24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | بلجيكية لتلميذ عَربي: ستنتهي حاملا السلاح في مواجهة الشرطة

بلجيكية لتلميذ عَربي: ستنتهي حاملا السلاح في مواجهة الشرطة

بلجيكية لتلميذ عَربي: ستنتهي حاملا السلاح في مواجهة الشرطة

" إذا استمرَّت سُلوكياتك على هذا المنوال، فسينتهي بك المطاف حامِلا السلاح في مُواجهة رجال الشرطة"، هذا ما نعتت به مديرة مجموعة مدارس " ميلوبيكواز" في بروكسيل البلجيكية، تلميذا من أصول عربية يدعى رضا.

أم التلميذ رضا، أعربت عن استيائها مما تعرض له ابنها ذي 10 سنوات، بسبب كلمات المديرة عقب مشاجرة بين ابنها وأحد زملائه داخل المدرسة، ليتم استبعادُه عن دروس المدرسة طيلة يوم كامل عِقابا له.

وعبَّرت الأم لوسائل إعلامية بلجيكية، عن صدمتها حين علمت بتعقيب المديرة على مشاجرة طفل لم يتجاوز بعد العاشرة من عمره، وهي ذات الكلمات التي جرت القضية إلى "منعطف حزين" وفق تعبير الأم عوض انتهائها بطريقة عادية.

واعتبرت الأم أن ابنها كان ضحية التَّمييز خاصة في أعقاب أحداث "شارلي إيبدو" المأساوية بباريس، موضحة أنها تنتظر توضيحات مديرة المدرسة والاعتذار عما بدر منها من أجل تخفيف بعض من التوتر، متسائلة " كيف يُمكن الرَّبط بين مشاجرة أطفال داخل المدرسة والأحداث التراجيدية التي هزَّت فرنسا".

إلى ذلك، سجَّل مجلس مكافحة الإسلاموفوبيا بفرنسا، 128 اعتداءً ضدَّ مسلمِين في فرنسا جرى تسجيله منذ الهجوم الإرهابيِ على صحيفة "شارلِي إيبدو" الفرنسية الساخرة، وسطَ نقاشٍ فكري وسياسي محتدم بالبلاد عن التطرف وصلته بالإسلام، وعمَّا إذَا كانت الإسلاموفوبيا رديفة للعنصرية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - المحب لوطنه م.ب.ل.و. الاثنين 02 فبراير 2015 - 03:03
هل تدرك هذه المديرة أنها وضعت جانبا الأسلوب التربوي البيداغوجي لحل مشكل بسيط و أنها اختارت أسلوبا يكرس العنصرية و يزرع بذور الإرهاب في نفسية طفل بريئ هو نفسه ضحية العنصرية و الإرهاب؟! السيدة المديرة ليست أهلا لتعمل في مؤسسة تعليمية... إعتذارها غير كاف لإصلاح الضرر النفسي و المعنوي الذي تسببت فيه للطفل و لعائلته.
2 - المهدي الاثنين 02 فبراير 2015 - 07:42
يجب ان لا ننساق كل مرة مرة وراء العاطفة ونلوم المدرسين ، بعض أبناء الجالية تنقصهم التربية وينقلون ما يسمعونه داخل أسرهم الى المدرسة ثم الشارع ، بعضهم مشحون بأفكار تبعث على القلق وهي أفكار الكبار ، هذه الأمور لا احتاج ان يحكيها لي احد ، أبنائي بالمدرسة هنا بفرنسا يتعرضون لضغوط من بعض هؤلاء التلاميذ بشكل مستفز ومستمر وقد اضطررت غير ما مرة للاتصال بابائهم لتسوية الأمور بالتي هي أحسن ، والا فيكف يعقل ان تتكتل شردمة من الصغار المغاربيين ضد طفلة في العاشرة من عمرها ونعتها باقدح النعوت لانها لا ترتدي الحجاب ؟ او حين يشيدون جهارا بأعمال عدائية ومواضيع اكبر منهم ؟ من حق المؤسسة التربوية ان تحمي الآخرين وتتخذ التدابير ضد هذه الانزلاقات حتى لا تأخذ أبعادا يصعب السيطرة عليها فيما بعد ، الطفل الفرنسي يعيش طفولته فقط اما المسلم فيحمل أفكار وانشغالات الكبار معه الى الفصل وهنا مكمن الخطر ...
3 - المغتربة الاثنين 02 فبراير 2015 - 10:28
انهم يمارسون الارهاب المعنوي على اطفالنا و سياسة التيئيس من مستقبل جيد
4 - bouchaib reddad الاثنين 02 فبراير 2015 - 10:50
Certains disent haut, ce qu'ils pensent tous bas, mais ça doit pas ne surprendre dieu nous a prévenu y a + de 14 siècle déjà "lantarda 3anka lyahoud wanassara...."
5 - youssef الاثنين 02 فبراير 2015 - 11:58
07:42

يجب ان لا ننساق كل مرة مرة وراء العاطفة ونلوم المدرسين ، بعض أبناء الجالية تنقصهم التربية وينقلون ما يسمعونه داخل أسرهم الى المدرسة ثم الشارع ، بعضهم مشحون بأفكار تبعث على القلق وهي أفكار الكبار ، هذه الأمور لا احتاج ان يحكيها لي احد ، أبنائي بالمدرسة هنا بفرنسا يتعرضون لضغوط من بعض هؤلاء التلاميذ بشكل مستفز ومستمر وقد اضطررت غير ما مرة للاتصال بابائهم لتسوية الأمور بالتي هي أحسن ، والا فيكف يعقل ان تتكتل شردمة من الصغار المغاربيين ضد طفلة في العاشرة من عمرها ونعتها باقدح النعوت لانها لا ترتدي الحجاب ؟ او حين يشيدون جهارا بأعمال عدائية ومواضيع اكبر منهم ؟ من حق المؤسسة التربوية ان تحمي الآخرين وتتخذ التدابير ضد هذه الانزلاقات حتى لا تأخذ أبعادا يصعب السيطرة عليها فيما بعد ، الطفل الفرنسي يعيش طفولته فقط اما المسلم فيحمل أفكار وانشغالات الكبار معه الى الفصل وهنا مكمن الخطر ...
6 - Mobareak الاثنين 02 فبراير 2015 - 12:41
Yes yes yes انهم يمارسون الارهاب المعنوي على اطفالنا و سياسة التيئيس من مستقبل جيد.....
7 - R&D الاثنين 02 فبراير 2015 - 14:57
لو فعلها مدرس عربي لاوقفوه وحكمه وإبتزوه أن يدفع تعويض نفسي لطفل قدره 10 سنين ولرحلوه إلى بلده الأم حتى ولو أن له جنسية أو ولد هناك.

المرجو من الأم أن لا تتنازل عن القضية حتى لا يسهل التكرار مرة أخرى وتكون هاته المديرة عبرة.
8 - نوال الاثنين 02 فبراير 2015 - 16:43
الي بيقول انو اولادنا ناقصهم تربية ربي اولادك بالاول.انا بنت خالتي بفرنسا عمرها 9 سنوات من سنة تعرضت للضرب من ولاد فرنسيين بحبث واحد ربط ايديها والثاني صار عم يضربها لحد ما سقطت ع الارض وتعرضت بنزيق.بس اكيد المدرسة ماعقبتهن بحجة انن اطفال.هاد مو تمييز بتمنى يينزل ردي وتعليقي
9 - zmagri الاثنين 02 فبراير 2015 - 17:46
La jalousie chez certains bledar fait des ravages !!! Ils accusent nos MRE de manque d'éducation de leurs enfants, en généralisant c'est malhonnête intellectuellement mais je ne vais pas généraliser en disant que tous les bledar sont malhonnête mais la majorité
10 - bobenheim الاثنين 02 فبراير 2015 - 19:06
انها حملة في اوربا يقودها مرضى نفسيون علينا ان نعاملهم بالحكمة وليس بالعنف و هو ما يريدون ،الاسبوع الماضي هنا في وسط المانيا تعرض ابني الاوسط لمتل هذا عندما قامت المدرسة التي يدرس بها برحلة الى مدينة فلدا وفي وقت الكسكروت عرض عليه احد منظمي الرحلة ان ياكل كشير خنزير ،فاجابه ابني البالغ التالتة عشر من عمره ،اذا اقدم الالماني على اكل لحم كلب عند اذن ساكل لحم خنزير ،فضحك منه الجميع واعتدر ،عند علمي بالموضوع توجهت فورا اليوم التاني ،فما كان ان حدر راسه متل الكلب واعتدر وقال انه يمزح،ووعته انها الاخيرة والا نخرج في سدتشزيتون واعتدر الكل ،علينا الا نسكت انهم قوم كاموني،
11 - المهدي الاثنين 02 فبراير 2015 - 21:24
السيدة نوال رقم 9 : اولا أنا أتوجه في تعليقي للمغاربة المقيمين بفرنسا وانا احدهم وليس لغير المغاربة ، وبالتالي فكلامي لا يعنيك مطلقا ما دمت من خلال لغتك المشرقية ( أنا عم بقول ، وبس أكيد ) وغير ذلك من اللهجة التي لا أفهمها ، لذا فمسألة أبنائك وتربيتهم ليست موضوع تعليقي او اهتمامي ، كل واحد يدفن باه كيبغا أتمنى ان تفهمي القصد ، وشكرا ...
انشري رجاءا هيسبريس انشري .
12 - مصطفى الاثنين 02 فبراير 2015 - 22:08
الحقيقة هي ان اطفال المغاربة قليلي التربية والاخلاق فانا عندي طفلان يدرسان هنا في اسبانيا ولا اجد المشاكل الا مع اطفال المغرب اما الاسبان لا مشاكل
13 - moussalli الاثنين 02 فبراير 2015 - 23:12
المهدي رقم 12 اولا يجب عليك ان تحترم غيرك عندما يكون لك رد على اي تعليق لان هاد الموضوع يهم اي مسلم عجمي او عربي لان المديرة قامت بعمل لا صلة له بالتربية والتعليم الاطفال يلعببون يصيبون ويخطئون لكن لا نحملهم اخطاء الغير واتمنا ان لا تكون مهنتك التربية و التعليم وان كان لك رد فليكن بناء والسلام
14 - ايمان الثلاثاء 03 فبراير 2015 - 21:19
الى مصطفى ،يوسف ومهدي ،هل انتم لستم مغاربة ،اذا تعرض أبناءكم للمشاكل مع ابناء المغاربة الآخرين ،فلماذا لا تقولون بان ابناوءوكم هم الذين ليس لديهم تربية،الكثير من المغاربة يرددون مثل كلامكم ،وعندما تبحث في تربية اولادهم تجدهم بدون تربية،ربوا أبناءكم اولا قبل التحدث عن الآخرين،اغلب من يقولون مثل كلامكم تجدهم غير مربين ،جمعتم كل المغاربة هذا دليل على عدم تربيتكم.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال