24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. مخيم القوات المسلحة بإفران (5.00)

  2. مجلس حقوق الإنسان يتمسك بالاستقلالية ويدعم تعزيز الحرية بالمملكة (5.00)

  3. العقوبات القانونية للتشرميل (1.00)

  4. هل يمكن تدريس الرياضيات باللغة الأمازيغية الآن؟ (1.00)

  5. العثماني: القرارات الحكوميّة تخدم الطبقات المتوسطة والفقيرة والهشّة (1.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مصرع المدعي العام بعد احتجازه في تركيا

مصرع المدعي العام بعد احتجازه في تركيا

مصرع المدعي العام بعد احتجازه في تركيا

خلفت وفاة المدعي العام التركي، محمد سليم كيراز، متأثرًا بجراحه البالغة التي أصيب بها خلال احتجازه من قبل شخصين، ظهر يوم الثلاثاء، صدمة في تركيا.

وأفاد مدير الصحة في إسطنبول "سلامي ألبايراق"، في حديثه للصحفيين أمام مستشفى فلورانس نايتغيل، التي كان يعالج بها كيراز، أن المدعي العام وصل إلى المستشفى في حالة خطيرة، عقب إطلاق النار عليه من قبل شخصين في القصر العدلي بإسطنبول، وأنه توفي رغم كل المحاولات التي قام بها الأطباء.

وأشارت رئيسة جامعة المعرفة بإسطنبول "تشاولان تشيفتشي"، أن "كيراز" وصل إلى المستشفى مصابًا في رأسه وصدره، وكان عاجزًا عن التنفس، وقلبه متوقف تمامًا، وأن الأطباء أدخلوه إلى العملية فور وصوله، إلى أنه توفي مباشرة.

وكان شخصان دخلا إلى القصر العدلي في ساعات الظهيرة، بصفة محاميين، وتسللا إلى غرفة المدعي العام، واحتجزاه في غرفته لمدة 8 ساعات، لكن قوات الأمن قامت باقتحام الغرفة قرابة الساعة التاسعة مساء، بعد سماعها أصوات الرصاص في الغرفة، ما أدى إلى مقتل المحتجزين، وإصابة المدعي العام بجروح بالغة نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج، إلا أنه فارق الحياة رغم كافة المحاولات الطبية.

من جهته قال الرئيس التركي أردوغان، إن احتجاز المدعي العام في قصر العدل بإسطنبول، واقعة ليست بسيطة، ويجب الوقوف عليها، وتحليلها جيدًا، وأخذ العبر منها، مضيفا أنه كان على اتصال مستمر مع والي ومدير أمن إسطنبول، وأنهم تصرفوا بحكمة من أجل الحصول على نتيجة إيجابية، إلا أن أصوات الرصاص دفعت قوات الأمن إلى الدخول إلى الغرفة مباشرة.

وأكد الرئيس التركي، أنه يجب من الآن فصاعدًا، تناول كيفية دخول المحامين، والموظفين، والعاملين في قصور العدل، وكيف سيتم معاملتهم خلال الدخول.

وفي غضون أفاد مدير الأمن، أنهم تعاملوا مع الأزمة بهدوء، وتريث، لمدة نحو 6 ساعات، وحاولوا محاورة المحتجزين، وأبقوا قنوات الاتصال مفتوحة حتى آخر لحظة، إلا أنهم قاموا بعملية اقتحام للغرفة عندما سمعوا أصوات إطلاق رصاص فيها.

وأشار "ألتين أوك"، إلى أن تركيا دولة قوية ولا يمكن لأحد أن يقف في وجهها ويتحداها، مشيرًا أن قوات الأمن ستتصدى لكل من يرفع يده على موظف في الدولة.

وأفاد المدعي العام أورهان كابيجي، المسؤول عن وحدة الجرائم المنظمة والإرهاب في إسطنبول، أنهم قضوا يومًا أليمًا في تركيا، وأن المحتجزين تمكنوا من الدخول إلى غرفة كيراز، ووضع السلاح في رأسه، وإغلاق الغرفة والتهديد بقتله.

ويتولى كيراز التحقيق في قضية الفتى "بركين ألوان"، الذي فارق الحياة، جراء إصابته بكبسولة قنبلة مسيلة للدموع، خلال احتجاجات منتزه غزي في منطقة تقسيم باسطنبول، عام 2013.

يذكر أن أحداث "غزي" اندلعت شرارتها ليلة 27 مايو عام 2013، إثر اقتلاع بعض الأشجار من منتزه غزي المطل على ساحة تقسيم العريقة في قلب اسطنبول، في إطار مخطط لإعادة تأهيل المنطقة، حيث كانت تعتزم الحكومة إعادة بناء ثكنة عثمانية جرى هدمها قبل عقود.

ولقي رجل شرطة مصرعه - خلال الاحتجاجات - فضلاً عن 5 مواطنين، إضافة إلى الفتى "بركين ألوان" (15 عاماً)؛ الذي توفي في 8 مارس 2014 بعد غيبوبة دامت 269 يوماً، جراء إصابته بكبسولة قنبلة مسيلة للدموع خلال موجة الاحتجاجات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - citizen الثلاثاء 31 مارس 2015 - 23:51
ويتولى كيراز التحقيق في قضية الفتى "بركين ألوان"، الذي فارق الحياة، جراء إصابته بكبسولة قنبلة مسيلة للدموع، خلال احتجاجات منتزه غزي في منطقة تقسيم باسطنبول، عام 2013.
2 - حسن الأربعاء 01 أبريل 2015 - 00:23
هده هي عواقب متابعات الفساد في كل بقاع العالم ما عدا الدول التي شعوبها نزيهة من الموظف الى المسؤول و عامة الناس
3 - الدولة العميقة الأربعاء 01 أبريل 2015 - 01:22
قتل المدعي العام !!!
ذكرتني هذه الحادثة بمشهد من فيلم "وادي الذئاب"، عندما فكر مراد علمدار ومعه ميماتي في قتل المدعي االعام لكن خصومهم سبقوهم في التنفيذ.. فهل هي مجرد صدفة أن يتكرر المشهد في الواقع، خاصة إذا ما أخذنا بعين الإعتبار كون القضية تمس في صميم الدولة العميقة!!
4 - saad الأربعاء 01 أبريل 2015 - 01:54
تواجد شباط بتركيا..
-هبوط اضطراري لطائرة تركية بالدار البضاء بعد الشكوك في وجود قنبلة على متنها.
-جماعة متطرفة تحتجز المدعي العام بقصر العدل باسطنبول.
-تركيا تغرق في الظلام بعد انقطاع الكهرباء عن نصف البلاد وشلل تام في الحياة العامة.
-ملكة جمال تركيا تواجه السجن.
-اشتباك بالأيدي داخل البرلمان التركي واصابة 5 نواب.
-اعتقال عنصري أمن متهمين بالتنصت على أردوغان
5 - ادريس الصويري الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:36
اعتقد أنها محاولة يائسة اخرى لزعزعة استقرار تركيا بعدما اصبحت تنافس قوى عظمى لا تريد لتركيا مكانا بين الكبار لذلك تراهم كل مرة يحاولون خلق قصة جديدة
6 - جمال ابو ايوب الرباط الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:38
السلام عليكم .اشارتك يا سعد الى شباط صحيحة من ناحية انه عندما تسلم امانة حزب الاستقلال بدئ مؤشر الحزب في النزول نحو الهاوية وعندما زار اقليم طاطا او طانطان توقفت الحركة في دار الشباب لفسح المجال لشباط وترك الشباب اسبوعا بلا قاعة وعندما زار تركيا وقعت عدة كوارت في هذ البلد الجميل شباط (منحوس) كما يقول العامة عندما يضع قدمه في اي شيئ رحمة الله عليه اسال الله تعالى الا يفوز حزبه في الانتخابات القادمة لانه لو فاز ووضع شباط قدمه في الحكومة التي يلهث ورائها سيحل علينا شؤم شباط ونحسه والله المستعان
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال