الأمريكان واعون باستحالة مواجهة الجمهورية الاسلامية الإيرانية عسكريا في الظروف الراهنة، لأنه ليس بإمكان أي أحد التكهن بما يمكن أن تؤول إليه مواجهة عسكرية محتملة مع إيران، مواجهة قد تأتي على الأخضر و اليابس في المنطقة برمتها، إذ يبقى الحل الوحيد هو ضرب الجمهورية من الداخل بخلخلة توازنها و زرع الفتن الداخلية لتهييء الأجواء المناسبة لإقامة نظام ( متسامح ) يمكن التفاوض معه في شأن الترسانة العسكرية التقليدية و الاستراتيجية.
14 - Rbati السبت 01 ماي 2010 - 20:43
En tant que Musulman j'espere de tout mon coeur que Dieu protege Iran car les vrais ennemis sont qq chefs d'etat arabs qui sont serviteurs des americains et des Israelites. le peuple Arabe et Musulman doit defendre le peuple musulman Iranien.
15 - رشيد السبت 01 ماي 2010 - 20:45
أنا لاأستتني هنا بالطبع الدول العربية لأنهم مثلهم مثل إيران هم الآخرين دول لازالت متخلفة، وكلما كان السلاح النووي في يدهم سيشكلون بالطبع خطرا على المنطقة، لهدا الدول العربية والإسلامية كلها متخلفة، وهدا هو السبب الدي جعل العالم كله كما قلت يقف ضد إيران بمن فيها حلفائها الصين وروسيا.
أما موضوع تركيا فلا أتفق معك فيه كونها تعادي إسرائيل، لأنه كما يعلم الجميع فتركيا وإسرائيل تجمعهما علاقة دات بعد استراتيجي وسياسي، ويستحيل أن يستغنيا عن بعضهما، لأنهم يشكلان لوحدهما قوتان اقليميتان في المنطقة.
وكل ما في الأمرأن أردوغان يستغل هده الأيام ورقة فلسطين، من أجل مصلحة تركيا العليا، لأنه يريد تسريع بعض مصالحه مع أمريكا، وكدلك تحريك ملف تركيا للإنضمام للسوق الأروبية المشتركة، وهدا بالطبع تتفهمه إسرائيل جيدا، وليس مثلنا نحن الأغبياء العرب، كل من يريد مصلحته فينا يدغدغ عواطفنا بالشعارات الزائفة والخطاب الشعبوي.
والمستقبل القريب سيوضح لك الصورة أكثر.
16 - مغربي امازيغي السبت 01 ماي 2010 - 20:47
بسم الله الرحمان الرحيم
اضن ان اسرائيل لا تستطيع ضرب اران هي تعرف انها ستكون الهدف الاول لاران وربما يتحقق تنبئ احمد نجاد بازالت اسرئيل من الخريطة الى الابد ان شاء الله امين
17 - mohsine السبت 01 ماي 2010 - 20:49
في الحقيقة ينبغي على العرب أن يأخدو العبر من ايران التي استطاعات أن تقول لا و لا وألف لا للهيمنة الامريكية واستطاعت بقدراتها الخاصة أن تتقوى وتصبح قوة اقليمية يحسب لها ألف حساب لكن الغرب لاتخفيه ايران بقدر ما يخفيه قوة الدول الاسلامية التي تعيش اليوم في التفرقة والعداوة ولعل النصر الذي حققه حزب الله في حرب تموز 2006 اعطى اشارة قوية لقوة ايران ونفوذها السياسي في الشرق الأوسط فأنت ضربت التلميذ وهزمت فما بالك بالمعلم إيران .
اقول كلمة واحدة المجد والخلود لنجاد ونصر الله والذل والعار للحكام العرب الذين يستعرضون عضلاتهم على شعوبهم ويطبعون سرا من الكيان الصهيوني
18 - سهلاوي محمد(بوذنيب) السبت 01 ماي 2010 - 20:51
طبعا لا يستطيع الصهاينة ضرب المنشات النووية لايران,لانهم يخافون من الحلف الذي عقدته مع سوريا وحزب الله.ولا تستطيع امريكا مساعدتهم لانها غارقة في بلاد الرافدين وافغانستان.
19 - ABDOU _ de casa السبت 01 ماي 2010 - 20:53
سيكون يوم المنى لنا نحن العرب، يوم تضرب إسرائيل هدا النظام المتخلف والحقود، لأنه يشكل خطرا على الوطن العربي كله.
لأن أعداء الحقيقيين لهدا النظام هم العرب، وكلنا نعلم كيف يحاول دائما زرع الفتنة والشقاق لخلق الفوضى وعدم الإستقرار في البلاد العربية، ولنا في العراق خير مثال على دلك وفي اليمن يدعم الإنفصاليين الحوثيين ويريد ضم البحرين ويحتل جزر الإمارات وقد ضبط كدلك أنه يمول الإرهابيين في كل من المغرب ومصر ويساند أعداء وحدتنا الترابية، بالإضافة أنه يسعى دائما لزرع مذهبه الشيعي عند المسلمين السنيين لخلق الفتنة.
أليست إيران أخطر مليون مرة من إسرائيل.
20 - مغربي غيور السبت 01 ماي 2010 - 20:55
أصبح اليهودالصهاينة يضربون ألف حساب لشن هجوم على إيران لكن التفوق الإيراني والعزيمة المطلقة. أنتجت دولة تخشاها أمريكا .أههههههههه فأين أنتم يا عروبان من كل هده التطورات .إصنعو صواريخ إصنعو أسلحة . فزمن الإختباء وراء أمريكا فقد ولا ........
21 - ADIL السبت 01 ماي 2010 - 20:57
Le proche orient va rester une region de tension jusqu'a la fin du petrole les USA ne va jamais sortir de la bas et il va contunier a soutenir Israel pour toujours
22 - عبده السبت 01 ماي 2010 - 20:59
لا تنخدعوا بإيران الرافضية فهي العدو الأكبر ولا تنسوا ما فعله الطوسي و إبن العلقمي
23 - اسرائيل السبت 01 ماي 2010 - 21:01
لا يمكن لاسرائيل و لا حتى امريكا مهاجمة ايران في الوقت الحالي. لان دول العرب والجوار وشمال افريقيا سيدركون مدى خطورة اسرائيل وامريكا ويمكن بعد دلك ان يمهد لاتحاد عربي قوي وهدا ما تخشاه اسرائيل. وامريكا الان تستعمل عبارة -فرق تسد-فمشكل المغرب والجزائر ومشكل مصر وفلسطين والعراق وايرا ومشكل السودان و مشكل الجولان وزرع الفتنة والتفرقة في لبنان وها هو الن يتم زرع المشكل في ليبيا بين العرب والامازيغ...هده المشاكل كلها ايديولوجية يتم استخدامها من طرف وزارة الخارجية للضغط على المسلمين..ولكن الله سيبين الحق
24 - abdoulla السبت 01 ماي 2010 - 21:03
اللهم أنصر المسلمين شيعة كانو أو سنة المهم نصرة الله ورسوله
25 - محمد ددش السبت 01 ماي 2010 - 21:05
في الحقيقة ينبغي على العرب أن يأخدو العبر من ايران التي استطاعات أن تقول لا و لا وألف لا للهيمنة الامريكية واستطاعت بقدراتها الخاصة أن تتقوى وتصبح قوة اقليمية يحسب لها ألف حساب لكن الغرب لاتخفيه ايران بقدر ما يخفيه قوة الدول الاسلامية التي تعيش اليوم في التفرقة والعداوة ولعل النصر الذي حققه حزب الله في حرب تموز 2006 اعطى اشارة قوية لقوة ايران ونفوذها السياسي في الشرق الأوسط فأنت ضربت التلميذ وهزمت فما بالك بالمعلم إيران .
اقول كلمة واحدة المجد والخلود لنجاد ونصر الله والذل والعار للحكام العرب الذين يستعرضون عضلاتهم على شعوبهم ويطبعون سرا من الكيان الصهيوني .
26 - عزيز السبت 01 ماي 2010 - 21:07
بزاف عليهم ايران
27 - mrocain السبت 01 ماي 2010 - 21:09
اللهم اضرب الظالمين بالظالمين
28 - driss-tojgalin السبت 01 ماي 2010 - 21:11
يجب ان لاننسى ان هذا الكيان الايراني خطير على امتنا العربية فحقيقة الشيعة صادمة؛ لذلك على الإخوة ان يقرأوا افكارهم ومعتقداتهم حتى لايتحمس احد لمنجزات إيران خصوصا في السلاح وهي مستعدة ان تستهدف اي دولة عربية بهذا السلاح وعدوها الاول ليس إسرائيل كما تدعي إنها سياسة خبيثة تستعملها بإدماج قضية فلسطين في قضاء مصالحها وهي مستعدة ان تضع يدها في يد اي عدو ولو كان إسرئيل نفسه لضرب السعودية ؛ هي اخبث كيان على الارض تليها إسرائيل طبعا لكنهم سواسية اعداء الاسلام
29 - Un Marocain du monde السبت 01 ماي 2010 - 21:13
ايران ليست كالدول العربية الضعيفة المقدور عليها!ايران قادرة على ان تحول المنطقة الى حمام دم في العراق، في لبنان و الخليج.
30 - الحمروضي السبت 01 ماي 2010 - 21:15
تحليل عميق.
31 - بسام الافناوي السبت 01 ماي 2010 - 21:17
الحمد لله اللدي جعل ايران دولة مسلمة وقوة نووية بات الكل يخشاها ويدرب لها الف حساب فكما بعرف الجميع بان ايران اصبحت قوة عسكرية بامكانها التصدي لاي دولة كيف ما كان نوعها بفضل اختراعاتها وتجاريبها المستمرة وبدهاء علمائها فاصبحت بدون منازع قوة اسلامية تحفض كرامة المسلمين
32 - chnigri Ayyad السبت 01 ماي 2010 - 21:19
يا عرب اتحدو فهذه فرصتكم إن الدولة العنصرية دائبة في دق المسامير في نعشها وسوف لن تقوم لها قائمة إذا أخلصتم واتحدتم مع من يشارككم المصير في الدين والوطن فهلمو إلى اجتتاث هذا العنصر الخبيث قبل فوات الأوان فإن عدو عدوي صديق و صديق عدوي عدو ففاتحو أعينكم فأمانة الشعوب في أعناق حكامها اللهم إني بلغت اللهم فاشهد
33 - الاخ البيضاوي السبت 01 ماي 2010 - 21:21
ـ باب قَوْلُهُ ‏{‏وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ‏}‏‏.‏
4946 ـ حَدَّثَنِي عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ بْنُ بِلاَلٍ، عَنْ ثَوْرٍ، عَنْ أَبِي الْغَيْثِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، رضى الله عنه قَالَ كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَأُنْزِلَتْ عَلَيْهِ سُورَةُ الْجُمُعَةِ ‏{‏وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ‏}‏ قَالَ قُلْتُ مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَلَمْ يُرَاجِعْهُ حَتَّى سَأَلَ ثَلاَثًا، وَفِينَا سَلْمَانُ الْفَارِسِيُّ، وَضَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدَهُ عَلَى سَلْمَانَ ثُمَّ قَالَ ‏"‏ لَوْ كَانَ الإِيمَانُ عِنْدَ الثُّرَيَّا لَنَالَهُ رِجَالٌ ـ أَوْ رَجُلٌ ـ مِنْ هَؤُلاَءِ ‏"
34 - salam السبت 01 ماي 2010 - 21:23
إلى المغربي الذي عمره15 سنة، أنا عمري13 سنة و إليك هذا الحديث الشريف: عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم تلا هذه الآية: {وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم} قالوا: يا رسول اللّه من هؤلاء الذين إن تولينا استبدل بنا ثم لا يكونوا أمثالنا؟ قال: فضرب بيده على كتف سلمان الفارسي رضي اللّه عنه، ثم قال: "هذا وقومه، ولو كان الدين عند الثريا لتناوله رجال من الفرس" (أخرجه مسلم وابن أبي حاتم وابن جرير).
35 - azeddine canada السبت 01 ماي 2010 - 21:25
je ne crois pas a tout ce cirque je pense que israel dega a les tuyaux pour declenchez un raid contre iran c est juste ils attendent le bon moment.
israel a israel les grands genies .se sont des vrai renards ils sont tjrs silencieux mais quand ca vien il rattent pas.
iran famha kbir et les autres sont calmes chouf aje mwajdine lihome.
lahy sstar ou safi.
36 - مغربي السبت 01 ماي 2010 - 21:27
الى صحاب التعليق رقم (8) دريس توجعالين
ما ادري من تكون انت . إذا كنت مغربي حقا .؟ أوجه لك سؤال .؟
كيف بك وباي حق تقارن بين اسرائيل وإيران .؟ فإيران مهمى كانت
دولة مسلمة .؟ وبغظ النضر عن مذهبها الذي يخالف مذهبنا .
بالله عليك اسالك من ينشر الفساد في بلدك .؟ وبوافقة حكومتك .؟
من ينشر الزنا واللواط ،؟ هل السعوديون ام الاإيرانيون ،؛؟
من يلتقط الفتيات من ابواب مدارسكم وبموافقت حكومتكم .؛؟
وتمارس معهن جميع انواع الفساد.طبعا بإغراآت مالية. وربما يحدث
ذالك لأحد من اقاربي او اقاربك ،؛؟ يامن تعتزون أنكم من اهل السنة
ماذ قدمتم لأمتكم ،؟ من سجن مليون ونصف مليون فلسطيني في
غزة .؟؟؟ أليسو مصريون ووافقتهم السعودية.،؟ اليست مصر هي
قلب الامة الاسلامية ،؛؟ و هي التي كانت القبلة العلمية للأمة
الاسلامية ،؛؟ واليوم أصبحت إسرائيل هي التي تخطار من سيكون
شيخ الازهر. للأزهر الشريف،؛؟ إذن أخي الكريم لا تنخذع بما يردده
خذلان العرب الذين خانو دينهم وأمتهم . وأصبحو ابواقا في يد العدو
وينشرن إلا ما أراد ه العدو ان ينشر.؟ وهل تتبعت ما ينشر في
إذاعاتكم التلفزيونية المجردة من الحياء و،و،و؛؟،؟،؟،
37 - mohamed italia السبت 01 ماي 2010 - 21:29
يزال البعض يراهن على حقيقة العداء الحتمي ما بين إيران والصهيوصليبية ممثلة برأس الكفر والعناد أمريكا مستشهداً بأحداث مصيرية كسيناريو الحرب الذي نشبت بين إسرائيل وحزب الله في تموز 2006م وتهديدات نجاد النارية وصب لعائن الخميني في عهدة على الشيطان الآكبر – كما سماها – أمريكا , فيسقط في الشراك كثير من العوام تحت تأثير إعلامي يروج لكل شيطان مارد تستر تحت قناع الدين والأهلية في تبني المقاومة وطريقة الجهاد المزعوم إلا أن القناع سقط عن الوجه الحقيقي للولي الفقية حين سقطت بغداد 20/3/2003م وقبلها دولة طالبان 2001م والعدوان الصهيوني مؤخراً على قطاع غزة , وقبل أن يصبح القارئ مشدوهاً أمام هذا الكلام فسوف نورد الأدلة والشواهد التي تثبت (نظرية عدم صدق النظام الإيراني في عداءة للغرب والدولة العبرية)
* فمن الأدلة التاريخية فضيحة (إيران جيت ) الشهيرة والتي حدثت في ثمانينيات القرن الماضي , فبينما كانت الحرب الكلامية بين البلدين في ذروتها وبينما كان الخميني وأتباعة يصبون لعائنهم على ما يسمونه بالشيطان الأكبر كان الرئيس الإيراني أبو الحسن بني صدر في باريس مع نائب الرئيس الإمريكي بوش الأب وبحضور مندوب الموساد الإسرائيلي (آري بن منيشيا) لتزويد إيران بأنواع الأسلحة الأمريكية عن طريق الدولة الصهيونية ليستخدمها الجيش الإيراني في حرب ضد العراق وذلك مقابل مبلغ مقداره 410.217,100 دولار أمريكي وقد كشفت الوثائق التي أفرج عنها في أرشيف الأمن القومي بتاريخ 10/11/2006م تفاصيل مهمة حول هذه القضية – ومن الأدلة كذلك ما صرح به الرئيس الإيراني للشئون القانونية محمد أبطحي في ختام مؤتمر الخليج وتحديات المستقبل والذي عقد في أبوظبي بتاريخ 13/1/2004م حيث قال بالحرف الواحد ( إن إيران قدمت الكثير من العون للأمريكيين في حربهم ضد إفغانستان والعراق وأنه لولا التعاون الإيراني لما سقطت كابول وبغداد بهذه السهولة ) ومن العجب أن القوات الأمريكية هي من تولت حماية الرئيس الإيراني عندما زار العراق السنه الماضية !
*أما علاقة الصهيونية بدولة إيران فيكفي ما صرح به وزير الخارجية في حكومة نتنياهو "ديفت ليفي " حيث قال ( إن إسرائيل لم تقل في يوم من الإيام أن إيران هي العدو )(6) وكذلك ما أثبته شارون في مذكراته حيث قال صراحة (لم أرى في الشيعة أعداءً للدولة العبرية على المدى البعيد عدونا الحقيقي هي المنظمات الإرهابية الفلسطينية)(7) وفي الحقيقة لا يزال بيننا حتى على مستوى الطبقة المثقفة من بعضهم من يؤمن بأن أيران حاملة لواءا لمقاومة والجهاد الإسلامي ضد أمريكا واسرائيل والسؤال الذي يضع نفسه مالذي يدفع إيران لتصنع العداء مع هذه الدول ؟ وما المانع من إفشاء العلاقة فيما بينهم يبدو أن موقف إيران بصورة عدائية لأمريكا وإسرائيل تقع في مصلحة مشتركة للطرفين الأول وها ما يعبر عنه بعضهم بالحاجة الوجودية للدولة العبرية وهي ما تحب أن تظهر كدولة ضعيفة مضطهدة ومحاطة بسياج عدائي عربي محدقة بهم الخطر من كل مكان كما أنها تستغل التصريحات النارية الإيرانية وزمجرة قادة حزب الله لكسب ود وعاطفة الغرب لإزالة الخطر عنها ولإقناع الرأي العام الغربي بحاجتها للدعم المستمر
الثاني : فهو تلميع وجه الشيعة كمقاومة ضد الغرب وإبرازها في رأس القائمة كمنافس للتيار السني في المنطقة وانها كفيلة بكل مطالب الرجل المسلم ليقع في شراك الخديعة كثيراًمن العوا م حتى من طبقة المثقفين والهدف الأمريكي هي عملية موازنه في المنطقة وإستخدام الطرفين لضرب بعضهما ببعض فكما أتاحت أمريكا لليد الإيرانية في العراق أخذت وكفت نفس اليد في لبنان نتيجة لضعف أهل السنة فيها
38 - zoubair السبت 01 ماي 2010 - 21:31
a ssi rachid
1 ere si tu suis les infos tu vas savoir que plusieur responsable iranien ont dit ke les armes nucleaire sont interdi par la religion et ossi khame2ni et toi mlfog tu nous dis que israel na jamè utilisè les armes nucleaire contre les arabe comme si tve dire k israel est un pays de paix
pour tes infos ils ont pas utilisè c armes parceque les royonnement vont les touchè aussi
ils ont deja utilisè bombe phosphorik contre gaza wlla nssiti
39 - younes السبت 01 ماي 2010 - 21:33
قال رجل ألماني أن العرب يدعمون فكرة هتلر لقتل اليهود ويتجاهلون أن العرب ربما كانوا الهدف الثاني لهتلر ودلك راجع للعرق والدم فالعرب أولاد العم مع اليهوذ،فأجابه عربي لموتنا شهداء ضده وليس كالأن فنحن تنموت ضد اليهود جبناء,وهذا ا لمثال للناس الذين يقولون أن إيران عدو أكبر من إسرائيل
40 - ouazzani hassani taibi deraoui السبت 01 ماي 2010 - 21:35
سبحان الله و لا إله إلا الله و الحمد لله والله أكبر

إمضاء
العزة لله
41 - Mouwatine السبت 01 ماي 2010 - 21:37
L'article est objectif.Ce qui est regrettable c'est que l'Iran est la Turquie sont devenus des pays démocrates et puissants alors que les régimes arabes sont de plus en plus médiocres. La seule chose qu'ils savent faire c'est 'asservissement à l'occident colonisateur et sioniste.
42 - Simo de hay my abdellah السبت 01 ماي 2010 - 21:39
يجب ان لاننسى ان هذا الكيان الايراني خطير على امتنا العربية فحقيقة الشيعة صادمة؛ لذلك على الإخوة ان يقرأوا افكارهم ومعتقداتهم حتى لايتحمس احد لمنجزات إيران خصوصا في السلاح وهي مستعدة ان تستهدف اي دولة عربية بهذا السلاح وعدوها الاول ليس إسرائيل كما تدعي إنها سياسة خبيثة تستعملها بإدماج قضية فلسطين في قضاء مصالحها وهي مستعدة ان تضع يدها في يد اي عدو ولو كان إسرئيل نفسه لضرب السعودية ؛ هي اخبث كيان على الارض تليها إسرائيل طبعا لكنهم سواسية اعداء الاسلام
43 - moslim optimiste et croyant da السبت 01 ماي 2010 - 21:41
Pour tous musulmans,je vous annonce la nouvelle qu'allah est juste
Nous avions décrété pour les Enfants d’Israël, (et annoncé) dans le Livre: «Par deux fois vous sèmerez la corruption sur terre et vous allez transgresser d’une façon excessive».
5. Lorsque vint l’accomplissement de la première de ces deux [prédictions,] Nous envoyâmes contre vous certains de Nos serviteurs doués d’une force terrible, qui pénétrèrent à l’intérieur des demeures. Et la prédiction fut accomplie.
6. Ensuite, Nous vous donnâmes la revanche sur eux; et Nous vous renforçâmes en biens et en enfants. Et Nous vous fîmes [un peuple] plus nombreux:
7. «Si vous faites le bien; vous le faites à vous-mêmes; et si vous faites le mal, vous le faites à vous [aussi]». Puis, quand vint la dernière [prédiction,] ce fut pour qu’ils(3) affligent vos visages et entrent dans la Mosquée comme ils y étaient entrés la première fois, et pour qu’ils détruisent complètement ce dont ils se sont emparés.
Sadaka Allahou Alaadim
44 - mahmoud السبت 01 ماي 2010 - 21:43
؛ فقط سوى الدعاية المبالغ فيها وترهات الصهيونية ، وذلك لأن هذا النوع من الثعاليب لايمكنه أن يفعل أي شيء ما ذام الخصم غير ضعيف وإذا لم يكن مدعوم من قبل القوى العظمى والخونة، لا الولايات المتحدة والأوروبيين قادرون على فعل أي شيء في الوقت الحالي للورطة والحالة الصعبة التي لم يقدروا الخروج منها، ويجب أن نتوقع ضربة من إيران لهذا السرطان لتنظيف المنطقة من ويلاته
45 - أبو علي السبت 01 ماي 2010 - 21:45
إيران دولة إسلامية ، والدعاية الصهيونية ومعها العميلة تصور البلد وكأنه بعبع العالم أجمع ليس العرب فقط . لو كانت إيران لازالت محكومة من طرف الشاه لطبل لها العرب ولطلبوا ودها كما كان من قبل.
وأنا متأكد من أن بعض المغفلين سيرددون نفس الكلام إذا ما أصبحت تركيا عدوة للغرب وللصهاينة بدعوى أيضا أن الأتراك العثمانيين ألذ أعداء العرب ،،، وستجد هذه الدعاية من يصدقها.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
راجعوا التاريخ ففيه العبر .
واتقوا الله في أمتكم ودينكم.
46 - med_bachir السبت 01 ماي 2010 - 21:47
لايساورني ادنى شك في اننا جميعانتوق ليوم تطلع شمسه واسرائيل اللعينة في خبر كان هذا حلمنا الابدي المتجدد الذي لن ينكفئ لن يطبعنا او يدجننا احد اسرائيل العدو رقم1 لك ايها المسلم كيفما كانت طائفتك ازالة اسرائيل واقبارها غاية نقسم انها ستتحقق طال الزمن ام قصر وايران بتشيعها ارحم بنا من ابناء القردة والخنازير ايها المتدين ايها العلماني اسرائيل عدوة الحياة مخادعة مراوغة سحبت البساط من تحت اقدام من ركنوا اليها ووقعوا معها على سلام الاوهام الثقة في اسرائيل انتحار لانها لاتمتلك ضابطا اخلاقيا واحدا ولاعهدا اوميثاقا او احساسا بالمسؤولية تجاه اي وعد تصدره
47 - القبطان السبت 01 ماي 2010 - 21:49
كل من يعتقد أن إيران صادقة في قولها بزوال إسرائيل فهو غبي لأقصى حد.
وكل من يعتقد أن إسرائيل وإيران عدوان فيجب أن يمسح هذه الفكرة من باله تاماما.
المجوس أو الرافضة أو غلاة الشيعة أو ما يسمى شعب إيران وحكومة إيران لا يجدون ما يجعل إسرائيل أو اليهود أعداء.
اليهود والشيعة إخواااااااااااان
متى تفهمون يا مسلمين.؟؟؟؟
كل ما يحدث في ضجة في الإعلام هو فلم العدو الأول لإسرائيل و الشيعة أي إيران هي دولة الإسلام ومركزها مكة وليست بالضرورة السعودية العربية فقط فهذا يشمل السعودية العربية ومصر والعراق خصوصا وباقي الدول العربية الإسلامية عموماً.
هل ستضرب إيران إسرائيل وهل ستضرب إسرائيل إيران ؟؟
الجواب بمعنى الحرب والتدمير فلا.
وكذب من قال أن هناك كراهية بين إيران وإسرائيل.
المغرب قطع علاقاته مع إيران عندما بدئ هذا الأخير في دعم حملات تشييع في المغرب هذه السنة.
وإن شاء الله القطيعة للأبد.
لا ولن ننصر الشيعة الذين يسبون رسول الله صلى الله عليه وسلم ليل نهار ويسبون زوجاته ويسبون صحابته ليل نهار ومن لم يسبهم فهو خارج من ملة الشيعة.
ومن لم يصدق ما يقرئ فل يقم ببحث في غوغل ويقرئ عله يفيق من جهله,
48 - الطاهر السبت 01 ماي 2010 - 21:51
بعد استقلال أمريكا عن البريطانيين خلال القرن 18وبعد الحرب الأهلية الأمريكية التي دامت عدة سنوات وبعد الحربين العالميتين 1 و 2 نتيجة الثورتين الثقافية الفرنسية-حقوق الإنسان -والصناعية الإنجليزية -الحرية الإقتصادية -تمكنت هاتين الدولتين من الاستلاء على جل دول العالم حيث نهبتا وخربتا اقتصاديات هذه الدول المستعمَرَةِ ،فلولا الزعيم التاريخي الكبير لألمانيا السيد HITLIR الذي سخره الله لتدمير هاتين القوتين الصاعدتين حيث استولى الجيش الألماني على باريس وكل فرنسا ودمر أجزاء كبيرة من البنية الاقتصادية في الجزر البريطانية ،
انظروا أيها البدو الأعراب بعد أن هُربت وسُرقت التكنولوجيا الأروبية وحُولت إلى أمريكا التي تمكنت من تطوير بعضها وتدخلت في الحرب ع 2لصالح فرنسا وبريطانيا وفي هاته الأثناء ألقت قنبلتان ذريتان على اليابان ودمرت مدينتين كبيرتين بأكملهما على سكانهما العزل المدنيين الأبرياء .
إلى رقم 8 أنت إنسان يمارس عليك الجنس الذكوري من طرف آل سعود لأنك مخلص للفتنة وتشجع على تفرقة وتشتيت أمة الإسلام أيها المنحط ،يروقك موقف مصر والسعودية من الحرب الصهيونية على لبنان وعلى غزة !!!أم يحلو لك خنق الفلسطينيين بالغازات السامة المصرية في الأنفاق
أما رقم 19 أنت لازلت طفلا صغيرا وفر لك أحدهم حاسوبا وبدأت تعبر عن جهلك المدقع كالنعامة التي أخفت رأسها في الرمال ،اسمع يا طفل :
لقد استعملت أمريكا السلاح النووي في أفغانستان وفي العراق ولازالت تستعمله هناك إلى الآن
اسأل ياولد ما نوع السلاح الذي استخدمته أمريكا في حربها ضد أبطال الفلوجة والرمادي في العراق حيث أبادت وقتلت عن آخرهما كل من لم يتمكن من الخروج منهما قبل أن تستعمل أمريكا أفتك أسلحتها الإشعاعية والكيماوية والبيولوجية
أما رقم 23 أنت أعرابي بدوي تفوح الرائحة الكريهة من إبطك ومؤخرة سروالك
إذا كان الفوسفور الأبيض الذي استعمله الصهاينة مع اليورانيوم المنضب في غزة ولبنان والجدار الفولاذي والغازات السامة في غزة والتفجيرات في الأسواق والمساجد في العراق أرحم وأفضل عندك من المساعدات الإنسانية التي تقدمها إيران للفلسطينيين فحسبي الله ونعم الوكيل
أمريكا والغرب المسيحي يستهدف اليهود ويكرههم ويريدالقضاء عليهم بأياد أخرى ،لو اطلعتم على تاريخ الشعوب لوجدتم أن دارالأمان التاريخية لليهود هي دار الإسلام
ولهذا ليس بين اليهود والعرب والمسلمين عداوات تذكر ،لكن هاته العداوة صنعها الغرب وهو يشجعها الآن وإلا لمن سيبيع منتوجه من الأسلحة ،هناك من اليهود من ينادي بتفكيك دولة اسرائيل لأنها تشكل خطرا على اليهود الذين يريدون العودة إلى أوطانهم بعد أن غُرر بهم وهاجروا إلى الرعب والخوف والحروب في فلسطين
الصهيونية هي من يريد فرض حرب نووية في المنطقة حيث الخاسرهم سكان المنطقة مسلمين ويهود فايران نظام وشعب وعقيدة مسلمة خالصة لاتريد حروبا لكن يقول المثل:لفرض السلام اسْتعد للحرب
49 - الحسين السبت 01 ماي 2010 - 21:53
اعتقد ان الدولة الفارسية قادرة على الدفاع على نفسها بدون حاجة الى الدول العربية النائمة شعوبا ورؤساءا و ملوكا ........اتمنى ان يستيقضوا من سباتهم قبل فوات الاوان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟و اخيراقول ان الله قادر على نصر المسلمين.
50 - laouad السبت 01 ماي 2010 - 21:55
nous attendons le debut de cette guerre
51 - ولد درب السلطان السبت 01 ماي 2010 - 21:57
هده فقط مناورة الخداع والصهاينة يتقنون فن الخداع, فالعكس هو الصحيح , امريكا فكرت في ضرب ايران والتنفيد سيكون اسرائليا بتحالف مع السنة السعودية اي الوهابية السعودية, المجال الجوي الاردني والعراقي في خدمة اسرائيل مجانا , المساعدات اللوجيستية قادمة من آل سعود وقطر ولكويت والامارات والبحرين, الجنود كالعادة ترسل من المغرب مصر الجزائر وسوريا ولبنان, والاطر ستختصر على الناطو . كل شيء جاهزفاين هو المشكل, لكن المسألة مسألة وقت , لا تنخدعوا باهل صهيون
52 - الحق السبت 01 ماي 2010 - 21:59
ايها الغببي, "صلاح الدين الايوبي" قضى 30 عاما و هو يشن الحروب على المسلمين و العرب لتوحيدهم فنجح بسبب تلك الوحدة في تحرير القدس لانه كان يشجع العلم و يفرض الدين الاسلامي في كل ما يهم امته و في الاخير حرر كل الاراضي العربية المحتلة من قبل الصليبيين رغم انه كان كرديا وليس بمسلم حقق اهداف المسلمين وهدا ما يحاول فعله الايرانيون و خاصة احمدي نجاد ولو انهم شيعة ومن يقول ان الشيعة يحاولون تدميرنا وفرض وجودهم على السنة فهو مخطئ و متخلف لان الايرانيين ما يريدونه هو استرجاع كرامة وشرف الامة الاسلامية و التي دنسها البعض و اعداؤنا الحقيقيون ليسو هم بل كل غشاش و كل سارق و كل كادب و كل خائن يمشي فوق اراضي المسلمين
53 - تجربة السبت 01 ماي 2010 - 22:01
شكرا على الموضوع.
حقا كل ماجاء في المقال صحيح .
ماسوف اضيفه لكم: ستسمعون وستلاحظون عدة تنازلات ومبادرات من طرف اسرائيل والولايات المتحدة لايران.اكتفي فقط بهده الجملة .
54 - يوسف السبت 01 ماي 2010 - 22:03
يقول المسؤل الصهيوني { لكن أكثر ما يثير مخاوف هابر هو إمكانية تبلور تحالف بين كل من إيران وسوريا وتركيا، فهذا السيناريو في نظره سيناريو رعب}.
فماذا لو اتحد العرب والمسلمون ولو بدرجه ما ؟
اذن الصهاينه لديهم خوف ورعب من اتحاد ثلاث دول فقط ، وهم يعملون بكل ما بوسعهم لبث الفتنه والفرقه ، لهذا نرى بعض العملاء والاغبياء يرددون مقوله صهيونيه مفادها { ان الشيعه اخطر من الصهيونيه } !!!
كان في طهران علم وسفاره للصهاينه ، وجائت الثورة لتطردهعم وتضع في نفس بناينهم سفاره لفلسطين ، فـــ بوسو الواوا ياعرب وارفعوا اعلام الصهاينه في عواصمكم وانشروا مجلات الشذوذ وفرق عبادة الشيطان والركوع لهذا وذاك ، ولن تحصدوا سوى التراجع والهوان دنيا واخره ، لابد ان نعي وننهض ونتوحد ونقف بوجه اي فكر واي شخص يدعو للفرقه والتكفير ، فمجرد وحدتنا تكون رعب للصهاينه .
وقد القى علينا حزب الله الحجة الكبرى حين اثبت ان عصابه صغيره مؤمنه ممكن تهزم الصهاينه.
55 - رشيد السبت 01 ماي 2010 - 22:05
لنكن شيئا ما واقعيين، إسرائيل تتوفر على أكثر من ألف قنبلة نووية وأسلحة أخرى نووية وكيماوية وتعد من الدول القوية في هدا السلاح مثل أمريكا وفرنسا وروسيا، ورغم أنها تتوفر عليه مند عقود من الزمن، وخاضت الكثير من الحروب مع العرب إلا أنها لم يسبق لها أن استعملته في أي حرب ضد العرب.
تصوروا معي لو كانت إيران لها ولو ربع ماتتوفر عليه إسرائيل من أسلحة نووية، بالله عليكم كيف سيكون مصير العراق ومعه دول الخليج العربي قاطبة إبان الحرب العراقية الإيرانية، كلهم سيصبحون في خبر كان.
لهدا المنتظم الدولي كله بما فيهم الصين وروسيا واعون بخطورة الأسلحة النووية إدا ما كانت تحت تصرف النظام الرجعي والمتخلف في إيران ستكون دول المنطقة كلها في خطر دائم.
ويستحيل على العالم أن يسمح لها بامتلاك هدا النوع من السلاح، لأنهم يدرك خطورة دلك.
56 - Anass السبت 01 ماي 2010 - 22:07
أنا مع إيران وتركيا وسوريا وحزب الله وأتمنى لو تقوم إسرائيل بمحاولة كي تتم إبادتها من الأرض المقدسة.
لا إله إلا الله محمد رسول الله .
57 - JAWHAR.ABDELLAH. السبت 01 ماي 2010 - 22:09
الى اعمات ل مهاى الجرية واش عندبا لك ايران ناعسا مع راسها واهاذي ايران ا وليدي راها ايسرائيل كتجبد البلاء على مها واش هذي العراق ابنت الكلبة طز فيك راها قربت النهايا ليك يا اسرائيل على يد ايران
58 - ملاحظ مغربي السبت 01 ماي 2010 - 22:11
أحمدي نجاد سيكون مصيره أسوء من صدام حسين، لأن الثورالدي سينطحه لازال يتراجع للوراء هههههههه.
أحمدي نجاد استطاع أن يلعب بعقول بعض الأغبياء والأميين من الناس كونه يدغدغ عواطفهم بالخطاب الشعبوي، لكنه لم يستطع إقناع المجتمع الدولي بمن فيهم أصدقاء إيران روسيا والصين بمشروعه النووي الدي تبنيه له كوريا الشمالية.
أحمدي نجاد يعي تماما أنه لا يستطع الدهاب بعيدا في هدا المشروع، لكنه يحاول أن يكسب الوقت به في ولايته، لأنه فشل كليا في سياسته الإقتصادية لأن الأغلبية الساحقة من الشعب يعاني من الفقر والبطالة، لأن إيران تعاني أزمة خانقة بسبب سياسته الفاشلة، وهدا ماجعل الشعب يفقد ثقته في هدا النظام، ويخرج للشارع كما يعلم الجميع للتعبير عن استياءه وتضمره، وكل يوم تزداد فيه المعارضة ضد النظام.
59 - mghribi السبت 01 ماي 2010 - 22:13
بحكم ان عمري لا يتجاوز 15 سنة
فأنصح كل من يعلق على هدا المقال بأن لا يدهب في الطريق المغلوط
أقسم لكم أن أكبر عدو لدى العرب هو إيران فقط كمثال سأخده من أحد الاحاديت فقط لدرب مثال على هده الدولة التي يخشاها العالم
جاء رجل الى الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وقال له :يارسول الله من احق الناس بصحبتي ورعايتي ؟؟؟ فقال الرسول :امك
قال ثم من ؟؟؟ فقال الرسول :أمك
قال :ثم من ؟؟؟ فقال الرسول :أمك
قال ثم من ؟؟؟؟!!!
فقال الرسول عليه افضل الصلاة والتسليم :ابوك
60 - ana maghrebiyya السبت 01 ماي 2010 - 22:15
au numero 8 bien dit suis d accord avec toi
61 - بشوورى السبت 01 ماي 2010 - 22:17
إذا قرأنا التاريخ الاسلامي نجد ان الدولة العباسية قامت على أكتاف هؤلاء فلنراجع تلك الصفحات من التاريخ وسوف نرى إصرار هؤلاء على النصر وكيف صنعوه ثم دافعوا عليه بأرواحهم أعلم والعلم لله ان إيران ستبقى الشوكة الصلبة في حلق اليهود حتى يحين وعد الله في سورة الإسراء
ثم هيهات هيهات أن يملك اليهود الجرأة في ارتكاب أي حماقة مع هؤلاء أنا كسنية انتظر أي رد فعل للسنة يكون مشرفا كما يفعل الشيعة الأن الله يهدي أوصافي
62 - أنوار السبت 01 ماي 2010 - 22:19
إنقلاب السحر على الساحر ههههههه
الحمد لله و كما يقول المجاهدون سوف نهزمكم بأسلحتكم و رغما عنكم
سبحان الله الأن أضن أنه حان الوقت ليضرب ألف حساب لنا غدا لم تخدلنا إيران هي أيضا و تحاول إرجاع أمجاد الإمبراكورية الفارسية بسيطرتها علي المنطقة إحتمال ضئيل
نحن المسلمون لن نهدد أمن إسرائيل و سوف ترون أن التسوية ستكون بالإعتراف رهده الدولة رغم ما فعلت و في هدا اليوم سيكون المسلمون هم الأقوياء و ثمتل هده المرحلة نهاية الأيام التي سيبقي فيها الدجال في الارض
63 - سيدي بيبي السبت 01 ماي 2010 - 22:21
في الحرب القادمة لن تهاجم اسرائيل المنشئات النووية الايرانية مباشرة بل ستبدأ بقصف طهران بالسلاح النووي وبعد تدمير طهران ستستسلم ايران كما فعلت اليابان في الحرب الكونية وبعد دلك ستفكك المفاعلات النووية الايرانية وتوضع ايران تحت حماية امريكا كالعراق وافغانستان.
64 - إنسان حر السبت 01 ماي 2010 - 22:23
الإخوة المعلقين الذين يطبلون لإيران، كيف تغشت عيونكم عن الحقيقة وكيف تقولون عن غير علم أن إيران دولة مسلمة وشقيقة؟
إيران دولة مجوسية خطرها على المسلمين أقوى وأشد من خطر الصهاينة، فهذه الدولة الفارسية الصفوية الحاقدة، تمجد قبر أبو لؤلؤة المجوسي قاتل عمر بن الخطاب وسبعة من خيرة الصحابة، وتجعل له مزارا وضريحا يسمى "بابا شجاع الدين" أي باعترافهم فدينهم هو دين أبيهم الحقير أبو لؤلؤة ومن أدعيتهم :"اللهم احشرني مع ابو لؤلؤة" فمن يطبل ويزمر لإيران عليه أن يستفيق قبل فوات الأوان.
المجموع: 64 | عرض: 1 - 64

التعليقات مغلقة على هذا المقال