24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | شريط جنسي يطيح بزعيم المعارضة العلمانية بتركيا

شريط جنسي يطيح بزعيم المعارضة العلمانية بتركيا

شريط جنسي يطيح بزعيم المعارضة العلمانية بتركيا

قدم زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، دنيز بايكال استقالته من منصبه أمس، على خلفية فضيحة جنسية، متهماً حزب 'العدالة والتنمية' الحاكم بنشر شريط فيديو يظهره وهو يقيم علاقة مع إحدى النائبات في البرلمان.

وذكرت صحيفة 'توداي زمان' التركية أن القلق يعمّ حزب الشعب الجمهوري التركي، وهو حزب المعارضة العلمانية الرئيسي في تركيا، منذ الأسبوع الماضي عند نشر شريط الفيديو الصامت على المواقع الإخبارية، الذي يظهر بايكال (71 عاماً) وهو يقيم علاقة مع النائبة عن العاصمة أنقرة في 'حزب الشعب'، نسرين بايتوك.

واتخذ بايكال قراره بالاستقالة على رغم اتهامه حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بـ "فبركة" الشريط، خصوصاً انه نشر عبر موقع لصحيفة إسلامية.

ورد رئيس الوزراء منتقداً "الملاحظات القبيحة" للزعيم المعارض.

وفاجأ قرار بايكال أركان حزبه، الأكثر عراقة في تركيا والذي أسسه مصطفى كمال اتاتورك، وذلك بعدما أكدوا دعمهم له إثر الفضيحة "المفبركة".

كما فاجأت الاستقالة الوسط السياسي التركي حيث كان لها وقع الزلزال وبادر عديد من القنوات الإخبارية إلى قطع بثها لتذيع نبأ استقالته.

لكن المؤكد أن خطوة بايكال قوبلت بارتياح في صفوف حزب العدالة والتنمية الحاكم، ذلك أن الزعيم العلماني المخضرم، كان أخذ على عاتقه التصدي لسياسات الحزب الإسلامي الجذور والدفاع عن الجيش والقضاء باعتبارهما أهم معقلين لـ"الاتاتوركية"، في حين اتهمه كثيرون بأنه "الواجهة السياسية للجيش" عندما تعهد الدفاع عن العسكريين الذين أوقفوا بتهمة التخطيط لانقلاب عسكري.

وكانت الصورة التي التقطتها كاميرا خفية، والتي أظهرت ما بدا أنه الزعيم المخضرم لحزب الشعب الجمهوري العلماني، قد نُشرت أولاً على موقع صحيفة 'وقت' الإسلامية على الإنترنت.

وقال بايكال، وهو معارض علماني بارز يتولى زعامة حزب الشعب الجمهوري منذ عام 1992، إن تسجيل الفيديو الذي أظهره على علاقة بامرأة متزوجة في حزبه، كانت سكرتيرته في السابق، ليس إلا "مؤامرة ضده،" ملقيا باللائمة على الحكومة.

وأبلغ بايكال الصحفيين إن التسجيل الذي تم تصويره سرا، لم يكن لينجز لولا موافقة حزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد، وأضاف "من المستحيل أن تنظم مؤامرة مثل هذه في وقت قصير دون علم الحزب الحاكم."

ويظهر في تسجيل الفيديو الذي بثته مواقع على الإنترنت، رجل يشبه بايكال يرتدي ملابس داخلية، في غرفة نوم مع امرأة تبدو نصف عارية، تزعم وسائل إعلام تركية إنها نائبة سابقة.

وفي أجزاء أخرى من الشريط، يظهر الرجل ذاته وهو يرتدي ملابسه ويهم بالمغادرة، وكذا تفعل المرأة، في حين أن الكاميرا تبدو مخبأة في إحدى خزائن الغرفة.

ورداً على الاتهامات التي ساقها بايكال للحكومة، اصدر اردوغان بياناً انتقد فيه "الملاحظات القبيحة وغير المسؤولة" التي أدلى بها الزعيم المعارض، لافتاً إلى أنها أرغمته على "التدخل في شأن شخصي لم نكن ننوي التدخل فيه".

ودعا أردوغان المعارضة إلى "الامتناع عن لومنا على مسائل هي من مسؤوليتها"، كما حض بايكال على "الامتناع عن رمي أخطائه على آخرين".

وتأتي استقالة زعيم المعارضة العلمانية في وقت تستعد فيه الحكومة التركية لإجراء استفتاء عام على حزمة من الإصلاحات الدستورية، كان حزب الشعب الجمهوري يعارضها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - الصادق الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:30
إلى بعض الأغبياء اللدين لا يفقهون في شيء؟!!
يريدون من تركيا أن تتخلى على العلمانية التي أوصلتهم إلى هدا المستوى حيث تركيا اليوم تعد من الدول المتقدمة والقوية جدا، يحسب لها ألف حساب لأنها عضوة في الحلف الأطلسي، وستكون عضوة قريب في أروبا.
بالله عليكم هل الأتراك أغبياء لهده الدرجة، لكي يتخلوا عن كل هده الإمتيازات، بعدما وجدوا لهم مكانة مع الدول المتقدمة والوازنة في العالم، هل يعقل أن يعودوا مرة أخرى ليقودوا دولا لازالت تعاني من التخلف والجهل كأنها يعيشون في القرون الوسطى.
حتى العدالة والتنمية أنفسهم يعرفون المزيا الكبيرة للعلمانية لبلادهم، ويستحيل أن يتخلوا عنها.
أماأردوغان هو الآخر يريد أن يحتكر قضية فلسطين لمصالح تركيا الكبرى، كما تفعل إيران وغيرهم.
2 - ABDOU_de casa الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:32
أتفق مع الأخ رقم 1
بالفعل تركيا كل نظمها وقوانينها علمانية 100في 100 وحتى حزبها العدالة التركي يمارس كل أنشطته السياسية بقوانين علمانية وليس بالشريعة الإسلامية؛
يستحيل على تركيا أن تتخلى عن نظامها العلماني، بعد أن حققت به الكثير من التقدم في العديد من الميادين!!!
في السياسة تعد تركيا اليوم أحسن دولة ديمقراطية في المنطقة لاينافسها في دلك سوى إسرائيل!!!
بالعلمانية كدلك حققت تركيا نهضة اقتصادية وسياحية وفلاحية وصناعية ليس لها مثيل في المنطقة كلها!!!
بالعلمانية أيضا تركيا تعتبر اليوم أقوى دولة عسكرية في المنطقة كلها لدرجة أنها عضو كامل العضوية في الحلف الأطلسي، وهي في الطريق للإنضمام للسوق الأروبية المشتركة!!!
بالعلمانية كدلك استطاع حزب العدالة والتنمية أن يصل إلى الحكم، والعلمانية قادرة أن تزيحه أيضا من الحكم غدا إن لم ينجح في الإنتخابات القادمة!!
ياريت لو كان العدالة والتنمية المغربي يتوفر ولو على 5في المئة من أطرهم!!!
الديمقراطية العلمانية أيضا هي من كشفت الشريط الجنسي لهدا الشخص، عكس جل الدول الإسلامية التي تتستر عن فضائح رؤسائها ووزرائها ،اللدين لا نعرف عنهم أي شيء!!!.
3 - اناس الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:34
العديد من التعاليق تنم عن جهل بالقوانين ،ليعلم اصحاب اللحي بالمغرب ان العلمانية هي دستور البلاد بتركيا وان ما يقارب من ثمانين بالمائة من سكا ن تركيا ترغب وكدا كل الحكومات التي تعاقبت على الحكم تسعى جاهدة لكي تصبح تركيا عضوا كامل العضوية بالاتحاد الاروبي ، فلا تنتظروا منها ان تنقدكم من سباتكم وجهلكم ، فهي دولة تبحث عن حل لمشاكلها المتعددة بالانصهار داخل الفضاء الاروبي
4 - darine mostafa الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:36
أخي الكريم ما علاقة ردك بالمقال، فقط اردت إيصال رسالتك التي تنم عن الحقد والضغينة لكل ما هو إسلامي...صحيح أن العدالة والتنمية التركي لا علاقة له بالعدالة والتنمية المغربي لكن تجمعهم عقيدة واحدة ودين واحد وربما طموحات متشابهة....وأمور تخفى على من يمتلك تفكيرا سطحيا مثلك.
أخي تركيا وأتحدث عن الشعب يفتخر كونه مسلم، سبقت لي زيارة البلد مرات وتحدث عن قرب مع المواطنين، تجد الشخص يشرب الخمر ويقع في المحرمات وإذا سالته عن دينه يرد بكل ثقة الإسلام والحمد لله... العلمانية كانت في وقت مضى والبساط يسحب من تحت قدميها رويدا رويدا...لا تتصور أخي المصداقية الكبيرة التي يحظى بها حزب العدالة والتنمية في تركيا...مصداقية صنعها من عمله الدؤوب ووفائه بكل العهود التي قطعها إبان الحملة الإنتخابية، والزائر لتركيا يلحظ المستوى المتطور الذي وصل إليه البلد..اليوم تركيا حاضرة وبقوة في كل المجالات...
بالنسبة للمقال هذه هي نهاية بعض الأحزاب العريقة التي ظلت لسنوات تنادي بالديمقراطية والنزاهة، تاتي الفضيحة من داخلها...لا حول ولا قوة إلا بالله.
5 - JAWAD الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:38
comment un homme politique de reforme de .president du grand parti opposant ,qui n'as pas pu commander ses desirs sexuels vers une femme mariée ,de lui donner la confiance et le soutien du peuple pour presider le mouvement contre le parti de lajustice et deu developpement
6 - aboumanal الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:40
الضمير لا يمنع المرء من ارتكاب الخطأ إنه فقط يمنعه من الاستمتاع به وهو يرتكبه. هذا ما قام به عند تقديمه لاستقالته وباستقالته ينتهي الأمر .ليس شجاعا ذلك الكلب الذي ينبح على جثة الأسد
7 - اوا مافيها باس اعمي العلماني الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:42
مرة مدير ديوان الرئيس و الزعيم المحرر "ابو ماززن" و للاشارة هو علماني, وحينها اتهم جهات بتلفيق الشريط, و هذه المرة ايضا علماني و هو ايضا يتهم جهات بتلفيق الشريط, السؤال المطروح ! لماذذا يتنكر في البداية و يعترف في الاخير مع تقديم الاعتدارللزوجة والاولاد ! و الاسطوانة المشروخة تتكرر... علاقة خارج اطار الزواج, فضيحة, اعتدار... الا ان يرت الله الارض... في ضل هذه الصورة وارتفاع نسبة العزوبة والفساد, الا يحق للانسان العاقل ان يخلو لفطرة عقله ويطرح السؤال التالي : لماذا احل الله التعدد "مع تقييده بشروط طبعا" الم يحن الوقت بعد لتطبيقه ! بغيت نرجع علماني اخفت ت انا يصوروني, لكن غدي نكون اسلامي...
و دمتم سالمين
8 - OM AYMAN الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:44
الحمد لله الدي صدق وعده و نصر عبده و هزم الاحزاب وحده.
هده فقط البداية, واردوغان يمشي علئ خطى صلاح الدين , و الله تعالى يقول "ان تنصرو الله ينصركم ويثبت اقدامكم" .
استبشروا يا مسلمين هده بشرى النصر و العثمانيون (احفاد محمد الفاتح ,فاتح القسطنطينية) قادمون بءادن الله .
9 - anwar الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:46
اكبر قوة سياسية في تركيا هي حزب العدالة والتنمية AKP وزعيميهما في نفس الوقت هماالمسؤول الاول والتاني في تركيا اي رئيس البلاد عبد الله كول و رئيس الوزراء طيب رجب اردوغان، الحزب مرجعيته اسلامية نجح بفضل التفاف الشعب(95% مسلمين) من كسر شوكة العلمانيين ومن ورائهم العسكر ودلك باحدات ثورة في الدستور بحيت اخضاع المؤسسة العسكرية لسلطة الجهاز اتشريعي البرلمان. تركيا اصبحت في العشر سنوات الاخيرة قوة اقتصادية و سياسية بفضل انتعاش الطبقة الوسطى وريادتها محليا واوروبيا خاصة في المجال الفلاحي والخدمات ومجال البناء بجميع انواعه وصناعة النسيج. الطبقة الوسطى ماهي الجيل الجدد من الشباب المسلم المضطهد سياسيا واقتصاديا لسنين. انا اعيش في المانيا والاتراك هنا اصبحوا يشكلوا قوة اقتصادية ناشئة خاصة في مجال شركات الخدمات الصغرى والتجارة والنسيج واقسم بالله انهم متشبتون ومعتزون ومطبقون لاسلامهم احسن من خيخي المغاربة الغارقون في الفساد والمخدرات والتوكل على الشوماج فاسم مغربي منبود في المانيا خاصة في الجنوب اي ولايتي HESSEN UND NORD REIN WESTFALLEN
بينما الاتراك يضرب لهم الف حساب كل الاحزاب الالمانية تتودد لهم وتسعى الى استقطابهم. رئيس حزب الخضر (رابع اقوى حزب رئيسه تركي الاصل واول وزيرة الاسرة في حكومة Niedersachsen مسلمة تركية واول شيئ عملته طالبت بنزع الصلبان من المدارس الحكومية ارادت ان توجه رسالة الى كل من يشكك في هويتها التركية المسلمة لايهما مادا سيقالعنها بقدر ما ستقول هي. ماشي بحال خيخي رشيدة داتي واعود بالله من المقارنة بين الطاهرة العفيفة التركية والموسخة مولات الحريمي ديالنا.
10 - علال الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:48
بسم الله الرحمن الرحيم ..
يبدو أن أذناب الشيطان أتاتورك غير المأسوف على رحيله طفقوا يتساقطون ، فقد فضحهم الله في أواخر عمره ..لاشك أن ذلك ديدنهم ، فهم يعيشون الخنا ويسعون إلى تصديره..
عاش الإسلام شامخا في دولة تركيا المسلمة ، وليسقط المتآمرون..
11 - علماني / إسلامي / مغر الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:50
كأني بك نصبت نفسك محامياللعلمانية التركية ضد العدالة والتنمية التركي وأصدرت قرارا في قرارات نفسك بأن تخلط الأوراق وتدمج العدالة والتنمية المغربي في الموضوع وجعلت نفسك خارج التغطية عفوا خارج الموضوع فأسقطت الطائرة في الزمان والمكان الغير مناسبين لأن لك إحساس خاص من كل ما هو إسلامي فاعتبرت نفسك ومن معك معنيين بالدرجة الأولى بالموضوع ، فانطبق عليكم قول الله تعالى " يحسبون كل صيحة عليهم "
12 - دمناتي الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:52
تتكلم وكأنك الفاهم الوحيد في هذا البلد
خبر أتى من تركيا وأنت أدخلت الشكلي في العكلي ما علاقة كل ذلك بحزب العدالة والتنمية المغربي؟ وحسب ما فهمت واستنتجت فأنت تتعقد نفسيا وتصيبك حالة من الغضب عندما ترى أو تسمع عبارة "العدالة والتنمية" هل تخاف من كل ما هو إسلامي
تعتبر أن هيسبريس موقع إسلامي بينما هو ليس كذلك والدليل واضح وجلي فهناك عدة صور وفيديوات يحرم اللإسلام رؤيتها موضوعة في هذا الموقع.أنصحك أخي الكريم " هذا إن كنت مسلما طبعا" أن تستغفر الله وتتوب إليه وتكف عن قول التفاهات ومحاولة خلق الفتنة بهذا الموقع.
والسلام على من اتبع الهدى 
13 - سمير الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:54
عجيب أمر بعض الأشخاص عندنا، حتى مفهوم العلمانية لازال غامض لديهم ولم يفهموه بعد؟! مع العلم أن الدولة الوحيدة في العالم الإسلامي التي كانت ضد العلمانية هي جماعة طالبان التي كانت تحكم في أفغانستان،والوحيدة فقط التي كانت تطبق الشريعة الإسلامية بكل حدافرها، ومن يقول العكس فإما أنه يتغافل عن دلك وبهدا يُسمى منافق، أو أنه في الأصل غبي لايفقه في مثل هده الأمور.
لهدا من يتوهم أن العدالة والتنمية التركي سيتخلى يوما عن النظام العلماني،لكي يعود مرة أخرى بتركيا لعهد الظلام،ليقودوا كما جاء في بعض التعاليق للأخوة دولا لازالت الأغلبية الساحقة منها غارقة في الجهل والتخلف والأمية في كل شيء.
وليعلم كدلك بعض الأغبياء أن من كانت تطبق ولوالشيء اليسير من العلمانية في قوانينها. قد تغيرت الظروف الآن وصارت اليوم الدول الإسلامية كلها أكثر حماسة لها، بعدما فشلت كل قوانينها القديمة، ونراها اليوم تزحف نحو العلمانية شيئا فشيئا وتغير من حين لآخر دساتيرها وقوانينها.
14 - المتخلف المتفاخر الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:56
في تركيا لا يوجد حزب علماني و آخر اسلامي فقد حسمت قضية العلمانية في تركيا منذ عقود و بذلك فالحديث يكون يا إما عن "حكومة" أو "معارضة" فقط فلا علاقة لحزب العدالة و التنمية التركي بذلك المغربي لا في النتائج و لا في المرجعية
مقال عجيب يؤكد مرة أخرى أن هسبريس أصبحت بوقا للعدالة و التنمية من خلال مجموعة من الكتاب و المقالات ذات الطابع "التجديدي" و "المصباحي" و الذين يحاولون نسب إنجازات حزب دولة أخرى لهم افتراضيا.
15 - اداموف الثلاثاء 11 ماي 2010 - 19:58
أعتقد أن هذا الخبر يبقى خبرا سياسيا لا يمكن نفيه ولا تأكيده.لذلك فصاحب القرار الأخير هو المحكمة بعد التحقيق واصدار الحكم النهائي.بعدها يمكن اتهام المعارض التركي أو تبرئته.لذلك يجب التعامل مع مثل هذه الأخبار بحذر وموضوعية ولا يجب الانسياق وراء العاطفة أو التعصب لجهة ما على حساب أخرى.
16 - عبدو الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:00
اذا كان المقال عجيب، فردك غريب ولا اغرب منه، لم ياتي في المقال اي ذكر للعدالة والتنمية المغربي، خيالك المريض يصورك لك اشياءا كما يصورها لامثالك، والذين سيطرو بفكرهم الاحادي على اعلام هذا البلد، كما سيطر عباس الفاسي وحثالته على موارد خبز الفقراء، تدعون لحرية التعبير وانتم اول من ينتهكها، طبعا هسبريس كانت ستروقك لو انها مارست حرية التعبير على طريقة اسيادك، ردك صديقي يبين خواء جعبتك الا من اتهامات و افتراءت، وهذه حيلة العاجز، مارس حرية التعبير على طريقة هسبيريس و انتقد مقال بمقال.
17 - س. اسفي الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:02
اتاتورك الراحل غير الماسوف عليه و الذي علمن تركيا و اراد اخراجها من ثوبها الاسلامي، لايدري الكثير من العلمانيين عندنا ربما سبب وفاته و للافادة اقول انه مات بمرض syphilis و لعياذ بالله، هكذا هم العلمانيون يحبون الفساد و العهر و يسمونه انفتاح لانهم تربوا في مثل هذا الوسط، اخواتهم و امهاتهم من نفس الصنف و يريدون تعميم مثل هذه الاخلاق المنحطة على من بقي فيهم ذرة من ايمان و كرامة و حفاظ على العرض و الشرف
18 - وزاني الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:04
وضف حزب العدالة التركي الاخلاقيات الاسلامية في التسيير والاشراف واقترح البديل الدي كانت تتوق له الجماهير فقزم معارصيهالمدنيين والعسكريين وروضهم وبدلك استفاد من وصفة الاسلام النفعي الدنيوي الدي لبي حا جيات الناس الدنيوية والروحية مادا وضف حزب العدالة المغربي الدعاء والاستغفار وممالءة المخزن شتان ما بين العدالتين
19 - kinta kinti الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:06
يرى صاحب الرد ان هسبرس تعمل لاجندة العدالة والتنمية ومالوا شي يسميها مخباريتية شي يسميها اسلامية ما عليك باس
لا يوجد حزب علماني إ§ذا لم تدرس لا التاريخ ولا السياسة خليك من المصطلحات اللي بزاف عليك
تركيا بفضل شعبها المناضل المحب لوطنه استطاع ان يكرس الديموقراطية في بلاده وان يضع العلمانية والعسكر الذي يحميها
في حجمه اللائق به فأصبح بما حصل من مؤسسات علمانية ديموقراطية يزج بالعلمانيين الذين عتوا فى الارض الفساد وكانت
لهم مخططات خبيثه لزعزه استقرار البلاد ...فحجم لوبيهم وادخل افاعيهم الى جحرها وكفى الله لمؤمنين القتال
اما فضائح عباس وفرناس ومجموعة من القاده الللاخلاقية منها الاذمان والمخدرات ووووو الله يحفظنا منها والسلام
20 - addi الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:08
j'aimerai que les responsables marocains ne ratent pas cette occasion importante a fin d'avoir des leçons à haut niveau. je félicite ce responsable pour son courage puisque il a commis une faute mais en fin de compte il a présenter sa démission pour corriger au maximum le problème cher nous au maroc c'est pas le cas. ya des responsable de l'Etat qui font des futes graves mais en fin de compte ils continuent a travailler dans son pote     
21 - FOUAD الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:10
العلمانية في الميزان
لست متأكدا من الخبر، وأعرف أنه لا يجوز نشره و لو كان صحيحا، و لو حصل من شخص يتربص الدوائر بالإسلام، اللهم في حالات شاذة يبت فيها أولو الأحلام و النهى،
لكن أقول في العلمانيين المنسلخين من الدين،
الذي يخون زوجته لما سواها أخون
الذي يفضح أبنائه لما سواهم أفضح
تبجحوا يا خونة، فأنتم أول من يعرف أنكم والإخلاص ضدان لا يلتقيان
البرامج الإنتخابية ليست أهم شيء، و قد اطلعت على البرنامج المتكامل للعدالة و التنمية المغربي على موقعهم، لكن الناس يبحثون على برامج تمشي على رجلين، تجتهد فتخطئ و تصيب، لكن لا تدخل الساحة بنية السرقة و اقتناص الفتيات و الزيارات و البارات و الأوتيلات،
النظافة حجة على الوساخة، لذلك تسب الأخيرة الأولى بالظلام، و الله شاهد، و الشعب شاهد على عمل الفريقين،
الخطأ وارد، لكن كفى استعلاء يا أساتذة العالم، و معلمي الناس الخطأ من الصواب
Mon salam à mon mouslim pays
22 - Abou oussama الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:12
C'est un "kardach" qui a mal jouer son jeux... la contamination de BilL Clinton est toujours en vie...
23 - مغربي الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:14
هده هي حقيقة الدين يسمون انفسهم علمانيين و يدافعون عنها و يفعلون دلك فقط للدفاع عن فساد اخلاقهم و يفرضو نمطهم الااخلاقي على المجتمع المسلم لانهم ليسو منه
همهم الوحيد هو التصدي للاخلاق و الطهارة و العفة و يستميتون في دلك انهم شياطين الانس تبا لهم و لمن سار على طريقهم متى يتقون الله هؤلاء المرضى
تصوروا لو كانو على حق في علمانيتهم
ينتقدون تعدد الزوجات و يبيحون لانفسهم تعدد الخليلات حتى المتزوجات منهن يناهطون الطهر و يبنون الخبث الا ساء ما تصنعون يا شياطين الانس
اعتقد جازما انه منهنا فصاعدا سيفضح الله كل علماتي خبيث و خائن حتى تتعرى صورتهم الحقيقية بالامس القريب شاهدنا فيديو مستشار محموعباس في السلطة الفلسطينية و اليوم زعيم المعارضة التركي العلماني و قريبا اخرين و اخرين
24 - ابن الحسيمة الثلاثاء 11 ماي 2010 - 20:16
في الحقيقة هاذ ليس بغريب في سلكيات من يحارب الأخلاق
والقيم الإسلامية . فماذ تنتضر ان يصدر منه غيرهاذ ،؟ فالرجل
ما فعل إلا ما كان يفعله مؤسس العلمانية والأب الروحي للعلمانيين
الاتراك . مصطفى كمال أتاتورك. لمن اطلع على سيرته" ،؟،
لكن حكومة أردوجان تسير بتركيا على طريق إعادة الهوية الإسلامية
عبر التمسك بالديمقراطية ومبادئ العلمانية نفسها ما يضع مؤيديها في
حرج بالغ ليس أمام الأتراك فقط وإنما أيضا أمام العالم اجمع رغم
علمانية المؤسسة العسكرية المتطرفة وامكانيتها الكبيرة قد يكون
المسار الاسلامي السياسي المنتصِر في تركيا نموذجا يقتدى به بالنسبة
للجهات التي تريد حكما اسلاميا معتدلا على اساس ديمقراطي مواكب
للحضارة والتطور وبعيد عن التطرف والتشدد والتكفير وما يفرزه
من عنف وارهاب. كما نتمنى لهم التوفيق والنجاح .
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال