24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. بولنديون يطلبون ساعات عمل أقل وأجورا أعلى (5.00)

  5. أردوغان يراهن على التكنولوجيا باستدعاء العلماء المغتربين إلى تركيا (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | "ساعة اليسار" تدّق في اليونان .. و"سيريزا" يقطع مع التقشّف

"ساعة اليسار" تدّق في اليونان .. و"سيريزا" يقطع مع التقشّف

"ساعة اليسار" تدّق في اليونان .. و"سيريزا" يقطع مع التقشّف

بدأ مناصرو تحالف اليسار الراديكالي "سيريزا"، حزب المعارضة الرئيسية في اليونان، احتفالاتهم بالنصر في الانتخابات النيابية المبكرة التي أجريت أمس الأحد، حيث أظهرت النتائج الأولية غير الرسمية، تقدم التحالف فيها بفارق كبير.

ووفقا للنتائج الجزئية الرسمية التي أعلنت عنها السلطات مساء اليوم بعد فرز 54ر38 في المائة من الاصوات فقد حصل حزب اليسار الجذري سيريزا على 73ر35 في المائة من الاصوات مقابل 48ر28 في المائة للديمقراطية الجديدة.

وتجمع المناصرون للتحالف، أمام المقر الرئيسي لمركز الانتخابات في العاصمة أثينا، ورددوا هتافات "جاءت ساعة اليسار"، وشارك في الاحتفالات ممثلون عن أحزاب يسارية ألمانية وفرنسية وأسبانية وإيطالية، حيث قال ممثل حزب "داي لينك" الألماني، رولاند كيرمان، إن اليسار سيأتي لمكافحة سياسة شد الحزام، وإن التغيير في اليونان سيؤثر على تغيير السياسة في ألمانيا وكافة أنحاء أوروبا.

من جهته أشاد أليكسيس تزيبراس زعيم "سيريزا"، بما وصفه التفويض الشعبي الكبير الذي حصل عليه حزبه، وقال إن الشعب اليوناني كتب التاريخ وودع سياسة التقشف، مضيفا أمام الآلاف من أنصاره الذين تجمعوا ليل الأحد في ساحة جامعة أثينا إن الشعب اليوناني قال كلمته وعجل بنهاية الترويكا (البنك المركزي الاوربي والاتحاد الاوربي وصندوق النقد الدولي) والتي تراقب تنفيذ اليونان لالتزاماتها المالية ولسياسة التقشف.

وأضاف أن "الشعب اليوناني يترك الآن خلفه سياسة التقشف والإهانة، وانتخابات اليوم مؤشر كبير على أن رياح التغيير تهب في أوروبا"، يقول تزيبراس مشيرا إلى أنه سيسعى للتفاوض مع المانحين من أجل التوصل الى حلول عادلة للمشاكل المالية اليونانية تكون في صالح الجميع.

وفي وقت سابق أقر رئيس الوزراء الخارج أنطونيس سامارانس، زعيم حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ بهزيمته واتصل بتزيبراس ليهنأه بفوزه، مضيفا أنه يسلم بلدا خرج من أزمته، بلدا عضو في الاتحاد الاوربي وفي منطقة الأورو، معبرا عن أمله في أن تحافظ الحكومة الجديدة على هذه المكتسبات.

وقال سامارانس إنه استلم بلدا على حافة الانهيار عندما ترأس الحكومة في العام 2012 وأرسى أسس النمو ووضع نهاية للأزمة المالية اليونانية وعلى الحكومة الجديدة المضي في هذا السبيل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - نبيل الاثنين 26 يناير 2015 - 04:10
هنيئا لتحالف اليسار اليوناني بفوزه اﻹنتخابي ﻻنتشال اقتصاد البلد و الخروج من شرنقة اﻷزمة المستفحلة المتأثرة باﻷزمة العالمية السائدة .
2 - انس العمري الاثنين 26 يناير 2015 - 04:31
سعدات اللي عندو يسار ديال بصح، يسار مناضل، ماشي تيساريت اللي عايشة على حساب الدولة بفلوس الشعب...
3 - مغربي مقيم باليونان الاثنين 26 يناير 2015 - 06:27
ما شد انتباهي البارح هوانه رغم الضروف الاقتصادية القاسية التي فرضتها عليها الاجراءات التقشفية الا ان اليونانيون ذهبو الى صناديق الاقتراع كأنهم ذاهبون لشرب فنجان قهوة في مقهى الاغلبية مصطحبين اولادهم معهم لم الاحظ اي تشنج او حتى نقاس حول الانتخابات والشيء الثاني هوضهور النتائج بعد اغلاق مكاتب الاقتراع كما كان مقررا في الساعة السابعة مساء كم تمنيت ان تمر الانتخابات في بلادنا العربية بهذا الشكل
4 - خالد الاثنين 26 يناير 2015 - 06:34
الدولة التي تعتمد على اقتصاديات الدولة الاروبية و على السياحة لن تدوم طويلا فحتى الجزر تباع و عدة قطاعات تم تفويتها و الحكومة الحالية ما زالت لم تدخل الى المعمعة حتى تعرف الواقع
5 - omar الاثنين 26 يناير 2015 - 07:46
"، يقول تزيبراس مشيرا إلى أنه سيسعى للتفاوض مع المانحين من أجل التوصل الى حلول عادلة للمشاكل المالية اليونانية تكون في صالح الجميع.
هاد الهيلالة كاملة يالله غادي اتفاوض. ويلا ماقبلوش؟
قالو اللولين :دير النية، اوماتيقش فالسياسي.
6 - youssef الاثنين 26 يناير 2015 - 07:52
اليسار سينهي خطة التقشف التي فرضتها المانيا و ميركل ستطالب بارجاع اموالها.. من غير المستبعد ان يخرج اليونان من الاتحاد الاوروبي
7 - محند الاثنين 26 يناير 2015 - 09:13
كان واردا هذا الإنتصار بعد سياسة التقويم الهيكلي الاوروبي ووصايته المالية المفروضة عل اليونان وإحساس اليونانيين بالعقلية الإستعمارية الأوروبية تعود من جديد بعد المخططات التقشفية المفروضة على الدولة.... إذا خرجت اليونان من الإتحاد الأروبي ستكون ضربة موجعة للإتحاد الأوروبي ومكسب لروسيا التي قد تستغل الوضع لصالحها فإدا لم يغيير الإتحاد الأروبي من سياسته مع الدول التي لحقت مِؤخرا به قد تجر دولا اخرى إلى إعادة النظر في الإنضمام إلى الإتحاد خصوصا دول الشرق فالإتحاد يجب أن يكون إتحادا حاضنا وليس وصيا لأن مبدأ للإتحاد هو مبدأ وفق علاقة أفقية وليست عمودية وهدا ما لم نلاحظه في تعامله مع الملف اليوناني ...
8 - ahmed الاثنين 26 يناير 2015 - 09:43
حكومة فاشلة من الاول
فلولا المساعدات االاوروبية وخاصة الالمانية لبدا اليونانيون ياكلون بعضهم البعض.بلاد ليس لها اي منتوح ممكن ان تعتمد عليه من غير الشمس والزيتون.بلابلا بلابلا.
9 - l'utopie greque الاثنين 26 يناير 2015 - 09:50
ce sont des gauchistes populistes qui ne font pas le poids devant les rapaces capitalistes de l'europe qui va les obliger à rembourser les dettes colossales de la grèce gouvernée profondément par l'église qui détient la moitié des richesses du pays et ne paye pas d'impot comme les autres citoyens,
pas trop de joie ,regardez l'égypte qui retrouve son système de moubarak, la tunisie qui retrouve les serviteurs de ben ali, la lybie décomposée en tribus en guerre ,la syrie détruite par l'opposition et le régime,le yemen en guerre civile sera partagé entre le nord et le sud,
protégeons fidèlement notre stabilité marocaine contre les extrémistes de gauche et les islamistes fanatiques ,prophètes des malheurs,
10 - khalid الاثنين 26 يناير 2015 - 10:31
Salam khouti
J'ai senti un devoir de faire partager ce que j'ai vécu en grèce depuis octobre 2003 jusqu'au novembre.2010, la grèce est un pays des droits par n'importe quelle façon, les grèques vivent bcp mieux que nous les marocains, le niveau des pauvres chez eux c'est comme un fonctionnaire de haut niveau chez nous, par exemple leu SMIG avant la crise était 650 euros, tu peux vivre et même tu peux te marier, le pauvre mange les fruits saisonnier comme le riche, c'est pas comme chez nous. Le pauvre et si je dis le pauvre en grèce c'est pas la même chose chez nous, un étranger qui vis en grèce a tous les droits comme le grec, et c'est d'après une experience personnelle que j'ai vécu moi même avec un employeur qui a voulu m'arnaquer et quand j'j'ai porté plainte contre lui, le juge était très loyale envers son devoir et il m'a rendu mon argent, est ce ce truc existe ici au maroc, il suffit de donner un bakchich au juge pour te donner tous les droits même si tu n'as pas droit. voilà
11 - amahrouch الاثنين 26 يناير 2015 - 11:11
L arrivée de Syriza au pouvoir va déstabiliser l Europe.L Allemagne,noyau de l économie européenne,qui souffre déjà des retombées des sanctions conter la Russie va etre obligée d effacer une partie de sa dette grecque ce qui affectera son économie et indirectement celle de l Europe. C est un bras d honneur que la Grèce en la personne de Alexis Tsipras est en train de faire à l Europe.Elle avait triché pour entrer dans l union européenne et maintenant elle veut se sauver et envoyer paitre ses partenaires!Cette gauche radicale veut faire subir le plan d austérité aux riches pas aux pauvres.Va-t-elle réussir?Attendons voir
12 - المماطة و الرفض الاثنين 26 يناير 2015 - 12:00
على حكومتنا اخد العبرة. فسياسة الا سياسة والخاطءة تؤدي الى عدم امتثال الشعب للاوامر. فهناك من يتعصب كمثل من يلتجئ للقتال مع داعش او من يواجهوننا بفتاوي قد تدفع الى الظلامية وهناك من يختار نوع من العصيان المدني ولكم امثلة :-1- اغنياءنا سحبوا امواهم من البنوك التي اصبحت تقترض عشرات الملايير من الدراهم في كل اسبوع مند سنوات من بنك المغرب -2-خصاص مراكز الدم كبير والمواطنون لايستجيبون الا نادرا-3-كل اشكال التهرب الضريبي والاجتماعي-4-عدم تنفيد الاحكام-5-العزوف الكبيرعن الانتخابات لعدم الشفافية ولجهل بعض المنتخبين و نفاق وكدب اغلب متعلميهم. فهذه الامثلة وغيرها قاسمها المشرك هو طابع العصيان و لم تضع لها الحكومة الحلول المناسبة لعدم الارادة الحقيقية. ولهذا فالتدبير العمومي الغيرالصحيح يدفع الى المزيد من الاحتقان ثم العصيان ثم التطرف ثم..ثم..نرجوكم, كفانا من التسويف و وعود المماطلة والضحك علينا بدولة الاستتناء, فالكل استفاق ولم يبق مغفلا فلقد مللنا من الانتظار. فطبقوا السياسة الحقيقية لاغلبية الشعب قبل فوات الاوان ,وعندها, فخبرها عند الله.
13 - amazighamn الاثنين 26 يناير 2015 - 14:00
انا يعجبني ان الكل يفهم في السياسة والاقتصاد لدرجة القول ان اقتصاد اليونان يعتمد على الشمس والزيتون..... متناسيا ان اكبر مالك لبواخر الشحن هي اليونان....
ثانيا الشعب اليوناني لديه نخوة ولن يرضى ببيع ارضه.
مجمل اقتصاد اليونان حتى بعد الازمة يناهز 300 مليار يورو وذلك ل 11 مليون نسمة.....المغرب 150 مليار ل 35 مليون نسمة..
ديوها فبلادكم راه الناس تموت بالبرد.........والاوروبيون قادين براسهم
شعب بارع في الانتقاد فقط اما اليونانيون فقد قالوا كلمتهم
14 - طارق الاثنين 26 يناير 2015 - 14:24
بالنسبه للحكومه الجديده .من الاان عليهم التفكير في الخروج من العمله الموحده .واعاده ترويض الااقتصاد اليوناني .لاا اليونان لن تخرج ابدا من الاازمه الحاليه .لان مشكل اوروبا حاليا كما قال جل المحللين .هو مشكل تحدير العقل والتدبير الحكيم .للمشاكل .الااقتصاديه وليس سياسه التقشف والجوع .لاان مشاكل اوروبا هو تراكم لسنين عديده متنوعه منها .البطاله .قله التنافسيه الصناعيه .وغياب الرقابه علي دول الااتحاد
15 - morad الاثنين 26 يناير 2015 - 15:10
الاخ الذي قارن اليونان بالمغرب ، لا يجدر به ذلك ، فلا مقارنة مع وجود الفارق،فاقتصاد اليونان بالفعل يعتمد على الزيتون و الشمس،اذا اردت مقارناته بالاقتصادات العملاقة و المتنوعة التي تجاوره بالاتحاد الاوروبي،كالمانيا، فرنسا و بريطانيا..اما المغرب فلا اقتصاد ولا شيء، لا يجب بتاتا ذكره في مثل هكذا مواضيع،،،مشكلة اليونان، انها عاشت لفترة طويلة،في مستوى يفوق امكانياتها، و عليها ان تدفع الثمن الان و تتبع سياسات التقشف،احزاب اليسار الرادياكي ،خطاباتها الشعبوية قد تاهلها للفوز بالانتخابات، لكنها لا تقدر ان توفر حلولا,,,,معضلة العديد من الناس ، انهم لما يسمعون بالازمة الاقتصادية في العديد من الدول الاوروبية، يعتقدون بان الناس لا تجد ما تسد به جوعها،و ما يروج لهكذا اقاويل مجموعة من الروايات المغلوطة، ولا يتوقف الواحد لدقيقة ليسأل نفسه،إذا كانت الوضعية بهذا السوء، فلماذا تستمر قوارب الموت في حصد ارواح شبابنا؟؟!!!!
16 - الحــاج عبد الله الاثنين 26 يناير 2015 - 18:44
النية كاينة والفلوس الله يجيب
وهذا هو حال اليساريين

ماذا بوسعه أن يفعل واليونان مثقلة بالديون التي تصل الى 312 مليار دولار (يعني أن كل فرد يوناني عليه دين يقدر 29 ألف دولار أي 25 مليون مغربية) وفوائد هذه الديون السنوية تتجاوز 25 مليار دولار ؟

يشوف اليساري حتى يعيا ويتسلف من الإمبريالي ويزيد عاود ثاني يثقل الشعب بالديون وهكذا ...

أنا أقترح عليه أن يعلن إفلاس اليونان لكي تمحى ديونها، والانطلاقة من الصفر إذا كان هذا ممكنا طبعا
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

التعليقات مغلقة على هذا المقال