24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. عمال النظافة بالبيضاء يشجبون تأخر صرف الأجور (5.00)

  5. دفاعا عن الجامعة العمومية (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | لماذَا عجز التحالفُ الدولِي عنْ إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش"؟

لماذَا عجز التحالفُ الدولِي عنْ إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش"؟

لماذَا عجز التحالفُ الدولِي عنْ إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش"؟

تقودُ الولاياتُ المتحدَة منذُ شهر سبتمبر من العام المنصرم، تحالفًا دوليًّا لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي، لا يزالُ بعد خمسة أشهر منْ بدء عمليَّاته بإمكانيَّات هائلة، متعثرًا في إلحاق الهزيمة به، أوْ تقليص رقعة امتدادهِ، بصورة ملحوظة، في سوريا والعراق، حيثُ لمْ يخرجْ منْ مدينة "كوباني" إلَّا بعد بمشقة الأنفاس وقدْ حولها إلى أنقاض.

المحلل والكاتب في صحيفة "لوموندْ الفرنسية"، كريستوفر أياد، يرى أنَّ الإشكال في الحرب الجارية، يكمن في الاقتصار على شنِّها من الجو، في حين أنَّ تنظيم "داعش" يتحركُ بصورة دائمة على الأرض، ويتحصنُ في داخل مناطق ذات كثافة سكانية عالية، الأمر الذِي يرشحُ بقوة وقوع ضحايا من المدنيين عند القصف، دون إغفال وجود موالِين لداعش في بعض المناطق السنية.

الأخطرُ منْ ذلك على المدَى البعيد، بحسب المحلل، هو شروع "داعش" في فتح مدارس في المناطق التي سيطرت عليها، للقيام بعمليات الشحن بالأفكار المتطرفة، الأمر الذي قدْ يسهل الإمداد بمقاتلين، قدْ يلتحقُون غدًا أوْ بعدهُ بساحات القتال، "وذلك أمرٌ لا يمكنُ حلُّه من طائرات تحلقُ على علو ثلاثة آلاف متر".

وزاد المتحدث أنَّ لا محيد في المعركة الحالية ضد "داعش" عن إيجاد حلفاء على الأرض، الأمر الذي يفرضُ المرور عن طريق صفقات سياسية، سواء تعلق الأمر بالأكراد أوْ بالشيعة، سيما مع السنة في العراق وسوريا باعتبارهم أوَّل المعنيين على اعتبار أن داعش تحتلُّ أرضهم، "ثمة حاجة أيضًا إلى إرادة سياسية في دمشق وبغداد".

وعنْ التحضير الجاري لمعركة الموصل التي جرى إعلانُ الخلافة من مسجدها "النوري"، ووجود حالات فرار وسط الدواعش، يقول المتحدث إنَّه لا زال يرى من المستبعد حصول تحول، سيما أنَّ في المدينة خمسمائة ألف نسمة، غالبيتهم من المدنيين.

علاوة على ذلك، تطرح الأسئلة، بحسب المتحدث، حول هوية القوات التي من الممكن أنْ تساعد على الأرض، إذا ما كانتْ كردية أوْ شيعيَّة، "انتماء المقاتلين سيكون مؤثرًا لدى السكان، حيثُ يختلف الأمر بالنسبة إليهم بينَ أنْ يقتحم عليهم الموصل مقاتلون شيعة أوْ أنْ يكونُوا سنَّة، أعتقدُ أننا لا نزالُ بعيدين عنْ تصور الإجراء الناجع من الناحية النظرية للتمكين منْ استعادة الموصل".

أمَّا عنْ انضمام حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغُول" إلى مياه الخليج العربي، للمساهمة في التحالف الدولي لقتال "داعش" في العراق، فيقُول الباحث، إن الأمر لنْ يقلب المعادلة، لكن الحاملة ستسهلُ المأموريَّة بالأحرى للطيارِين الفرنسيين، وستتمكنُ من مضاعفة الهجمات الجوية، "حتى وإنْ كانت الهجمات الجويَّة محدودة الأثر في دحر مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" على الأرض".

وينقسمُ المنضوُون تحت لواء التحالف الدولي ضدَّ تنظيم "الدولة الإسلاميَّة"، إلى أعضاء يتولون شنَّ الهجمات الجويَّة على داعش، مممثلِين في الولايات المتحدة وكندا وفرنسا والمغرب وبريطانيا والسعودية ومصر والإمارات والأردن، فيما تتولى دول أخرى أعضاء تقدمي مساعداتٍ ماليَّة ولوجيستيَّة للتنظيم، ممثلة في دول أوروبيَّة، في الوقت الذِي تعدُّ إيران إحدى الدولة المحاربة لداعش وإنْ لمْ تكن داخل التحالف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - محمد القصري الجمعة 27 فبراير 2015 - 02:49
أفصح أحد المحللين الأمريكيين من ضيوف الإعلامي الأمريكي الشهير برايان لامب عبر قناة “سي سبان”، عن ربط مثير بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” وما يُسمى بمكتب الخدمات السرية للمخابرات الإسرائيلية، وهو يشير إلى تشابه اختصار الحروف الإنجليزية في الحالتين (ISIS)، التي تعني اختصار داعش باللغة الإنجليزية، كما تشير إلى اختصار “الخدمات السرية للمخابرات الإسرائيلية” باللغة الإنجليزية (Israeli Secret Inteligence Service).
وقال ذلك المحلل الاستراتيجي: “فكرنا في البحث عن اسم في اللغة الإنجليزية وليس العبرية، كما هو الحلا في كلمة مؤساد التي تعني المؤسسة، وتوصلنا إلى تسمية مكتب الخدمات السرية للمخابرات الإسرائيلية، خصوصاً بعد أن بعث الموساد رسالة للأصدقاء في المخابرات البريطانية والفرنسية والأمريكية، واستغرق الأمر فترة من الزمن عبر مكتب رئيس وزراء إسرائيل، الذي لا يمكن أن يتخطاه الموساد. ولما ساد التساؤل، اتضح الأمر أخيراً”
2 - إن ينصركم الله فلا غالب لكم الجمعة 27 فبراير 2015 - 02:52
قال الله تعالى :إن ينصركم الله فلا غالب لكم

أو تقوم أمريكا وحلفاءها للدفاع عن المسلمين والمجاهدين ضد الخوارج ؟؟؟ عش رجبا ترى عجبا...
أو تقصفونهم بطاءراتكم وتفجرونهم من السماء وتزعمون أن حرقهم وذبحهم للأسرى وحشية وعدوان ....؟ هل القنابل والصواريخ والقاذفات تفرق بين طفل أو امرأة أو مقاتل ؟؟
لله درُّ الشافعي رحمه الله :إتبع سهام العدو ترشدك إلى الحق
3 - الريفي المهاجر الجمعة 27 فبراير 2015 - 02:54
اولا سكان الموصل 2 مليون نسمة وليس خمسمائة ألف نسمة، والمشكلة عند التحالف ان اغلبهم يحبون داعش لانها على الاقل لاتقتلهم و تغتصبهم كما فعل الشيعة عندما كان العالم يتغافل عنهم ونتيجة هدا انهم اصبحو لا يثقون بعالم منافق ويعلمون ان الكل يبحث عن مصالحهم

اعتقد ان المعركة ستطول كثيرا بسبب القوة النفسية و العسكرية والامدادت البشرية الغنية التي يمتلكها الدواعش الدين سيحرقون الجيوش العربية كما فعلو بالسورية و العراقية و الايرانيه والمرتزقه الشيعه فامريكا لن ترسل قوات لان نصفهم تم اعطابه بعاهات مستديمة في حربهم السابقة مع داعش لهادا ستضحي بالجيوش العربية خدامها الاوائل

انها المحرقة ياقوم فويل للعرب من شر اقترب
4 - ولد حميدو الجمعة 27 فبراير 2015 - 02:56
كان من المفروض ان يسمونها
الدولة الارهابية في العراق و الشام
اما وصفها بالاسلامية فكلنا مستهدفون و خصوصا السنة و لكن لا احد يقدر على استنكار تلك التسمية لانهم يعرفون مصدرها و الهدف منها
فلو عوضنا اسلامية بكلمة ارهابية فسيبقى نفس الاسم
يعني داعش
5 - زرادشت الجمعة 27 فبراير 2015 - 03:03
هذه مهزلة وسخرية! كيف نصدق أن جماعة من الدواعش تتحدى وتصمد أمام الجيوش العربية والعالمية؟! الواقع ﻻ نفهم.
6 - Choukri dr الجمعة 27 فبراير 2015 - 03:22
هذا التنظيم مدرب وأغلب قادته من القاعدة والجيش العراقي سابقا وحزب البعث والجمعات المتطرفة نحن لا نعرف عليه الكثير ولكن لا يخفي على أحد أنه من صنع أمريكي إسرائيلي والغريب أن إسرائيل لا يقلقها هذا التنظيم والغريب أيضا أن التنظيم يقاتل الجميع إلا إسرائيل لم يطلق عليها ولا رصاصة فحلل وناقش الهدف منه هو إستنزاف الدول العربية وزرع الفتن فيما بينهم لي تتربع إسرائيل قوة عظمى في المنطقة ومشروع القومية العربية في مهب الريح
7 - Hassan الجمعة 27 فبراير 2015 - 03:22
Tout simplement que c est eu qui l ont crier et les auccidentaux massacre juste les innocent irakien et syriens avec leur bombardement
8 - ادهم صبري الجمعة 27 فبراير 2015 - 03:30
لا يمكنك إلحاق الهزيمة بنفسك!!!
9 - mohammed الجمعة 27 فبراير 2015 - 03:52
بالله عليكم هل حارت امريكا في حفنة من تنظيم داعش بالطبع لا. فأمريكا لها مصالح في هدا التنظيم
10 - اسماعيل الجمعة 27 فبراير 2015 - 03:53
داعش صنيعة الغرب الصهيوني،ادا عن اي هزيمة يتحدثون ؟داعش صناعة ﻻبد لها من اسواق للعرض والعراق وسوريا مكان لدلك ،ستزول داعش عندما يحصل التحالف وعلى راسه امريكا على المقابل وهو ارغاب المسلمين اداء فاتورة الحماية التي ستتقلب الى الوصاية ولن تنجح طال الزمان او قصر رغم وجود الدواعش المجرمين اﻻيلين للزوال ولن يخيفوننا بهمجيتهم ﻻن المسلمين اقوياء بايمانهم وﻻيحتاحون لمن يريهم دينهم القائم علي المحبة اﻻنسانية الدي يتعارض مع مبادئ الصهيونية القائم على الدم والخوف من اﻻسﻻم و اتباعه
11 - Brahimaroc الجمعة 27 فبراير 2015 - 03:54
وهل التحالف الدولي صنع داعش لكي يهزمها؟؟؟!!!
12 - Amine_Madrid الجمعة 27 فبراير 2015 - 04:03
لا يوجد شئ اسمه" منظمة ارهابية" , هذه اسماء تخترعها امريكا لتبرر جرائمها !! امريكا دمرت العراق بدون اي سبب بدعوى اسلحة الدمار الشامل و لم يحاسبها احد, بشار دمر سوريا و لم يحاسبه احد!! حكام العرب في صراعات دائمة فيما بينهم و يستنجدون بامريكا لحل خلافاتهم !!! من الطبيعي ان تظهر جماعة مثل "داعش" لتحاول القيام بما عجز عن القيام به مجلس الامن و الامم المتحدة و حكام العرب !!!! يوجد حل واحد امام الدول العربية: ان يتوحد الوطن العربي ليصبح له وزن دوليا!!!!
13 - arsad الجمعة 27 فبراير 2015 - 04:12
القضاء على داعش بالسلاح من سبع المستحيلات لان داعش تتواجد في اكثر من دولة وتستطيع ان تنقل مواجهاتها من دولة الى دولة اخرى وارى ان الحملة الغربية والحلفاء هي مجرد تمديد لالام الشعوب العربية والاسلامية وعملية سياسية اقتصادية تتنفع منها مصانع السلاح فالمعلوم ان سباق التسلح في العالم العربي قد بلغ مرحلة تريح العالم الغربي وتفتح شهيته لفتح المزيد من الجبهات وبالتالي لايستغرب ان تم القضاء على داعش في سوريا والعراق ثم يتم نقلها الى ليبيا واليمن او الاردن ومصر او المغرب والجزائر او اي بلد عربي او بلد اسلامي يجاور الحدود العربية .
14 - SandMan الجمعة 27 فبراير 2015 - 04:15
تقودُ الولاياتُ المتحدَة منذُ شهر سبتمبر من العام المنصرم، تحالفًا دوليًّا لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي، لا يزالُ بعد خمسة أشهر منْ بدء عمليَّاته بإمكانيَّات هائلة، متعثرًا في إلحاق الهزيمة به، أوْ تقليص رقعة امتدادهِ، بصورة ملحوظة، في سوريا والعراق، حيثُ لمْ يخرجْ منْ مدينة "كوباني" إلَّا بعد بمشقة الأنفاس وقدْ حولها إلى أنقاض. وكفى…
15 - Meknassi 93 الجمعة 27 فبراير 2015 - 04:55
لماذَا عجز التحالفُ الدولِي عنْ إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش؟؟؟؟؟ ببساطة أن داعش صنيعة دلك التحالفُ !!
16 - muslim الجمعة 27 فبراير 2015 - 05:05
الدولة الإسلامية لن تهزم لأن الحق يعلو و لا يعلى عليه!
باقية و تتمدد إن شاء الله
17 - محمد الجمعة 27 فبراير 2015 - 05:14
قال الصادق الأمين صلى الله عليه و سلم: ﺳﻴﺄﺗﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺧﺪﺍﻋﺎﺕ، يصدق فيها الكاذب ﻭ يكذب ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ، ﻭ يؤتمن ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺨﺎﺋﻦ، ﻭ يخون ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻷ‌ﻣﻴﻦ.
و قال حبيبنا و أسوتنا صلى الله عليه و سلم: بدأ الإسلام غريبا و سيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء.
ما جاء أحد بمثل ما عدتم به إلا عودي فالكل يحاربكم و الكل يعاديكم لكن أبشروا فالأيام دول و التاريخ يعيد نفسه و العاقبة للمتقين، ﻛﻴﻒ ﻳﻨﺘﺼﺮ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﻭﻫﻢ ﻗﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺪﺩ ﻭﺍﻟﻌﺪﺓ ؟ ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻃﺮﺡ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﻫﻮ ﻫﺮﻗﻞ ﻗﻴﺼﺮ ﺍﻟﺮﻭﻡ ( ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ ) ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺫﻫﻠﺘﻪ ﺍﻟﻬﺰﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﺠﻴﻮﺷﻪ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓﺠﻤﻊ ﻗﻮﺍﺩﻩ ﻭﺭﺍﺡ ﻳﺆﻧﺒﻬﻢ ﻭﻳﺴﺄﻟﻬﻢ: "ﻣﻦ ﻫﺆﻻ‌ﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻘﺎﺗﻠﻮﻥ ؟ ﺃﻟﻴﺴﻮﺍ ﺑﺸﺮﺍ ﻣﺜﻠﻜﻢ ؟" ﻓﻮﻗﻒ ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﺠﻴﻮﺵ ﺍﻟﺮﻭﻣﺎﻧﻴﺔ ﻭﻗﺎﻝ ﺃﻧﺎ ﺃﺧﺒﺮﻙ ﻳﺎ ﺳﻴﺪﻱ: " إﻧﻬﻢ ﺑﺸﺮ ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻴﺴﻮﺍ ﻛﺎﻟﺒﺸﺮ، إﻧﻬﻢ ﺭﻫﺒﺎﻥ ﺑﺎﻟﻠﻴﻞ ﻭﻓﺮﺳﺎﻥ ﺑﺎﻟﻨﻬﺎﺭ، إنﻬﻢ ﻳﺼﻠﻮﻥ ﻭﻳﺼﻮﻣﻮﻥ ﻭﻻ‌ ﻳﺸﺮﺑﻮﻥ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻭﻻ‌ﻳﺰﻧﻮﻥ ﻭﻟﻮ ﺳﺮﻕ ﺍﺑﻦ ﻣﻠﻜﻬﻢ ﻟﻘﻄﻌﻮﺍ ﻳﺪﻩ "، و نختم بقول الله عز و جل " إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون و الذين كفروا إلى جهنم يحشرون" هذه الآية تخبرنا بمراحل الصراع مع أمريكا و الغرب.
18 - انسان الجمعة 27 فبراير 2015 - 05:33
لكي تهزموا داعش عليكم ان تهزموا القهر و الذل و الانحطاط وثقافة الكراهية و الاستغلال و الاسعباد و الاحتقار الذي يشعر به المسلمون سواء في بلدانهم او في بلدان المهجر حينها فقط ستجدون ان داعش و غيرها فص ملح وداب فلو كانت المسالة عبارة عن حرب اذن ماللذي كانت تفعله امريكا وحلفائها منذ الحادي عشر سبتمبر 2001 باعلانها الحرب على الارهاب والقاعدة و تبعها كل الدول بما فيها الدول الاسلامية منقادة بلا اعتراض او تبصر او حكمة فما النتيجة داعش. القاعدة امامها كقط أليف. القوة لاتحل كل شيء وعلى الانسان ان يصلي ليتعلم التواضع وان يزكي ليتعلم فلسفة العطاء وان يصوم ليتعلم فلسفة طول النظر وان يحج ليعلم انه مجرد انسان كما ولدته امه تدوب فيه كل الاثنيات و الاعراق و ان الله واحد كما الانسان واحد و ان تعدده كما تعدد الازهار في البساتين لا يزيدها الا جمال و بهجة في عيون نظرة و السلام على من أبصر بما أهداه الله.. النجدين قلبه وعقله
19 - Mohamed HRIDA الجمعة 27 فبراير 2015 - 07:15
امريكا لن تحقق ابدا أي انتصار ضد داعش. .. ولو في الحلم أو المنام. .. لمادا. .. لأنها السوق السوداء التي تروج بها مبيعاتها من الأسلحة .... فليحلم من أراد أن يحلم ... الليل طويل. ...
20 - Ali الجمعة 27 فبراير 2015 - 07:24
من الصعب علينا كمتتبعين فهم كل ما يجري في ارض العراق و سوريا ولكن من الواضح ان التاريخ يعيد نفسه اكثر من مرة كما تم دعم طالبان من التحالف ضد السوفيات و تطوير تنظيم القاعدة اليوم نرى نظام اكثر قوة وهو داعش مدعم من دول التحالف وربما اسراءىيل كذلك. السوءال المطروح هو كيف تسمح دول ترعب العالم بقواها العسكرية لتنظيم كهذا بامتلاك ترسانة عسكرية بهذا الحجم دون ان تتدخل بشكل حاسم؟
الواضح ان هناك مصالح لهذه الدول في تلك الاراضي لصالح امن اسراءيل واستمرار تجارة الاسلحة وصرف الملايير من اموال ضراءب شعوب العالم و ابقاء فتيل الحرب واقدا.
21 - Ahmed الجمعة 27 فبراير 2015 - 07:57
Il suffit de voir l'entretien télé avec Douste Blazy hier pour tout comprendre.
22 - larache 25 الجمعة 27 فبراير 2015 - 08:12
هذه المرة أمريكا اغلطت في العنوان المسرحية.عندما اخترعت اسم القاعدة في افغانستان كان كل العالم يساندها لأن دول العالم ظنوا انها ارهابية. وهي من صنع يدها .
23 - أحمد رضوان الجمعة 27 فبراير 2015 - 08:41
أمريكا وحلفاءها، يستطعون القضاء على داعش في مدة لاتتجاوز سنة، لكن الطامة الكبرى والمعظلة الخبيثة بالنسبة لهم، هي من سيساعدهم على النيل من القوة الإيرانية التي لاشك أنها أصبحت تنافسهم ندا للند، ومن هذا الوضع الحالي فإن الغرب يحاول إيجاد الوسيلة التي تطيح بالقوة الإيرانية على غرار مافعلته في الإتحاد السوفياتي سابقا-المجاهدون العرب-؛ لكن هيهات من تجربة الفرس على مدى التاريخ، وحذاري من توريط آخر لهذه الأمة العربية من الخطة الخبيثة التي تم طهيها بشكل بطيء حتى يكون مفعولها أكثر نجاعة، إوعوا ياأمة محمد (ص)، وأيقضوا من سباتكم العميق.....مغربي حر يحب جميع أبناء جلدته.
24 - larache 29 الجمعة 27 فبراير 2015 - 08:53
كيف يهزمون عصابة من المجرمين هم الذين صنعوها كيفما صنعوا القاعدة .افيقوا ياعرب.ان امريكا وإسرائيل يريدون ان يستولوا على كل شيئ. اما هذه الدولة التي سموها اسلامية قصدوا تشويه الإسلام.
25 - المقاومة الجمعة 27 فبراير 2015 - 09:19
امريكا لا تحارب داعش فالقول بان امريكا تحارب داعش هي مجرد بروبغاندا إعلامية أمريكية لاستنزاف مالي لنعاج دول الخليج اي حلبهم فقد أكدت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، عن امتلاكها وثائق مصورة تؤكد "دعم أمريكا لداعش" من خلال إلقاء الطائرات الأمريكية معدات عسكرية لعناص داعش فكلما حاصرتهم القوات العراقي والحشد الشعبي يأتيهم الإمداد اللوجستي بالسلاح والغداء من امريكا .فداعش مازالت ورقة تلعب بها امريكا في المنطقة لتحقيق مصالحها ومصالح الكيان الصهيوني .فللقضاء على داعش والنصرة وباقي التنظيمات التكفيرية الإجرامية لابد من تحالف تقوده روسيا ويضم ايران والعراق سوريا و مصر وباقي الدول التي تعاني من الارهاب الارهاب الدي صنعته امريكا وعملأئها السعودية قطر وتركيا .
26 - معلق الجمعة 27 فبراير 2015 - 09:33
لأن المسمى داعش هو أصلا منتوح التحالف الدولي فكيف يقضى عليه؟
27 - jebilo lille الجمعة 27 فبراير 2015 - 09:41
د اعش من لحم ودم الصهيونية ومخابراتها,اءذن فلماذا سيتم القضاء عليها ,خاصة وان المشروع القديم/الجديد ;اءبتدئ بافغانستان والعراق,الصومال,سوريا,اليمن,,والان هو بصدد القيام بالمهمة الكبرى بشمال افريقيا!!!
نعم تتبدل الاءسماء,والشكل,من بلادن والزرقاوي,والضواهري ووووو..لكن المشروع سري وفق التقسيم الممنهج واعادة رسم خرائط جديدة للمستعمرات..
28 - nezha الجمعة 27 فبراير 2015 - 10:20
السلام عليكم
لم يعجزوا بل لا يريدون هزيمة التنظيم لانه من تكوينهم ومعهم ابناء عمهم ابناء عبد الله بن سباء اليهودي الروافض ايران
اللهم بعزتك و قدرتك وجلالك العظيم ارحم السنين في كل مكان واجمع شملهم يارب
29 - ريفي قح الجمعة 27 فبراير 2015 - 10:32
يقول الكاتب في مقدمته: "تقودُ الولاياتُ المتحدَة منذُ شهر سبتمبر من العام المنصرم، تحالفًا دوليًّا لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي".
الإرهابي؟؟ كيف عرفت أن تنظيم الدولة على الباطل؟ فيكفي دليلا أن الغرب سماه بالإرهابي لنقول إن التنظيم قد يكون على الحق. لأن الغرب يسمي كل الإسلام إرهابا. بينما لا يسمي جرائم المتطرفين المسيحيين ضد المسلمين وغيرهم بالإرهاب.
ستقول رأيت فيديوهات الذبح وغيرها؟ وما أدراك أن تلك الفيديوهات صحيحة وليست مفبركة؟
إن كنت كاتبا كما تسمي نفسك، فكان المفروض أن تكون عادلا في طرحك وأن تتجنب إعطاء رأيك. فلربما كانت تلك الكلمة حسيبة لك يوم القيامة، ولربما كان ذلك الاتهام موجها لأشخاص مظلومين يتبعون الحق فتكونن من الخاسرين.
أنا لا أقول إنهم على الحق، لكن الإعلام الحالي لم يعد مصدر ثقة، ولا يدري الشخص ماذا يتبع وإلى من يسمع.
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.
30 - aziz الجمعة 27 فبراير 2015 - 10:45
د اعش عصابة ولصوص يثغنون باسم الدين لكي لا يحسو بعداب الظمير
31 - ISIS Arabe الجمعة 27 فبراير 2015 - 10:48
ISIS est l'idiologie Arabe raciste financee est soutenue par les Arabes: Arabie Saudi, Emarates, Kuweit, Bahrein.. Beacoup de politiciens, journalistes ont deja confirme ca par des preuves
C'est la culture Arabe.. et tant que le petrol vaut le prix des tomates il y aura des terroristes Arabes comme ISIS
32 - القريدس الجمعة 27 فبراير 2015 - 10:50
جوابا على سؤال عنوان المقال: لِأ نّ التحالف الدولي هو نفسه داعش من نوع آخر .
33 - فؤاد الجمعة 27 فبراير 2015 - 11:32
السلام عليكم
لقد تبين بالادلة و البرهان ان داعش صناعة أمريكية و خليجية, و هدف امريكا من ضربات التحالف ليس القضاء على داعش و انما السيطرة على تقدم الداعشيين, حتى لا يصلوا الى مناطق حساسة, لو كان هدف امريكا القضاء على داعش لحشدت تحالفا دوليا يشن هجمات ارضية, و لكن داعش هي بيدق بايدي الخليجيين و الامريكيين لنشر الفوضى في سوريا و العراق, عندما لم تستطع الدول الخليجية و امريكا زرع الفتنة بين الطوائف الدينينة قامت بخلق داعش, ان الشرق الاوسط تعود اهله التعايش رغم الاختلاف الديني و الطائفي منذ قرون, و ان الحرب بين السنة و الشيعة ما هي الا أكاذيب الخليجيين, لقد سافرت الى لبنان و رايت كيف ان السنة و الشيعة و المسيحيون و الدروز يعيشون معا بدون مشاكل و لا حزازات, ان الحرب الطائفية ما هي الا في مخيلة امراء الخليج الذين يروجون لها باموالهم المتدفقة من آبار النفط, على علماء السنة بالدول الاسلامية ان يقوموا بتنوير المسلمين و محاولة تجنيبهم الخوض في حرب الاكاذيب, فهما اختلفنا مع الاخرين في العقيدة او الدين او الافكار تبقى تجمعنا انسانيتنا .
34 - أبو سامي الجمعة 27 فبراير 2015 - 11:59
والله لقد أصبت ياأخي عين الحقيقة وما سبب خلق "داعش" وقبلها "القاعدة" إلا لإيجاد ما يكفي من الأسباب والذرائع لضرب القدرات الاقتصادية العربية والإسلامية وتدمير البنيات التحتية من طرف أمريكا وإسرائيل حتى يتسنى للشركات الغربية أن تدخل من الباب الواسع لإعادة الإعمار واستنزاف الخيرات العربية. إن هذه المسرحية أصبحت مبتذلة وما المشاركون مع أمريكا في ضرب "داعش" صنيعة السيا والموساد، إلا كراكيز . أما الممثلون الأبطال في المسرحية فهم أمريكا وإسرائيل. فمتى يستفيق العرب من غبائهم وبلاهتهم؟
35 - monsif الجمعة 27 فبراير 2015 - 12:33
من كانت مصادر أخباره هذه الجرائد والقنوات التلفزية المجانية وذات الانتشار الواسع فانه لا يجدر به ان يدعئ فهم ما يجري فما بالك بان يدلي بدلوه بالتحليل والتوضيح.الحقيقة في درج ما في أحد أفخم مكاتب البيت الابيض.فوفروا حبركم وطقطقاتكم علئ الازرار.
36 - je pense الجمعة 27 فبراير 2015 - 12:45
Un virus échappé de laboratoire difficile à le contrôlé alors tous le monde fait semblant de le combattre
37 - abdou الجمعة 27 فبراير 2015 - 12:48
داعش د : دول ا : العالم ع: محاربة العرب ش : شر لا بد للتخلص منه يعني داعش هي اتحاد عالمي موجه لتشتيت العرب أينما وجدوا
38 - simo الجمعة 27 فبراير 2015 - 13:03
المخابرات اﻷمريكية هي التي صنعت داعش لجعل صراع سني ينطلق من الشمال وتيار شيعي من الجنوب وتدخل المنطقة في صراعات تفتح فيها أبواب تجارة السلاح وتقسيم المنطقة لكانتونات عرقبة.أما عن محاربة أمريكا لداعش فهو سيناريو تصنعه أمريكا لحشد الحلفاء والجز بهم في حروب لتوريطهم وتوسيع دائرة الصراع كما جرى للأرضن التي أسقطت طائرتها بسلاح غربي.أما عن الدبح والهمجية التي تبثها وسائل اﻹعلام فهي فعلا من جهة متعطشة للدمائ ولكن من صنعها ومدها بآخر السلاح؟ وكل هذا لإعطاء صورة عن المسلمين.
39 - HAMOUDA الجمعة 27 فبراير 2015 - 13:05
لكل من يقول ان الدولة الاسلامية والقاعدة من صنع امريكي اسرائيلي ويرون ذالك من منظور ضيق ،وكأن امريكا اتت بهم من كل انحاء العالم لتدريبهم وكانهم جيش نضامي ،واشرحها لبعض العقول الضيقة يعني صنع امريكي هو بدون ارادة امريكا ،صنع الدولة الاسلامية والقاعدة من جراء الحرب على الدول الاسلامية والضلم الممنهج ضد المسلمين وبتواطئ الانظمة العربية هذا هو صانعها ،الضغط يولد الانفجار ،واذا كان الامر كما تعتقدون فلماذا يتم حشد 62دولة لمحاربتها اليس هذا غباء .
40 - MOH الجمعة 27 فبراير 2015 - 13:41
انقلب السحر على الساحر فداعش من صنع امريكا
41 - الفاروق عمر الجمعة 27 فبراير 2015 - 14:24
بسم الله الرحمن الرحيم
استغرب من بعض الردود اعلاه هل هي حقا صادرة عن انسان من كوكب الارض ام جائوا من نبتون او المريخ ...
رغم ان الدولة الاسلامية قبل تشكيل الخلافة قبل بضع سنوات بقيادة الزرقاوي تقاتل لوحدها في العراق دفاعا عن شرف المسلمين من الغزو الامريكي الارهابي المتوحش لسنة 2003 ...
ما زال العالم يدكر معركة الفلوجة العظيمة التي كبد فيها تنظيم دولة العراق الاسلامية انداك اكبر خسارة عسكرية مند حرب فيتنام عام 2004 ...
الناس هنا مضحوك عليها تماما
تجد المرء فاشل حتى في تدبير قوته اليومي ثم يظهر تلك العبقرية المختزلة لديه في النت و الاجابة هي "المؤامرة" كالعادة ..
حتى لو خرج اوباما وقال بالحرف الواحد انها حرب صليبية سيجد لها البعض مخرجا حتى لا يتورط اسلامه السمح الانهزامي الدي تلقاه في التعليم المدرسي ...
ولكي اختم كلامي
من الافضل تحسنوا مستواكم الفكري و المعرفي حتى ادا جائكم فاسق بنبا ما تستطيع انداك ان تفرق بين المؤامرة و اختها في الرضاعة ...
واختم بقول الشافعي "ادا اردت ان تعرف الحق فانطر الى اين تتجه سهام العدو "
الدولة الاسلامية تحارب من اجل الحق ولايضرها لومة لائم وهي باقية تتمدد
42 - ولد الريصاني الجمعة 27 فبراير 2015 - 15:24
جواب العنوان سهل جيش يقاتل بعقيدة ضد اخر يقاتل من اجل حفنة دولارات الغلبة لجيش العقيدة ...اقرؤا التاريخ !
43 - peacelover الجمعة 27 فبراير 2015 - 15:37
في رئي الدول الغربية يخدم مصالحها وجود تنظيم إرهابي مثل داعش فبوجوده هناك تخويف لشعوبها و بالتالي يمكنهم مراقبتتهم بدريعة محاربة الإرهاب و إببعادهم عن المسرح السياسي ...الخ كما أن داعش تبيع البترول ب 12 دولار فقط للبرميل و بالمقابل تشتري الأسلحة الغربية والتي يتحكم فيها اللوبي الإسرائلي ... إظافة إلى كل هدا فإن إديولوجية داعش تعتبر اليهود والنصارى من أهل الكتاب لدلك فمحاربتهم ليس من أولاوياتهم بل الشيعة التي تعتبر ديانتهم محرفة و ليست سماوية والعرب الدمقراطيون والدي يعتبرهم بخونة ومرتدون ... خلاصة القول وجود داعش يخدم مصالح الغرب لدلك لن يحاربوه . أما عن كييفية محاربة داعش فبألإيمان الصادق و محاربة الفساد الإداري و السياسي في العالم العربي ورفع الظلم عن الأفراد وتشغيل الشباب ...الخ غير دلك سيجد النظام الإرهابي دائما افرادا يعطونه كل شيء بعدما فقدوا الأمل في بلدانهم . وفي الأخير لا ننسى أن الوحدة العربية هي الحل الوحيد لمحاربة الخطر الأكبر . وشكرا
44 - said الجمعة 27 فبراير 2015 - 16:40
مساكين اللذين يصدقون مثل هاته الخزعبلات ، ظهرت إفلونزا الطيور و الخنازير و جنون البقر وأخرها الإبولا فصدقوها بل وتفاعلو معها، فهناك من صدقها عن جهل وهناك من صدقها بدافع المصلحة والنوع الثالث صدقها مرغما، في حين الطبقة الواعية ترى بشكل واضح أن مثل هاته الظواهر زد عليهم داعش ماهم إلا موجات تنتجها المخابرات أثناء الركود الاقتصادي العالمي
45 - hello man الجمعة 27 فبراير 2015 - 17:26
هل سمعتم يوما بجيش تغلب على السراب؟؟
داعش لا توجد إلا في الصحف و الشاشات الصغيرة
46 - رجب الجمعة 27 فبراير 2015 - 20:43
لماذا عجز التحالف عن إلحاق الهزيمة بداعش.الجواب تجده في البروتوكول الخامس عشر للحركة الماسونية العالمية.ممللكة الماسون أو الولايات المتحدة الأمريكية زائد إسرائيل لا يريدون القضاء بسرعة على داعش بل يسعون لاستغلال عقول الدواعش البسيطة للاستمرار في تشويه صورة المسلمين عبر دفعهم للقيام بممامرسات بربرية لا تمت للإسلام بصلة.ناهيك أن ولادة مشكل داعش جاءت للتغطية عن إخفاقات المجتمع الدولي حول ما يجري من جرائم في سوريا.داعش كما حزب الشيطان اللبناني كما النظام الايراني أدوات في أيدي الماسونية لتنفيذ أحقاد اليهود التلموذيون الدونيون ضد شعوب العالم و خاصة الأمة الإسلامية.إذا نظرنا إلى التضاريس التي يتواجد فيها الدواعش نجد أن أغلبها أراضي مكشوفة يمكن مهاجمتها في أي وقت بالعراق كما بسوريا لكن هنا السؤال.لماذا يريد الماسون أن تطول هذه الأزمة.لأنها هي السبيل الأقل ضررا بهم لتنفيذ ما كانو يخططون له منذ عشرات السنين.ارجعوا إلى بروتوكلاتهم.ارجعوا إلى أقوال هرتزل.أنا أرى اليهود في أسعد أيامهم لوجود داعش و خامنئي و السيسي و بشار و العصابات الشيعية.نعم هم سعيدون جدا لأنهم وجدو من ينفذ مخططاتهم بلاثمن
47 - Minarkiza الجمعة 27 فبراير 2015 - 23:41
لم ينجح التحالف الدولي في القضاء علي داعش لعدة أسباب أهمها انه ليس هناك تنسيق بين الدول في محاربة داعش وليس هناك اجماع دولي كما ان العديدين أصبحوا يحاربون بعض المعارضين لهم باسم الاٍرهاب مصر جنوب سيناء مثال حي علي دلك سوريا اصبح هناك خلط بين الجيش الحر وداعش فرنسا تُمارس العنصرية باسم محاربة الاٍرهاب اسبانيا ايضا ادا اصبح هدا التنظيم مستغل سياسيا مما يعطيه حجما أكبر من حجمه الحقيقي
48 - سعيد السبت 28 فبراير 2015 - 14:38
عندما كانت الأمريكان تقصف المسلمين في العراق و تغتصب نسائهم و إسرائيل في فلسطين و ستوطنوا في أرضيهم ,, لمادا لم يقم التحالفُ الدولِي أنا داك عنْ إلحاق الهزيمة بهم ,, ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
49 - simo الاثنين 02 مارس 2015 - 00:33
يجب ان يعلم الجنيع أن امريكا ﻻ غاية لها في الحاق الهزبمة بداعش ﻻنها تريد ان تستمر اطول وقت ممكن لتسنمر في مطالبة اﻻعراب بمزيد من اﻻموال ثم ان امريكا تعلم جيدا ان القصف الجوي لم ولن يحسم المعركة ﻻن الققصف من فوق قد بحدث دمارا كبيرا ولكنه لن يمكنك من كسب شبر على اﻻرض وفي تاريخ الحروب لم تحسم المركة من الجو اﻻ في حالة واحدة وهي عندما القت القوات اﻻمريكية بقنبلتين نوويتين على هيروشيما وناكازاكي اليابانيتين.
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

التعليقات مغلقة على هذا المقال