24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

  2. روح عشق النبي في الشعر الأمازيغي (5.00)

  3. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  4. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

  5. "السراج المنير" (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | نشطاوي: مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي "آخر فرصة" للسيسي

نشطاوي: مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي "آخر فرصة" للسيسي

نشطاوي: مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي "آخر فرصة" للسيسي

تستعد مصر لاحتضان أكبر مؤتمر اقتصادي في تاريخها، في شهر مارس المقبل بمدينة شرم الشيخ، بمشاركة العديد من رؤساء وملوك دول العالم، فيما تعول القاهرة بالخصوص على أموال دول الخليج، سيما من السعودية والإمارات والكويت، لدعم نظام عبد الفتاح السيسي.

وتنظر مصر السيسي إلى الدعم المالي السخي لبلدان الخليج لها، في هذه الفترة الحرجة من تاريخها، بكثير من الأهمية القصوى، خاصة في خضم الأحداث التي عرفتها مصر في الأيام الأخيرة، فضلا عن تسريبات منسوبة إلى السيسي يتهمكن فيها من قادة بعض بلدان الخليج.

وكشفت تسريبات، تم بثها في قنوات فضائية معارضة لنظام السيسي، فحوى حوارات بين قادة الجيش إبان حكم الرئيس المعزول، محمد مرسي، يتحدثون فيها عن ضرورة طلب الأموال من السعودية، وليس مجرد "فكة" فقط، فيما وصف السيسي بلدان الخليج بأن الأموال لديها مثل "الرز".

مؤتمر للمانحين

الدكتور محمد نشطاوي، الأستاذ بكلية الحقوق بمراكش، قال لهسبريس إن المؤتمر الاقتصادي المزمع انعقاده في منتصف مارس القادم في شرم الشيخ، يشكل الفرصة الأخيرة لنظام السيسي للعمل على جذب استثمارات، وإثبات أنه قادر على إعادة الاستقرار لمصر، والتطبيع مع عجلة التنمية من جديد".

وأفاد نشطاوي بأن هذا المؤتمر تجسيد للدعوة التي سبق أن أطلقها العاهل السعودي الراحل، بعد تنصيب السيسي رئيسا لمصر، عندما تحدث عن عقد مؤتمر للمانحين لمصر، إلا أنه بعد تأجيلات متتالية، تم تغيير "مؤتمر للمانحين" إلى "مؤتمر اقتصادي" يهدف لجذب استثمارات تساعد على إخراج الاقتصاد المصري من حالة الركود التي يتخبط فيها منذ أزيد من أربع سنوات.

وتابع المحلل بأنه "إذا كانت مصر تعول بشكل كبير على هذا المؤتمر، ليتم التطبيع الكامل مع نظام السيسي الانقلابي"، وفق تعبير نشطاوي، إلا أن "انخفاض أسعار البترول بشكل حاد، ما أفضى إلى خفض الفوائض المالية في دول الخليج، سيقلل من قدرتها على دعم مصر والاستثمار فيها".

وزاد المتحدث بأن هذا الوضع لن يساعد دول الخليج على ضخ أموال إضافية في مصر، وهي التي سبق أن قدمت للسيسي ملايير الدولارات، دون أن تكون لذلك نتائج ملموسة في الواقع، كما أن الوضع الداخلي والتغييرات الإقليمية، جعلت المنطقة تعيش اضطرابا أمنيا غير مسبوق، انطلاقا من سوريا والعراق واليمن، وكذا شمال سيناء.

التسريبات والمصلحة

ولفت المحلل ذاته إلى أن "التسريبات الأخيرة تشير بما لا يدع مجالا للشك إلى طبيعة العلاقة القائمة بين النظام المصري وأنظمة الخليج، والتي تجمع بين شركاء مصلحيين: الأول عليه السيطرة على السلطة واستباحة دم الإخوان، ولم لا دم باقي الشعب المصري".

والثانية، يضيف نشطاوي، لا ترى مانعا في دعم انقلاب دموي تتم المراهنة عليه لاجثثات جماعة الإخوان من مصر، والمنطقة بأسرها أيا كان الثمن، والقضاء نهائيا على كل ما له علاقة بالحراك العربي حتى لا يصيبها ما أصاب الأنظمة الأخرى" وفق تعبيره.

وذهب المحلل إلى أن "هذه التسريبات لن تمس العلاقة بين الطرفين، والمبنية على المصلحة، رغم أن دول الخليج تعي جيدا أن نظام السيسي لا يؤتمن، وأن من قتل شعبه وأحرق المساجد وعذب واعتقل يجب أن تحتاط منه، وأنه قادر على عض اليد التي تمتد له، كما فعل مع رئيسه الشرعي".

واستطرد الأستاذ بجامعة مراكش بأن "مثل هذه الأنظمة لا تتوفر على أجهزة رقابية، ولا يمكن مساءلتها من طرف شعوبها حول الأموال التي تقوم بإهدارها خدمة لأجندات تحارب كل ما من شأنه بث الوعي في شعوبها" على حد قول نشطاوي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - MouraD السبت 21 فبراير 2015 - 04:41
هذا النظام اسوأ نظام ستعرفه مصر على مر التاريخ فهو نظام ماكر لدرجة لا تتصور
فهو يحكم الشعب المصري الشقيق المغلوب على أمره بقبضة من حديد ؛
هل سمعتم يوما ان هناك دولة يمكن ان يحكم فيها القاضي بدون شهود
و الاعلام المطبل له اشد فتكا بالشعب من الجيش و الدولة البوليسية الجبارة
اما كيف جاء هذا النظام لا يخفى على احد .. اما التسريبات فهي دليل على المكر و الاحتيال
قال تعالى .. ‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ
2 - amazigh السبت 21 فبراير 2015 - 05:52
الحرية والدموقراطية والعدالة ماهية الا مفردات مترجمة علئ wikipedia مصر لن ترئ النور تحت الحكم العسكري اوالاسلامي لكونهم لا يؤمنون بالقوئ العقلية البشرية التي تربت علئ العلوم ماذا يريد الاسلاميون او العسكر من الحكم ليس لهم الحق ه عليهم بناء نضام جديد يخول للشعب باختار ممتلين ليسوا عسكريين ولا اسلاميين ه كما يجب تكوين لجن لمراقبة التصويت ومعاقبة التزوير بانواعه ان مصر دخلت مرحلة النظج اي لا يمكنها اختيار طريقا كما تشاء overloaded كالشاحنة المملوئة عليها اتباع مسار معين بدون خطاء والا السائق سيدفع تمن الوقت ه الحرية هي توفير اسالب النجاح وليس توفير النجاح ه اما الدموقراطية تعني بناء اسس الدولة من اجل الامن والعمل تم النجاح للجميع لكن الفقر لا يبني بل يدمر الجهل يقتل ولا يعالج ه 80ملين نسمة تعيش فوق رمل الصحراء انه بلد بليد لا يمكن ان يعيش بدون تكنولوجيا الفلاحة واستغلال المياه اظافة الئ الطاقة الشمسية مصر لن تحيا بالدين او العسكر ولكن بالعقل والبناء ه علئ الاسلامين و المسحين ان يعرفوا بانهم كذبوا علئ العالم باسم الدين لسرقة البشر علئ الارض الديانة المسيحية استولت علئ اروبا
3 - noble السبت 21 فبراير 2015 - 09:28
سبحان الله، قتل مسيحي هنا أو هناك جريمة لا تغتفر و إبادة آلاف المسلمين مسألة فيها نظر...
4 - يويو السبت 21 فبراير 2015 - 09:46
تحليل صائب
يشرفني أن يكون لنا أستاذ بهذا المستوى
تحياتي دكتور
5 - morabit elh السبت 21 فبراير 2015 - 09:53
une interprétation au niveau d'un professeur très compétent mohamed nachtaoui
6 - karim السبت 21 فبراير 2015 - 09:59
الشعب المغربي وقيادته يحبون مصر والشعب المصري.والجميع مع استقرار مصر و ازدهارها.
لا أظن أن مؤتمرشرم الشيخ هو الفرصة الأخيرة للرءيس السيسي.لأن السيسي رجل نشيط ويتحرك كثيرا من أجل جلب الاستثمار لبلده.
أما دول الخليج السعودية،قطر،الكويت،الإمارات العربية المتحدة،سلطنة عمان ،البحرين. .فهي دول معروفة بالكرم ،وهي تساعد مصر،المغرب ،تونس ودول عربية وإسلامية أخرى.جزاهم الله خيرا عنا وعن الأمة الاسلامية .
7 - مواطن السبت 21 فبراير 2015 - 10:14
كل ماقاله اﻻستاذ صواب.السيسي قائد اﻻنقلاب الدموي في مصروالشعب بريء منه براءة الذئب من دم يوسف.السيسي سيقسم مصرالى قطعتين مصر الشمال ومصر الجنوب تلبية لرغبة اسرائيل
8 - abel السبت 21 فبراير 2015 - 10:46
Je crois que ce croniqueur n'a rien compris de l'idiologie des freres musulmans ou bien il est avec eux.
un pays comme l'egypte ne peut etre gouverner qu'avec des militaires.
et سيسي n'est pas un pushiste mais c'est la volenté de la majorité du peuple et c'est ca la demogratie.
9 - معاد المراكشي السبت 21 فبراير 2015 - 10:57
ذهبت الشرعية و محاربة الفساد وكل مبادئ "الميدان" مع ممتلها الوحيد و الشرعي الذكتور محمد مرسي
10 - المقاومة السبت 21 فبراير 2015 - 11:02
بعد فشل امريكا في المؤامرة على مصر بعد اسقاط عملائها الاخوان والان تحاول مرة اخرى في ادخال مصر في صراعات مع الارهاب تستنزف مصر واضعافهاا والجريمة التي وقعت في ليبيا ضد المصرين منه عدة اشياء تصادم بين المسلمين والاقباط و جر مصر الى حرب مع الارهاب المتعدد الجنسيات في ليبيا وكدالك افشال المؤتمر الاقتصادي لدم مصر والهدف اسقاط مصر و تقسيمها فيما بعد التحالف مع روسيا اصبح ضروري .
11 - Younes السبت 21 فبراير 2015 - 11:17
تحليل في المستوى ووصف دقيق للحالة المصرية
حتى المصريون انفسهم غابت عنهم هذه المصطلحات "من قتل شعبه وأحرق المساجد وعذب واعتقل يجب أن تحتاط منه، وأنه قادر على عض اليد التي تمتد له، كما فعل مع رئيسه الشرعي"
بالتوفيق ان شاء الله
12 - NINI السبت 21 فبراير 2015 - 11:29
لم يبقى للسيسي إلا بيع أراضي مصر بالتقسيط وهذا ماسيحدث في هذا المؤتمر، ولكن من سيغامر بأمواله لشراء أراضي في بلد يحكمه العسكر، خانوا رئيسهم وشعبهم فكيف سيثق فيهم واحد أجنبي، من سيستثمر في مصر ولو بقرش واحد في ظل عصابة تحكم إلا إنسان غبي ويقامر برزقه، لم يبقى للسيسي إلا الإنتحار ليس هناك أي حل آخر مع الأسف،
13 - ملاحظ السبت 21 فبراير 2015 - 11:36
دول الخليج تعي جيدا أن نظام السيسي لا يؤتمن، وأن من قتل شعبه وأحرق المساجد وعذب واعتقل يجب أن تحتاط منه، وأنه قادر على عض اليد التي تمتد له، كما فعل مع رئيسه الشرعي".
مثل هذه الأنظمة لا تتوفر على أجهزة رقابية، ولا يمكن مساءلتها من طرف شعوبها حول الأموال التي تقوم بإهدارها خدمة لأجندات تحارب كل ما من شأنه بث الوعي في شعوبها
الله يعطيك الصحة كلام في ميزان حسناتك مقبول إن شاء الله!
14 - مغربي على قد الحال السبت 21 فبراير 2015 - 12:17
من المرات النادرة التي اقرأ فيها لاستاذ جامعي مغربي كلاما واضحا صادقا مفيدا بعيدا عن لغة الخشب
15 - Ghassan السبت 21 فبراير 2015 - 12:33
فقط لتصحيح فتسريبات التي كانت من مدير مكتب السيسي انذاك(عباس كامل) لم تكن في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي وإنما في فترة الرئيس المؤقت عدلي منصور الشهير ب"ط"
ولربما صنبور(روبيني)التسريبات لازالت تشتغل كل اسبوع واخرها المؤامرة التي كانت تنسج بين قائد الانقلاب السيسي وقذاف الدم ومسؤوليين امراتيين ودحلان حول القضاء على ثورة ليبيا من خلال دعم خليفة حفتر وهذه التسريبات بتث يوم الخميس على قناة بنوراما ليبيا وعلى غير العادة فلم تبث من قناة مصرية معارضة لحكم الانقلاب.
44444
16 - مروكي السبت 21 فبراير 2015 - 12:46
ربما هذا المؤتمر فرصة لدول البترول اكثر من مصر،وأظن ان السيسي لديه أوراق كثيرة ليلعبها،ورأيي ان جميع الدول سوف تتذوق طبيخها بقدر التحريض الذي حرضت عليه،مثل المطاط ،داءما سرعة الرجوع اكبر من سرعة الإفلات.ونتمنى من وطننا الا يشارك لا من قريب ولا من بعيد في هذه الفتن..
17 - anouar السبت 21 فبراير 2015 - 14:00
الاستثمار دي بلد تنخره الرشوة و الفساد بالاضافة لعدم الاستقرار السياسي لا يغري احدا انه مؤتمر لدعم السيسي بملايير من دول الخليج التي تخاف من انتشار الديموقراطية في المنطقة لأنها ستكون الضحية الاولى
18 - ولد زايو السبت 21 فبراير 2015 - 14:06
شرم الشيخ احتضنت عدة مؤتمرات وكلها كانت فاشلة سواء ما يتعلق بالسلام أو السياحة أو اﻹقتصاد.سوى حققت بعض النجاح في جيوب أصحاب اﻹستبداد والمستبدين في الحكم من طواغيط العرب الذين أصبحوا أضحوكة للعالم بغبائهم وتسمية اﻷشياء بغير مسمياتها وجعلو فشلهم في كل شيئ بأنه إنجازات
19 - salim السبت 21 فبراير 2015 - 15:28
تحليل جيد للدكتور محمد نشطاوي للواقع المصري بكل تجلياته.فهو بين الفينة والأخرى يطل علينا بتحليلاته للتطورات والمستجدات الدولية.
20 - خليل السبت 21 فبراير 2015 - 16:17
ليعلم الجميع بأن بلدا بحجم مصر التي يناهز عدد سكانها 90 مليون نسمة، لا يجديه المنح والمساعدات، لأنها وببساطة حلول آنية ترقيعية وليست حلا جذريا، لقد كان عدد سكان مصر في بداية عهد جمال عبد الناصر 18 مليون نسمة والآن 90 مليونا، أي تضاعفوا 5 مرات، في الوقت الذي زادت فيه مساحة الأراضي الزراعية ب 50% فقط، والموارد المائية ظلت ثابتة بل ومرشحة للتناقص مستقبلا مع زيادة استغلال الدول العليا في حوض النيل للمياه، أي أننا وببساطة أمام وضعية كارثية بكل المقاييس، خصوصا وأن الشعب المصري، كباقي الشعوب العربية، ثبت أنه ليس كشعوب شرقي آسيا القادرة على غزو العالم بصناعاتها وتحقيق النهضة الصناعية، فمصر اليوم تعتمد أساسا على تحويلات العمال المهاجرين ومداخيل السياحة والمساعدات الأجنبية، وهي كلها موارد غير انتاجية ومرتبطة بالخارج وبالتالي معرضة دائما للأزمات. لقد كان الحل العقلاني المنطقي يتمثل في اتباع سياسة تحديد النسل كما فعلت الصين، فلو تم ذلك منذ عهد عبد الناصر لتوقف عدد سكان مصر عند 40 مليون نسمة فقط، ولكانت أحوال مصر اليوم بألف خير: اكتفاء ذاتي غذائي، بطالة أقل بكثير، مستوى معيشي أفضل...
21 - الخبز الحافي السبت 21 فبراير 2015 - 17:49
هذا المؤتمر لﻹستهلاك السياسي ليس اﻻ.
ﻷن رأس المال جبان والسيسي ومن دعمه من اﻷنضهمة المستبدة تريد ان تسوق لفكرة ان النضام المصري استطاع القضاء على اﻹخوان ةحقق اﻷمن السياسي المطلوب لمناخ اﻹ ستثمار هذا من جهة .من ناحية اخرى على إثري التسريبات للسيسي وحتى لا يحرج انظمة الخليج اكثر امام شعوبها ارتأت ان تعدل عن فكرة المنح السخية لﻹنقلابيين في مصر وتستبدلها بفكرة اﻹستثمار حتى تقلل من اﻹنتقادات الموجهة لها على المستوى الداخلي .
ان اﻷنظمة العسكرية لم تقدم في تاريخها نموذخا اقتصاديا يشفع لها .ﻹن همها اﻵول هو البقاء في الحكم وقمع الحريات وقتل الديموقراطية ومن ينادي بها.اللهم الطف بإشقائنا في ارض الكنانة
22 - Ali السبت 21 فبراير 2015 - 17:59
La violence est une atrocité condamnable quelque soit son auteur. Mais ,nous au Maroc ,nous aimons notre grand 2ème frere l'Egypte à laquelle nous souhaitons bon rétablissement pour son union et sa grandeur de laquelle dépend tout le monde Arabe . Je soutiens ce commentaire :
الشعب المغربي وقيادته يحبون مصر والشعب المصري.والجميع مع استقرار مصر و ازدهارها.
لا أظن أن مؤتمرشرم الشيخ هو الفرصة الأخيرة للرءيس السيسي.لأن السيسي رجل نشيط ويتحرك كثيرا من أجل جلب الاستثمار لبلده.
أما دول الخليج السعودية،قطر،الكويت،الإمارات العربية المتحدة،سلطنة عمان ،البحرين. .فهي دول معروفة بالكرم ،وهي تساعد مصر،المغرب ،تونس ودول عربية وإسلامية أخرى.جزاهم الله خيرا عنا وعن الأمة الاسلامية .
23 - داعش صنعها السيسي في ليبيا السبت 21 فبراير 2015 - 18:15
يبدو ان البضاعة الرائجة لمؤيدي السفاح ليقدفوا بها معارضيه هي اخون,ارهاب, خيانة كانهم يملكون صكوك الوطنية محاولين اختصار الصراع في مصر بكل سداجة بين نظام اجرامي و الاخوان و تناسوا بان السجون مليئة بشباب ثورة يناير الدين لاعلاقة لهم بالاخوان بمن فيهم من ايد انقلابه ا لدمويفدومة حكم عليه بالمؤبد,احمد ماهر و محمد عادل 3سنوات و ماهينور المصري و منى سيف سنتين و علاء عبد الفتاح سنة 15 ومنع مصطفى النجار و عبد الرحمان يوسف و اسماء محفوظ و عمرو حمزاوي,منعوا من السفر فيما فر بلال فضل الى الخارج و طرد مطرب الثورة حمزة نمرة من نقابة الموسيقيين و منع من الغناء و القائمة طويلة.
في المقابل افرج عن كل رموز مبارك الفاسدين اخرهم اليوم سامح فهمي ممن صدروا الغاز لاسرائيل تقريبا ببلاش.
السيسي عميل صهوني امريكي جيىء به ليوفتت المنطقة ففي عهده اصبحت القسام ارهابية ولاحقا حماس وقد توقع اعلاميو المخابرات قبل اشهر بان السفاح سيهاجم ليبيا و صدقت تنبؤاتهم و بعدها تونس تحت دريعة محاربة الارهاب,الدين اخرجوا له فيلم دبح الاقباط الهوليودي هم انفسهم من يخرجون افلام الرعب الامريكية ك‹‹ساو›› و ‹‹ ‹‹الرينغ›› وغيرها
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال