24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | كيبيك تضع جهازا لمراقبة سلوك السائقين

كيبيك تضع جهازا لمراقبة سلوك السائقين

كيبيك تضع جهازا لمراقبة سلوك السائقين

تتأهب الوكالة التابعة لوزارة النقل بكيبيك، والتي يطلق عليها اسم SAAQ، لإطلاق تجربة تهدف إلى مراقبة سلوك السائقين أثناء القيادة، بشكل مستمر، وذلك بهدف مكافأة أصحاب السلوكات السليمة على الطريق، حيث سيتم خفض مساهماتهم الإجبارية في التأمين، بيْنما سيضطر "المتمرّدون" على الطريق إلى دفع مبالغ إضافية لشركة التأمين.

وستعمل مؤسسة "La SAAQ" ابتداء من السنة القادمة، على وضع أجهزة تعقّب العربات على عدد من سيارات متطوعين، وذلك تحت لوحة القيادة بهدف تسجيل عادات السياقة من قبيل الفرملة، احترام السرعة القانونية، السياقة في المنعرجات...

وسيتم تسجيل كل هاته المعطيات وأخرى وإرسال ملخص كل شهر إلى السائقين، يتضمن ملاحظات ونصائحَ تهدف إلى تقويم طريقتهم في السياقة، ويقول "ماريو فايانكور"، الناطق الرسمي باسم شركة التأمين العمومي للسيارات بالكيبيك، المعروفة باسم (Société d'assurance automobile de Québec)، "إن الهدف من هاته التجربة هو التحفيز على اعتماد سلوك سليم أثناء القيادة، وبالتالي التقليل من حوادث السير".

ويمكن للسائق الملتزم بقواعد وقوانين السياقة، أن يوفر مبلغ 65 دولارا في السنة، حسب (La SAAQ)؛ وأشار "روبير بويتي"، وزير النقل بكيبيك إلى إمكانية جعل هذا الجهاز إلزاميا في حق السائقين الذين يثبت في حقهم تهور أثناء السياقة، أو سلوك خطير يعرّض حياتهم وحياة الآخرين للخطر، كما أن السائقين ذوي السوابق في عملية السياقة تحت تأثير الكحول سيكون عليهم وضعَ جهاز قياس نسبة الكحول في الدم قبل تشغيل محرك السيارة.

وسيتمّ الإفصاح عن تفاصيل بخصوص طريقة تطبيق المشروع خلال هاته السنة، فيما ستعطى انطلاقة التجربة مع بداية ربيع السنة القادمة.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة النقل المغربية أبدت رغبة في التعاون مع نظيرتها بمحافظة كيبيك، للاستفادة من تجربة هاته الأخيرة في مجال محاربة حوادث السير، وقد سبق لوزير النقل السابق كريم غلاب أن أجرى مباحثات مع نظيره بمحافظة كيبيك أثناء زيارته لكندا قبل ثلاث سنوات، مرفوقا بالمسؤول السابق عن اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، السيد عزالدين الشرايبي.

وتعتبر محافظة كيبيك رائدة في ميدان السلامة الطرقية، رغم أن السياقة على طرقها تكون بمثابة تمرين صعب كل يوم خلال فصل الشتاء، حيث تكسو كميات هائلة من الثلوج طرقها، وفي أحسن الأحوال تتكون عليها طبقة صقيع سوداء غير مرئية، تتسبب في انزلاق العربات.

ورغم ذلك فقد استطاعت وزارة النقل بكيبيك خفض عدد الوفيات على طرق كيبيك بنسبة تقارب 80 بالمائة منذ سنة 1973، وذلك باعتماد آليات تهدف إلى الرفع من جودة التعليم، واستهداف سلوك السائقين من جهة، وتخليق الخدمة داخل الإدارات المعنية بالسياقة، حيث تم القضاء على كل معضلة الرشوة التي كانت مستشرية سنوات السبعينيات، وذلك بتحسين الظروف المادية لموظفي الدولة، والضرب بيد من حديد على يد المخالفين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - عبدو الجمعة 06 فبراير 2015 - 03:26
المهم هو ان lasaaq تعرف عن صاحب السيارة كل شيء اين يذهب ومتى واين يقضي معظم الوقت
2 - موحلش الجمعة 06 فبراير 2015 - 08:08
فين حنا او فين كيبيك الفرق بزاف فين طرقانهم فين بلايكهم فين دمغيتهم اوزيد ااوزيد حتى سيدي بوزيد غير الله يستر
3 - جلال الحلبي الأحد 08 فبراير 2015 - 11:46
شبيه هذا الجهاز متوفر لدى بعض شركات النقل اللوجستكي فياوروبا حتى يتسنى لصاحب الشركة تعقب كل الاحترازات الخاطئة من السائق ،كما ان بطاقة السيران الإليكترونية أصبحت إلزامية على كل الشاحنات التي تكون حمولتها ابتداء من 7 أطنان فما فوق وهذه البطاقة تبين ايضا السرعة والتجاوزات وكذلك مدة السياقة والراحة ، المهم ربما يكون الجهاز الكندي لترصد تجاوزات السائق الذي يتاخر عن مواعيد الوصول
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال