24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. سكان تاكلفت بإقليم أزيلال يحتجون ضد "تأخر إحداث إدارة تربوية" (5.00)

  5. "ميدايز" يُناقش تحديات دول القارة لأجرأة اندماج الاتحاد الإفريقي (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | إسبانيا تفككُ خلية إرهابية بسبتة وتدرسُ مخططًا ضدّ الإرهاب

إسبانيا تفككُ خلية إرهابية بسبتة وتدرسُ مخططًا ضدّ الإرهاب

إسبانيا تفككُ خلية إرهابية بسبتة وتدرسُ مخططًا ضدّ الإرهاب

في صيدٍ ثمِين، أوقفتْ مصالح الشُّرطة الإسبانيَّة، صباح اليوم السبت في عملية لمكافحة الإرهاب بمدِينة سبتَة المحتلَّة، خليَّة إرهابيَّة مؤلَّفة منْ أربعة عناصر، وفقًا لما أعلنتْ عنهُ وزارة الداخليَّة الإسبانيَّة.

من جهته أكد وزير الداخلية الإسباني، خورخي فرنانديز دياز، أن الأربعة المشتبه فيهم "جهاديون"، "كانوا مستعدين" لتنفيذ هجوم و"التضحية"، مضيفا أن الموقوفين الأربعة، كل اثنان منهم شقيقان، "متطرفون" و"مدربون بشكل جيد للغاية، جسديا وعقليا".

وبحسب الوزير، فإن مصالح الأمن تنبهت لـ"التوازي الكبير" الموجود بين الخلية المفككة والإرهابيين الذين نفدوا الهجوم ضد صحيفة (شارلي إيبدو) الفرنسية في سابع يناير الجاري، وخلف 12 قتيلا، مشيرا إلى أن مستوى حالة التأهب من الدرجة الثالثة لا يزال مفعلا في البلد منذ الهجمات الإرهابية بباريس.

وتم نقل الموقوفين الأربعة على متن مروحية من سبتة المحتلة إلى العاصمة الإسبانية مدريد لتسليمهم إلى المحكمة الوطنية، أعلى هيئة جنائية بإسبانيا، في الوقت الذي ذكر فيه بلاغ لوزارة الداخلية أن مصالح الأمن الإسبانية تحقق لتحديد ما إذا كانت للموقوفين "الذين يشكلون خلية، بنية تحتية تمكنهم من القيام بهجمات فوق التراب الإسباني".

فِي غضون ذلك، تمكنَّت إسبانيا، التي رفعتْ تنسيقها الأمنِي مع المغرب إلى مستوياتٍ متقدمة، من اعتقال خمسين جهاديًّا مفترضًا خلال العام الماضي، أحبطتْ بها خلايا تعبئُ وتجندُ المقاتلِين للمضي إلى العراق وسوريا للانضمام إلى صفوف تنظيم "داعش" المتطرف".

وفي سياق الحرب على الإرهاب، أعطت إسبانيا بالأمس ضوءها الأخضر للولايات المتحدة كي تستخدم قاعدتها العسكريَّة في إشبيلية من أجل الإعداد للهجمات التي يشنها التحالف الدولي ضدَّ تنظيم "داعش" المتطرف.

وزيرا الدفاع والخارجيَّة الإسبانيَّان، خورخي فرنانديثْ دياث، وَومانوِيلْ غارسيا مارغالُو، جرى تكليفهما من قبل مدريد للتفاوض مع وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هاغل، على قاعدة طلب كانت قدْ تقدمتْ به واشنطن، في دجنبر الماضي.

وكانت واشنطن قد طلبتْ من مدرِيد أنْ تأذنَ لها برفع قوات النخبة بقاعدتها في إشبيلية من حواليْ 850 إلى ما يربُو على الآلاف تحسبًا لأيِّ أزمة، في نطاق الاتفاقيَّة العسكريَّة الثنائيَّة التي تربطُ إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكيَّة منذُ 1988.

في المنحى ذاته، ينكبُّ مجلس الأمن القومي الإسباني الذِ يترأسهُ رئيس الحكومة، ماريانُو راخُويْ، على دراسة مخطط لمكافحة التطرف الإسلامِي سميَ "المخطط الاستراتيجي الوطنِي لمكافحة الراديكاليَّة والعنف"، جرى إعدادهُ من قبل وزارة الداخليَّة.

ويصبُو المخطط الاستراتيجي لمدرِيد إلى كبح تجنِيد الإرهابيِّين، ومعالجة دور أئمَّة المساجد في الاستقطاب، زيادة على الاشتغال على مستوى الانترنت الذِي باتتْ شبكاته الاجتماعيَّة منصاتٍ للحشد وزرع الأفكار الجهاديَّة لدى أشخاص يستمالُون للالتحاق بداعش.

ويقبلُ المخطط الإسبانِي على إقرار عقوباتٍ قاسية بحق منْ سيضلعُون في الإرهاب أوْ الترويج، إذْ سيجرمُ أيَّ مشاركة لشخص مقيم إسبانيا في نشاطٍ قتالي بالخارج، كما تتولى الجوانب المتعلق بتمويل الجماعات ذات الصلة بالإرهاب والعنف، بعدما مضتْ أعدادٌ كبيرة من المملكة الإيبريَّة نحو ما تراها "خلافة" قدْ تعود منها بخطرٍ داهم على مجمل أوروبا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Tetouania السبت 24 يناير 2015 - 13:45
84.963 نسمة في سبتة صنعوا منها قصة لا نهاية لها.
لا افهم كيف لا تستطيع اسبانيا والاتحاد الاوروبي بمعونة المغرب والمخابرات الاخرى مراقبة مدينة صغيرة مثل سبتة.

اليس هناك تلاعبات بشعوب باسم بعض الالاف .
لحد الان نسمع في الاخبار الاوروبية : داعش في سبتة وتطوان .
لو حققتم مع بيت بيت لانهيتم التحقيق منذ زمان.
هذا ما يجعلنا نشكك في الولايات المتحدة, انها تصنع الفتنة وتبيع لنا مواد لنطفئ الفتنة باموالنا .
يعني يهمها المال وليس الانسان. الله اعلم .

واحدة متفق عليها العالم : الاسلام منتصر لا محالة .
2 - أتفركال السبت 24 يناير 2015 - 13:59
هذه ثمار التعاون الامني و الإستخباراتي بين المغرب و إسبانيا التي إعترفت بذلك عندما وشحت صدور كبار المسؤولين المغاربة بأوسمة عليا . و هذا ما أثار و يثير فرنسا التي تكبدت خسائر فادحة بفقدانها لهذا التعاون .
المخابرات المغربية تعتبر من بين الرائدات عالميا باعتراف كل المحللين و الخبراء العالميين . أتمنى أن تستمر على هذا النهج بما يكفل السلامة و الامن لبلدنا الحبيب إحترام حقوق مواطنيه المغاربة الاحرار . 
3 - zairi السبت 24 يناير 2015 - 14:38
مع كل عملية ارهابية يقوم بها متطرفون مسلمون في أي مكان في العالم يتكرر نفس رد الفعل الممل والساذج من جانب من يسمون أنفسهم برجال الدين والعلماء وهو أن هؤلاء المتطرفين لا يمثلون الإسلام وأن الإسلام بريء منهم وأن الاسلام لا يحض إلا على المحبة والسلام. ولا أحد من هؤلاء العلماء يمتلك الشجاعة ويقر بأن هناك مشكلة كبيرة تواجه العقل الإسلامي المعاصر وهو ما يدعو المفكرين في الغرب إلى القول بإن المسلمين ضحية لدينهم وأن الإسلام دين غير قابل للتطور وغير متوافق مع أبسط مبادئ الحداثة وحقوق الإنسان وعلى رأسها حق الحياة والعقلانية والإيمان بالعيش المشترك وحماية حقوق الأقليات وحرية التعبير والاعتقاد .... الخ
4 - فوزي السبت 24 يناير 2015 - 15:17
الخروج من سبتة و مليلية لقطع الاتصالات بين اوروبا الجنوبية و القارة الافريقية؟
الاتحاد الاوروبي هوا اللي غادي يتفكك بين اوروبا الشمالية و اوروبا الجنوبية و البحر الابيض المتوسط غادي يكون الحدود بين الديانات.
غادي نرجعوا للعصور القديمة بكل تدقيقاتها و تفاصيلها. الامبراطورية الاسلامية الى حدود الجزائر معا المغرب. مسالة المناطق البترولية التابعة لايران. حنا ما عدناش بترول ماعندهم مايديرو بينا. ولكن افريقيا و اوروبا العلاقات غادي تتقطع بصفة شبه نهائية او نهائية حتى.
الى العمل.......باقي عا ماحك جلدك مثل ضفرك.
5 - مغربي السبت 24 يناير 2015 - 16:03
التحولات الاجتماعية الخطيرة التي تعرفها مجموعة من بقاع العالم افرزت مجتمعات قادرة على انتاج المزيد من المتطرفين و الارهابيين الذين نفذوا عمليات ارهابية راح ضحيتها المئات و الالاف من الابرياء العزل ،غير ان تداعيات الاحداث في اليمن،احداث ليبيا سوريا و العراق ،تلاها حدث شارلي ايبدو الذي غير معالم العلاقات الدولية على مستوى دول المتوسط باعلان دعم القاعدة العسكرية الامريكية في جنوب شبه الجزيرة الايبيرية ب 1500 جندي امريكي و اعطاء الضوء الاخضر لمكافحة الراديكالية و العنف هذا القرار لقي الرفض المغربي و الجزائري، تدويل مفهوم التحالف الدولي لمواجهة بؤر التطرف . تداعيات هذا القرار له عواقبه وخيمة على الامن القومي لدول شمال افريقيا .
6 - mustafs السبت 24 يناير 2015 - 16:12
spero que termenan con estos a asisinos loque han manchadoo el eslam y los musalmanos el eslam es paz
7 - bouchaib reddad السبت 24 يناير 2015 - 20:02
Comment faire confiance a ces pays qui soutiennent israélo contre la l'égalité internationale si ils accusent nos compatriotes a tort !!!! Ou bien le fait qu'ils sont chez eux ils ont tous les droits y compris de nous jeter en prison même si on est innocents !!!
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال