24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. داء السل يصل إلى المجلس الأسبوعي للحكومة (5.00)

  2. رصيف الصحافة: قادة العدالة والتنمية يطالبون بطي صفحة بنكيران (5.00)

  3. اختلالات معقدة .. "أزمة ثلاثية الأبعاد" تواجه الاقتصاد العالمي (5.00)

  4. اتهامات لأكاديمية الرباط بالمس بالحق في الإضراب (5.00)

  5. جمارك "باب مليلية" تحبط تهريب شحنة خمور (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | بالحرق والذبح .. هكذا أعدَم "داعش" 56 رهينة داخل معاقله

بالحرق والذبح .. هكذا أعدَم "داعش" 56 رهينة داخل معاقله

بالحرق والذبح .. هكذا أعدَم "داعش" 56 رهينة داخل معاقله

في وقت تستمر فيه عمليات نزوح أزيد من 25 ألف مصري قدموا من ليبيا، مباشرة بعد إعدام 21 مسيحيّا مصريا ذبحا في ليبيا من طرف تنظيم "داعش"، يواصل هذا الأخيرة جرائمه تجاه من يسميهم "المرتدين" و"الصليبيين"، آخرها خطفه لأكثر من 100 مسيحي آشوري، في الشمال الشرقي من سوريا، وتدميره لمتحف الموصل الأثري وحرق مكتبته العريقة..

"داعش" أكبر "تنظيم إرهابي"

المعطيات الجديدة التي أفصح عنها مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية، جيمس كلابر، عن "الإرهاب الدولي"، تقول إن "داعش" نفذ أكبر عدد من الهجمات خلال الشهور التسعة الأولى من العام الماضي، التي بلغت حصيلتها الإجمالية أزيد من 13 ألف هجوم وصف بـ"الإرهابي"، خاصة في سوريا والعراق.

وأوردت الأرقام الجديدة، التي تندرج ضمن بحث أجرته جامعة "ميريلاند" الأمريكية، أن أزيد من 20 ألف مقاتل سُنيّ وصل إلى سوريا من أكثر من 90 بلداً لغرض محاربة نظام بشار الأسد والإطاحة به، "منهم 13 ألف و600 على الأقل ذوو صلة بجماعات متطرفة"، فيما اعتبر أزيد من 3400 عنصر أجنبي ذهبوا إلى سوريا والعراق للانضمام لـ"داعش"، عاد منهم المئات إلى أوطانهم.

إعدامات ورسائل

إلا أن المثير في عمليات القتال التي ينهجها تنظيم "أبو بكر البغدادي"، هو تعمده لتنفيذ عمليات إعدام موثقة بالصوت والصورة، طالت أجانب وعرب، ممن يطلق عليهم "المرتدين" و"الصليبيين"، ويوجه عبرها رسائل الوعيد لقوات التحالف الدولي، الذي يستهدف منذ شتنبر الماضي، معاقل التنظيم في سوريا والعراق، مطالبا بانسحابها أو بتبادل الرهائن بمعتقليه.

ووفقاً للمعطيات التي وقفت عليها هسبريس، فإن "داعش" نفّذ حوالي 56 عملية إعدام مباشرة وموثقة في حق رهائن ومحتجزين وقعوا بين يدي مقاتليه، وذلك منذ إعلانه في يونيو 2014 عن قيام ما أسماها "دولة الخلافة" بعد سيطرته على مناطق واسعة من سوريا والعراق، ويبقى إعدام الصحافي الأمريكي، جيمس فولي، أولى تلك العمليات التي نفذت في 23 غشت الماضي.

وعلى مرّ ستة أشهر على تلك الحادث، استمر "داعش" في إعلان إعدامه لرهائن أجانب وعرب، وقعوا أسرى لديه في العراق وسوريا وليبيا ومصر والجزائر، حيث شكل المصريون النسبة الأكبر بإعدامٍ طال 32 مصرياً، فيما شكلت أمريكا وبريطانيا وفرنسا واليابان والأردن باقي الجنسيات ضحية تلك العمليات، وكلها تنتمي للبلدان المشكلة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية بغرض القضاء على "داعش".

إعدام رهائن أجانب

وبعد أول فيديو يظهر عملية إعدام للرهينة الأمريكي الذي خطف في سوريا، الصحافي جيمس فولي، يوم 23 غشت 2014، أعدم "داعش" الصحافي الأمريكي الآخر والحامل للجنسية الإسرائيلية، ستيفن سوتلوف، يوم 2 شتنبر 2014، بعد اختطافه لأسابيع.. أما الأمريكي الثالث فهو موظف الإغاثة المسلم، عبد الرحمان بيتر كاسنغ، الذي أعدم ذبحا يوم 17 نونبر، بعد اختطافه وهو يتطوع في مستشفيات حدودية مخصصة لعلاج اللاجئين الفلسطينيين.

بعدها بأسبوع، أي يوم 13 شتنبر، أظهر "داعش"، عبر فيديو منسوب له، رأس موظف الإغاثة البريطاني، ديفيد هينز، الذي اختطف في سوريا شهر مارس 2014، قبل أن يبث التنظيم يوم 3 أكتوبر من العام الماضي، شريطا يظهر ذبح عامل إغاثة بريطاني آخر، هو آلن هينينغ، الذي اختطف حين قيادته لشاحنة مساعدات كانت موجهة إلى إحدى المخيمات في سوريا.

في تصوير آخر، بث "داعش" يوم 24 يناير الماضي تسجيلا صوتيّاً مرفوقاً بصورة للرهينة الياباني، هارونا يوكاوا، وهو مقطوع الرأس، قبل أن يظهر في فاتح فبراير فيديو لإعدام زميله الياباني الصحافي، كينجي غوتو، وهما الرهينتان اللتين سبق لـ"داعش" أن طالب لاستلامهما فدية 200 مليون دولار، وهو المبلغ الذي سبق لليابان أن تعهدت بتقديمه مساهمة في الحرب على "داعش".

واختار التنظيم المتطرف هذه المرة خارج سوريا والعراق لإعلان إعداماته، حيث أعلنت جماعة "جند الخلافة في أرض الجزائر" الموالية لـ"داعش"، في يوم أواخر شتنبر الماضي، إعدام الدليل السياحي الفرنسي، هارفي غورديل، الذي اختطف داخل الجزائر، فيما بث فرع التنظيم بسيناء المصرية، يوم 26 يناير الماضي، مقطع فيديو يوثق إعدام ضابط مصري، هو أيمن الدسوقي، رميا بالرصاص.

ورهائن عرب..

وفي مصر أيضا، أعدم فرع "داعش" في سيناء 10 أشخاص ذبحاً، بعد أن اعتقلهم في فبراير الماضي، واتهمهم بالجاسوسية للموساد (جهاز الأمن العام الإسرائيلي) وللجيش المصري، حيث ألقى بجثثهم على الطريق الدولي الرباط بين رفح والعريش.

وفي منتصف نونبر 2014، عرض "داعش" شريطاً مصوراً، يظهر فيه عملية ذبح جماعية طالت 15 شخصاً، قال إنهم طيارون وعسكريون تابعون للنظام السوري.. فيما تبقى أفظع جرائم الإعدام التي نفذها "تنظيم البغدادي" تلك التي طالت الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، الذي اعتقل بعد سقوط طائرته المقاتلة في سوريا، قبل أن يظهر فيديو قتل معاذ حرقاً بالنار، مطلع فبراير الجاري، داخل قفص حديدي.

وآخر تلك الجرائم، التي أذيعت لأول مرة منتصف فبراير 2015، هو ذبح فرع "داعش" في ليبيا لـ21 قبطيّا مصريا مختطفين في ليبيا، في مكان ساحلي، وهي الواقعة التي دفعت الجيش المصري إلى توجيه ضربات جوية صوب أهداف للتنظيم في مدينة درنة، شرقي ليبيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - ...... الاثنين 02 مارس 2015 - 02:49
الغريب ان عدد داعش المصرح به دائما لا يتغير و التحالف و النظام السوري يصرحون كل مرة بانهم قتلوا المئات منهم فلو حسبنا عدد قتلاهم فمن المفروض ان يكون قد تم القضاء عليهم
2 - Contre le terrorisme الاثنين 02 مارس 2015 - 03:16
Daech merite une extermination comme celle faite par l'humanité contre Hitler et les Nazis. Daech ne represente pas du tout l'Islam et les musulmans.Au contraire,Daech éloigne les non-musulmans de l'Islam puisque ces crimes sont odieux et absurdes au nom de la religion. Tous les gouvernements des pays musulmams doivent lutter avec tous les moyens contre les criminels de Daech jusqu'à l'extermination finale.
3 - jah الاثنين 02 مارس 2015 - 04:07
الذين أنفقوا اموالهم على انشاء الارهاب الوهابي هاهم ينفقون اموالهم
مرة اخرى لسحقه ..
.
الوهابية .. شر مطلق .. وأَلْعَن ما أنتجه بشر على مر التاريخ الانساني
هو فكر ابن تيمية وابن القيم ومحمد بن عبد الوهاب ...
.
الوهابية .. فكر ضد الانسانية .. وضد حركة التاريخ ..
وضد الذوق .. الجمال .. الفن.. الموسيقى ..
الوهابية هي الارهاب المحض فكرا وسلوكا .
.
الفكر او المذهب او الدين او الأيدولوجيا اذا استعملتها الدول
فإنما تستعملها ك" حذاء"..
وتخلعها كما تخلع الحذاء .
.
هكذا كان الامر منذ اقدم العصور .. الى الان .
لاتوجد دولة " متدينة" او دولة صائمة مصلية ..
الدولة دولة
والمذهب مذهب
الاولى تلبس الثانية .
.
العجب كل العجب .. ممن يظن ان ايران دولة شيعية ! او السعودية دولة
وهابية ..
ايران والسعودية كلّ يلبس " مذهبا" على مقاسه ..
.
ستبقى الدول تستعمل الدين او المذهب او الأيدولوجيا كوسائل لترويض الناس .. ما دام الناس جهلة جبناء ..
.
التدين الموجود عند اغلب الناس هو تدين الجهل والجبن ...
الناس على دين ملوكهم ...
هكذا كان الامر من قديم الزمان .
4 - مشاكس الاثنين 02 مارس 2015 - 07:46
مشاهدة عمليات الإعدام التي يمارسها الدواعش و حتى إن كانت فعلا مفبركة ،لها أضرار مباشرة علينا ، فمشاهد الرؤوس المقطوعة و حرق الأحياء ... إلخ يجعلنا نتعايش مع الأمر الواقع و مع توالي و تواتر تلك الفيديوهات المشينة سنفقد قدرتنا على التعاطف مع الضحايا بل و سنجد البعض يتلذذ بمشاهدة تلك الفواجع ، و في الأخير سنفقد إنسانيتنا ... و هذا هو هدفهم .
5 - عبد اللطيف ، مراكش الاثنين 02 مارس 2015 - 07:47
اشك في صحة هذه المسرحية كلها ، و حتى اذا صحت فهذا التنظيم اذا كان موجود فهي اكبر عملية مسبوقة الدفع لملايين او ملايير الدولارات اولا لتغيير خريطة معظم دول العالمين الاسلامي و العربي لتلبية اجندة غربية و ثانيا لتشويه صورة المسلمين عبر العالم من شرقه الى غربه .. فلا يعقل ان شخصا يشهد ان لااله الا الله محمد رسول الله يقوم بتلك الاعمال الشنيعة
6 - otmanino الاثنين 02 مارس 2015 - 08:03
دي بدا حين طفحت كلمة الارهاب لتداول على وسائل الاعلام المرئية والسمعية والمكتوبة الكترونبيا او على الاوراق ,كانت هده الكلمة مقرونة باسماء متل بن لادن,الضواهري,الزرقاوي,وووو وفي الاونة الاخيرة اصبحت هده الكلمة مقرونة بجماعات من ابرزها بوكو حرام وداعش.والسؤال او اللغز المحير هو كيف حصل هدا الانتقال ومن كان وراءه وما هي السبل التي سلكت رغم ان الخناق كان مشدود عليه .والكل كان يعلم كم من البليونات من الدولارات التي صرفت في البداية من اجل اجتتاته بدا من الحرب الاولى في باكستان والتانية في العراق وهي التالتة في سوريا والعراق.فمن قاد الحرب هومن له كل المعطيات عن هده الجماعات المتطرفة او الارهابية كما يحلو له ان يسميها.فادا اخدنا على سبيل المتال داعش فان الامريكان والبريطانيين يعرفون كم عدد داعش وانتماءاتهم الدينية(كلهم من السنة)واسماء البلدان التي ينتمون اليها وكم عدد الاجانب ,اللدين هم في الحقيقة رؤساء يوفدون من اجل تسير الحرب,وما هو نوع الاسلحة المتوفرة لديها.والحرب وخصوصا في الصحراء لا بد لها من خبراء اكفاء لان عملية التنقل في الصحراء وحدها دون الحرب يمكن ان تجلب الهلاك للمجموعة .هل هدا ..
7 - Bent agadir الاثنين 02 مارس 2015 - 08:43
المرجو من الدولة المغربية ان تقوم بإعدام كل من له علاقة هذا التنظيم و بكل من يناصره او يبايع زعيم عصابته بدون محاكمة او رحمة لان هذا الشيطان سيحرق الأخضر واليابس في هذا الوطن اذا ما تمكن من وضع رجله فيه
8 - مغربي بزاف الاثنين 02 مارس 2015 - 09:39
أصبحت وسائل الاعلام ألعربيه تردد مثل الببوغات كلمة ارهاب. وذلك خدمة أجنده غربيه. لتخويف الناس من الاسلام. ما تفعله داعش فعلته جميع الدول في بداية نشأتها. و اخر تلك الدول اسرائيل . ذبحت قرى عربيه و هجرت و اختصبت النساء. و الآن صارت دولة يعترف بها العالم كله. رغم الأخطاء التي ترتكبها داعش فإنها في الأخير سترغم العالم على التفاوض معها. الرصاص و الصواريخ لا تقضي على الفكر الآخر. هؤلاء الناس يقاتلون من اجل الموت و العالم يقاتل من اجل البقاء
9 - ali الاثنين 02 مارس 2015 - 10:51
كفئ ضحكا علئ البسطاء يجب علئ الإعلام العربي أن لا يكون تابعا وأن يقول الحقيقة في وجه الغرب داعش هي دولة صنعها الغرب لمحاربة الإسلام إلئ متئ نبقئ تابعين
10 - inssan الاثنين 02 مارس 2015 - 10:54
هذه الأخبار تثلج الصدر ! اللهم بارك يا رب العالمين !
11 - بسم الاثنين 02 مارس 2015 - 11:02
هذه سياسة مسونية إستعملها آعداء للقضاء على إسلام والمسلمين وخصوصا الملتزمين بكتاب. الله و نبى الآمة صلى الله عليه وسلم كما قال. ربنا (ولايزالون يقاتلنكم حتى يردوكم عن دينكم ) البقرة
فأسلح
تهم عديدة ومتنوعة منها الإعلام فكل قنوات تخدم
منضمة المسونية الشيطانية وكذلك إختراع قصص خداعة متل خارطة الطريق في العراق وأفغنستان وكدلك محاربة الإرهاب وشارلي إبدو...
وداعش...وللأسف فمسلمون يصدقون كل ميسماعون فتخلوا عن دينهم حسبيأ الله ونعم وكيل
12 - محايد الاثنين 02 مارس 2015 - 11:38
لا احد يريد ان يرى مشاهد الدم خصوصا اذا كان بالوحشية التي نراها في افلام داعش .لكن هذا موقفنا نحن الذين نقف امام التلفاز او امام الحاسوب ونرى هاته المشاهد .لكن نظرتنا ستتغير بالتأكيد لو كنا في ساحة القتال في سوريا والعراق و راينا طائرات ف16 وهي تصب الحمم فوق الرؤوس ولا تفرق بين صبي ولا امراة ولا شيخ .وان كنا لا نرى او نسمع بهاته الاشياء فلان الالة الاعلامية هي غربية بالاساس ولا تريدنا ان نراها .على الاقل فانا لم ار داعش تقتل طفلا او شيخا اعزلا او امراة . هناك مبدا اساسي وهو ان الارهاب يفرخ الارهاب خصوصا اذا كان ارهاب دولة .وهو ما نرى من الدولة الصهيونية ونظام بشار الاسد ونظام السيسي والمالكي وامريكا...
13 - مونة الاثنين 02 مارس 2015 - 12:25
1- لماذا كلما ذكر الارهاب الا و كانت كلمة الاسلام لصيقة به?
2- لماذا يحاول البعض نشر الرعب و القتل و النهب و الفساد في الارض عوض الحب و التسامح والايخاء?
3- لملذايريدون طمس كل معالم الدين الاسلامي و تشويه صورته امام العالمين?
4- هل لانهم لاحظوا ان هذا الدين ينتشر بسرعة في جميع بقاع العالم رغم انوفهم?
5- هل لانهم احسوا ان الصحوة الاسلامية الحالية والمنبعثة من داخلهم (رغم كل مخططاتهم الشيطانية) اصبحت تشكل خطرا عليم?
6- من هم هؤلاء الخونة الخائفون المتحالفون التبع البائعون لدينهم و لشرفهم?
7- اين هم محبوا الله و الرسول الحقيقيون المستميتون في الدفاع عن الدين الحنيف الرافعون لراية النصر و لشعار التوحيد?
???????
اتحدي يا امة محمد و حطمي الحدود الوهمية التي وضعتها بيننا ايادي الصهاينة في الخفاء و دافعي بالغالي و النفيس حتى نسترجع وحدتنا.

اشهد ان لا الاه الا الله و اشهد ان محمدا رسول الله
14 - عزيز مداد الاثنين 02 مارس 2015 - 12:33
صدقت يا حبيبي يارسول الله,فتن كقطع اليل المظلم,أنا أقول من أين لهذا التنظيم بهذا العتاد من الاسلحة,ومن هذا التموين لجنوده,وهذا وقد نرى بعض الدول ذات سيادة لايجد شعبها ما يقتات عليه,وهذا يملك الطائرات والصواريخ,ومصانع الملابس البرتقالية التي يعدم فيها أسراه.
هذه خطة فيها رائحة الماسونية والصهيونية التي تريد ان تسيطر على الشرق الاوسط الكبير.لماذا هذا الصمت من إسرائيل.ألا تخشى من احتلال داعش لسوريا وهضبة الجولان.
أين تذهب هذه الكمية من الاسلحة التي تصنع في مصانع إسرائيل والغرب وأمريكا.
15 - حسن الاثنين 02 مارس 2015 - 14:04
امريكا وإسرائيل ولن ننسا الدعم اللوجيستي لتركيا هم من صنع داعش لماذا زودتم داعش بالعتاد الحربي لمادا كنتم تنظمون لهم معسكرات التدريب الحربي لماذا كانت تركيا هي معبر الذخول لماذا لم يفكر التحالف جيدا فأن تزيل بشار الأسد ليس بهذه الطريقه اللهم احفظ بلادي المغرب ، أمين
16 - samir الاثنين 02 مارس 2015 - 14:45
هل صرنا أغبياء إلى هذه الدرجة؟
من يمول هذا التنظيم الذي بين عشية وضحاها هزم الجيوش النظامية التي تنفق الملايير لتدريبه وتسليحه؟ فهل يعقل أن يأتي أبو مصعب من ألمانيا وأبو فلان من باكستان الذين لم يحملوا يوما سلاحا فيهزمون هذه الجيوش؟؟؟ وهل يعقل أن تخطئ الطائرات الأمريكية فتلقي لداعش السلاح بدل إلقائه للأكراد؟؟؟ أليس هذا واضحا وضوح الشمس على انه من صنعهم؟؟ فلماذا نتغابى ويتغابى العالم بأسره ولا يسمي الأشياء بأسمائها؟؟؟ على الأقل علماؤنا ومفكرونا وجب عليهم التنبيه الى هذا.
17 - فيديل كاسترو الاثنين 02 مارس 2015 - 15:06
داعش من صنع الانظمة الديكتاتورية في البلدان العربية ، طبعا الضغط يولد الانفجار ، ادن على هده الانظمة أن تواجه الامر الواقع ، اقتراح السيسي تكوين جيش عربي موحد لمحاربة هدا الوحش اقتراح في محله
18 - abou yoissef saod الاثنين 02 مارس 2015 - 15:25
إلى متى سيبقى هاذا التقاتل و العالم يتفرج.اللانسان همه هو الانتقام تلو الاخر.كولن ويلسن الكاتب الانجليزي تنبأ في كتابه اللا منتمي.أن الانسان سوف يقضي على كل شيئ وحتى على نفسه و سيبقى الصرصار سيد الارض.
19 - غريب الاثنين 02 مارس 2015 - 16:58
هاد داعش فيه واحد اللمسة من المسلسل الامريكي the following او هادشي جاني غريب ايكون صدفة
20 - مغربي من ألمانيا الاثنين 02 مارس 2015 - 17:00
هذه المنظمة الإرهابية التي تدعى داعش، هي صممت لتشويه الإسلام عندما رأى الصهاينة أن كثير من الناس يدخلون في هذا الدين الحنيف من مشاهير وفنانين وعلماء في جميع أنحاء العالم،وكمغربي أنصح الذين غرر بهم من أبناء بلدي أن يتراجعوا . أبو بكر البغدادي يكذب عليكم،الدليل القاطع هو لو كان خليفة المسلمين ،لكان يحارب معكم،لماذا يختبئ، هل كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يختبء وأصحابه يقاتلون؟هل كان أبا بكر الصديق رضي الله عنه يختبء وأصحابه يقاتلون؟ أجبني عن هذا يا أبا بكر البغدادي الدجال الإرهابي؟
21 - musilement الاثنين 02 مارس 2015 - 19:09
qui peux me prouver que les personnages belladen darich existe des personne imaginaires pour nous faire croire et on vote pour eux ce ne sont que des senarios des films monté et les croyants les musellements les pratiquant et DIEU ne veux n'ordonne ce qu'ils font que le malheur la malédiction et la honte les suit la ou ils sont
22 - مسلم الثلاثاء 03 مارس 2015 - 00:59
بما ان صدور الحكم من محكمة مصرية بأن حماس منضمة ارهابية ... فلا تستغربوا اذا اختير نتنياهو رئيس لجامعة الدول العربية
23 - يلطخوننا الثلاثاء 03 مارس 2015 - 08:07
هذه الأفعال صممت من الذين طوعوا الذرة في كل شيء فكيف يصعب عليهم تلطيخنا .
الأمن القومي العربي في خبر كان.
يتحكمون اليوه في أمننا القومي
ويزرعون بيننا النعرات العرقية و المذهبية.
لأن صوت الأذكياء يبكم.
وأصوات النعرات تنهق.
الله يرحم الحسن التاني و المهدي المنجرة.
أنشري يا هسبرس.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال