24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

  2. روح عشق النبي في الشعر الأمازيغي (5.00)

  3. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  4. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  5. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | فالس يدعو إلى "مكافحة" خطاب السلفيين و"الإخوان" في فرنسا

فالس يدعو إلى "مكافحة" خطاب السلفيين و"الإخوان" في فرنسا

فالس يدعو إلى "مكافحة" خطاب السلفيين و"الإخوان" في فرنسا

دعا رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، إلى "مكافحة" خطابي جماعة الإخوان المسلمين، والجماعات السلفية في فرنسا، وذلك في حديث إذاعي يوم الإثنين إلى راديو "أوروبا1".

وقال رئيس الوزراء الفرنسي في ذات التصريحات إنه "ينبغي مكافحة خطاب الإخوان المسلمين في بلادنا، ومكافحة الجماعات السلفية في الأحياء الفقيرة، من خلال القانون والشرطة وأجهزة الاستخبارات"، مضيفا: "نقوم بالفعل بكثير من الأمور ولا يمكن لديانة أن تفرض خطابها في أحيائنا".

ومضى فالس قائلا: "علينا مساعدة المسلمين الذين لا يتحملون أن يتم الخلط خطأ بينهم وبين خطابات الجهاديين أو الإرهابيين وكذلك الأصوليين والمحافظين والمتشددين".

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن إذاعة "أوروبا 1"، أن التيار السلفي المتأثر بالسلفية السعودية، أصبح مسيطرا على نحو 100 مسجد من بين 2300 مسجد في فرنسا، لافتة إلى أن هذا التيار "لا يؤيد غالبا فكرة الجهاد".

ويبدو انتقاد الإخوان المسلمين أقل شيوعا على مستويات الدولة العليا في فرنسا؛ فالتوجه الإخواني الذي يسعى إلى إسلام إصلاحي ومحافظ في آن منخرط في المجال الاجتماعي والسياسي وممثل في اتحاد الهيئات الإسلامية في فرنسا ويلخص في شخص الجامعي السويسري طارق رمضان حفيد مؤسس الحركة، حسن البنا، حسب الإذاعة ذاتها.

ويضم اتحاد الهيئات الإسلامية بفرنسا العديد من التوجهات المختلفة وهو إحدى المنظمات الإسلامية الرئيسية في فرنسا ويشمل نحو 250 جمعية اسلامية. وهو يدير ثانوية "ابن رشد" في مدينة ليل شمال فرنسا.

وتعتبر "ابن رشد" أول ثانوية إسلامية بموجب عقد مع الدولة، ورفعت المدرسة الثانوية مؤخرا دعوى " تشهير" ضد مدرس مستقيل منها اتهمها بنشر "الفكر الراديكالي" بين طلبة المدرسة بشكل سري.

كما ينظم الاتحاد سنويا قرب باريس أكبر تجمع إسلامي في العالم الغربي يضم أكثر من 100 ألف زائر، وتخضع لائحة الدعاة المشاركين فيه لمراقبة مشددة من السلطات. ومن المقرر أن تنظم نسخته الـ32 بين 3 و6 أبريل القادم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - حتى أنا عندي طلب الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 11:33
و أنا أطالب بمكافحة الخطاب الصهيوني و الخطاب العنصري ضد المسلمين و الخطاب الماسوني و الخطاب العلماني المتشدد الإرهابي في فرنسا.
هذه الخطابات أكثر خطورة و أكثر انتشارا في فرنسا من المخاطر التي يضخمها الكاتالاني الذي يريد الرئاسة في 2017.
2 - Hicham UK الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 12:29
جميل جدا و لكن يجب ان يصاحب ذلك تجفيف مستنقعات العنصرية التي تعج بها الساحة الاجتماعية الفرنسية و تجريم استعمال النعوت القدحية ضد العرب و المسلمين و غيرهم مثل sale arabe, tete de turque,pieds noirs و القائمة طويلة. سكوت الدولة عن الاهانات العنصرية اليومية للمسلمين و العرب و عدم الاعتراف بهم كمواطنين متساوين في الحقوق هو الذي يوفر المناخ و التربة الملائمة لانزلاق بعض الشباب الغاضب و المتهور في الاتجاه الخطاء.
3 - محمد بالوزداد الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 14:15
الأخ هشام يبدو ان بعيد مل البعد على الحقيقة الأقدام السوداء هم الفرنسين الذي عاشوا في الجزائر وليس لهم علاقة بالمسلمين والوزير الأول الفرنسي له الف حق في طرد تجار الدين ودعاة التمسلف من اراد اللحية والقميص والطربوش الإخواني فلا مكان له في فرنسا الكافرة كما تدعون ارحلو الى بلدانكم وتمشيخوا كما يحلو لكم فرنسا لائكية علمانية فمن اراد غير ذالك فاليرجع الى بلاده التي حباها الله بنعمة الإسلام ولو كنتم منتجين ولستم من الذين يقتاتون على الإعانات لما قذفكم احد هناك من اذا رحل على فرنسا بكته الأرض كلها وهناك كن اذا رحل من فرنسا تنفس الناس الصعداء ولو كان النضام الفرنسي يحارب الإسلام لأغلق الإعانات العائلية في وجه المسلمين ولن يبقى احد منهم على الأراضي الفرنسية
4 - ماذا عن العلمانيين الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 18:34
يجب كذالك مكافحة خطاب العلمانيين الذين يحاولون زرع المبادئ الغربية والغريبة عن ديننا وثقافتنا حيث يحاولون :
- نشر الفساد
- تشجيع شرب الخمر
- إقصاء الإسلاميين في السلطة وفي الإعلام
- خداع المواطنين بشعارات المساواة والديموقراطية وحقوق الإنسان الكاذبة
- التركيز على مصالحهم
- خدمة مصالح الذين يمولونهم
5 - a k الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 19:15
الى رقم 3 تعليق دون مستوى اين هم الفرنسين الحكومة الفرنسية كلها من ابناء المهاجرين اسبان ايطاليين ومن الدول اخرى سواء اروبية او خارج اروبا كلهم اصحاب المصالح على ظهر المسلمين ارجع الى اسمائهم
6 - Abrouti trimicha الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 21:44
هذا الشخص منذ توليه السلطة وهو يمجد الصهيونبة ويقدس إسراءيل ويخلط ما بين معارضة إسراءيل ومعاداة السامية بالنسبة اليه كل من انتقد إسراءيل مو معادي للسامية يقمع كل من عارض إسراءيل .خطاباته تنم عن عنصرية عميقة اتجاه المهاجرين العرب وتشجع على كره المهاجرين المسلمين ويقدس كل ما هو صهيوني بكل صراحة ووقاحة
7 - Hicham UK الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 23:37
الأخ المتفلسف محمد بلوزداد يبدو انك لم تقرأ تعليقي جيدا اذ أقول العرب و المسلمين و "غيرهم" و اعرف جيدا من هم les pieds noirs و لا أعيش في فرنسا و لا اريد او اقبل بالعيش في هذا البلد ذو المذهب اللائكي المتطرف و لا البس القميص و لا أتقاضى المساعدات التي لا تعدو سوى فخ لابقاء الأقليات في قعر المجتمع بل أنا شخص ناجح و إطار ناجح بكل المقاييس اجتماعيا و مهنيا هنا في بريطاني بل و أساهم في تكوين الأجيال و يؤلمني ان ارى فرنسا و من ينفخ فيها قد بلغوا مستوى من التخلف في مجال حقوق الأقليات الى درجة صدور تقارير دولية تدين هذا التدني ام انك ستنكر هذا ايضا.
8 - عبدالله الأربعاء 11 فبراير 2015 - 02:15
الدعوةالوهابيةالتى يسميهااهلهاسلفيةتجميلاغيرصالحةللحياةوكل من تهافت عليهاسيتركهافى فرنساوفى غيرها.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال