24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | وزير الداخلية التونسي: مغربيان ضمن الخلية التي هاجمت "باردو"

وزير الداخلية التونسي: مغربيان ضمن الخلية التي هاجمت "باردو"

وزير الداخلية التونسي: مغربيان ضمن الخلية التي هاجمت "باردو"

كشف وزير الداخلية التونسي، ناجم الغرسلي عن معطيات مثيرة حول الهجوم على متحف باردو بالعاصمة التونسية الذي أودى بحياة 21 شخصا، ذلك أن الخلية الإرهابية التي خططت ونفذت الهجوم تتكون من 23 فردا بينهما مغربيان لا يزالان في حالة فرار، بينما تمكنت المصالح الأمنية التونسية من اعتقال 80 في المائة من عناصر هذه المجموعة الإرهابية.

وقال وزير الداخلية إن مصالح الأمن التونسية تمكنت من إلقاء القبض على أغلب المتورطين في الهجوم، معظمهم تونسيون بينما تمكن مغربيان وجزائري وتونسي من الفرار ولازال البحث عنهم متواصلا، مضيفا بأن هذه الخلية الإرهابية كانت مقسمة لثلاث مجموعات، الأولى تكلفت بالتخطيط، والثانية تولت إحضار الأسلحة والمتفجرات، بينما كان دور المجموعة الثالثة تنفيذ الهجوم وتوفير الدعم لمنفذي الهجوم.

وكانت المهمة الموكولة للعنصرين المغربيين المشاركين في الهجوم، التخطيط والتحضير لهذه العملية، وهو ما جعلهما بعيدين عن ساحة العملية، وسهل عملية فرارهما، ولم يكشف وزير الداخلية التونسي ما إذا كانت العناصر المبحوث عنها لا تزال في تونس أم أنها تمكنت من الخروج من البلاد.

وكشف المسؤول التونسي أن العملية تمت تحت إشراف خالد الشايب الملقب بلقمان أبي صخر الجزائري الأصل، الذي يعتبر واحدا من قادة كتيبة عقبة ابن نافع الموالية لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي، بيد أن نفس المتحدث رفض أن يؤكد وقوف أي جماعة إرهابية وراء الهجوم، خصوصا وأن تنظيم داعش تبنى هو الآخر عملية الهجوم على متحف باردو بالعاصمة التونسية.

كما كشفت تحقيقات وزارة الداخلية التونسية أن المسلحين اللذين هاجما المتحف كانا مدججين بأسلحة جد متطورة، بالإضافة إلى حملهما لأحزمة ناسفة تحتوي على مواد سريعة التفجير، ويتعلق الأمر بمادة "سامتاكس" التي تعتبر أخطر مادة تفجير العالم، وهي مادة ذات استعمال عسكري، وهو ما دفع وزير الداخلية التونسي إلى القول إن "كارثة حقيقية كانت ستقع" لو أن تلك الأحزمة الناسفة قد تفجرت.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - مغربي الخميس 26 مارس 2015 - 13:07
هاد الشئ لي ناقصنا توسخو لينا الجنسية فين ما كان شئ منحرف لا يمثل الا نفسه تنسبونه لشعب كامل
2 - maroc الخميس 26 مارس 2015 - 13:11
يا للعجب أصبحنا نهاجم أنفسنا الغريب في الأمر أن ليس بينهم لا اسرائلي ولا أمريكي اغلبهم رجال البلد هده هي تضحية في سبيل الوطن ؟؟؟؟؟
3 - غيور الخميس 26 مارس 2015 - 13:22
مغربيان ضمن العملية بدون ادلة قاطعة وبدون توقيفهما
يجب على المسؤولين تبني الحذر في مثل هده التصريحات التي قد تودي الى زرع الفتنة بين الشعبين وكما يقول المثل المتهم بريء حتى تتم....
لم نعد نفهم أي شيء في جراننا وكاننا الحائط القصير
سءمنا من اتهامات العرب اتقواالله في انفسكم
4 - مصطفى الخميس 26 مارس 2015 - 13:22
كلهم وغيرهم ركبتهم لوتة الداعشية الوهابية التكفيرية

هدا الفكر التدميري الخطير والغريب كليا عن الاسلام لايجلب سوى الموت والدمار والقتل وسفك الدماء

انهم يضللون الفقراء والمعطلين من الشباب ويملؤون دماغهم بالاكاديب الشيطانية في مقابل مبلغ شهري لايتعدى 1000 ريال سعودي لشراء دممهم

وادا ماتو كيستناهم عبد الوهاب وال الشيخ باش يزفوهم على حوريات الجنة اما الابرياء الدين قتلوا على ايديهم فلا عزاء لهم
5 - hanane الخميس 26 مارس 2015 - 13:24
هذا التطرف لم يكن الا نتيجة العلمانية التي يتشبت بها البعض وينادون بها فلو اننا ظلينا على عقيدتنا الاولى ولم نغير فيها لتعلم اجيالنا العقيدة الصحيحة فكثرة المذاهب وقلة فهم المسلمين لدينهم جعلتهم يتوجهون لمنابر اعلامية كالشيعة او هذه التنظيمات ليفهموا. لكن وا اسفاه يقرؤون القرءان ولا يفقهون شيئا فيه
6 - سمير الجزاءري الخميس 26 مارس 2015 - 13:44
قال رءيس الدولة التونسية السبسي في السابق المتورطين في الحادث الإرهابي على المجمع اثنين وهما تونسيان الجنسية ،الان أصبحوا 23 فردا ،وفي الأيام القادمة سيصبح العدد 100 فردا ومن جميع الجنسيات ،تونس جيش ضعيف ليس له خبرة او القدرة على المواجهة ،ودولة ضعيفة في التصدي للإرهاب
يجب على تونس التنسيق الأمني بالكامل مع جيرانها وخصوصا الجزاءر وغلق حدودها البرية مع ليبيا وخلصت الحكاية ،انشري ياهسبريس .
7 - MIMOUN الخميس 26 مارس 2015 - 14:05
هناك غموض كبير ولغز لا يمكن لاحد ان يفكه الا المخابرات الجزائرية ليس من ناحية الحنكة, بل لو كانت لهم اخلاق سامية لما تغاضوا عن المنافذ التي هي على شكل نسيج العنكبوت ,الامر مدبر ومدروس من طرف اقمار اسطناعية بشرية جزائرية وهذا يتجلى من خلال الاحداث التالية زيارة محمد السادس الى مالي بعد رجوعه وقعت اعمال ارهابية ثانيا وجود الفرقاء الليبين في المغرب قامت الجزائر بجمع بعض العناصر الليبية على وجه السرعة .......لقد باء بالفشل ما هي ايام حتى رئينا الدخان يتصاعد في سماء ليبيا لا مكان هنا ان نقول انها الصدفة.
8 - حسن المذكوري الخميس 26 مارس 2015 - 14:10
حسبي الله ونعم الوكيل
هذه الخلية الإرهابية مجرمة من الدرجة الأولى
كيف يقومون بهذا العمل الجبان في بلد تحرر من العبودية وانتقل إلى الديموقراطيةبإنتخابات نزيهة وشفافة
هذا العمل التخريبي وراءه النظام البائد والهارب من العدالة
9 - حلا الخميس 26 مارس 2015 - 14:11
لماذا ابناوءنا يحشرون انوفهم في كل شىء؟ لماذا يتم الزج بكم في امور لا تعنيكم لا من قريب ولا من بعيد؟ ارجو من الله لكم الهداية، فاذية الناس الاجانب العزل ليست من ديننا في شيء، ما ذنبهم؟ جاوءا لبلد كتونس للسياحة، ومن يدري ربما هداهم الله لدين الحق في تلك الزيارة. كم من ساىح اسلم لمجرد سماع الاذان، وتاثر بالخلق الحسن، وكرم الضيافة، وروءية الناس كيف يعيشون اسلامهم السمح. ما تفعلونه ينفر من دين الحق، ويجر الويلات على مسلمين اخرين قدر لهم العيش في بلدان هولاء السياح لاجل لقمة العيش، التي لن تقنعوني بانها حرام، لاني ما اعرفه ان رسولي الكريم مات ودرعه رهن عند يهودي، لو كان مال اليهودي حرام، لنهاه رب العزة باقتراضه، المهم مصدره حلال. المسلم هو من سلم الناس اذاه، سواء لفظي او عملي. الدعوة للاسلام تكون بالحسنى، وكل الغزوات التي قام بها الرسول كانت بامر الاهي، وحتي هي قننت لتكون عادلة وليست ظالمة، وفيها من الرحمة، ما يجعل الاسرى يدخلون الاسلام عن طواعية، ولو كان هناك من رفض فلا ينكل به.
10 - ورزازات الخميس 26 مارس 2015 - 14:26
سبحان الله اليوم الاول قالوا فالتصريح راهم جوج توانسة
واليوم تيكولوا كاينين 23 شخص
وغدا غايقولوا راه الجنسية ديالهم مغربية كاملين
الله اعفوا علينا من هاد القيل والقال
11 - Tazi الخميس 26 مارس 2015 - 14:52
Le maroc a fait une grosse betise celle d'ouvrire les portes devant ceux qui prechent la haine l'exclusion la pensée wahabie comme Fezazi MAGRAOUI...bientot le maroc sera classe parmi les pays qui exportent le terrorisme dernier avertissement Billy
12 - TAGADA الخميس 26 مارس 2015 - 15:18
Vraiment n importe qoi de la part des deregents tunisiens d avoir impliquer des marocains ou 2 marocains dans cette attentat son donner des prauves seulement pr donner une fauce image sur le maroc sertout les touristes apres qe les agences touristiques ont annuler les reservations vers la tunisie lr 1source de devise qui va proviter la distination marocaine ci pr cela ils cherchent de nuire a notre distinstion;d autre part la majourete: des marocsins ont condanner cette acte terroriste contre la tunisie apres quelque jour ils ont recue les terroristes poule-alkheria avev les harkes ds une manifedtstion international son rien faire;, comme ca les arabes nifa9e allahoma iktire mine hossadina.
13 - المخدر الإسلاموي الخميس 26 مارس 2015 - 15:28
هذه هي نتيجة غسل أدمغة المغاربة واستلابهم مدهبيا ودينيا وهوياتيا من طرف الفكر الوهابي المتطرف منه والمعتدل وما شابهه أو ناقضه (سنيا أو شيعيا) والذي تروج له كل ساعة ودقيقة مختلف التنظيمات الإسلاموية وتسعى لغرسه غرسا في عقول المغاربة وأفئدتهم موهمة إياهم بأن ذلك هو الدين الصحيح وبانهم بتبنيهم وتشربهم لذلك الفكر وتحويله إلى ممارسات فهم بذلك يمارسون هويتهم العربية الإسلامية التي أمرهم بها الله.

والله يكفي قراءة ردود المغاربة وتعليقاتهم على مواضيع سياسية واجتماعية أو ثقافية من قبيل الإجهاض والمرأة والأسرة والحداثة والديموقراطية وحقوق الإنسان بل حتى تعليقاتهم على مواضيع علمية قحة لتصاب بالصدمة ،أغلب تعليقات المغاربة تظهر تشربهم للفكر المحافظ وميلهم للتطرف

المغاربة في حاجة لرجة وصدمة قوية تفيقهم من المخدر الإسلاموي والذي يسير بهم حثيثا نحوالمجهول.
14 - kacm الخميس 26 مارس 2015 - 16:18
,هادشي لي كان خاصنا دورو حتى تعياو أومسحها فلمغاربا واش كضنو بلي هدوك مغاربة حشى لله لآن المغربي الآصيل لا يتعدى حدود الله لو كلن الآمر في إسرائيل لصدقت
15 - mina rkiza الخميس 26 مارس 2015 - 17:22
دكر اسم مغربين فقط دون الإشارة الي أسمائهم أو عرض صورهم لهدا يبقي هدا مجرد اتهام نطالب من السلطات التونسية الكشف عن هوية المغربيين ثم لما تم الإعلان مؤخرا على هذا كما أن السلطات التونسية قالت في تصريحاتها عقب الحادث هناك شخص فار والآن تقول 3 مغربين وجزاءري ويبقي اتهام مغربييين بدون أدلة ثابتة مجرد افتراء وكدب فقط نريد دليل
16 - hafid الخميس 26 مارس 2015 - 18:04
le chef de l'opération est un algérien,celà suffit largement à démontré que les caporaux algérien sont dérriére le montage de cet attaque térroriste du musé tunisien,et qu'ils vont tout fairent,pour impliqué le maroc
17 - paranormal الخميس 26 مارس 2015 - 18:23
puisqu'ils ont attrapé 80 % de la cellule de 23 personnes (18,4), je demande à ce que la police fasse des pressions sue le 0,4 pour avouer où il a caché le reste de son corps
18 - mohamed الخميس 26 مارس 2015 - 21:21
هؤلاء المجرمون و الارهابيون نتبرء منهم سواءا على صعيد وطننا المغرب او ديننا الاسلامي الذي يشتق من كلمة السلام وهي كلمة مضادة وديننا كذلك لاي شكل من اشكال العنف،القتل،التدمير،الارهاب....لذلك ندعو العالم اجمع ان يفهم اننا ضد هذه الافعال الاجرامية و الارهابية وديننا كذلك و ان هؤلاء لا يمثلون الا انفسهم فقط
19 - Mr. WOW الخميس 26 مارس 2015 - 21:56
This news from Algeria is a lie. The boss of this news is a sellal.

thank you
20 - ddalia الخميس 26 مارس 2015 - 22:04
اقال وزير الداخلية التونسي، محمد ناجم الغرسلي، الخميس، إن خلية تابعة لتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" مكونة من 23 شخصا من بينهم مغاربة هي المسؤولة عن الهجوم على متحف باردو الاسبوع الماضي.

وأوضح الغرسلي أن الخلية التي خططت للهجوم هي "كتيبة عقبة ابن نافع" وتتبع تنظيم القاعدة في المغرب.

وقال الغرسلي في ندوة صحفية إنه تم اعتقال 80 بالمائة من هذه الخلية والتي كان من عناصرها اثنان من المغرب وجزائري واحد والثلاثة هاربون.

وأضاف أن رئيس الخلية التي خططت للهجوم هو محمد أمين قبيلي وهو تونسي قد اعتقل بالفعل وأن الخلية تضم امرأة في صفوفها.

وكشف الغرسلي أن من أعضاء الخلية التي خططت للهجوم على المتحف عنصرين كانا في سوريا وثلاثة آخرين سافروا أيضا للقتال في ليبيا.
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال