24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | صحيفة بريطانية: لهذه الأسباب نشرنا غلاف "شارلي إيبدو"

صحيفة بريطانية: لهذه الأسباب نشرنا غلاف "شارلي إيبدو"

صحيفة بريطانية: لهذه الأسباب نشرنا غلاف "شارلي إيبدو"

في هذا المقال، يقوم الكاتب كريس إليوت، المكلّف بالتواصل مع قراء جريدة ''الغارديان'' البريطانية، بالتفصيل في قضية استخدام الجريدة للصور التي استُعملت من قبل أسبوعية ''شارلي إيبدو'' الساخرة والتي نتجت عنها العملية الإرهابية الأخيرة بباريس.

كما يتطرق كريس إليوت في جزء مهم من المقال، إلى جو الاختلاف الذي ساد داخل طاقم ''الغارديان'' بخصوص هذه القضية، متحدثا في نفس الصدد عن دواعي النشر في بعض الحالات، وأسباب الامتناع عنه في حالات أخرى، مثلما حدث عند التداول بشأن الرسوم التي أنجزها فريق ''شارلي إيبدو'' الناجي من الاعتداء.

وهذا هو نص المقال مترجماً:

''لم ننشر أبداً الصور المسيئة للنبي محمد التي نشرتها المجلة قبل حدوث جريمة القتل في مكاتبها، لكننا أظهرنا الغلاف الذي نشرته بعد ذلك في عددها التي تجاوزت مبيعاته ثلاثة مليون نسخة. أعتقد أننا فعلنا الأمر الصحيح''، بهذه العبارة الواثقة، والتي تعلن بصراحة عن موقف ''الغارديان''، استهل كريس مقاله.

وقد شرح الكاتب أطوار حدوث ذلك بقوله: ''اتخذنا قرارين اثنين يتعلقان بتغطية ''الغارديان'' لعمليات القتل التي جرت أولاهما في مكتب مجلة ''شارلي إيبدو'' والثانية في السوبر ماركت اليهودي في باريس. القرار الأول مضمونه يُلزمنا بعدم إعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد، وهي التي نشرت في الأسبوعية وتسببت في مقتل صحفييها، والقرار الثاني يقضي بإظهار غلاف الأسبوعية الذي تم نشره بعد ذلك، حيث ظهرت صورة للنبي محمد مرة أخرى''.

القراران قسما القراء حسب كريس لفئتين، فئة معارضة عبّر عنها أحد المعلقين قائلاً: "كان قرار النشر خاطئا تماما، إذ لن يفعل شيئا سوى أن المزيد من الإهانة والضيق وزيادة التوتر في الوضع المتفجر، بالفعل عار عليكم. "

من جهة أخرى، يؤكد كريس أنه قد وجد من بين القراء من وافق على هذا القرار، لكنه قال إنه يجب عليهم نشر الصورة لأكثر من مرة، وهذا هو تعليقه: "لقد طبعتم غلاف مجلة ''شارلي إيبدو'' بحجم طابع بريدي وأرفقتموه بتعليق، لكن في مواد أخرى، تصفون الغطاء دون أن تظهروه، يا للعار، هذا من وجهة نظري تشجيع منكم لقاتلي زملائكم ".

آراء فريق الغارديان أيضا مقسمة حسب معطيات كريس التي اعتمدها في كتابته للمقال، فقد أضاف: ''من بين 24 شخصا ممّن استجابوا لسؤالي حول الموضوع عبر البريد الإلكتروني، أظهر فرز الأصوات أن معظمهم يعتقد أننا قد فعلنا الصواب، ويأتي ذلك بعد نقاش حاد وقوي بين المحرّرين ومختلف العاملين في الجريدة''.

ففي نقاش دار بين طاقم ''الغارديان'' في اجتماع هيئة التحرير الصباحي، الذي استمر ساعة وحضره نحو 100 من العاملين، أكد الكاتب أنهم قد خرجوا ''بقرار عدم نشر أي من الرسوم السابقة لـ ''شارلي إيبدو'' التي تسخر من النبي محمد (ص)، وتم إيضاح ذلك في افتتاحية نُشرت في التاسع من يناير، رغم ما أسماه الكاتب بـ"الاستفزاز الذي مورس على الجريدة من طرف وسائل الإعلام الاجتماعية".

عند العلم بأعمال القتل، اعتقد كريس بـ ''أنه كان على صحيفة ''الغارديان'' أن تأخذ الوقت للتوقف والتأمل، فكان قرار الامتناع عن إعادة النشر يتفق مع قرار الصحيفة قبل عقد من الزمن تقريبا، حيث امتنعت عن إعادة نشر الرسوم الدانمركية المثيرة للجدل وفقا لمبادئ الصحيفة'' يقول الكاتب.

ولفت كريس انتباه القراء إلى كون ''الغارديان'' قد نشرت في خضم كل هذا ''مقالات سعت للفصل بين أفعال الإرهابيين مرتكبي الجريمة وبين المسلمين المتضررين من نشر صور النبي محمد''. غير أن قرار نشر الصورة التي ظهرت في عدد "شارلي إيبدو" ما بعد جريمة القتل، كان "قراراً مختلفاً، لأن نشر هذه الرسوم سيكون عنصرا أساسيا في رواية القصة''، حسب الكاتب.

وقد ذكر كريس، أن مدير النشر قال: "شعرنا أنه يمكن احتواء الصورة ضمن هامش الصفحة، لذلك قمنا بنشر تغريدة، ليس من أجل لفت الانتباه إلى الصورة، بل من أجل تبيان كون أن هناك فرق بين عرض شيء في سياق معين، وبين فعل ذلك بدون مناسبة''.

وأورد كريس رأي أحد الزملاء الذين لم يؤيدوا قرار ''الجارديان'' بعدم نشر الرسوم السابقة، عندما قال:" يجب أن نوضح أنه هناك درجة من الحساسية الثقافية والدينية التي تعتبر نشر صور للنبي من قبل معظم المسلمين إهانة، لكنهم لا يقبلون أنه سبب كاف لعدم استخدام الصور، لأن ''الغارديان في نهاية المطاف، جريدة علمانية لا تأخذ مسافة من رجال الدين".

ومع ذلك، فالتعامل مع غلاف العدد الأخير من جريدة ''شارلي إيبدو'' كان مختلفا، إذ قال الكاتب إن "طاقمها عاد بتحد في وجه القتلة هذه المرة، وكان الرسم الكاريكاتوري عودة تصالحية، فقد صوروا النبي يسيل الدموع من عينه، ليكون الرسم بذلك أقل الرسومات هجومية''.

المحررون بـ ''الغارديان'' لا ينوون استخدام هذه الرسوم مستقبلاً، إذ "لن يكون هناك مبرر لذلك بعد الآن، أي لنشر صور للنبي محمد في صحيفة ''الغارديان''، التي تبرعت بـ 100 دولار للمساعدة في تأمين مستقبل 'شارلي إيبدو' ".

وقد ختم كريس مقاله بقوله: ''أنا أدرك أن الكثير من المسلمين، بعضهم من الأصدقاء والزملاء، سيكون قد استاء من استخدام الجارديان لتلك الصورة، وأنا آسف لذلك. لكن ومع ذلك، أعتقد أن الحجة التعويضية هي أنه في هذه المناسبة، صورة الغلاف كانت لها قيمة خبرية هامة ومشروعة''.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - sword of justice السبت 24 يناير 2015 - 15:13
لمادا الاساءة الى المسلمين؟؟بريطانيا هي اول دولة عادت المسلمين وليس من الاخلاق ولا من مبادئ المسيحية التهكم على المسلمين من يومين عاقبت هيئة الصحافة الروسية 4صحف روسية بمنع نشر الرسوم المسيئة للرسول وروسيا كما نعلم تمتار بالإلحاد لكنها رفضت إزدراء الاديان هل نشر الكارديان هو بمتابة حرب معلنة على المسلمين؟؟أم انها تنتظر بدورها ان يقوم المتعصبون المسلمون ويقتلوا صحفيها لكي تبرهن بريطانيا للعالم ان المسلمين إرهابين؟؟؟
2 - الحسن لشهاب السبت 24 يناير 2015 - 17:27
لو ادرك صناع القرارات المنتمون لصحيفة شارلي ايبدو كم هي اهمية التشبث بالمعتقدات الروحية في نفسية المسلمين المؤمنين خصوصا من حيث عدم اهتمامهم بالوعي السياسي و الاقتصادي وبالاخص في عدم رغبتهم في البحث عن مصادر القوة المادية الملموسة تلك التي يحسون بها روحيا في ربهم الواحد الاحد بدل اللجوء الى الانتماءات السياسية او لوبيات اقتصادية او جماعات ارهابية منظمة او غير منظمة كما هو الشان بالنسبة للمواطن الغربي الدي يزداد متسيسا او نقابيا او جمعويا يبحث عن مصدر قوة ملموسة تقويه و تحمي مصالحه السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية بدل الاعتقاد في الله وحده داخل مجتمع من اللوبيات الاسرية و السياسية و العسكرية او جماعات ارهابية منظمة او غير منظمة و الواقع ان المسلم المؤمن يعيش في حيرة من امره اما ان يربي ايناءه على طاعة الله الواحد القهار و اما ان يربيهم على طاعة الاسياد والبحث عن مصادر القوة بين العائلات العريقة كما تسميها الثقافة الاسلاموية المتسيسة -كم هو جميل ان يعيش المرئ مؤمنا متعلما مبتكرا في بلد حقوقي وليس في بلد ممتلئا بالدئاب المتسيسة الاقطاعية اصحاب اقتصاد الريع و الخونة الوطنيين المفسدين.
3 - Amayas السبت 24 يناير 2015 - 18:39
الكل يعلم ان الاعلام هو السلطة الرابعة التي يتم تسخيرها لاغراض تتماشى و مصالح كل نظام على حدة ،لكن احداث شارلي ايبدو فاقت كل توقعاتها قد رافقها المزيد من اثارة الكراهية و التعصب و المعادات للسامية .التوازي الموجود بين الخلايا المفككة و التنظيمات الارهابية من قبيل القاعدة ،داعش ،طالبان،بوكو حرام و هلم جرا من التنظيمات هي نتاج للارهاب الدولي الممارس في حق مجتمعات سلبت حريتهم العقائية و الاقتصادية في سبيل الرخاء الاقتصادي للمجتمعات الغربية ،الاعلام الغربي هو على النقيض من تطبيلاته انما هو يعمل على خلق و انتاج المزيد من التطرف .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال