24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | تحالف إرهابي بين "القاعدة" و"داعش" يثير موجَـة مخاوف أمنية

تحالف إرهابي بين "القاعدة" و"داعش" يثير موجَـة مخاوف أمنية

تحالف إرهابي بين "القاعدة" و"داعش" يثير موجَـة مخاوف أمنية

لم يستسغ الموالون للـ"القاعدة"، التي أسسها أسامة بن لادن، خبر اتّجاه أيمن الظواهري، الذي يسيّر التنظيم، إلى مبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، المعروف إعلاميا بتسمية "داعش"، وحل كل فروع "القاعدة" في عدد من المناطق التي تعتبر معقلا لها، خاصة وأنّ للتنظيمين تاريخاً غير بعيد مع الانشقاقات والاقتتال، خاصة في سوريا واليمن.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية خبرا يفيد دعوة الظواهري لفروع تنظيمه حول العالم بفسخ بيعتها له، وتوجهه إلى الانضمام ضمن جماعات جهادية متطرفة، أبرزها تنظيم "داعش"، الذي يتزعمه أبو بكر البغدادي، حيث جاء الخبر بعد تناسل الحديث عن إبلاغ "جبهة النصرة"، فرع "القاعدة" في سوريا، لتيارات جهادية نيتها الانفصال عن تنظيم "الظواهري" وفق خطة تنظيمية معدة سلفا.

وأورد القيادي السابق في "القاعدة"، أيمن دين، الذي يوصف كونه جاسوساً للاستخبارات البريطانية، أن تنظيم الظواهري سيعلن عن حل نفسه خلال الأشهر القليلة القادمة، مشيرا إلى أن التيارات الجهادية في سوريا، مثل "حركة أحرار الشام" و"جبهة النصرة" أعلنت تخلي الظواهري عن سلطاته في "القاعدة" وفروعها في العالم و"وسيحلّها من البيعة له".

وتناسلت التعليقات على هذه الخبر، الذي اعتبر من طرف أنصار "داعش" إشاعة مبالغا فيها، حيث ذهب عدد من المتتبعين بالقول إن تنحي الظواهري عن حكم "القاعدة" يأتي بسبب ارتفاع تمدد قوات "داعش" العسكرية في كل من سوريا والعراق وأيضا ليبيا ونيجريا ومصر واليمن، فيما يرجح البعض الآخر أن هذا التنحي سيتيح ربط تحالفات جهادية جديدة في الأسابيع القادمة، قد تهدد بشكل خطير الوضع الأمني في المنطقة.

ويعود الخلاف التنظيمي بين تنظيم القاعدة و"داعش"، حين اعترض الأخير على طلب أيمن الظواهري من أبي بكر البغدادي التركيز على العراق وترك سوريا لـ"جبهة النصرة"، إلا أن البغدادي أعلن في أبريل 2013، إلغاء اسم "جبهة النصرة" و"دولة العراق الإسلامية" تحت اسم واحد هو "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، أي "داعش".

وأمام رفض "جبهة النصرة" الانضمام إلى تنظيم البغدادي"، تطور الصراع بين التنظيمين، إلى حد أن أبو محمد العدناني، الناطق بإسم "داعش"، هاجم الظواهري في ماي 2014، معتبرا وقتها أن تنظيمه الذي حمل وقتها اسم "الدولة الإسلامية" ليس فرعاً من "القاعدة"، لتستمر بعد ذلك حملات التشويه والاقتتال بين "جبهة النصرة"، الموالية لـ"القاعدة"، خاصة في الأراضي السورية.

وعلق بعض الموالين لـ"داعش" على الخبر بقوله "أصبحتم تنشرون للعملاء والجواسيس!!! خبتم وخاب مسعاكم"، فيما أضاف آخر "خبر كاذب، و كفى بالمرء كذبا أن ينقل كل ما سمع ثم يحدث به"، أما موالٍ آخر فقال "أفلح إن صدق .. سيهتدي المخلصون في أي جماعة لبيعة الخليفة والتوبة من الانشقاق"، على أن "مكانة الظواهري سترتفع لو بايع الخليفة"، على حد تعبيره.

ويرى بعض المعلقين على الخبر أن هذه الخطوة تمثل تهديدا قادماً لدول المنطقة، حين إجراء تحالفات تضم تنظيمات جهادية متطرفة، "التي تعلن تحرير بقعة في سوريا وتقيم في الأراضي المحررة دولتها"، لتضيف تلك التعليقات أيضا أن تلك التحالفات الجديدة ستكون نسخة "في سلوكها ولا في علاقات أطرافها من داعش".

في مقابل ذلك، قال أحد المنتقدين لهذا التحالف، الذي لم يعلن بعد بشكل رسمي، وهو يحيل إلى الظواهري "لن تنفعكم القاعدة وطالبان والزرقاوي والنصرة وداعش وبوكو حرام.. تعالوا للاسلام المعتدل الذي تقوده ايران.. اتركوا رجالات الكفر والشرك والخمر وتل ابيب وتعالوا للاسلام الحقيقي"، ليضيف آخر، ويدعى فوزي رياض "أليس من العار ان ترانا شعوب الارض في القرن الواحد والعشرين من منظار بن لادن والظهراوي والزرقاوي واليوم ابو بكر البغدادي ؟؟".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - المهدي السبت 04 أبريل 2015 - 20:54
ولماذا سيثير هذا التحالف مخاوف أمنية ؟ فسواء تحالف التنظيمان ام لا فكلاهما إرهابيان ، وهل تنظيم القاعدة مسالما وسيتحول بهذا التحالف الى إرهابي ؟ انها مجرد محاولة للصعود الى السطح والخروج من حالة الانكماش الذي أصاب هذا التنظيم منذ مقتل زعيمه ، والأفضل للمجتمع الدولي ان يواجه أفعى برأس واحدة من ان يقاتل تنينا متعدد الرؤوس
2 - MOSTAFA السبت 04 أبريل 2015 - 21:33
ما قامت به القاعدة بعد تاسيسها من طرف بن لادن من جرائم في حق الابرياء في سفارتي امريكا في كينيا وطنزانيا الى برجا التجارة العالمية كان له الاثر السلبي على الاسلام والمسلمين العرب عبر العالم وها هي دولة العار في العراق والشام تحدوا حدو اسلافهم من القاعدة وما تحالفهم الان سوى اضافة الزيت على النار اسئل الله ان لا يوفقهم فيما يصبون اليه لانهم يسيئون الى الاسلام والمسلمين في العالم
3 - Amazigh السبت 04 أبريل 2015 - 21:54
تغلّب طبائع البداوة على عناصر التنظيم الأعراب في لباسهم ومظهرهم الخارجي فالملابس هي من الدلالة بمكان حيث يغلب لبس الثياب الأفغانية أو البسيطة والدالة على التقشف حتى في المعارك تجدهم إلا القليل بثياب بسيطة تدل على البداوة رغم الزخم المالي الذي يملكه التنظيم وقدرته على إلباس جنوده لباساً عسكرية متطورة ، وطبيعة بعدهم عن التحضّر والعمران من خلال تخريبهم للمدن و المإثر العمرانية و الاثار القديمة وجعل المراكز الثقافية مقرات لعناصرها وتدريبهم على القتال أو حتى مسكناً لهم يبيتون فيها
يقول ابن خلدون في طبيعة العرب من خلال مقدمته ((فالحجر مثلاً إنما حاجتهم إليه لنصبه أثافي للقدر، فينقلونه من المباني ويخربونها عليه، ويعدونه لذلك. والخشب أيضاً إنما حاجتهم إليه ليعمدوا به خيامهم ويتخذوا الأوتاد منه لبيوتهم فيخربون السقف عليه لذلك. فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران. هذا في حالهم على العموم .وأيضاً فطبيعتهم انتهاب ما في أيدي الناس، وأن رزقهم في ظلال رماحهم، وليس عندهم في أخذ أموال الناس حد ينتهون إليه، بل كلما امتدت أعينهم إلى مال أو متاع أو ماعون انتهبوه ))
4 - إبن المغرب السبت 04 أبريل 2015 - 21:57
المجرمين يتحالفون منذ القدم مع بعضهم البعض .لكن ان شاء الله سيقضون على بعضهم البعض .اللهم دمر الظالمين بالظالمين .و اللهم ألف بين قلوب أهل الخير و السلم ليشكلوا هم أيضا حلف ضذ فاحش و قاعدة الفحش .اللهم احمي بلدي الحبيب من كل هؤلاء يا رب .اللهم احمي و نجي أهل بلدي الطيبين المساكين .المغاربة أهل الخير والسلم .يا اخواني المغاربة لا تنسوا ان تدعون لبلدنا و أهلينا في الصلاة .أقول هذا و أشعر بقشعريرة حبا لبلدي المغرب .
5 - لبزيوي السبت 04 أبريل 2015 - 22:06
لنفترض ان داعش اسست دولة اينما شاءت.
السؤال.. ستكون حليفة من من الدول العظمی.
ومن سيتعامل معكم
وبما ستحاورون العالم وانتم تجهلون لغة لتحاوروا بها الا لغة السلاح و الغدر..
وحتی وان تمكنتم من تاسيس دولة ستصبحون في الفخ ومنعزلين.
لا حياة لكم تسيرون لنهايتكم بارجلكم.
غليعلم كل طاغية فوق الارض ان الله اكبر.
فسيروا لنهايتكم يا جبناء العالم فالله اكبر.
نسيتم الله فانساكم انفسكم و اهليكم.
6 - فيﻻلي من الريصاني السبت 04 أبريل 2015 - 22:09
اللهم احفظ بﻻدنا من هذه الحثالة من الضالين الذين يفسدون في الارض وﻻ يصلحون اللهم اكفنا شرهم وابعد عنا فتنهم اللهم احفظ هذا البلد وسائر بﻻد المسلمين اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الاحزاب اهزمهم اللهم بدد سعيهم وشتت شملهم واجعل كيدهم في نحرهم
7 - مصطفى السبت 04 أبريل 2015 - 22:41
داعش والقاعدة مازالت تنخر في المجتمعات الاسلامية

وتشكل خطر على كل شيء ولا يحضر الفكر الوهابي التكفيري الدي انتج هدا الوباء الفتاك الا ويفسد ويهلك الحياة بالكامل

هدا الفكر التخريبي والميول الاجرامية لهؤلاء من سلالة مصاصي الدماء المشبعين بعقيدة التكفير والكراهية للحياة يحتاج الى دراسة علماء النفس وعلماء الاجتماع

فالداعش الوهابي التكفيري مستعد للفتك بأي انسان امامه بلا ادنى شفقة ولا رحمة وتحكمهم شريعة الغاب وكأنهم زمرة من الحشاشين فاقدي العقل والدين والضمير

يتلفظون كلام الله وهو براء منهم لايتعدى افواههم ويعملون به زورا لأن ماارتكبوه من مجازر بشعة ليس له مثيل في دين ولا عقيدة على مر التاريخ

وانما يغطون جرائمهم بهاته الاكاديب ويشرون الشباب المعطل بالريالات الخليجية والدراهم وفتاوى باز وعثميمين وولد الشخ وتيمية ولادنية وبغدادية وظواهرية ومهازل مقرفة مخزية اجرامية ماانزل الله بها من سلطان

هم العدو فأحذروهم ولا تأمنوا لهم ابدا
8 - عراقي أصيل السبت 04 أبريل 2015 - 22:49
نهايتهم في العراق قريبة وسنلاحقهم ونلاحق دولهم جميعا وستكون مضطرة لدفع الاف المليارات كتعويضات للشعب العراقي العظيم. وسيكون مسؤولين تلك الدول من رؤساء وملوك ورؤساء وزراء ومدراء ومسؤولي مخابرات مطلوبين دوليا كمجرمي حرب وسيضرب عليهم حصار أقتصادي وأن لم ينصاعوا فمن الممكن القوة العسكرية وهذا كله حسب قرارات مجلس الأمن الدولي. سننتهي من هؤلاء الأوباش شذاذ الافاق قريبا وبعدها تبدأ المعارك القانونية في مجلس الأمن. والمحكمة الجنائية الدولية. لدينا أطنان من الوثائق والأدلة والأعترافات عن كل دولة أرسلت وسهلت أرسال الدواعش الى العراق العظيم تاج رأس الدنيا وجمجمة العرب ورمح الله في الأرض كما قال عمر بن الخطاب.

كل شيء موثق وسيرى العالم أجمع كيف تمت المؤامرة على العراق العظيم وأولا من أخوته أخوة يوسف الذين طالما مد لهم يده وذاد عنهم في كل الأوقات.

أن غدا لناظره قريب.
9 - lahcen de bni mellal السبت 04 أبريل 2015 - 23:08
ليس هناك أي علاقة بين النصرة وداعش فالنصرة نظام تسيرها المخابرات البريطانيا عن طريق قطرودورها منع إنتشار الديموقراطية في ا لدول الإسلامية وخاصة العلمانية بينما داعش هي منظمة إرهابية تابعة لإيران وهي تمنع الديموقراطية عن الشيعة ولدلك نشرت الرعب في العراق إبان إنتشار الفكر لأمريكي على إعتبارحق السنة في السييرإلاأن المالكي خادم إيران كان يتكلم بإسم الأغلبية ..مماجعل السنة والأطياف ألأخرى تثور في وجه الشيعة لدى أصبح لزاما القضاء على السنة والأكراد واليزيدين والمسيحين ..حثى يمكن تطبيق ولاية الفقيه الإيرانية على العراق عن طريق داعش ..
10 - فاروق السبت 04 أبريل 2015 - 23:19
الاسلام دين واضح ومفهوم لا اعوجاج فيه ولا التباس فيه فمن احبه الله سلم من الجماعات والتزم باتباع النبي صلى الله عليه وسلم رجل السلم والسلام والامن و الامان .قال الله تعالى ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين .صدق الله .
بخصوص المبايعة الطاعة تكون لحاكم البلاد وليس لزعيم جماعة
11 - OTMANINO FOUZIA السبت 04 أبريل 2015 - 23:34
الكفر والارهاب ملة واحدة والمخبرون عته من صحف ابريطانية واميركية بل القائمون على هده الصحف هم الرؤساء الحقيقيون للارهب ,والا فكيف يمكن جمع هده المعلومات دون ان تكون علاقة وطيدة بين المجموعات الارهابية التكفيرية ومن ينشر هده المعلومات عتها .العالم الاسلامي والعربي يحترق بنيران وقودها ابناء جلدتهما وسبب كل دلك الجهل .يقول المثل المغربي من لحيتو لقم ليه.
12 - amazigh الأحد 05 أبريل 2015 - 00:23
السلام عليكم
الظواهري و البغدادي هما وجهان لعملة واحدة وهي الإفساد في الأرض
13 - سعيدوو الأحد 05 أبريل 2015 - 00:27
صمام أمام المسلمين هم المجاهدين و ليس الجيوش الجبانة
14 - hakim الأحد 05 أبريل 2015 - 00:46
فليعلم المغفلون أن الدولة إلا سلامية وأمها القاعدة ما أتت إلا للدفاع عن حقوق المسلمين السنة والدود عنهم بعد ما استحمرتهم انضمتهم وباعتهم للغرب بابخس الاتمان
15 - Abdou from USA الأحد 05 أبريل 2015 - 01:22
ا لدواعش والقاعدة اكثر التنظيمات الارهابية كرها للاسلام والمسلمين ويعملون بكل طاقاتهم لقتل اكبر عدد من امة محمد...من اكثر المجازر التي اقترفت في حق المسلمين' اقترفت من طرف اعداء الاسلام والمسلمين الدواعش و القاعدة .واكتر الانتحارات والتفخيخات والقتل جلها قاموا بها في الدول المسلمة العربية ..لو نركز جيدا كم هو كرههم لامة الاسلام لعرفنا ان الدواعش والقاعدة اكثر الارهابيين حقدا وكرها على اسلامنا
16 - دكتور مسلم الأحد 05 أبريل 2015 - 01:29
خوارج العصر وإن تعددت أسماؤها لون واحد شعاره تكفير المجتمع، أسأل الله أن يجعل كيدهم في نحورهم، سوهوا سماحة الاسلام.
17 - غيور على بلده الأحد 05 أبريل 2015 - 01:47
يسغلون الاسلام في الاجرام وقتل الابرياء, الاسلام بريء منكم ايها المجرمون
18 - إلى عراقي أصيل الأحد 05 أبريل 2015 - 03:01
لكم تمنيت لو أن ما تقوله ممكن ولكن للأسف كلامك مجرد أحلام وردية فما زال امام العراق سنوات طوال من الحروب و الفوضى. ولكن لا تغضب فدورنا كلنا قادم ما يحصل الآن لن ينتهي بهذه البساطة لأن اسبابه متجدرة في مجتماعاتنا ومهما إندثر تنظيم إلا و ظهر آخر حتى ندمر انفسنا بانفسنا الامل في اجيال قادمة واعية لا تنهل من فكر ابن تيمية و عبد الوهاب فما دام هذا الفكر قائما ومدعوما باموال البترول فثق اننا في متاهة لن نخرج منها
19 - عبد الصمد الأحد 05 أبريل 2015 - 03:56
ارى ان كل متتبع لتطور تنظيم القاعدة و تنظيم الدولة الاسلامية سيلاحض ان التنظيمين ومند نشأتهما هدفهما حشد جيش من المقاتلين من كل اقطار العالم في ما يسمى بالقاعدة الكبرى او مركز الحرب التي ينشدونها مع اسرائيل .. الا حد الساعة هم متقدمون في برنامجهم ويحرزون المزيد من الانتصارات على مستوى الارض ربما هم اقرب للدخول في حرب مع اسرائيل ! كما كان يتوعد الامير السابق لتنظيم القاعدة و المأسس للفكر
20 - لبنى الملحدة الأحد 05 أبريل 2015 - 06:59
كيف ان تكون مسلم و لا تؤمن بالخلافة و الولاء و البراء ؟ كيف ان تدعي انك مسلم و لا تؤمن بنشر الإسلام في دول العالم بأي طريقة ؟ إليك نبذة بعض المآة من المراجع التي تطبق من طرف الجهاديين ، و بعدها تقولون لا يمتلون الإسلام :
عن ابن عمر رضي الله عنهما ، ان رسول الله صلى الله عليه وسلـم قـال : أمرت أن أقاتل الناس حتى يـشـهــدوا أن لا إلــه إلا الله وأن محمد رسول الله ، ويـقـيـمـوا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ؛ فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى ) .
و القران يقول : فقط اية من العشرات :
قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون
التوبة 29
يعني قاتلوا الايزيديين و المسيحيين و الملاحدة، حتى يعطوا فلوس بأيديهم و هم مذلولون .
فاذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب ) ( سورة محمد 4 :74
هذا هو الاسلام خذه ام أتركه دون إنكار لذالك يحارب هذا الدين في باقي دول العالم النافع و الإنساني .
21 - la méfiance s'impose الأحد 05 أبريل 2015 - 09:10
chez les fanatiques islamistes, sunites et chiites,tout problème soulevé a une solution et une seule, tuer celui qui le soulève,
c'est à dire l'obscurantisme esclavagiste pour permettre aux seigneurs qu'ils soutiennent d'avoir la main basse sur toutes les richesses du pays,
Alqaida,Aqmi,Anousra,Daech sont des bandes de terroristes criminels au service des obscurantistes ennemis des peuples avides de dignité humaine et de progrès,
le paradis est sur terre pour tous les êtres humains sans distinction aucune,
exemple:les peuples russes sous le pouvoir communiste ont sacrifié plus de 20 millions de personnes pour défendre le communisme ,70 ans après ,ce système a été renversé et le pouvoir revient à la mafia russe, la meme chose s'est produite en chine où le capitalisme des dirigeants a balayé le communisme,
les chiites d'iran au pouvoir sont des milliardaires alors que le peuple crève la dalle,
les terroristes islamistes sont au service des usa et des autres occidentaux
22 - ابو ايوب الأحد 05 أبريل 2015 - 12:31
لو سادت، في المجتمعات الاسلامية أو بالأحرى العربية، العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص بعد أن استقلت ولو صوريا عن مستعمريها، هل كان لهذه التنظيمات أن تجد لها موطن قدم في أوطانها؟ لقد جربت جميع التيارات منها المحلي ومنها المستورد، لكنها لم تفلح في أن تجعل الانسان العربي يشعر بكينونته و بالانتماء الى عالم متقدم وفي نمو مطرد. لا عجب اذا أن ينساق الكثيرون وراء كل قشة توصله الى شاطئ يعتقد أن فيه أمانه وخلاصه. وقد يكون ذك من باب الانتقام واستعادة كرامة لم ينلها قط ! ان العنف يولد العنف المضاد وتصبح قدرات الامة في مهب الريح ثم مضغة صائغة في فم من لا يريدون لهذه الأمة ان تستيقظ من سباتها العميق. لقد نخرت التفرقة المجتمع وصار كل يغني على ليلاه ولم يعد العدو ذاك القادم من الخارج لينقض على خيرات ومقومات الوطن، بل أضحى من بني جلدتنا وصرنا نكره بعضنا البعض على طول خريطة هذا الوطن من أقصاه الى أقصاه. أقفلت كل أبواب الحوار ومنا من يريدها جنة دنيوية ومنا من يريدها أخروية فما ضمنا لا هاته ولا تلك....افيقوا !!!!!
23 - مغربي مسلم أنا الأحد 05 أبريل 2015 - 16:12
واش مالاحظتو شي حاجة ؟؟ التعليقات اللتي تهاجم قاعدة الجهاد والدولة الاسلامية اغلبيتها الساحقة تم تقييمها سلبا من طرق الزوار... هل هذا يدل على شيء ما يا ترى ؟؟؟
لقد قالها كل المفكرين والعلماء الشرفاء والفلاسفة والمناضلين والمجاهدين المسلمين.. على مر التاريخ مرارا وتكرار, انعتاق شعوبنا الاسلامية (على اختلاف انتماءاتها القومية اللغوية والعرقية) يأتي فقط بالجهاد ضد المستعمرين وليس برفع راية الاستسلام في وجهها بمظاهرات "سلمية سلمية"... وهذا هو سبب قيام اجدادنا بالتعاون مع الجزائريين في الدفاع عن ارضهم ضد الفرنسيين, وهو نفسه السبب في قيام المجاهدين في الريف والاطلس والصحراء بالعمل المسلح ضد المستعمرين الاسبان والفرنسيين... ومن يحلم بانه سيطرد المستعمرين بالمظاهرات والحوار فاقول له "أحلاما سعيدة".
وكون الشعب بدأت تعي جيدا حقيقة ما حصل ويحصل, فانها بدأت تقتنع شيئا فشيئا بهذا الفكر والمستقبل بيننا وسنعلم هل ستنتصر أفكار الجهاد ام افكار النعاج :)
24 - اين الحق الاثنين 06 أبريل 2015 - 00:11
هذا في حد داته خبر صار,لان الوحدة بين المسلمين فريضة, ومن انشق عن الجماعة فقد خرج عن الامة,لان امة محمد امة واحدة وقوتها في جمع الشمل واستقامة الصفوف لمواجهة الاعداء وما اكثرهم,والغريب انه يتم فقط نشر تعاليق هي ضد المجاهديين وداعش والقاعدة ومنضمات الجهادية الاخرى كثرت الاسماء ولكن الهدف واحد,وهو اعادة مجد وعزة امتنا من طنجة الى جاكرتا,ومن الصين الى جنوب افريقية الى القوقاز فالى الاندلس باذن الله تعالى.وهنا اريد ان اقول للمشرفين على الرءي والرءي الاخر الحر ان يكونوا منصفين ولا يخافون في الله لومة لائم,واعدلوا بين كل الاخوة حتى وان كانوا لا يشاركونكم فيما تعتقدون:الاختلاف رحمة ولولا تدافع الناس فيما بينهم ما كانت هناك ولو حضارة واحدة على الارض.ان الخلافة اتية لا محالة وهي الان في مرحلة التكوين والمخاض,ولا تضنون ان الخلافة شيء غريب بل على شكل الولايات المتحدة وروسيا واروبا كفضاء واطار يجمع امم واثنيات وقوميات بلغات متعدد,فالسؤال لمادا الغرب والشرق لا يريدون ان تكون لنا نحن المسلمون خلافة على منهاج النبوة ,وهي اسهل اليوم من اي وقت مضى لتطور الاتصالات حيث اصبح العالم كقرية صغيرة???.انشر..
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال