24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | موريتانيا: حينما يمكن للموعظة الحسنة إنقاذ حياة بشرية

موريتانيا: حينما يمكن للموعظة الحسنة إنقاذ حياة بشرية

موريتانيا: حينما يمكن للموعظة الحسنة إنقاذ حياة بشرية

أثار الحكم الصادر، الأربعاء الماضي، عن محكمة الجنايات بمدينة نواذيبو الموريتانية ( 450 كلم شمال غرب نواكشوط ) والقاضي بإعدام كاتب المقال المسيء لخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، بعد إدانته بتهمة "الزندقة والتطاول" على خير البرية، جدلا ورود فعل واسعة بين مؤيد ومعارض ، في الوقت الذي ينبغي التفكير في وسيلة إنقاذ روح بشرية خرجت عن السبيل القويم.

فقد صدر الحكم ، مساء الأربعاء الماضي، بعد أكثر من سبع ساعات من المداولة بين أعضاء المحكمة، قبل أن تنطق بالحكم بإعدام المتهم حدا لا كفرا بعد أن أعلن توبته وأنكر وعيه ببعض ما جاء في مقاله، علما بأن النيابة العامة كانت قد طالبت بإعدامه رميا بالرصاص، وهذا الحكم هو أول درجة وقابل للطعن في ظرف خمسة عشر يوما.

ورغم أن الحكم بالإعدام ما يزال مدرجا ضمن مسطرة الأحكام في موريتانيا إلا أنه لم يطبق منذ عقود.

كثيرون هللوا للحكم بإعدام الشاب محمد الشيخ ولد مخيطير، كاتب المقال المسيء لرسول الله، فيما دعاه البعض إلى التوبة قبل تنفيذ الحكم، الذي أصبح موضوع مزايدة سياسوية أحيانا واتخذ ذريعة لتسوية نزاعات إيديولوجية قديمة بين المدافعين عن الصرامة الدينية وأولئك الذين ينادون بحرية التعبير.

وكانت السلطات الموريتانية قد اعتقلت ولد مخيطير ( 29 سنة ) مطلع العام الجاري،على خلفية مقال كتبه بصفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اتهم فيه بالإساءة لخاتم الأنبياء والمرسلين.

وعلى هذا المستوى يمكن للعلماء أن يلعبوا دورهم ويتدخلوا لإنقاذ مسلم وإخراجه من الضلالة إلى الهداية، كما جاء في سورة المائدة " من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ".

فلم يكن علماء الإسلام الكبار يترددون في مفاضلة الحق في الحياة، وهي نعمة ربانية، وتقديم النصح للضالين مادامت هناك إمكانية إرجاعهم إلى الطريق السوي لكي يتوبوا توبة نصوحا كما جاء في الحديث النبوي الشريف " الدين النصيحة ".

والآن ، وبعد أن قالت العدالة كلمتها، فإن الدور على العلماء لكي يأخذوا بزمام الأمور، ويسدوا النصح للشاب محمد ولد مخيطير ما دام الأخير اعترف بذنبه امتثالا لقوله تعالى " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن، إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله، وهو أعلم بالمهتدين "( سورة النحل الآية 125 ).

حقا إن طيش الشباب والجهل قد يشكلان ظروف تخفيف بالنسبة لهذا الشاب الذي سقط في المياه الآسنة والمستنقعات باستناده إلى تأويلات مغرضة للوقائع التاريخية ذات الصلة بالتنظيم الإجتماعي، الذي قيل زيفا، بأنه كان معمولا به في المدينة المنورة على عهد الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

الأكيد أن أمام العلماء، الذين تحظى سلطتهم المعنوية بكل الاحترام والتقدير في موريتانيا، فرصة إظهار حجة قوية لإنقاذ حياة هذا الشاب على اعتبار أنه أعلن توبته عند بداية المحاكمة تبعا لقوله تعالى " إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما " صدق الله العظيم.

إن حالة محمد الشيخ ولد مخيطير مثال حي للتحديات التي يواجهها حاليا الشباب في البلدان الإسلامية وما يعانونه من مشاكل متعددة، يعمدون أحيانا إلى تفريغها وتحويل غيظهم إلى شكل من التنكر للقيم الدينية والاجتماعية.

فمثل هؤلاء الشباب، الذين لا يلمون بمبادئ وقيم الدين الإسلامي الحنيف، هم بشكل عام، ضحية قراءات خاطئة ومغرضة للتاريخ، تساهم الشبكة العنكبوتية في هذا الزمن في نشرها على أوسع نطاق، ويتجاذبهم نوعان من التطرف، كلاهما أخطر من الآخر، فإما أنهم منجذبون بفعل فكر براق يسخر من كل القيم ، وإما يسقطون بين مخالب الفكر التكفيري المارد، الذي يسود الاعتقاد بأنه في طريق الاضمحلال.

ففي موريتانيا كما في باقي البلدان الإسلامية، ربما آن الأوان للقامات من العلماء والفقهاء للقيام بدورهم في نصح وارشاد الأجيال الصاعدة في هذه الظرفية المضطربة من التاريخ التي يعتبر فيها الدين الإسلامي أول المستهدفين من قبل أعدائه.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - أم قرفة الاثنين 29 دجنبر 2014 - 02:13
لم تتقدم أوربا حتى تخلصت من قبضة الكنيسة و ألغت أحكام الإلحاد مثل هذه. كيف يعقل أن نقتل الناس بسبب أفكارهم. الأفكار يجب أن تواجه بالأفكار و ليس بالقتل. هذه أساليب المافيا و لا يعقل أن تكون من عند خالق الكون.
2 - المهدي الاثنين 29 دجنبر 2014 - 05:39
قرأت ما كتبه هذا الشاب ولم اجد فيه ما يسيء للرسول صلعم ، بل رصد لبعض التناقضات والمواقف التي تميز قوما وأشخاصا عن اخرين كحالة الحبشي وخالد بن الوليد ويهود بني قريظة ، لكن هذا الحكم البربري بالإعدام لوضع حد لجدال عجزوا عن مواجهته وتفنيذه بإعمال الفكر يدعوا حقاً للتساؤل ما إذا كان ما أثاره هذا الشاب حقيقة يسعى الجهلة لإقبارها عن طريق الإرهاب برداء شرعي يمارسه قضاء مشكوك في نزاهته بقدر ما يسعى للحفاظ على العتمة الفكرية وإرضاء الغوغاء الهائجة والمذعورة من اي محاولة للنهوض من حالة التخدير الجماعي الممتد على مدى قرون .
3 - ما قال الشيخ ابن عثيمين تتمة الاثنين 29 دجنبر 2014 - 07:07
فإن قال قائل : إنه قد وجد أناس سبوا الرسول صلى الله عليه وسلم وقبل توبتهم ولم يقتلهم .
قلنا : نعم .هذا صحيح ، لكن الحق في القتل لمن ؟ للرسول صلى الله عليه وسلم ، وإذا عفا عنهم في حياته فالحق له ، إن شاء قتلهم وإن شاء لم يقتلهم ، لكن بعد موته لا نستطيع معرفة إن كان الرسول سيعفو عنهم أم لا ، فإذا كانوا مستحقين للقتل بسبهم الرسول صلى الله عليه وسلم وهو حق آدمي ، ولم نعلم أنه عفا عنهم ، فإن الواجب قتلهم .
ثم إن في قتلهم مصلحة وهو كف ألسنة غيرهم عن سب الرسول صلى الله عليه وسلم ، أما هم فقد قبل الله توبتهم إذا كانت توبتهم نصوحاً ، وأمرهم إلى الله ، وإذا لم يقتلوا اليوم ماتوا غداً ، وهذا هو القول الراجح في هذه المسألة
4 - abdo tahiri الاثنين 29 دجنبر 2014 - 11:27
من يسب النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقتل ولو تاب ﻻتقبل توبته هدا ماعلمنا رسولنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم. وقبول التوبة منه يفتح الباب أمام أعداء الإسلام ليسبو الرسول فإن أردت أن تقيم عليهم الحد قالو تبنا لله وهكذا يضيع حق رسول الله عليناوتضيع حدود الله.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال