24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | وفاة المرجع الشيعي اللبناني محمد حسين فضل الله

وفاة المرجع الشيعي اللبناني محمد حسين فضل الله

وفاة المرجع الشيعي اللبناني محمد حسين فضل الله

فقدت الساحة الشيعية اللبنانية المرجع الكبير محمد حسين فضل الله الذي وافته المنية، عن عمر يناهز خمسة وسبعين عاما، فجر أمس الأحد إثر إصابته بنزيف داخلي، وسيشيع جثمانه الثلاثاء، وفق ما جاء في بيان رسمي، فيما اتشحت معظم المناطق اللبنانية الشيعية بالسواد حدادا على وفاة المرجع الكبير.

ويعتبر فضل الله منذ أكثر من أربعة عقود، مرجعية بارزة في المذهب الشيعي، واشتهر بوصفه واحدا من رموز الاعتدال، وعده مؤيدوه مجددا في الفكر والمذهب ووصفوه بـ "رائد الوحدة الإسلامية"، نظرا لجهوده في التقريب بين المذاهب، وينتشر مقلدوه في بعض الدول العربية ومنطقة آسيا الوسطى.

ويحظى العلاّمة الراحل بشعبية واسعة في العالمين العربي والإسلامي لم تقتصر فقط على نشاطه الديني، وإنّما شملت أيضا نشاطه العلمي والفكري والأدبي. ولفضل الله العديد من المؤلفات في الفقه وشرح القرآن والعلوم الإسلامية وسيرة أهل البيت وفي علم الاجتماع، ومن مؤلفاته "أسلوب الدعوة في القرآن"، و"الاسلام ومنطق القوة"، و"فقه الشريعة" الذي يضم آراءه الفقهية الكاملة ليسترشد بها مقلدوه، وقد أصدر قبل وفاته بأيام ديوانه الشعري الرابع "في دروب السبعين".

ويبقى النشاط السياسي إحدى أبرز النقاط في سيرة محمد حسين فضل الله الذي ينظر إليه على أنه "المرشد الروحي" لحزب الله في سنواته الأولى. فقد لعب فضل الله دورا سياسيا بارزا في الثمانينات بعد صعود "حزب الله" كقوة عسكرية ثم سياسية بدأ نفوذها يتوسّع تدريجيا.

ووصف حزب الله في بيان المرجع الراحل بأنه "كان من أبرز الداعين والملحّين إلى الوحدة الإسلامية محاربا التفرقة والفتنة، وعاش مع الناس في شؤونهم وشجونهم وتوجيهاتهم"، لافتا إلى أنها "خسارة كبرى لهذا الرمز الذي تحتاجه ساحتنا".

ورغم العلاقة الوطيدة التي تربط فضل الله بحزب الله إلا أن هناك بعض الاختلافات والتباينات في وجهات النظر، خاصة على مستوى الإيديولوجيا السياسية والعقائدية، ففضل الله ابن النجف ومؤمن بمرجعيتها، فيما حزب الله متمسك بمرجعية "قم" في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتدخل "ولاية الفقيه" في صلب عقيدته.

وكان فضل الله من أشد المؤمنين بالمقاومة والجهاد في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي وقد بقي على عهده هذا حتى آخر رمق؛ مثلما آمن بإمكانية إقامة "الدولة الاسلامية" في يوم من الأيام، لكنه كان مقتنعا بأن الأمر غير ممكن في المرحلة الراهنة في لبنان. وهو يلتقي في ذلك مع نظرة حزب الله.

وقد شرّع العلامة الشيعي العمليات الاستشهادية في لبنان وفي فلسطين لدحر الاحتلال الصهيوني. ودعا في المقابل "الى مقارعة الاحتلال الأمريكي في العراق وفق ما تسمح به الظروف الموضوعية".

وتعرض فضل الله خلال حياته لعدة محاولات اغتيال، إحداها في 1985 في الضاحية الجنوبية بواسطة عملية تفجير استهدفت منزله قضى فيها ثمانون شخصا. وقد اتهم فضل الله حينها الولايات المتحدة واسرائيل بالوقوف وراء محاولة الاغتيال ردا على تفجير مقر قوات البحرية الأمريكية قبل محاولة الاغتيال بأشهر.

وتميّز فضل الله، "آية الله العظمى"، وهو لقب يطلقه الشيعة على كل من يحصل على درجة الاجتهاد في الفقه الشيعي، بالجرأة في طرح نظرياته الفقهية وبانفتاح على التطور العلمي وعلى تفسير الاسلام، كما يعرف عنه توسّع نطاق نشاطاته واهتمامه، فقد اهتم أيضا بالشأن الاجتماعي والانساني، وهناك عدد من الجمعيات الخيرية التابعة له، ومنها مبرات الأيتام المنتشرة في مناطق عدة والتي تحتضن حاليا أكثر من 3300 يتيم ويتيمة.

وكان أيضا مرجعية دينية وقضائية شرعية يرجع إليه المتنازعون في مجالات مختلفة، وخصوصا في ما يتعلق بالحياة الزوجية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - حميد من المغرب الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:15
رحم الله السيد محمد حسين فضل الله واسكنه فسيح جناته، سمعت له يوما دعاءا على احدى القنوات جمع فيه سلامة العقيدة وصدق الاتصال بالله عز وجل ذكر فيه خصوصيات روحية لا ينطق بها الا ذو مقام ومنزلة عظيمة عند الله، واني لأحسبه مع الشهداء والصديقين والله أعلم بعباده
2 - أيور السوسي الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:17
أذكروا موتاكم بخير، لا مانع من نقد بناء لفكر و عقيدة المتوفى، لكن دون سب أو شتم,
كان الأولى بالذين شتموا المتوفى أن يردوا على المتنصر رشيد المغربي، مسيلمة هذا العصر، الذي يسب سيدنا محمد رسول الله يوميا بتفسيره الكاذب لبعض السور القصيرة للقرآن الكريم على "اليوتوب".
3 - tanjawi الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:19
بسم الله الرحمن الرحيم نعزي العالم الاسلامي بفقدان رمز من رموزه حيث كرس مبدء الاعتدال و التسامح الدين دعااليهما ديننا الحنيف.فقدناك يا مولاي وثلم الدين بك يا حفيد رسول الله.
4 - ! I AM SHIIT الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:21
MAY ALLAH REST YOUR SOUL IN PEACE OUR GREAT SAYYED
IT IS REALLY A GREAT LOSS FOR ALL THE WORLD,FOR SUNIT BEFORE SHIIT AND FOR CHRISTIANS BEFORE MUSLIMS!
5 - قفلاوي الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:23
اترحم على السيد اية الله محمد حسين فضل الله العلامة الكبير ونتقدم بالتعازي لعائلته. و اترحم على عقول بعض اصحاب التعليقات الذين يطعنون في الشيخ فضل الله. قلي هل انت حافظ لفران الكريم؟ هل لديك علم بالفقه؟؟؟ ماذا قدمت لفلسطين؟ ؟ كم من يتيم اطعمت؟؟..... لا حول ولا قوة الا بالله الجهل اعمى عقولكم. يا صاحب التعليق 13 والله انك لا تساوي التراب الذي يمشي عليه الشيخ فضل الله حتى ان كان شيعيا يختلف معنا في المذهب . الفكر الوهابي ودولارات ال سعود اعمت عقولكم.لماذا نعتبر شيغيفارا بطلا وهو ملحد لا يؤمن بوجود الله بينما حسن نصرالمرابط في جبهة القتال ضد الصهاينة يعتبرونه شيطانا؟ . نحن سنة ولسنا وهابية يا عباد الله.رحمة الله على الفقيد
6 - idris al akbar tanjawi الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:25
كم سنفتقدك يا سيدنا ,وكم سنشتاق الى هامتك العلوية وخشوع صوتك ... في أمان الله يا حبيب القلب. فالف رحمة على روحك ورحم الله من قرأ الفاتحة على السيد محمد حسين فضل الله .
7 - ياسين التطاوني الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:27
أضم صوتي إلى صوتك يا صاحب التعليق رقم 4. لم تترك لي ما أزيد على ما قلته.عقل رزين و رجاحة فكر و غيرة على دين الله الحنيف.
أما الجهلاء بدينهم ذرهم في ضلالم يتخبطون.من لا يعرف كيف يغتسل من الجنابة ماذا تنتظر منه.
8 - *عمر إبن الإسلام* الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:29
رحم الله السيد الشريف محمد حسين فضل الله وأتبعنا به مؤمنين..كان ينتقد قصة كسر ضلع الزهراء عليها السلام من قبل عمر ابن الخطاب رضوان الله عليه ...و يهون من قصة فدك و يقول القدس أولى...رحمه الله ظلمه الملالي في ايران بسبب ولاية الفقيه ...كم أرتاح له أراحه الله وإيانا في جنات عدن
9 - darine postapha الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:31
بقلب يملؤه الحزن تلقينا خبر وفاة السيد حسين فضل الله، ذلك الطود الشامخ الذي ألف وأبدع في كتبه، ناهيك عن فكره ومواقفه الموحدة للصف اللبناني المنشق آنذاك..........برحيله تكون الساحة اللبنانية فقدت رجلا أسدى الشيء الكثير لبلد الأرز،وخسارة لكل العالم العربي و الإسلامي، فمثل هؤلاء العلماء قليل......نسأل الله له الرحمة والمغفرة والجنان.
10 - نبيل الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:33
وفاته خسارة للمسيحيين قبل المسلمين وللسنة قبل الشيعة لأن هذا الرجل العظيم كان علماً يرفرف في كل الأرجاء فإنا لله وإنا إليه راجعون
11 - سعيد من تطوان الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:35
كل من يترحم علي هذا الشيعي فهو جاهل فالشسعة كلهم مثل بعضهم كلهم يطعنون في الصحابة رضي الله عنهم اجمعين وفي امهات المؤمنين رضي الله عنهن وارضاهن ويقولون بتحريف القران الخ ومن اراد الاستزادة فما عليه الا قراة بعض كتب هؤلاء القوم حتي يعلم خبثهم ومكرهم وكيدهم لاهل السنة وقد افتي جل علماء الاسلام بكفرهم وخروجهم عن الملة فهم اخطر علي الاسلام من اليهود
12 - aneer الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:37
انا لله وانا اليه راجعون
13 - خالد اكادير الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:39
عظم الله أجورنا وأجوركم برحيل المرجع الديني آية الله العظمى محمد حسين فضل الله رحمك الله أيها السيد الجليل وحشرك الله مع محمد وآله الطيبين الطاهرين وانا لله وانا اليه راجعون
بسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ* الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ* مَـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ* إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ* غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ
14 - oujda الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:41
انا لله وانا اليه راجعون.سنفتقدوك يا منير دربنا يا حبيبنا أنها والله مصيبة عصرنا .نعاهدكم يا سيدنا ان نبقا أوفياء لمسيرتكم ابدا مابقينا وبقي الليل والنهار.الفاتحة مع الصلوات على محمد وأله الأطهار.
15 - sawsan الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:43
الله يرحمو
16 - sunni الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:45
هذا من تترحمون عليه يفتي ببطلان صلاتكم في كتابه "مسائل عقائدية" :
اقتباس من صفحة 110 :
س : هل يجوز التعبد في فروع الدين بالمذاهب السنية الأربعة و كذلك بقية المذاهب غير الشيعية ؟
جواب من تترحمون عليه : لا يجوز التعبد بأي مذهب إسلامي غير مذهب أهل البيت عليهم السلام لأنه المذهب الذي قامت عليه الحجة القاطعة و الله الموفق و هو حسبنا و نعم الوكيل.
اللهم إني قد بلغت!
17 - محمد القنيطري الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:47
بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله اولا تحية الى الاخوة الذين يعرفون حقيقة الشيعة ومذهبهم الضال.ثانيا اتوجه الى الاخوة الذين لا يعلمون حقيقة الفرقة الشيعية ان يتعرفوا اسس الفرقة الشيعية و ما عليهم الا ان يدخلوا يوتوب بعنوان ضلالات الشيعة.اما للمتوفى -لافضل الله و لا حسين-فوجبت له النار ان شاء الله لان رسول الله قال ستكون من امتي 73 فرقة 72 منها في النار و واحدة في الدلاة-اهل السنة و الجماعة-.
18 - وحدوي الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:49
" الذين أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون". " والذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون". لقد تلقيت نبأ وفاة السيد الكريم العلامة محمد حسين فضل الله كالصاعقة حيث تسمرت في مكاني أمام هذا المصاب الجلل. فلقد كان العلامة ممثلا لهموم الأمة بغض النظر عن توجاتها المتعددة، سواء السنة أو الشيعة، وما يحاك عنها من مؤامرات داخلية وخارجية. كما كان مجددا للفكر الشيعي ومحاولا بكل شجاعة تنقيته من الشوائب التي علقت به. كما كان مع المقاومة الشريفة في بدايتها ولم يبخل عليها بالنصح السديد. كما كان أب الأيتام ويحق للأيتام أن يعتبروا وفاة الراحل بمتابة رحيل الأم والأب عنهم، فمن وصاياه الخالدة: الله الله في الأيتام حيث كان الرجل يعرف حق المعرفة نفسية يتيم الأم أو الأب أو كلاهما. فما أعظم الرزية. وإنني من هذا المنبر أتقدم بتعازي إلى أسرة الفقيد العلامة المجاهد ونسأل الله لهم الصبر والسلوان وجعل ذريته وأهل بيته الكرام خير خلف لخير سلف. فسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا.
19 - عاي حسن الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:51
رحل رمز المقاومه في لبنان وفلسطين والعالم ولاكن ثقافة المقاومه بقت في لتباعه
لقد سال مره لمادا لاترد على منتقدينك من امتك بالرغم من انك لاتتوانى عن مهاجمة الصهاينه والامريكان اتدرون ما قال انهم عملاء الصهاينه ممن تلبسوا الدين عل شاكلة سعيد بن تطوان وغيره
نسال الله لهم الهدايه والتوبه وان يغادروا معسكر الصهاينه الى معسكر الموحدين المتحدين من امه لا اله الا الله محمد رسول الله
نحن في عصر امس ما نكون الى الوحده ومسالة خلاف الصحابه على ومعاويه وصلحه والزبير وحرب صفين والنهروان والجمل وماسال بينهم من دماء وكلهم صحابة رسول الله فالله بصير بهم
نحن مطلوب منا الوحده وليس نبش التاريخ والدماء التي اسيلت واريقت
عند مايشتم السيد نصر الله وفضل الله وقادة حماس وكل المجاهدين وهم على خط النار والتماس مع الصهاينه فمادا نقول لشاتميهم !!!!!!!!!!؟
فقط لايترحم عليه لانه شيعي ويعتقد ان علي ابن ابي طالب هو افضل الصحابه بعد الرسول !!!!!
بالرغم من تاريخه الحافل بالجهاد والعطاء والتضحيه حتى باعز ما لديه من ولد
اليس السيد نصر الله شيعي وفلسطين سنيه لمادا يقدم ابنه شهيدا في سبيل فلسطين؟؟؟
اليست ايران شيعيه وبسبب مواقفها من فلسطين السنيه ودعمها تتعرض لضغوط هائله؟؟؟؟؟؟
عيب علينا بالوحده وتجميد الخلاف او الدهاب الى حروب اخرى لابادة الفيق الاخر؟؟؟؟؟؟
يجب ان نؤمن بالتنوع والخلاف لانه بكل بساطه سمه من سمات البشر
20 - ! I AM SHIIT الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:53
I just wanted to say ,with sorrow ,that you are mentally poor people,and these people like you are the actual threat for our islamic world,but actually i don't blame you because you didn't have the honour to be born as A PURE SHIIT.May ALLAH forgive you and lead you to the correct path!!!!!!!!!
21 - zaki الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:55
رحم الله السيد المجاهد فضل الله واخله فسيح جناته اقول الى الاخوة كل اناء بما فيه ينضح مااكثر ماتردد اننا مشغولون بسب الصحابة والطعن في امهات المسلمين وهكذا عن جعل وقلة اطلاع وتدعوا بان هذا واقعنا ولاتقول حقيقة الامور عنا بقصد التفرقة ذهبيت الى المغر منذ سنوات قليلة لدورة تدريبية في مجال عملي وليس لشيئ اخر وكم سرني مارايته من اثار اسلامية تدل على عظمة اصحابها وجهادهم وجوامع عريقة وصليت خلفكم ولم اجد فرقا يذكر واعجبتي تلك الحصر المفروشة والملاحق الحبوسة والاوقاف بشكل عام ونتمنى ان تعودوا الى سابق عهدكم دنما التلهي بالقيل والقال فيما بيننا والنبش في المزابل وترك الاعداء يسرحون ويمرحون في اوطاننا ويعملوا على تجريدنا من كل شيى وما ان نستيق الا وقد اصبحنا محلق لهذا او ذاك دونما المقدرة على الاستقلال بسبب حاجتنا للغير في كل شيئ انتم تنتقدوا ايران وتعتقدوا انها مشغولة بسب الصحابة والطعن بامهات المسلمين كما تدعون والواقع يقول ان هذه الامور تخصنا نحن العرب اما هم فيعملوا ليلا نهارا لبناء دولة عصرية مكتفية ذاتيا في كل شيى وكل حصار لها تجعله دافعا للمضي قدما في طريق الاكتفاء ومن ثم التصدير والعجيب ان التنصير تزايد في الوسط السني ولكن لم نجد المنابر قامت بما يجب ان تقوم به وبالمقابل تحاول ان تبث الفتن بين المسلمين والكل يبحث عن العورات ان وجدت رحم الله الفقيد والذي كان انسان بعنى الكلمة واعماله قبل اقواله تدل عليه تحياتي لكم جميعا (مواطن عربي بحريني شيعي المذهب )
22 - عصام الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:57
اغلب التعاليق تنم على سذاجة و جهل مركب .
23 - د. زكريا الدمنهوري. الاثنين 05 يوليوز 2010 - 18:59
رحم الله العلامة فضل الله ورحم موتى المسلمين .فعلا فضيلة العلامة ترفع عن كل الترهات والتشويهات التي ادخلها الصفويون على المذهب الشيعي الاصيل لاغراض توسعية وسلطوية.كما انه فند (وعلى موقعه الرسمي) الكثير من الاكاذيب التي ادخلها الطائفيون على تاريخنا الاسلامي لبث الفتنة.رحمه الله وادخله فسيح جناته.
و اذكروا أموات المسلمين بخير.
24 - رشيد ميرة الاثنين 05 يوليوز 2010 - 19:01
كان مؤمنا صادقا وكان علما لكثير من الناس. ولم يكن رحمه الله طائفيا بشهادة بعض السنة.
أيها الإخوة: إنهم شيعة ونحن سنة ولن نحل هذا الخلاف المذهبي الذي فرق بيننا طيلة قرون.يجب أن نفرق بين ماهو خلاف مذهبي في أصول الدين وعلم الكلام والبنى الفوقية التي تأتي كنيجة للمذهب كالاختيارات السياسة والفقهية وبين ماهو تعصب صرف يعمق البغض و الحقد. ولو تتبعنا أقوال الذين يكفرون الشيعة لوجدناهم يكفرون أيضا من يخالفهم من السنة، بل لوجدناهم في نهاية المطاف يكفر بعضهم بعضا. والعياذ بالله.
الشيعة رغم كل الخلافات مؤمنون ومسلمون وإخوة لنا. لا يحق لنا أن نكفرهم كما لا يحق لهم أن يكفروننا. نسأل الله تعالى أن يتجاوز عنا وعنهم وأن يكفر عن سيئاتنا وسيئاتهم وأن يدخلنا وإياهم فسيح جناته.
(( ربنا أغفر لنا ولإخوننا الذين سبقونا بالإيمان ولاتجعل في قلوبنا غلاً للذين أمنوا ))
((إنَّ الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلَّكم تذكرون))
25 - علي الاثنين 05 يوليوز 2010 - 19:03
اخواني المغاربة اكبر نعمة نتمتع فيها في هذا البلد هي وحدة الديابة وغير مندوسين نمن يدعون الاسلام وبعقيدة فاسدة. اتمنى منكم اخواني ان تدرسوا جيدا مذهب الشيعة الإثنا عشرية وستفهمون ضلالهم، انهم يكفرون ابوبكر وعمر وعثمان ...ويلصقون بامنا عائشة رضي الله عنها اقبح الاوصاف ومهديهم المنتظر لن يخرج الابعد سفك دماء السنة. لاتنساقوا وراء خطابات حسن ولامواقف نجاد فكلهم في فلك امريكا يسبحون. ادعوكم للبحث ومن اجتهد واصاب فله اجران. والمراجع في تعليق رقم 4
26 - ابوبكر الصديق الاثنين 05 يوليوز 2010 - 19:05
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على نبينا محمدوعلى ال بيته الطاهرين المبرئين من كل افتراء واصحابه الغر الميامين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين أمابعد:المقال فيه من المغالطات القاتلة والمقصودة.
فمادا تعرفون ايها الموحدون لله عن هدا الهالك وفرقته الضالة؟
الرافضة فرقة ضالة ومارقة عن الاسلام وليسوا مدهبا.اقرؤوا دينكم جيدا ثم علقوا وقولوا الحق والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لايعلمون. والسلام عليكم
27 - ابو عائشة الاثنين 05 يوليوز 2010 - 19:07
انا للاه و انا اليه راجعون
هذا العالم الشيعي الجليل فند و ضحد خرافة كسر الضلع عند الشيعة و التي تعد اساس دينهم لذلك نهضوا ضده ووصفوه بابشع النعوت بل لم يعد مرجعا لديهم. هذا جزاء من يقول كلمة الحق عند الشيعة لان هذه الرواية او الخرافة كما وصفها المفكر الشيعي احمد الكاتب لا سند لها و لا اي دليل على صحتها بل هي من تاليفهم ليبتوا الكراهية و الانتقام ضد الصحابة و السنة اجمعين
28 - tetouani الاثنين 05 يوليوز 2010 - 19:09
تربيتكم تربية سب وشتم في اعراض زوجات النبي الاكرم ص وابي بكر وعمر وقدح في صحابة رضوان الله عليهم اجمعين وانتم جزء من الفتنة والمكر والخديعة اسلافكم صفوين ورافضة وطوسي وسماعيل صفوي القرامطة
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال