24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ظاهرة التغيرات المناخية تكبد المغرب خسائر مادية بملايين الدولارات (5.00)

  2. إسرائيل تهدد بتفويت أملاك مسيحية بالقدس للمستوطنين الصهاينة (5.00)

  3. الهجرة السرية تقتل العشرات قبالة شواطئ موريتانيا (5.00)

  4. مجموعة عبيدات الرمى تخطف الأنظار في نيودلهي (5.00)

  5. أجندات دبلوماسية تحول دون لقاء بومبيو بالملك محمد السادس (2.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مزارعون جزائريون يئنون تحت وطأة اتاوات القاعدة

مزارعون جزائريون يئنون تحت وطأة اتاوات القاعدة

مزارعون جزائريون يئنون تحت وطأة اتاوات القاعدة

يعتبر سكان أن عددا من جرائم القتل في الجبال الواقعة شرقي الجزائر العاصمة هذا الشهر هي استعراض للقوة من قبل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي لضمان تدفق الاتاوات من المزارعين على خزائنه.

وقالت الحكومة الجزائرية مرارا ان المتشددين -وهم فلول حركة تشدد اكبر كثيرا في التسعينات- في موقف ضعيف فيما تصعد قوات الامن مداهماتها لمعاقلهم على مقربة 50 كيلومترا من العاصمة.

ويقول سكان بلدة بغلية الصغيرة ان متشددي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي اغتالوا رئيس بلديتها في السادس من اغسطس اب. وبعد بضعة ايام قتلوا ثلاثة جنود وأصابوا اثنين اخرين في انفجار قنبلة وذلك قبل مقتل متشدد سابق بالرصاص في مقهى في 22 اغسطس اب.

ويقول مزارعون ان جرائم القتل هذه تهدف الى اظهار أن الدولة لا تزال عاجزة عن حماية من يرفضون دفع جزء من دخلهم لتنظيم القاعدة.

وقال مزارع لرويترز انه توقف عن دفع الاتاوة مضيفا "اذا دفعنا أصبحنا شركاء للارهابيين واذا لم ندفع قد ينتهي الامر بقتلنا." وطلب عدم نشر اسمه خوفا من أن تنتقم منه أجهزة الامن.

وكانت بغلية معقلا للمتشددين. وفي أوج أعمال العنف في التسعينات كان المتشددون يقتلون العشرات هناك كل أسبوع عادة بقطع الرأس.

وتظهر سيطرة المتشددين على بلدة بغلية التي يعيش بها 19 الف شخص أنهم ما زالوا يتحدون الحكومة في الشمال ذي الكثافة السكانية العالية رغم تحول اتجاه عملياتهم الى الجنوب في الصحراء حيث ينعدم القانون.

وعقدت أعمال العنف محاولات الجزائر لفتح صفحة جديدة بعد صراع اهلي استمر عشر سنوات وخلف ما يصل الى 200 الف قتيل. والجزائر عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحليفة قوية للولايات المتحدة وتمد أوروبا بخمس احتياجاتها من الغاز الطبيعي.

وتسببت مذابح المدنيين التي نفذتها الجماعات الاسلامية المتشددة في التسعينات في تقويض دعمها بين المواطنين.

ويقدر محللون أمنيون أن أعداد المتشددين تراجعت الان الى ما بين الف و1500 فرد بعد أن بلغت 35 الفا في ذروة التشدد. وتبنى المتشددون المتبقون اسم تنظيم القاعدة عام 2005 .

وتحقيق سلام قابل للاستمرار يتطلب قطع التمويل عن المتمردين لكن قدرتهم على نشر مناخ من الخوف في بغلية يظهر أن هذه ليست مهمة سهلة.

ويطلب تنظيم القاعدة من المزارعين في محيط بغلية عشرة في المئة من قيمة المحصول. ويبلغ عدد المزارعين 12 الفا والعنب هو المحصول المفضل.

وقال احد المزارعين "نتلقى عادة مكالمة هاتفية كل صيف ويطلب المتحدث عشرة في المئة من محصولنا من العنب."

وقال مزارعان من المنطقة ان الاتاوات تتفاوت من مئة الف الى 1.4 مليون دينار (من 1330 الى 18620 دولارا).

وقال المزارع الذي يعتزم ترك بغلية لانه ضاق ذرعا "يتوقف هذا على مساحة الارض التي تملكها والناتج."

وتقول مصادر أمنية ان بغلية ليست حالة فردية وان مزارعين اخرين من منطقة بومرداس الاوسع نطاقا يدفعون الاتاوة. وذكرت أن الاموال تسمح لتنظيم القاعدة بضم عناصر لصفوفه ودفع أموال للعملاء.

وقال احمد علوان المحلل الامني الذي يعمل لحساب صحيفة الخبر "ليس امامك خيار سوى الدفع والا ستخطف انت او اي من أفراد أسرتك."

وأضاف علوان الذي يقيم في بومرداس "20 شخصا اختطفوا مؤخرا. تم الافراج عنهم بعد أن دفعوا فدية."

وقال المزارع الاول لرويترز ان المتشددين "لهم وجود واضح في بغلية. نعرفهم ونراهم."

وقدر مصدر أمني أن هناك ما يزيد عن 100 عضو ناشط بتنظيم القاعدة في منطقة بومرداس.

وبعد جرائم القتل الاخيرة عززت الحكومة اجراءاتها الامنية على الطرق المؤدية للمناطق الحضرية بالمنطقة.

وقال علوان "رؤساء بلديات المنطقة ما عادوا ينامون بمنازلهم. استأجروا شققا في مدينة بومرداس الامنة."


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - ابو بعرور الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:01
وردت اخبار من الجارة(الجائر)ان الرئيس ترجل واقال بعض الجنرالات الذين فشلوا في القضاء على الارهاب
ولكن ما نجهله هو نوعية الجنرالات المقالين هل هم جنرالات القرار الذين تكرشوا حتى عادوا بلا رقبة ام جنرالات تنفيد الاوامر بحرفيتها,حديتي العهد بالجنرالية.
كيفما كان الحال لازال الرصاص يلعلع في ربوع الجارالجائر
2 - مغربي الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:03
تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي
هو من صنع المخابرات الجزائرية لكي يستمر مسلسل تقتيل الشعب الجزائري, و يظهر الجنرالات بمظهر "حماة الديار".
و هذا الأمر أكده العميل السابق كريم مولاي في حديثه مع قناة الحوار.
3 - محمد أمين الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:05
أولا نقول الزكاة بالتاء المربوطة.
ثانيا أنت تقول أن الجزية فرض على الكافر و هذا معلوم ثم تقول أنكم تدفعون الجزية فهل أنت من قوم كافرين؟ لم أفهم!!
ثالثا هات براهينك على أن هؤلاء الذين تدافع عنهم يدافعون عن الأعراض و الدين
رابعا من أين علمت أن المزارعين لا يؤدون الزكاة حتى يستحقوا القتال؟ و هل التنظيم عنده شيء يشبه بيت مال المسلمين أم هل يرضيك أن تصرف هذه الأموال في قتل المسلمين؟ و هل كان أبوبكر رضي الله عنه يخطف الأبرياءو أسرهم؟
مشكلتنا أنه تسلط على ديننا من لا علم له ولكن كفى بالله حافظا لهذا الدين
4 - ali الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:07
وا عباد الله هاد الجزائر عامرة مشاكيل ها الارهاب ها الشفارة ها البطالة ... و مع ذلك تابعينا فحياتنا و فلوحدة الترابية ديانا و الله الا بآآ ز بغيت شي حد يفهمني شنو عندهوم معانا؟؟؟
5 - عبد الله الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:09
عجبا أصبح من يقاتل بوتفليقة و زمرته المرتدة المحاربة للشريعة هو المعتدي سبحان الله ، الحكومة و الجيش الجزائري هم المسؤولون عما وقع من سفك لدماء المسلمين قصدا لا كما يروج له في الصحافة المأجورة أنهم المجاهدون إنها خطة فاشلة لعزل مجاهدي المغرب الإسلامي عن عامة الشعب و خصوصا في الجزائر لأن الشعب الجزائري المسلم كاره لبوتفليقة و جنرالاته المجاهدون هم دائما أول من يتبرأ من المجازر و سفك الدماءفي حق عوام المسلمين لكن سبحان الله الصورة مقلوبة الضحية المدافع عن نفسه هو الجلاد و الجلاد يصور نفسه أنه هو الضحية استيقظوا من سباتكم يا أهل المغرب المد الجهادي قادم فاستقظوا و قفوا في صفه
6 - ali الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:11
وا عباد الله هاد الجزائر عامرة مشاكيل ها الارهاب ها الشفارة ها البطالة ... و مع ذلك تابعينا فحياتنا و فلوحدة الترابية ديانا و الله الا بآآ ز بغيت شي حد يفهمني شنو عندهوم معانا؟؟؟
7 - قسطنطين الاسلام الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:13
مقال متناقض، لكاتب غبي، يريد أن يقول كل شيء ثم لا يقول شيئا، القاعدة لا يمكن أن تسقط في فخ كهذا هي تقول أنها تدافع عن المستضعفين وهي بحاجة للشعبية، قهل يسعى عاقل لحتفه بيده،
بدأ صاحب المقال الكلام عن جرائم قتل ضحيتها مزارعين، ثم لما بدأ بالتفصيل تحدث عن قتل رئيس بلدية وعسكر ، فأي هلط غبي هذا، الكل يعرف أن القاعدة في حرب ضد الدولة الجزائرية بكل قواتها، والكل يعرف ان الفاعدة لا تستهدف الشعب لآنه ضد عقيدتها واستراتيجيتها وأهدافها وضد المنطق والعقل، قهل تسعى منظمة في العالم لكسب التاييد الشعبي وتقتل الشعب، لا شك أن المخابرات هي من تسعى لبث هذه الشائعات وتلفيق هذه التهم لتخويف الشعب وتحريضه ضد الفاعدة بعد أن عجزت هي عن القضاء على هدا التنظيم
8 - يونس 78 الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:15
بقراءة الفقرة الخامسة من المقال <<وقال مزارع لرويترز انه توقف عن دفع الاتاوة مضيفا "اذا دفعنا أصبحنا شركاء للارهابيين واذا لم ندفع قد ينتهي الامر بقتلنا." وطلب عدم نشر اسمه خوفا من أن تنتقم منه أجهزة الامن.>> يتضح أن هذا يق‘ تحت غطاء أمني وذلك لخوف المزارع من ذكر اسمه لوكالة رويترز
وفي السبع فقرات الأخيرة يتضح أن ذلك يحدث تحت غطاء أمني، إذن فالجنرالات هم من يقومون بذلك وليس هناك أي أساس للقاعدة أيضا بالإضافة إلى المبالغ المهمة <<من 1330 الى 18620 دولارا>> هناك العنب<<10%>> أيضا فماذا تريد القاعدة بالعنب
9 - يوسف الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:17
ليكن في علمك أن الزكاة التي فرضهاالله تعالى على المسلمين قدرها 2,5بالمئةولس 10 بالمئة كما تدعي ، وأن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ليسوا إلا خارجين عن القانون وينشرون الخوف والرعب في نفوس الابرياء ولا يدافعون عن عرض أو شرف بل همهم الاول الاستيلاء على الحكم وتحويل الجزائر إلى أفغانستان أخرى لتلقى المصير الذي لقته هذه الاخيرة ، فإن كانو يريدون الخير حقا للشعب الجزائري فل يدافعو عنه بالطرق السلمية ويقومو بتوعيته وإسداء النصح له في دينه ودنياه لا قتل العسكر الدي هو مغلوب على أمرهأأوليس هذا الجندي من الشعب الذي يدعون الدفاع عنه، ولنفرض متلا أن هذه الجماعة من المقاتلين استولو على الحكم كيف سيسيرون هذه الدولة فلاغلبية منهم مستواهم التعليمي ضعيف ولا يتقبلون الاخر ولا خطط اقتصادية أو تعليمية يتوفرون عليها ، وبما أنهم متشددون فأول شيئ سيقومون به هو طرد السكان الغير المسلمين وقتل المعارضين وتغيير الحكم من وضعي إلى شريعة إسلامية دون احترام التدرج في الامر ، فيقوم أفراد الشعب الذين أدمنوا الخمر والدخان والزنى ضدد هذه الجماعة ، وبما أنها لاتقدر الانسانية ولا تعرف شيأعن الاسلام فستتهم هؤلاء بالكفر وتقوم بقطع رؤوسهم فيسنجد الشعب بالدول الغربية ، التي كانت تتنتظر هذه الفرصة بفارغ الصبر فتحتل الجزائر بدعوى محاربة الارهاب وتحولها إلى دولة علمانية وتضيق على كل ما له علاقة بالاسلام "إن الجماعات المتطرفة كالقاعدة وغير لهي أشد فتكا وإضرارا بالشعوب المسلمة والبالدين الاسلامي الحنيف من الدول الغير المسلمة ، فهي تسيئ للدين وتتسبب في قتل الابرياء وتفتح المجال للدول المعادية لغزو الدول الاسلامية تحت درائع متعدد"لدا يجب الابتعاد عن هذه الجماعات وعدم مساندتها أو الانظمام إلى صفوفها.
10 - farah الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:19
هده ليست اتاوات بل زكات يؤدونها لمن يدافع عن عرضهم وديمهم ابو بكر رضي الله عنه قاتل مانعي الزكات والزكات فرض على المسلم اما الجزية فهي على الكفار ونحن اليوم في بلداننا ندفع الجزية لهاؤلاء الحكام المتحكمون فيناندفع الجزية لامريكا واربا ولا من يتكلم
11 - طارق الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:21
المخابرات العسكرية الجزائرية هي التي قتلت 200 ألف جزائري في التسعينات وهي التي تأخذ اليوم الاتاوات باسم تنظيم القاعدة الذي هو فرع من فروعها,التفاصيل موجودة في شهادات كل من كريم مولاي و محمد سمراوي و حبيب سويدية وهم ضباط سابقون في المخابرات والجيش الجزائري
12 - ismael الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:23
هده لعبة المخابرات الجزائرية يا جماعة
13 - Aladin الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:25
message à nos frères de l'Algérie
plongez dans ces terreurs
apprenez à vivre dans le terrorisme
vous le méritez tout simplement parce que vous vous êtes concentrés sur le maroc et vous avez oublié vos propres catastrophes
14 - جعفر الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:27
سيضل الدحس بين النضام والحركات الاسلاميةالى ما لانعلمه مادام الحكم غير راشد اختلاسات في المال العام غياب العدالة الاجتماعية القوي يسحق الضعيف الضلم.الربا والفتاوى الزائفة والشحناء بين المؤيدين للاسلاميين او السلطةوالتزوير في الانتخابات .ووضع اشخاص غير مؤهلين في وضائف سامية
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال