24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. رصيف الصحافة: دفع برلمانية يُثير استياء الملك محمّد السادس (5.00)

  3. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (5.00)

  4. عشرات المستفيدين من حملة جراحية في إقليم طاطا‬ (5.00)

  5. قبيلة "مسوفة" تدين تفويتات مشبوهة لذوي نفوذ (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | القبضة الحديدية لأردوغان تطال إعلام جماعة كولن في تركيا

القبضة الحديدية لأردوغان تطال إعلام جماعة كولن في تركيا

القبضة الحديدية لأردوغان تطال إعلام جماعة كولن في تركيا

جولة جديدة من الحرب السياسية والأمنية تلك التي تدور رحاها هذه الأيام في تركيا، بين حكومة حزب "العدالة والتنمية"، وجماعة فتح الله كولن، الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة، والتي تطلق عليها حكومة أحمد داوود أوغلو بـ"الكيان الموازي" و"المنظمة الإرهابية"، حيث أوقفت السلطات 28 شخصاً في إطار حملة مداهمات جرت في 13 ولاية تركية، بمبرر التحقيقات القاصدة للجماعة وتشرف عليها فرقة مكافحة الإرهاب في إسطنبول.

وهمت تعليمات القضاء التركي إلقاء القبض على 31 شخصاً، بينهم شخصيات تعمل في الأذرع الإعلامية لجماعة كولن، أبرزهم مدير البث في قناة "سمان يولو"، التابعة لجماعة كولن، هداية كراجا، ورئيس تحرير صحيفة "زمان"، أكرم دومانلي، إلى جانب شخصيات تعمل داخل الجهاز الأمني، منها شعبة مكافحة الإرهاب في ولاية إسطنبول، وإدارة الأمن في ولاية هكاري، إذ تتهمهم السلطات بـ"إنشاء منظمة إرهابية مسلحة، وإدارتها، والانتساب لها، والقيام بالاحتيال والافتراء في إطار المنظمة".

ورغم أن سلطات اسطنبول أفرجت أمس عن 4 من الموقوفين، ضمنهم الكاتب السابق في صحيفة "زمان"، حسين غوليرجه، إلا أن التهم الموجهة لباقي المعتقلين، تبقى ثقيلة وتستهدف مشتغلين في قطاعات حساسة، هي الإعلام والشرطة، فيما تشمل التهم أيضا "استخدام أساليب لممارسة الضغوط والترهيب والتهديد، وتأسيس تنظيم يقوم بالافتراء وحرمان أشخاص من حريتهم، وتزوير وثائق".

رد الزعيم التركي، محمد فتح الله كولن، كان سريعاً وقويّاً، حيث أصدر اليوم الثلاثاء، بيانا شديد اللهجة، يتهم فيه حكومة داوود أوغلو بـ"الانقلاب" على الديمقراطية ومصادرة حرية الصحافة، واصفاً عملية التوقيفات الأخيرة، التي طالت الأحد الماضي حوالي 28 شخصا مقرباً من الجماعة، بـ"حملة الأحد الأسود".

ووجه كولن رسالته للمعتقلين، التي نشرتها صحيفة "زمان" التابعة له، يشيد فيها بما تعرضوا له من التوقيفات، التي وصفها بـ"الابتلاء من الله.. الذي لا يجب أن يثنيهم عن مواصلة الطريق"، مضيفا أن هذا الطريق، من وجهة نظره، "موافق لروح القرآن وروح السنة النبوية وخدمة الإنسانية".

وأمام هذه الخرجة السريعة والنادرة لزعيم أكبر جماعة إسلامية معارضة لحكم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تتهم "الخدمة" الحكومة التركية باستهداف الإعلام الحر، و"التستر على فضائح الرشوة والفساد"، فيما أضاف كولن أن موجة الاعتقالات الجديدة التي تطال أتباعه "دليل على أن عملكم مقبول عند الله.. لأن أعمالنا مقبولة لديه.. وما جرى لأسلافكم من الأخيار يجري عليكم أيضا حسب طاقتكم ولله الحمد"، على حد خطابه الموجه للجماعة.

أما رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، كمال كيليتشدار أوغلو، فضم صوته إلى صوت فتح الله كولن، ليصف عمليات الاعتقال الأخيرة بـ"الانتقامية"، متوجها بأصبع الاتهام صوب رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان، بشنه لحملة تعسفية، ترمي لصرف أنظار الرأي العام التركي عن تحقيقات الفساد والرشوة، التي طالت قبل سنة بالضبط عددا من الوزراء ورجال الأعمال، مقربين من حكومة "العدالة والتنمية".

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فلم يتأخر بدوره في توضيح مغزى الحملات التي تنفذها سلطاته، حيث واجه جماعة كولن بتهمة "الخيانة" التي تدار من الخارج عبر شبكات تنشط داخل المؤسسات التركية، مشيرا وهو يتحدث خلال حفل إطلاق مشروع قمر الاتصالات التركي "تيرك سات 6A" في اسطنبول، إلى أن إعلام تنظيم "جماعة الخدمة" بدأ في نشر أخبار العملية الأمنية الأخيرة "قبل وقوعها بعدة أيام".

وجدّد أردوغان تهديده بما وصفه "تجفيف مصادر ومنابع التنظيم الموازي" و"قطع دابر الخيانة وتصفية الخونة الذين يخدمون بؤراً وجهات قذرة"، مشددا على أن جماعة فتح الله غولن تدير تلك العمليات "لصالح جهات خارجية.. هناك عقل مدبر يتحكم فيها له امتدادات على طول الوقت، نراها تعمل باستمرار".

رفيق أردوغان في "العدالة والتنمية"، بولنت أرينج، الذي ينوب عن داوود أوغلو في الحكومة، اعتبر أن التوقيفات الأخيرة قضائية "وليست عملية سياسية"، مشيرا إلى أن مداهمة قوات الشرطة لمقر صحيفة "زمان" واعتقل عدد من صحفييها جاءت بناء على تعليمات من النيابة العامة والقضاء "ولم يوقع عليها رئيس حكومة أو وزير".

وفيما طالب نائب رئيس البرلمان الأوروبي، اُلريك لناسيك، السلطات التركية بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين، وصف وزير الخارجية التركي، جاويش أوغلو، هذا المطلب كونه تعليمات خارجية وتدخلا في الشأن الداخلي التركي، مُضيفاً "أنا لا أقبل بتعليمات من قبيل أطلقوا سراحهم فورا"، موضحا "من غير الصحيح الاعتقاد أن الصحفيين لا يمكنهم ارتكاب أية جرائم".

واعتبر جاويش أوغلو أن الانتقادات التي وجهها الاتحاد الأوروبي للسلطات التركية، عقب عمليات التوقيف الأخيرة، والتي صاحبتها تهديدات بإيقاف عملية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، "غير المخلصة"، على أن الاتهامات الموجهة للصحفيين المعتقلين "لا تتعلق بعملهم الإعلامي بل بإنشاء منظمة مسلحة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - السفياني الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 06:57
أفضل حكومة منذسقوط الدولة العثمانية هي حكومة أردوغان وهذا يتجلى في جميع مناحي حياة الشعب التركي والطفرة الصناعية والتجارية في جميع بلدان العالم ومنها المغرب
2 - قدور الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 07:04
لست ادري لماذا لم تصفو حقبة العلمانيين بالقبضة الحديدية رغم انهم كانو يزجون بتركيا الى الذل والتبعية والفساد و....الخ
بالله عليكم ان تُسمّو رئيساً مسلما واحدا يجاهر بالحق في وجه الصهاينة والأمريكان ويناصر فلسطين على الأقل بلسانه علنا وذالك اضعف الإيمان ،ان ذالك الزنديق المقيم في أمريكا واللتي تؤله ليقوم بما قام به نور المالكي في العراق...ليس له هم سوى اعادة تركيا الى ما كانت عليه ايام حكم العسكر..
الديموقراطية الانتخابية في تركيا انتصرت والاقتصاد التركي تحرر ونما بوتيرة جيدة كل هذا دفع بالغرب ان يفكر الف مرة قبل الحديث مع تركيا عكس ما يقع لدولنا اللتي لازالت ترزح تحت الذل والهوان..
كل ما أخشاه على تركيا هو ان مؤامرة مّا تُحبك ضدها على المدى البعيد وما داعش ومحاولة إقحامها في المواجهة المباشرة الا بداية تطبيق هذه الخطة الاستنزافية.
تركيا احذري،احذري ثم احذري فمواقفك من "اسرائيل" لن يمررها الغرب الصهيوني هكذا...
3 - lahcen de bni mellal الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 07:33
اعرف ان الد مقراطية المعتمدة على الاغلبية تنقلب الى استبداد بونبارت في فرنسا كما وقعت مع هتلير في المانيا ثم مع تشافيز في فنزولا ثم مع حماس في فلسطين ـ غزة ـ كما وقعت في الجزائر عندما سرقت جبهة التحرير استقلال الجزئر كما فطن الجيش في مصر من اسلمت مصر على ايدي الاخوان كما وقع لباكستان الا ان الاخيرة سقطت في يد الاخوان ادن فتوركيا في خطر وقد تقع ثورة اخرى وسيتم دعمها من واشنطن لاقرارانتخابات مبكرة وربما سيتخلى حزب العدالة والتنمية على اردوكان لمحاكمته ـ ـ ـوالسلام
4 - كونان الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 08:13
في بعض الدول هناك اعداء الديموقراطية وهم المفسدون والمضحك انهم يدافعون عن الديموقراطية كذبا وبهتانا ونفاقا وهؤلاء هم التماسيح والعفاريت تماما مثل المغرب .. لولا ذكاء وحكمة اردوغان لانتصرت عليه التماسيح والعفاريت منذ وقت طويل ..
5 - الطيب الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 08:15
ليست القبطة الحديدية وانما هي القبضة القانونية عاش اردغان اسد الامة
6 - أردوغان راجل عليكوم الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 08:56
أردوغان راجل لأن الشعب هو الذي اختاره وكل الذي يملؤون الدنيا صراخا وشتما لأردوغان هم مجرد عملاء للمخابرات الأمريكية التي تريد معاقبة أردوغان الذي يقف ضد السياسة الأمريكية بالمنطقة وغولن أكبير عميل للمخابرات الأمريكية وللماسونية الصهيونية العالمية التي تريد إقبار كل تجربة إسلامية كيف ما كانت


لك الله يا تركيا أرض الأحرار
7 - متتبع عن قرب للأحذات ب تركيا الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 09:04
هل تسمية جنود الله "حماس" بالإرهابيين ، و تأييد مقتل الفاعلين الاجتماعيين في باخرة الحرية علي رصاص صهوني، و طعن المشروع الإسلامي في تركيا، خدمة لروح القرآن وروح السنة النبوية وخدمة الإنسانية ؟هل فبركة قول أردوغان حتى يظهر و كأنه يخطط لعملية فساد مالي مع ابنه ليس بالمنكر ؟ هل تسجيل و تسريب اجتماع في غاية السرية حول الحدود السورية بين رئيس الجمهرية (السابق) و وزير الخارجية و رئيس المخابرات و رئيس الأركان فقط لتضعيف العدالة و التنمية في الانتخابات ليس خيانة عضمى ؟ أليس تهديد الأمن القومي على حساب موازنات سياسية ذنب لا يغفره الوطن ؟
8 - Allemand d´origine marocain الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 09:42
ا لله يعطيك الصحة فيهم ! هما للي طلعوك بملايين اصوات الانظول المتخلف "عالم قروي متدين" ودبا بغاو ينزلوك...كلكم مشي ديموقراطيين!
9 - فريد الأمين الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 09:52
حركة الخدمة هي إحدى أهم الحركات الإسلامية في هذا العصر، وأكثرها نضجا ورحابة صدر، يمتاز عملها بالاحترافية في مجالات متعددة من أهمها التعليم والاقتصاد والإعلام.
مشكلة حزب أردوغان أنه صار في قبضة الدولة العميقة، التي تصور له إخوانه في الخدمة أعداء ومتآمرين.. لتغطي على الفساد الذي أصبح ينخر حكومته.. أرجو أن نفهم الوضع على حقيقته ولا ننقاد إلى العواطف المتسرعة والحماس للأشخاص.
10 - عنتريات أوردوغـان الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 10:05
ماذا سيقول التاريخ بعد اليوم عن ’قبل الخيانة بعد أن ظهرت ’قبلة أردوغان..وقبلة حمد ..وقبلة موزة..وقبلة عزمي بشارة ..وقبلة سعدو الحريري.. وقبلة عبد الباري عطوان .. وقبلة أوباما ..وأخيرا قبلة السفير الأميريكي لأهل حماة ولثورات العرب ...
أردوغان قبّلنا جميعا قبلة في دافوس وقبلة على شواطئ غزة ..والآن عرفنا أنها كانت قبلة الكذب وقبلة الخيانة .. وقبلته أرادنا أن نفهمها على أنها تدل على محبته لنا، فاذا بها ليدل علينا الخراب ولنصلب سوريا على الفتنة..وظهر جنوده الرومان في جسر الشغور ليقودوننا الى الصلب..التاريخ سيسجل أحط خدعة وأحط خيانة باسم أردوغان وكما قيل في الأمثال (أحمق من جحا) فسيقول التاريخ (أخون من أردوغان) و (أخدع من أردوغان) و(أكذب من أردوغان)...
وحمد وموزة قبّلانا قبلة طويلة طويلة بشفاه الجزيرة وامتدحا المقاومة وسوريا الممانعة ..لكن كل ذلك كان قبلة خيانة، فبعد العشاء الأخير في واشنطن بين أوباما وبرميله حمد تبين لنا الخداع وقبلة الخيانة التي دلت علينا الفتن والاقتتال..
11 - بيرنــار بن حمــو الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 10:22
اردوغان العثماني الاستعماري الجديد، الذي أبهر بعض أشباه الأميين والسذج في العالم العربي، يتجه نحو الديكتاتورية، ويستعمل نفس أساليب هتلر، الذي وصل الى السلطة بالديمقراطية ولكن حينما وصل اجهز على ذات الديمقراطية والحرية التي ركب عليها.
(يعني طليع في سلوم الديمقراطية وملي وصل الفوق هو يحيد السلوم)

ماذا يعني أن تمنع الفايسبوك والتويتر واليوتوب في بلدك ؟
ماذا يعني أن تقتل المتظاهرين بالرصاص الحي وهم يتظاهرون بشكل سلمي؟
ما معنى أن تمنع الجرائد وتسجن الصحفيين والنخب والمثقفين الذين يعارضونك تحت ذريعة انهم يشكلون "كيان موازي"؟

هذا أن لم يكن هو الديكتاتورية، فماذا يعني يعني؟

لقد قلنا ونقول بان تجار الدين الكهنوتيين لا يهمهم لا الدين ولا شرائعه ولا الديمقراطية ولا الحرية، وإنما يعنيهم الوصول الى السلطة والاستهتار بها وتوزيع مناصبها بين الأهل والأحباب والأصدقاء. و(ألي دوا يرعف)

هناك من يقول بان اردوغان نقل بلاده من دولة فقيرة الى دولة صاعدة اقتصاديا، نعم ربما هذا صحيح ولكن من استفاد اقتصاديا من ذالك ؟

أنا اعرف بان قوافل الأتراك ما زالت تصل الى أوروبا طلبا للرزق ولم أرى أي تركي رجع الى تركيا
12 - قدور الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 10:31
تناقض واضح ومفضوح،فكل ما فعله السيسي بالشعب المصري وكل ما فعله نتانياهو بالفلسطينيين لم يجرؤ احد على الانتقاد اما أوردغان فأصبح ديكتاتوريا....يال العجب فالغرب الصهيوني ومعه ازلامه في دولنا وأقلام مأجورة هنا وهناك اصبح لا يرقى لهم الا الأشرار والمجرمين..
13 - الحــاج عبد الله الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 10:49
اردوغان العثماني الاستعماري الجديد كان يسعى لفتح البلدان العربية انطلاقا من سوريا، والحاق مصر وليبيا وتونس واليمن بامبراطوريته وتحويل حاكماها (الخوانجية) الى مجرد ولاة، والتآمر على باقي الدول العربية انطلاقا من مصر.
تربطه الكثير من العقود والاتفاقيات السرية والعلنية مع الكيان الصهيوني والغرب وحلف الناتو اكثر مما يربطه بالأعراب مجتمعين، ويتقاسم نفس العداء الدفين مع الغرب تجاه العرب

وهذه بعض منجزاته التي أبهرت بعض أعراب الخدمة ضعفاء النفوس الذين تسري في عروقهم جينات الخيانة والغدر وينبهرون دائما بأسيادهم في الخارج ويبخسون أوطانهم.

ـ تحويل تركيا الى مجرد قنطرة تمر من فوقها طائرات الناتو وصواريخها وجيوشها لتدمير البلدان العربية (بغض النظر عن طبيعة أنظمتها)
ـ فتح أجواء تركيا لتدريب القوات الجوية الإسرائيلية، لأن الأجواء الإسرائيلية لا تسمح بهذه التدريبات

منع التويتر اليوتوب والفايسبوك
قمع وقتل المتظاهرين سلميا
سجن الصحافيين ومنع جرائدهم
الترخيص لعشرات الألوف من بيوت الدعارة
الترخيص للشواذ لإصدار جرائدهم والاعتراف بحقهم في الزواج

تحية للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي وضع حد لأوهام القزم
14 - ذكاء الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 10:58
اضرب بقوة يا حزب العدالة تغذى بهم قبل أن يتعشوا بك أملنا بعد الله فيك يا تركيا لاسترجاع الحضارة الإسلامية والحرية والكرامة الإنسانية.
15 - مسلم ذي غيرة الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 10:58
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
تركيا اليوم شوكة في حلق الإتحاد الصهيوني الأمريكي ، فهم يحاولون بشتى الوسائل زعزعة الأمن القومي و الإقتصادي التركي . أنا أقول لفتح الله غولن أليس حال تركيا اليوم بأفضل حال من ذي قبل ،لا تكون يا غولن جلبي العراق و لا سيسي مصر إن كنت حقاً تحب تركيا فضع يدك في يد إخوانك الصادقين ولا نزكي على الله أحدا. انت في أمريكا و هي الحاقدة على الإسلام و المسلمين فهي تدير رحى الحروب و الموت فقط في بلاد المسلمين . لاتجعل يدك يا غولن في يد الصهاينة من حيث لا تعلم فسيقودنك إلى ضرب مصالح بلدك وانت المسلم و المؤمن بالله إتق الله و عد إلى رشدك . حسبنا الله و نعم الوكيل في أمريكا و الصهيونية العالمية.
16 - عبد الله البـــوعناني الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 11:11
عاشت عدة شعوب عربية وأوروبية فى وهم الإعجاب بأردوغان، واعترف أننى أيضًا ممن كانوا معجبين به. ولكن بدأت تتكشف حقيقة طموحاته، وسعيه للسيطرة على المنطقة العربية من خلال تطويع أكبر ثلاث قوى فى المنطقة، أولها:
إيران عبر وساطته بالنسبة لبرنامجها النووى بدعوى أن علاقاته وثيقة مع الغرب بحكم عضويته فى الناتو وإمكانه مساعدتها،

والثانية سعيه لتطويع مصر لاحتضانه الثورة، التى تصورت كثير من القوى الطامعة فى المنطقة بأنها ولدت بغير أب يرشدها، وأدى ذلك لبروز أب غير شرعي، وهو جماعة الإخوان المسلمين، رغم أنه كانت لهم علاقات وثيقة مع نظام مبارك الذى استخدم فى تعامله معهم العصا والجزرة، فوضع بعضهم فى السجون، وشارك بعضهم فى مجلس الشعب، وأفسح للرأسماليين منهم أمثال خيرت الشاطر وحسن مالك وغيرهما، المجال لتكوين ثروات طائلة في عهده.

والدولة الثالثة هى السعودية باعتبارها مقر الحرمين الشريفين وأكبر دولة خليجية وذات وزن اقتصادى عالمى ضمن مجموعة الـ20. وأعتقد أنه فشل فى محاولاته مع كل دولة من الدول الثلاث بدرجات متفاوتة وذلك لقصر نظره ومحدودية تفكيره وعدم إدراكه حقيقة الظروف الإقليمية والدولية.
17 - ادربس الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 12:24
رجل ولا في الأحلام...أرياز دومناصف
18 - أردكان الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 12:49
أنا أردكان أنا دكتاتور العصر الحديث أنا الشخص الوحيد الذي لا يقبل الحوار ولا يقبل من ينتقده ولا يقبل الرأي الاخر ولا يحب الصحافة التي تفضحه أنا دكتاتور حقيقي وأتحالف مع الدكتاتوريين والمرتزقة والارهابيين وأنا عميل أسيادي في تل أبيب وأنا من يستقبل طائرات الناطو و اسرائيل فوق أرض تركيا أنا السلطان الثاني في تركيا والحريم بجانبي أنا المجرم الذي ذبح ومزق أجساد الأطفال في سوريا وليبيا والعراق وغزة اوا كجيت كم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
19 - Oezkan Arkaden الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 13:09
جماعة كولن اهتمت بالتعليم والاتراك فرحين بما ينجزه كل سنة بحيث وصل الى تاسيس 1400 مؤسسة تعليمية واكثر. لكن السياسة ليست من نصيبه ; وحزب أردوغان اقوى بكثير في السياسة والاقتصاد من جماعة كولن .

ورفض الجماعة الدخول في السياسة فيما سبق يعني انهم ملزمون بتوضيح سبب تغيير رؤيتهم .

مثل العدل والاحسان والعدالة والتنمية في المغرب, فان غيرت الجماعة رايها وقبلت بالمخزن كما هو او تنازل واحد للاخر عن طلباته; ففي هاته الحالة يطلب من الجماعة توضيح رايها في قبول او عدم القبول .

لذلك فاردغان مسؤول على تركيا والشعب اغلبه معه ولو من احزاب اخرى. لانه وفى ..
20 - أحمد الرواس الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 14:56
حاولت الصهيونية العالمية أن تنال من حكومة العدالة و التنمية في تركيا بمختللف الوسائل، فلم تجد أفضل من جماعة الخدمة التي يقبع رئيسها في بالسيفانيا الأمريكية حيث يسهل الاتصال به و إعطائه التعليمات...
لقد حاول المناوئون لكل ما هو إسلامي في العالم أن يخربوا تركيا من الداخل و ذلك بالإيعاز إلى عملائهم من جماعة الخدمة بالتغلغل في الدولة و التسرب إلى المناصب الحساسة في الأمن و القضاء و الإعلام و المخابرات من أجل الانقضاض على هذه التجربة الرائدة في اللحظة المناسبة، و قد تعاونت جماعة الخدمة مع بعض قوى الماسونية في الخليج من أجل توريط رجال مقربين من أردوغان، بل و تعاونت حتى مع إيران التي عملت على الإضرار بالاقتصاد التركي عبر تهريب الذهب من تركيا إلى إيران..
جماعة الخدمة لمن لا يعرفها تعترف بإسرائيل و تسمي حماس بالإرهابية في قنواتها الرسمية و تعترض على تعاون تركيا مع البلدان العربية، و تعترض على موقف أردوغان من بشار الأسد و تعترض عليه على موقفه الشجاع من السيسي. و تتحالف مع ألد أعداء الإسلام في تركيا حزب الشعب التركي .
لكن اكتساح أردوغان للإنتخابات السابقة أظهر أن دورها يتلاشى باستمرار في تركيا
21 - اردوغان الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 16:32
لم ارى يوما منافقون اكثر من اللذين يدافعون عن اردوغان
تدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار كلها دون استثناء
العراق سوريا مصر ليبيا الخ
لما اعتقل صحافيين ووبخه الاوروبيون قال لن نقبل بتدخل الغير في شؤوننا

من بيته مكن زجاج لا يقدف الناس بالحجارة

قلناها مرارا انه اول من يقصف شعبه الاكراد بالطائرات ويتهمهم بالارهاب
22 - اردغان أمير داعش الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 16:38
للذين ما زالوا يكيلون المديح لاردغان أمير داعش: هذا التركي المسكون بهوس الامبراطورية العثمانية البائدة قد ركبه الحمق و الخرف و الجنون، و صار كالذي يتخبطه الشيطان من المس! فتارة هو مع اسرائيل، و تارة مع أمريكا لضرب سوريا، و تارة مع غزة بالكلام الفارغ، و تارة مع داعش و النصرة و القاعدة، و تارة مع روسيا، و تارة ضد روسيا و .....ماذا تسون هذا ؟!! أليس الجنون، جنون القذافي !
23 - Mourad الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 18:19
اردغان اسد الامة. تركيا اليوم شوكة في حلق الإتحاد الصهيوني الأمريكي ، فهم يحاولون بشتى الوسائل زعزعة الأمن القومي و الإقتصادي التركي . أنا أقول لفتح الله غولن أليس حال تركيا اليوم بأفضل حال من ذي قبل ،لا تكون يا غولن جلبي العراق و لا سيسي مصر إن كنت حقاً تحب تركيا فضع يدك في يد إخوانك الصادقين ولا نزكي على الله أحدا.
24 - هبة الله الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 19:13
تجمعني بالخدمة علاقة سنوات على حسب معرفتي الجيدة ببعض الأشخاص ينتمون اليها و إن كان فقد وجدت أن مبرراتهم ضعيفة رغم امتلاكهم للمعادن النفيسة في ما يخص الاخلاق و الشريعة إذ ركزت الجماعة منذ بدايتها على تعليم الدراسات الإسلامية للتطبع بالشريعة و هذا في حد ذاته ليس بالأمر الهين إذ يواجه مجتمعنا أزمة أخلاق و مبادئ / لكن هذا لا يمنع من تذكر الجميل إذ لولا مساعدات و دعم الدولة و أقصد بالذكر الحكومة "العدالة و التنمية" -التي رأت المشروع من منطلقه دعويا إيجابيا- لما وصلت الخدمة لهذه الأصداء العالمية أما الاتحاد الأوروبي بصفته أحس بضغط و مناففسة تركية في مختلف المجالات لا بد و أنه ضم صوته للمعارضة لسبب واضح هو خلق مشاكل فاللهم الطف و انصر من يستحق ذلك
25 - فتح الله كولن الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 19:24
أعتقد ان عملية ظهور الاسلاميين في تركيا مدروسة ومسيطر عليها بواسطة مؤثرات وعوامل متعددة، في داخل تركيا وخارجها، وحتى من داخل الاسلاميين وأنفسهم.. ومن هذه العوامل أذكاء الصراع بين حزب "العدالة والتنمية" بزعامة الرئيس التركي (السلطان رجب طيب أردوغان) وحركة "خدمة" التي يتزعمها (الشيخ محمد فتح الله كولن ـ او غولن ـ) والذي اختار منفاه منذ 1999 في بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأميركية...
غولن وهو من مواليد "أرض روم" عام 1941 والذي يعرف بـ"أب الاسلام الاجتماعي في تركيا" يمتلك امبراطورية واسعة ومترامية الاطراف داخل تركيا وخارجها، في أميركا وأوروبا وغرب أفريقيا وفي آسيا الوسطى والقوقاز والبلقان، من مدارس ومراكز تعليمية وثقافية ومرافق خدمية ووسائل اعلامية مختلفة ومشاريع تجارية واستثمارية ضخمة، يعتبر نفسه الشيخ غولن من أتباع الزعيم التركي (الكردي الاصل) محمد سعيد النورسي، صاحب "رسائل النور" الشهيرة والمعروف ببديع الزمان نور الدين(1877 ـ 1960) والذي قام مشروعه الاصلاحي على "تحويل ايمان الناس من مجرد ايمان تقليدي موروث الى ايمان حقيقي مشهود"، بل انه الممثل الوحيد له على مستوى الفكر والطموح..
26 - moha الأربعاء 17 دجنبر 2014 - 19:56
العروبيون القومجيون لا يفهمون الامور ابتغوا مجدكم في الاسلام كما كان الاقدمون اردكان يخدم تركيا خامنيه يخدم ايران وحكامكم يخذلون بلدانهم لكم آذان لا تسمعون بها واعين لا تبصرون بها ايها البلهاء الحمد لله الذي لم يجعلني عربيا ٌحشا السامعينْ
27 - مافيا الاقتصاد الاردوغاني الخميس 18 دجنبر 2014 - 12:00
في عهد اردوغان فقاعة اقتصادية تحققت من خلال الديون الخارجية وليس من ادارة اقتصاد مستقل انتاجي قوي ..والديون الخارجية بلغت في العام الاخير ارقاما مقلقة 120 مليار دولار خلال عام.. وخلال حقبة المافيا الاقتصادية الاسلامية لحزب اردوغان تم خوصنة القطاعات العامة وامام اي ازمة فعلية سينهار الاقتصاد التركي ولو ان مافيا الاقتصاد الاردوغاني تكون احتياطات من القروض الخارجية محاولة تلافي اي كارثة..القروض الخارجية وما يسمى عشرات عشرات المليارات التي تضحها محميات سعودي وقطرية وخليجية صهيونية في الفقاعة التركية لجعلها رأس حربة ضد ايران وغيرها بعد التراجع الكبير في النفوذ الامريكي ..فمتى تكشف طبخة الحصى التركية عن نفسها ومليارات محميات الخليج وصندقو النقد الدولي و سائر الديون الخارجية لم تجلب لمصر وتونس و سورية الا الويلات؟؟؟
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

التعليقات مغلقة على هذا المقال