24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

3.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | ضحايا "شارلي" المسلمين .. مصطفى الخلوق وأحمد الفخور بدينه

ضحايا "شارلي" المسلمين .. مصطفى الخلوق وأحمد الفخور بدينه

ضحايا "شارلي" المسلمين .. مصطفى الخلوق وأحمد الفخور بدينه

"مصطفى وراد" و"أحمد مرابط" مسلمان من بين ضحايا الهجمات الإرهابية على مجلة "شارلي إبدو" الفرنسية الساخرة الأربعاء الماضي والتي راح ضحيتها 12 شخصا.

الأول يعمل مصححا لغويا بها ومعروف بين زملائه بـ"الخلوق المثقف"، والثاني ضابط في الشرطة الفرنسية الجميع عرف عنه فخره الشديد بأنه مسلم من أصول عربية استطاع أن يحظى بثقة جعلته يخدم في الشرطة.

مصطفى البالغ من العمر 60 عاما من منطقة "القبائل" الجزائرية كان قد وصل لفرنسا في عمر العشرين في رحلة تحمل تكلفتها أصدقاء له في ذلك الحين، بحسب مراسلة الأناضول.

بعد سفره لفرنسا تنقل مصطفى، الذي عاش "يتيما"، للعمل بين العديد من الصحف ودور النشر الفرنسية حيث ظهرت موهبته اللغوية في التصحيح والتحرير الصحفي، اهتم بتثقيف نفسه واهتم بالفلاسفة وكتبهم وعلى رأسهم "نيتشه"، عرف بنهمه للقراءة وشغفه بتجميع الكتب العالمية

وبعد قتله في الحادث الارهابي الأخير أجمع زملائه في "شارلي إبدو" أنهم سيفتقدون "الرجل المحبوب المثقف الخلوق".

ونقلت صحيفة "لوبوان" الفرنسية نعى أصدقاء له في المهنة والذين قالوا عنه "فقد فريقنا ومهنتنا شخصا محترفا هادئا لكنه مؤثر، لم يكن يهتم كثيرا بالحديث عن نفسه لكنه كان دائما يهتم بزملائه.. كان محبوبا".

منطقة القبائل تبكي مصطفى

على بعد 40 كيلومتر من مدينة "تيزي أوزو" تقع مدينة "ات لاربع" مسقط رأس "مصطفى وراد"، ومن أمام بيت عائلته حيث تجمع الأهل وأصدقاء الشباب والطفولة أجرت صحيفة "الوطن" الجزائرية الناطقة بالفرنسية حوارات مع زملائه وقال "سليمان هاشي" مدير المركز القومي الجزائري للأبحاث التاريخية" مصطفى صديق الدراسة الجامعية منذ عام 1970 كان قد بدأ في دراسة الطب لكنه فضل بعد ذلك دراسة الأدب والفن كما كان عاشقا للشعر".

وأضاف "نحن قلقون على مستقبل زوجته وأبنائه لوني ولويزا فمصطفى لم يزر الجزائر منذ 1980 وقد التقينا آخر مرة في فرنسا عام 1999 لكن التواصل بيننا كان مستمرا"، وفق مراسلة الأناضول.

وبحسب موقع "فوكاس" الجزائري الناطق بالفرنسية فقد انتقل 5 من عائلة مصطفى وراد، إلى فرنسا فور علمهم بمقتله لإعادة رفاته ودفنه بالجزائر.

وقال يحي وراد ابن عم المتوفي للموقع: "سيتم دفنه في فرنسا فلم نكن قادرين على إقناع زوجته وأولاده لإعادة جسده إلى الجزائر لدفنه إلى جوار والديه".

وقررت عائلة وراد تنظيم عزاء لمصطفى في مسقط رأسه مدينة "ات لاربع" القبائيلية يوم الجمعة القادم.

كلنا أحمد

الضحية الثانية للهجمات التي تعرضت لها مجلة "شارلي إبدو" هو "أحمد مرابط " شرطي مسلم من أصول جزائرية البالغ من العمر 42 عاما.

وقد انتشر فيديو على شبكة الانترنت لمرابط وهو يناشد المسلحين اللذين هاجما "شارلي إبدو" بعدم قتله، ولكنهما أطلقا الرصاص عليه من مسافة قصيرة، حيث فارق الحياة تاركا وراءه زوجته.

وخلال المسيرات الضخمة المنددة بالهجوم الذي تعرضت له "شارلي إبدو" وشهدتها فرنسا، أمس الأحد، رفع مئات الفرنسيون العديد من اللافتات التي كتب عليها "كلنا أحمد".

ونقلت صحيفة" لوموند" تصريحات لمالك مرابط شقيق أحمد جاء فيها "فخور جدا بأن أحمد مرابط كان يمثل ويدافع عن قيم الجمهورية الفرنسية : الحرية والمساواة والإخاء"، مضيفا "توقفوا عن الخلط بين الإسلام والإرهاب وإثارة الحروب وحرق المساجد أو معابد اليهود".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - يوسف من الرباط الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:15
لا للمكر والخداع فأصل الحكاية، هي الإساءة لسيد الخلق، وهذا وزر لا يعادله وزر آخر، ولا يمكن تغطية الشمس بالغربال، فيجب علينا أن نكون واضحين في مواقفنا : هل حرية التعبير تعني الإساءة للآخر؟ والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح كثير لماذا هناك ازدواجية في تبني حرية التعبير؟ أليس من حرية التعبير إدانة جرائم الصهاينة واحتلال العراق وما يحدث من هيمنة واستعمار للكثير من الأقطار؟
لماذا تستباح أراضي ومقدسات المسلمين على وجه الخصوص؟
إن ما يجري الآن هو مخطط جديد لاحتلال وتدمير وغزو وقمع للحريات وتنقل للأشخاص،دقت طبوله في فرنسا، سيكون ضحاياه بالملايين والأيام بيننا
اللهم اجعل تدبير من يريد فسادا في أرضك وعبادك، في تدميره، اللهم قو شوكة المسلمين لما فيه صلاح هذه البشرية وفلاحها
2 - حسن الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:17
كان حريا بالسيد أحمد مرابط مغادرة طاقم المجلة المشؤومة بمجرد اشتمامه وجود شئ ما بالمجلة سيؤدي بنبينا محمد "صلعم"أو بديننا النيف قبل أن يلقى
مصرعه بكثير,لأن هذه المجلة كانت دائما مشهورة بمثل هذه الخرجات!!!!!!!!!
3 - فاطمة الزهراء الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:24
العجب مسلم مصحح بجريدة ترسم كاريكاتير مسيئ للنبي محمد صل الله عليه وسلم!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
4 - خالد بن الراجع الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:28
أدعو لهم بالرحمة، ولكن كان للمصحح اللغوي ان يترك عمله بتلك الجريدة... فقد باع ذمته مقابل اجرٍ شهري، يا للعار
5 - كريم الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:31
الله يرحمهم ويصبر عائلتهم
ينتميان إلى دولة غنية وعاشا مغتربين يجريان وراء قوت يومهما وماتا من أجل قضية خاسرة لن يجنيا منها أجرا وهما يشتغلان ويحميان جريدة كانت تهزأ من الرسول (ص) ومن المسلمين ...
6 - عزيز الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:42
تحليلي للعبة السياسية في الوقت الراهن في اروبا :
المعطى الاول: هو حركة معادية للاسلام اسمها بيكيدا ، شعارعا هو منع المزيد من اللاجئين دخول اروبا و ضد اسلمة اوربا مقرها درسدن التي يقطنها فقط 0،1 في المئة من المسلمين و هدا فيه تناقض كبير. اضافة الى رئيسها كان في السجن مراة عديدة .... يعني يسهل ابتزازه. مع العلم ان اللاجئين يتفقون عبر تركيا
المعطى التاني : هجمات ارهابية في فرنسا .
المعطى التالت : استعداد تركيا للترشح و الانضمام الى الاتحاد الاوربي. تركيا قوة اقليمية كتافة سكانية كبيرة اغلبية مسلمة . ادا حدت و دخلت الاتحاد فسيكون للمسلمين صوت ايضا في اروبا .
اربط الاحدات ستعرف من الارهابي
7 - كابوس الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:44
هل أنا في حلم؟!!
هل غسلنا وتطبعنا بطباع القوم وسلخ جلدنا كي لا نهتم ونعبد غيرالدرهم والدينار(الروسيتا)؟!!
كيف تتماشى صفات ذكرت للقتيلين الكاتب المصحح المنقح والشرطي النزيه ،مع اسلام وحب ومتابعة لرسول الله؟!!!

أين الولاء والبراء؟!!
كيف تجلس وتتعاشر مع من يطعن صباح مساء في نبيك؟!!
ألا تسمعهم يسخرون من جلالته؟!!
ألم ترهم يسوون بينه وبين باقي البشر؟!!!
ألم تأخذك غيرة على نبيك يوما فتخنق أحد هاؤلاء الشذاذ الآفاق؟!!
لكنه سر مهنة الصحافه (غسل من الطبيعة والغرائز)بدعوى أمانة النقل.
مات المصحح ومات حارس الطاعنين في المقدس.
وسيلقون هناك رسول الله .
والذي أخشاه عليهما أن تذوذهم الملآئكة عن الشرب من حوض النبي بدعوى أنهما رضيا وتابعا بل وحميا ونقحا وصوبا من كان يطعن فيك ياسيد ولد ءادم فتقول فيهم ياشفيع الخلق سحقا سحقا.
"والحديث صحيح-------بتصرف الكاتب"

وقد قال الامام مالك في تفسير قوله تعالى "يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار"أن كل من وجد في نفسه على محمد وأصحابه فهو كاااااااااااااااافر بنص القرءان.
8 - اسماء الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:49
اللهم ارحم جميع اموات مسلمين و اعفو عنهم
9 - وجيهي محمد القرقوري الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:03
لافرق بين ابيض و اسود اﻻ بالتقوى .فاتقوا الله في عباده وانه على كل شيء قدير.الرسول صلى الله عليه و سلم قال ،لكم دينكم ولي دين فلنتبعه ص قولا و عملا.وﻻ تقتلو النفس التي حرم الله الا بالحق.........
10 - rachid الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:08
la presse francaise indique que ahmed mrabet est d origine tunisienne ,d autre declare origine mauritanienne..d autre marocaine..vraiment je suis charlie pour cette confusion pour avoir connaissance d un mort !!
11 - مستغربة الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:09
صحفي و مصحح في جريدة تسيء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم !!!!!!!!!!! عجبا!!!!!!!!
12 - العربي المكناسي الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:11
حسب تصريحات سابقة لرئيس التحرير و التي اوضح بها ان جميع العاملين في الصحيفة و على اختلاف مشاربهم و ثقافاتهم تجمعهم صفة واحدة مشتركة وهي الالحاد (لا تعليق)

وبالنسبة للشقيق احمد مرابط فأقول له حتى وان استمات و دافع اخوك عن قيم و حرية الجمهورية الفرنسية كما تزعم فانكم ستبقون مواطنين من الدرجة الثانية و غرباء في اعين الاوروبين
13 - Elbouhali الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:21
شكرًا لله لقد توقفت عن شرب الخمر وبدات اصلي وأحاول الان ان أعطي صورة جميلة عن الاسلام بالاخلاق الحسنة التي تركها لنا سيد الخلق امتنعت الان عن التعامل بالربا لقد انهكتني اشعر براحة نفسية كبيرة والسبب دلك احداث باريس والله احسست بذنب كبير لعدم اهتمامي بي ديني
14 - yassine الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:46
ارجوكم كفى , اخواننا في سوريا و ليبيا و العراق و غيرها يموت منهم اضعاف هذا العدد , لا تتفاعلوا مع مثل هته الأخبار فعندما لاقت قرابة 40 روحا مغربية منيتها لم تكترث لكم ماما فرنسا بأي شكل من الاهتمام , افيقوا قليلا و اعطوا لارواحكم قيمة ف 12 شخصا متوفين كضريبة لما ارتكبته هته الدولة الاجرامية تاريخيا و حتى يومنا هذا يعتبر ثمنا بخسا
15 - abdellatif الثلاثاء 13 يناير 2015 - 13:24
, c'est un complot contre l'islam, je ne suis charlie et je ne suis idiot de l'être quand il s'agit de se moquer de mon prophète c'est la liberté d'expression mais quand on nie l'holocauste de salopards juifs ce n'est pas la liberté d'expression des millions de musulmans meurent par des occidentaux ces derniers ne sont pas des terroristes nous nous allons rester musulmans pratiquant l'islam un seul celui de notre prophète sidna mohamed et non celui défiguré par n'importe quel dirigeant arabe ou d'occident et aucun d'eux ne peut m'enseigner mon islam
16 - يوسف الثلاثاء 13 يناير 2015 - 13:58
رحمة الله على الشرطي المسلم اما المصحح اللغوي فأنا اتعجب كيف يعمل في جريدة مثل هذه ؟
17 - miloud الثلاثاء 13 يناير 2015 - 14:02
j espère un jour on va se ronde et compte comme quoi les slam et les pour rien
18 - roche الثلاثاء 13 يناير 2015 - 14:32
تعازينا الحارة الى اهل الاخوة الدين دهبوا ضحية استفزازات الجريدة للمسلمين
ان اساءة الجريدة للنبي محمد صلى الله عليه و سلم هي السبب في وفاة الاخوة
رحمة الله عليهم و اسكنهم فسيحة جناته
انت الجريدة الوحشية تسببت في وفاة ابرياء
19 - ALGER الثلاثاء 13 يناير 2015 - 14:51
QUE ALLAH NOUS GUIDE DANS LE BN CHEMIN
20 - خطري الثلاثاء 13 يناير 2015 - 15:44
كل من يدافع عن العلمانية وأفكار و رموز فرنسا حين يقتل نحسبه شهيد الواجب كل هدا مجرد تفاهات وهم بعيدون كل البعد عن الشهادة و هدا حال جل المهاجرين كلهم يمدحون فرنسا ويسخرون من وطنهم حين تنتهي صلاحيتهم تنسب لهم الوطنية والإخلاص في الدين
21 - Amoulati الثلاثاء 13 يناير 2015 - 15:49
بالله عليكم أيها المسلمون كفوا عن الإساءة للمؤمنين و دافعوا عن دينكم.هناك المئات من الفيديوهات تكشف بالدليل القاطع ان هدا مشهد سينمائي فاشل أبطاله غير مسلمين,و اللذي يحز في امري ان غير المسلمين من يقومون بعمله لادفاع عن الحقيقة,آخر فيديو قام بتصويره José alfonso hernando و يقوم فيه هدا الشخص اللذي احييه من هذا المنبر بتكبير لمقطع ضرب الشرطي,و يبين ان الدخان اللذي ظهر عند ضربه ما هي ال سبراي قام الشرطي نفسه بضخها بيده اليسرى. شاهدوا الفيديو وكونوا عقلانيين.اتمنى ان تزول الغشاوة عن اعينكم.ولا تصدقوا كل ما تنقله الصحافة و الاعلام.فالعلي القدير ميزنا عن الحيوانات و باقي المخلوقات الحية لنميز بين المنطقي و اللامنطقي.ارجو بهذه السطور ان أكون نجحت ولو في مساعدة شخص واحد على كشف حقيقة أعداء الاسلام..
شكرًا
22 - سارة الثلاثاء 13 يناير 2015 - 16:07
سيناريوهات بتنا نحفظها وتلفيق تهم من اجل منع العرب او المسلمين من دخول بلادهم و عدم اعطاء بطاقة الاقامة. نحن نومن بجميع الديانات السماوية والكل حر في معتقداته ديانته لذا لا نقبل بان يمس نبينا باي طريقة من الطرق. محضور عليكم نبينا، كرامتنا،ثقافتنا،بلدناوملكنا.
23 - salwa الثلاثاء 13 يناير 2015 - 16:11
اريد فقط أن أرد على كل من يريد معرفة الضحيتين ،احمد المرابط مسلم فرنسي من أصل جزائري أما مصطفى وراد كان يعمل بالجريدة وحسب ماصرح به أحد الشارليين في ندوة صحفية مصطفى أصله مسلم لكنه كان ملحدا
24 - المطلوب الثلاثاء 13 يناير 2015 - 16:35
يا مسلمين، ليس المطلوب منا أن نقبل الرسوم المسيئة لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم! بل المطلوب أن نتقبل حق الآخر في نقد ما نعتقده مقدس.
هذا هو التسامح، أن تتسامح مع من يعارضك في أفكارك و قناعاتك و ليس في لونك أو أصلك، وإلا ستسامح مع من؟ مع من يشبهك أو لا يبالي بك؟! الأمر لا يطرح أصلاً إن لم يقوم ما تتسامح فيه يمسك في معتقداتك الدينية أو الفكرية.
نتيجة التدين السطحي الطقوسي و نتيجة الأمية الفكرية و نتيجة التربية العنترية نضن أن ليس من حق أحد أن ينتقد أو ينكت على مقدساتنا. و تلك هي قيمة الضعف الإيماني و القيمي و الفكري!
25 - مغربي من باريس الثلاثاء 13 يناير 2015 - 16:54
ما هذا يا هسيريس تنقلون اخبار عن اناضول التركية بدن ما تدققون في الخبر

اولا لا يوجد من بين الضحايا اسم مصطفى وراد


الضحايا هم

- الشرطي أحمد مرابط (Ahmed Merabet) مسلم من اصول جزائرية ولد بمطقة سان دوني شمال شرق باريس

- الشرطية كلاريسا جات فيليب (Clarissa Jean-Philippe) مسلمة وهي سودة البشرة مولودة في المرتنيك (Martinique) ببحر الكارييب

- الشرطي فرنك برينصولار (Franck Brinsolaro) مسيحي مولود في غرب باريس


اما ضحايا مجلة شرلي هبدو فهم 12 ولا يوجد من بينهم اي عربي او مسلم قتل لكن تعمل شابة مغربية مع مجلة شرلي كانت في زيارة لأمها عندما تم مهاجمة المجلة من طرف الاخوين

اما ضحايا المتجر فهم 4 كلهم يهود وقد تم نقلهم الى اسرائيل وتم دفنهم اليوم بحضور الوزيرة الفرنسية ségolène royale وتعمل كوزيرة البيئة والتنمية والطاقة الفرنسية

وكانت سابقا زوجة لرئيس الحالي فرنسوا هولند وقد تم الطلاق بينهم مند سنتين تقريبا

فقبل ان تنشرو دققو في المعلومات لان في المغرب ديالنا كل الشعب يعيش على الكدب


اما الفاعلين هم 3 مسلمين 2 اخوين من اصول جزائرية و 1 من مالي
26 - مسلم الثلاثاء 13 يناير 2015 - 16:55
لإزالة الغرابة من أذهان الكثيرين فإن المصحح مصطفى ليس بالمسلم البتة إنما هو ملحد إشارة لكاتب المقال تثبت قبل النشر
27 - yassine lamtairag الثلاثاء 13 يناير 2015 - 16:56
مسلم !!!!! مات وقد ساهم في عمل الجريدة لتي أساءت إلى حبيبنا محمد صلى لله عليه و سلم لله هم غفر لنا أجمعين لا حول ولا قوة إلى ب لله العلي العظيم
28 - Confusion totale الثلاثاء 13 يناير 2015 - 17:05
Est-ce que Dieu le tout-puissant et créateur du monde a besoin de bourreaux qui éliminent tout ce qui bouge et dérange sur le passage pour défendre son prophète (saw), laissant dans le deuil des familles entières (enfants, épouses, proches et amis)? Bizarre
29 - khalid الثلاثاء 13 يناير 2015 - 17:55
que dieu soit avec vous vive l'islam
30 - khalid الثلاثاء 13 يناير 2015 - 17:55
que dieu soit avec vous vive l'islam
31 - مرتاب الثلاثاء 13 يناير 2015 - 20:21
كل من رأى الفيديو الأصلي للواقعة و بالعرض
البطيئ يعرف أن الشرطي لم يمت بالرصاصة التي أطلقت عن قرب إلا إذا أجهز عليه مخرجوا المسرحية بعد ذلك.
32 - غدنفر الثلاثاء 13 يناير 2015 - 20:47
يا للغرابة الاول احمد و الثاني مصطفى و كلا الاسمين من اسماء النبي محمد صلى الله عليه و سلم . الاول مصحح لغوي ربما كان اولى به ان يصحح أفكار رؤسائه حول خير من أشرقت عليه الشمس.لكنه كمعظم المتفرنسين يحاول ان يكون فرنسيا اكثر من الفرنسين.والثاني احمد كان يدافع عن جزء من الفرنسين تجاوزوا كل الخطوط الحمراء في الاسلام و رسوله. أنا لست بصدد تبرير ما قام به هؤلاء المتاسلمين كما لا استبعد استغلال هؤلاء الجهلة بالإسلام من طرف الاستخبارات الغربية لغاية في نفس قضاه طبعا.
33 - الصديق الثلاثاء 13 يناير 2015 - 23:19
الاول مصحح لغوي مسلم ربما بربري لانه من تزي وازو هل قام بتصحيح اللغة التي كتب بها الاستهزاء بالرسول الكريم عندئد سيتم النظر في ديانته
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال