24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  3. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  4. عنصر من الوقاية المدنية يغامر بركوب "جيتسكي" لإنقاذ ثلاثة صيادين (5.00)

  5. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | أردوغان: نريد جيلا يسير على هَدْي النبي

أردوغان: نريد جيلا يسير على هَدْي النبي

أردوغان: نريد جيلا يسير على هَدْي النبي

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان":"نحن لا نريد شبابا يتجول مسلحا بسكاكين، وزجاجات المولوتوف الحارقة، ونبالٍ ليقذف بها كراتٍ حديدية. نحن نريد الاحترام والحب، وجيلا يسير على هدي النبيّ الحبيب محمّد صلّى الله عليه وسلّم.".

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الرئيس التركي، يوم السبت، خلال حفل توزيع جوائز مسابقة "السيرة النبوية" الذي نُظم في مركز "الخليج" للمؤتمرات بمدينة اسطنبول، والتي أكد خلالها على أهمية السيرة النبوية في إرشاد الأمة الإسلامية لما في الصلاح والفلاح في الدنيا والآخرة، حسب قوله.

وأضاف "أردوغان": "نحن نريد جيلا يمسك بقلم في يده ليكتب لنا سيرة نبى الهدى، ورسول السلام، على ورقة، ليقتدي بها في حياته. نريد جيلا يعرف كتابه ونبيه، يعيش دينه كما ينبغي ، وأن يكون على دراية بتاريخه وثقافته. وإنني سأشعر بالفخر باسمي وباسم الأمة والشعب التركي، إذا حصلنا على جيل بهذا الشكل، لأنه سيكون الضامن لبقاء أمته، واستمرارها"

وتابع الرئيس التركي "أيها الشباب أنتم مصدر الفخر والإعزاز بالنسبة لنا، بل أنتم في عين هذه الأمة، أسأل الله تعالى أن يعطيكم من فضله"، مؤكداً أن الدول تقوم على أكتاف وسواعد شبابها.

واستطرد "أردوغان" قائلا: " بعضهم يخرج ليتحدى القرآن، وآخرون يتحدون سنّة النّبيّ محمّد صلّى الله عليه وسلّم وهديه. ولا جرم أنهم يفعلون ذلك بذريعة الديمقراطية والحرية. لكن من المؤكد أن شعبنا سيلقنهم الدرس اللازم في الزمان المناسب.".

ولفت الرئيس التركي إلى أن "هناك أشخاصاً تزعجهم أصوات الأذان بتركيا، ولا شك أن المكان المناسب للرد على أولئك هو صناديق الانتخابات الديمقراطية."

وأعرب "أردوغان" عن استنكاره لقتل المسلمين لبعضهم البعض في دول إسلامية، مشيراً إلى أن السبب الرئيس فيما يحدث في بلدان العالم الإسلامي من أزمات ومشكلات "هو عدم التمسك بالأمانتين اللتين تركهما لنا نبى الأمة ودلنا عليهما في خطبة الوداع، إنه القرآن والسنة النبوية. فلو اتبعنا هذين الأمرين حق الاتباع، ماكنا لنرى ما تموج به بلداننا ومنطقتنا من ظلم وفساد وسفك للدماء.".

وتابع قائلا: "ففي العراق واليمن وسوريا وليبيا يقتل المسلمون بعضهم البعض، والفرق الوحيد بينهم هو المذهب فقط. لما هذا التشرذم فديننا دين واحد، هو الإسلام الذي يدعو لوحدة الصف، وعدم التشرذم بين مذاهب وطوائف".

وأوضح أن الأمة الإسلامية تعيش في الوقت الحالي فترة ضعف وانكسار، مضيفا "فهناك حدود مصطنعة، وقلوب ممزقة، وأرواح مفصول بينها وبين بعضها البعض بأسلاك شائكة، تحيط بالعالم الإسلامي".

وأشار إلى أن هناك "من يسفكون دماء الأبرياء، ويقتلون المظلومين بدم فاتر، باسم الطائفية، وسعيا وراء النفط والمصادر الطبيعية"، موضحا أن "الأنظمة الحاكمة التي تتخذ من سفك الدماء، والظلم، والإرهاب والعنف، مسلكا لها، باتت منتشرة في الآونة الأخيرة".

وأفاد أن "القومية والمذهبية والظلم، لم يمزق المنطقة في أي وقت مضى بنفس الشكل الذي نراه في الوقت الحالي"، مشددا على أن فترة الانكسار التي يشهدها العالم الإسلامي حاليا لن تستمر إلى ما لا نهاية، على حد تعبيره.

واستطرد قائلا: "لا شك أن يوما ما سيأتي، يعود فيه المسلمون إلى نهج رسولهم وهديه. وثمة مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا في هذا الشأن. ولا تنسوا أن الصامت في وجه الظلم ما هو إلا شيطان أخرس. ولا تنسوا أيها الشباب ما ورد في حديثٍ لنبي الأمة من أن من قتل نفسا بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا. لذلك عليكم أن تكونوا جسدا واحدا ضد من يريدون نشر الفوضى والفتنة في هذه البلاد".

وشدد الرئيس التركي على ضرورة الإبقاء على استمرار الدعوة دون الانحراف عن طريق الحق، بحسب قوله، مشيرا إلى أنه بعد أن "خلق الله تعالى الدنيا، تأسست الدول، وأُنشئت الحضارات، واحتلت جيوش لا حصر لها، الممالك والدول، راحت أقوام كثيرة، وجاءت أخرى مكانها. وإلى قيام الساعة سيبقى الحق والباطل في صراع معاً. وما علينا إلا أن نتسمر في طريقنا دون أن نحيد عن الحق، ودون أن نركن إلى الظالمين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - PureMinded الأحد 19 أبريل 2015 - 03:35
لا اعرف فوق اي كوكب يعيش اردوغان

يكفي التجول في اي مدينة تركية لاكتشاف الشعب التركي: شعب علماني بامتياز لا يزال يطبق تعاليم اتاتورك الذي فصل الدولة عن الدين، استهلاك الكحول في واضحة النهار خلال شهر رمضان و الشواطئ ممتلئة بالعري و الاكل و الشرب كأن شيئا لم يكن، الاتراك يصبحون مسلمين عندما يكبرون في السن و يحسون باقتراب الاجل الموعود.

اما خارج رمضان حدث و لا حرج حتى "المحجبات" لا يجدن حرجا في التدخين و شرب "الراكي" او الأرق.

الحاصول الله يعز المغرب، بالرغم من القيل و القال نبقى من اكثر الشعوب اقترابا للاسلام على الاقل في العلن و عندما نعصي نستتر ليس كما يفعل احفاد اتاتورك.
2 - abd-elbasset الأحد 19 أبريل 2015 - 03:39
الله يعطينا شي رئيس حكومة بحال اردوغان فموروكو.
3 - محمد الأحد 19 أبريل 2015 - 03:57
صدقت و قولك حق .يا ليت كل حكامنا على شاكلتك .حفظك الله ورعاك يا فخر هذا الزمان.الحمد لله ان من علينا اذ جعلنا من امة لا ينقطع الخير فيها الى قيام الساعة.
4 - mobasher الأحد 19 أبريل 2015 - 03:59
صراحة نعم الرئيس كل ماقله حق وواضح وضوح الشمس جعل تركيا بين الدول المتقدمة طبعا بحبه لوطنه حتى ولو بقي في الحكم مدى الحياة لاباس به الاكل يشهد له بما حققه و نعتز به
5 - فخرنا ديننا الأحد 19 أبريل 2015 - 04:03
رئيس مسلم يعتز بدينه ويتفاخر به ما شاء الله وتبارك الله حفظك الله ونصرك، من نصر دينه نصره الله.
يا ليت كان لدولنا الاسلامية نفس هذا الرجل فأكيد كنا سنكون قوة لا تقهر اقتصاديا وسياسيا و اكثر تماسكا اجتماعيا
6 - wani3ema rajol الأحد 19 أبريل 2015 - 04:09
زعما هاد الرجل تبارك الله يا ريت يكونو كل السياسيين بحالو و كيفكرو لمصلحة اﻷمة و الوطن
7 - bouchaib reddad الأحد 19 أبريل 2015 - 04:11
Chez nous cher monsieur la racaille réclame la libération de l'avortement , chez nous on subit les ordres des sionistes et des judeo-chrétiens chez nous ...... Chez nous ou plutôt nous somme plus maître chez nous cher Monsieur
8 - Karim الأحد 19 أبريل 2015 - 04:30
ونعم الرجل،عظيم شأنك أنت يا أردوغان..كلامك كبير و معقول..كيف لا وانت تتحدث عن القدوة بسيد الخلق سيدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم..لكن لسوء الحظ ظاعت الاخلاق والظمائر في دمن الحقد و الدولارات.
9 - العاصم بن محمد الأحد 19 أبريل 2015 - 04:45
كلامك حق. لو كان حكام العرب مثلك او بعض منهم لا كن على خير. مهما طال الزمان فالإسلام هو كل شيء وستكون الإمارة بيد المسلمين سواء غداً أو بعد غد. لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وقوله حق ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ فَيَقْتُلُهُمْ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوْ الشَّجَرُ يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ )رواه مسلم.
10 - زكرياء المديني الأحد 19 أبريل 2015 - 04:45
.....كلام رزين....ووالله لو جسد على أرض الواقع لأفلح المسلمون في كل خير...
11 - درويش الأحد 19 أبريل 2015 - 05:17
ماشاء الله احبك في الله رجب طيب اردوكان رجل في زمن قل فيه الرجال شخصية قوية غيور على الدين له مواقف الله معك ياطيب..وياليت حكام ورؤساء العرب مثلك ولكن,,,,انشري هسبريس تعليقي و شكرا.
12 - MEKNASSI الأحد 19 أبريل 2015 - 05:45
سؤال لاردوغان بما انك تستنكر الحرب بين المسلمين لماذا تترك شبابا صغار السن يمرون من بلادك ليذهبوا لسوريا ليتعلموا القتل والذبح, ولماذا لاتفرض الفيزا على كل من ارا دا الدخول لتركيا لان ظروف الحرب تفرض ذلك.
ثانيا اتسائل لماذا الشباب التركي لايغامر كالاخرين الذين غر بهم من امريكا واوربا وافريقيا للذهاب الى سوريا. اكيد ان هناك سر تخبؤه.
13 - maghribiyya الأحد 19 أبريل 2015 - 06:55
جزاه الله عنا خيرا.لقد حط يده على الجرح.وأنا أأيده في كل ماقاله.اللهم اهدناواهد بنا وردنا إليك ردا جميلا ووحد صفوف أمتنا....آمل أن نستفيق من غفلتنا وماذلك على الله بعزيز
14 - fayouki الأحد 19 أبريل 2015 - 07:33
لافض فوك با اردوغان فالاسلام الحق واتباع هدي نبينا محمد علبه افضل الصلوات وازكى التسليم هو الحل للخروج من هذه الازمة التي يعيشها عالمنا العربي والاسلامي من فتن وقتل وحروب باسم الدين والدين براء من ذلك فالله نسال ان يحقن دماءنا ويوحد صفوفنا ويقوي شوكتنا ويحفظ وطننا ويبعد عنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وينصرنا على من عادانا ويحفظ ولي امرنا امير المؤمنين حامي حمى الملة والدين وضامن استقرار هذا البلد الامين.
15 - GAMRA MOHAMED الأحد 19 أبريل 2015 - 07:36
صلى الله عليه وسلم. وذالك هو الطريق المستقيم
16 - akouah omar الأحد 19 أبريل 2015 - 07:42
من أجمل الكلمات التي جاءت على لسن السيد أردوغان، هي قوله: هناك أشخاصاً تزعجهم أصوات الأذان بتركيا، ولا شك أن المكان المناسب للرد على أولئك هو صناديق الانتخابات الديمقراطية."
17 - اسلم الأحد 19 أبريل 2015 - 07:51
احسن رءيس في القرن 21يصدع بالحق ولا يخاف لومة لاءم
18 - اسية الأحد 19 أبريل 2015 - 07:55
ما شاء الله ، الرئيس المناسب في المكان المناسب
19 - lefassi الأحد 19 أبريل 2015 - 08:31
رجل والرجال قلائل...............................................
20 - عبد الله أبو أسماء الأحد 19 أبريل 2015 - 08:33
اردوغان الذي بفضل صناديق الإقتراع قد قفز بتركيا من دولة ينخرها الفساد وغارقة في الديون إلى عاشر قوة اقتصادية عالمية في ظرف عشر سنوات تقريبا ، هذا الرجل يقول لأمثالنا ولشبابنا (الذين يُقلدون ويستنسخون كل شيء):
"نحن نريد جيلا يمسك بقلم في يده ليكتب لنا سيرة نبى الهدى، ورسول السلام، على ورقة، ليقتدي بها في حياته. نريد جيلا يعرف كتابه ونبيه، يعيش دينه كما ينبغي ، وأن يكون على دراية بتاريخه وثقافته."..."أيها الشباب أنتم مصدر الفخر والإعزاز بالنسبة لنا، بل أنتم في عين هذه الأمة، أسأل الله تعالى أن يعطيكم من فضله"
21 - نزار الريان الأحد 19 أبريل 2015 - 08:42
رجل في زمن قل فيه الرجال
22 - ابو عمران الأحد 19 أبريل 2015 - 09:39
كلام جميل ورب الكعبة لقد أصبت ياسيد اردوغان كبد الحقيقة حين قلت لاشك ان المسلمون سيعودون إلى نهج نبيهم ، أبشركم أن أملنا كبير في بناء عالم إسلامي متحضر خال من الجهل والامية والفقر والظلم والجور ابشركم أن أمة الحبيب المصطفى التي شهد لها عالم الغيب من فوق سبع سموات بالخيرية المطلقة وذلك في قوله عز وجل"كنتم خير أمة أخرجت للناس"عائدة إلى كتاب ربها وسنة نبيها وذلك بموعوود من لاينطق عن الهوى صلوات ربي وسلامه عليه فلا تقنطوا معشر الشباب وليبدع كل منا في مجال تخصصه وليفعل ذلك بنية النهوض بالامة والسير بها إلى مكانها الطبيعي ألا وهو المقدمة حيث تركها رسول الله صل الله عليه وسلم وخلفاؤه الراشدين من بعده هلموا فوالله ماذلك على الله بعسيير ،قد يظن بعضنا أنه يلزمنا قروون لنتحضر من جديد فوالله لو صدقنا الله حق الصدق لرأينا العجب في زمن قليل في سنوات معدودات سترى الأمة من جديد تسود العالم ترخي بظلال عدلها ورحمة نهجها على العالم العليل الذي اتعبته الحروب الظالمة والله سيسود العدل وسيملء الأرض كما امتلأت جورا وذلك بموعود النبي المصطفى صل الله عليه وسلم،فل نشحد الهمم فامتنا إن مرضت فإنها لا تموت .
23 - abdou الأحد 19 أبريل 2015 - 09:39
خطبة كافية شافية ، تشرح القلب و تنير الطريق . اللهم اهد شبابنا و ثبته على الطريق المستقيم، و جنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن. و الحمد لله رب العالمين.
24 - أبو محمد المهدي الأحد 19 أبريل 2015 - 10:16
السلام على من اتبع الهدى، نشكر سيد هذا الزمان السيد طيب أردوغان على ما يقدمه من نموذج. إن نهضة أمة محمد لن تكون لها قائمة إلا باتباع سنة الحبيب، فكفى عبثا.
25 - أشراط الساعة الأحد 19 أبريل 2015 - 10:22
الرؤساء والهيمنة على السلطة جعلت منهم يحترفون فن النطق ظاهريا أشخاص أقوياء طموحين اما الواقع فهو الشعب لايملك حبة خردل من كلماتهم لكي تقوى يجب لن تضعف الشعب تم السيطرة المطلقة وكم سيدوم حكمك
26 - muslim الأحد 19 أبريل 2015 - 10:29
vous etes un grand homme monsieur le president
27 - عبدو الأحد 19 أبريل 2015 - 10:33
أردوغان فخر الأمة الإسلامية الله ينصره على أعداء الدين
28 - المملكة المغربية الشريفة الأحد 19 أبريل 2015 - 10:44
رجل في مستوى خطابه،وفقك الله لما فيه الخير
29 - mohamed الأحد 19 أبريل 2015 - 10:54
تمنيت لو ان كل رؤساء الدول العربية والإسلامية يفكرون بهذه الطريقة التي جعلت من تركيا في وقت وجيز دولة قوية في جميع المجالات.
30 - ahmed الأحد 19 أبريل 2015 - 10:55
نعم الرجل انت يااردغان قل الرجال من امثالك في هدا الزمان
31 - عبد العزيز البوجيدي الأحد 19 أبريل 2015 - 11:01
لاشك أن أردوغان دوغمائي نكوصي ظلامي رجعي ماضوي يتكلم بإسم الدين لأغراض سياسوية وهو ضد الحداثة و مابعد الحداثة وكونية حقوق الإنسان لذلك فشل في تطوير الإقتصاد التركي إل الإقتصاد رقم 16 عالميا كما لم يتمكن من تحويل تركيا من دولة مدينة إلى دولة دائنة لغيرها أما عن الدخل الفردي فقد نزل به من 55000 إلى 2500دولار ولم يتمكن من إبهار العالم ببنية تحتية راقية نتمنى أن يتعلم أردوغان الظلامي من العلمانيين أمثال بورقيبة وبن علي فن النجاح وسرقة أموال الشعب وأن يتفيد من انتصارات الإشتراكيين العسكرية كما فعل جمال عبد الناصر حين دخل تل أبيب منتصرا مظفرا وأقترح على حزبه الفاشل أن يخوض دورات تكوينية بردهات حزب الإتحاد الإشتراكي ليتعلم فنون الهضرة وكيفية اقتسام الإرث قبل أعطاء الشعب ما يرثه أو يورثه فضلا عن كيفية إلهاء الفقراء والمعطلين والمظلومين عن الشغل والسكن ووو بالإجهاض والمناصفة وإلغاء عقوبة الإعدام عمن يغتصب ويقتل الأطفال بوحشية مرورا بالمهرجانات الصوفية والصيفية شغب الملاعب وتأهيل الحقل الديني وتمر الأيام وكل عام وأنتم بخير إذا كانت الظلامية هي ما أوصل تركيا إلى ماهي عليه فاللهم أحيينا ظلاميين
32 - وليد بعيش الأحد 19 أبريل 2015 - 11:23
كثر الله من أمثالك، نحن بأمس الحاجة لمثل هؤلاء، في هذا الزمن الصعب
33 - آزر التجمعتي الأحد 19 أبريل 2015 - 11:46
جميل جدا... ما أروعك يا أردوغان...
34 - منير الأحد 19 أبريل 2015 - 11:47
هذا هو الرجل.. ما أحوجنا إلى شخص مثله في المغرب..
35 - Said الأحد 19 أبريل 2015 - 12:22
نِعْمَ الرجل اردوغان، رجل المواقف، رجل يصدق دينه و شعبه
36 - عزيز الأحد 19 أبريل 2015 - 12:25
السلام عليكم ، ما هدا التناقض !دولة علمانية تتكلم على السيرة النبوية ؟!؟!نحن نعيش في زمان الكل يريد السيطرة على زمام الأمور بشتى الطرق. بصراحة ( الكل سئم هده الحياة )
37 - said morocco الأحد 19 أبريل 2015 - 12:50
ا لسلام عليكم
جزاك الله خيرا و كثر من امثالك.
38 - باحث الأحد 19 أبريل 2015 - 12:53
عندما يحاول سياسي في الدول التي تقطنها غالبية أو أقلية مسلمة تستطيع التأثير في خريطة الانتخابات تبرير أو محاولة عقلنة خطابه السياسي فهو يلجأ للقرآن والسنة. لكن الحقيقة السياسية التي تختفي وراء الخطاب تفضحها الممارسة. فأردوغان وزمرته السياسية هو من شرع حدود بلاده لعبور الدواعش وتدخل بكل الوسائل لتدمير الدولة في سوريا والعراق، واليوم عندما يتباكى على دماء المسلمين فهو فقط لتجييش البقية من المهووسين الدينيين للالتحاق بمواقع الحروب. أما وصفه للصراعات بالمذهبية والطائفية في سوريا والعراق واليمن وحتى ليبيا فهي الكذبة التي بني عليها دوره في المشروع التدميري للمنطقة. فمن لم يفهم تعاليم ماكيافيلي للسياسيين، ففرصة الحالية لفهمها ستكون فعالة مع تتبع خطابات واختيارات أردوكان السياسية. فمرة يتاجر بدماء الغزاويين والمتضامنين معهم ومرة بدماء السوريين ومرة بدماء المصريين، ولكنه يظل دائما الحليف الاستراتيجي لإسرائيل بالمنطقة، والمتقلب في العلاقات بين الجلادين والضحايا مع تقلب مصالحه السياسية والحزبية التي تغلف بغلاف الإسلام والمذهبية السنية والنزعة الإخوانية في العديد من الأحيان...
39 - عبد السلام الأحد 19 أبريل 2015 - 12:54
تحية اليكم أحبكم في الله و قول كلمة الحق مند عرفتكم لم أجد تناقض في كلامكم و لا لغة الخشب التي يتكلم بها الغالبية المطلقة في الغرب أو الشرق .

و لم أجد عناء في فهم رسالتكم . وفقكم الله و حفضكم مصباحا تنير الطريق المستقيم .

أخ من المغرب يحبكم في الله ويدعوا شباب الامة الى العلم و المعرفة و الاحترام المتبادل بعيدا عن العنف و الصراعات مهما كانت و أين كانت ,
40 - المهندس يوسف الأحد 19 أبريل 2015 - 13:37
بغض النظر عن كل شيء.. أردوغان خدم بلده كما لم يخدمها أحد من قبل.. لا تعددوا لي مساوئه.. بل عددوا اجابياته التي جعلت من تركيا في قمة البلدان في التنمية والتطور الاقتصادي والاجتماعي.. وما تركيزه على اصلاح التعليم و الصحة الا دليل على انه يريد بناء دولة على اسس متينة.. الله يرزقنا بشي واحد بحالو.. آمييين.
41 - Abdellah الأحد 19 أبريل 2015 - 14:28
كفى من الوهابية
كفى من الرهاب
كفى كفى كفى من الإجرام بإسم الدين
42 - ضمير حي الأحد 19 أبريل 2015 - 15:11
والله أني لاعتز بهذا الرجل الشهم

علاش ميجيش ايدير رئيس حكومة عندنا والله حتى كيصنع العجب العجاب
43 - mohamed الأحد 19 أبريل 2015 - 15:39
والله نعم الرجل .لو كان 6روئساء عرب متل راجب اردغان لجاء الاوربيون وووووووليعملو عندنا
44 - الودادي الأحد 19 أبريل 2015 - 17:38
لا أذكر أني سمعت مثل هذه القولة في خطابات ملكنا
تبارك الله عليك يا رئيس تركيا المتواضع بعيدا عن البروتوكول
45 - فرفور الاثنين 20 أبريل 2015 - 02:45
لا شك ان السيد اردوغان اصابه الحنين وتفكر ماضي الاتراك وما فعلوه في الدول العربية وشمال افريقيا حتى حدود الجزاءر من سلب ونهب لخيرات هذه البلدان من طرف الباب العالي التركي حيث الخليفة. وبيد حكامها(الباشوات والديات والبايات ....وغيرهم) على الاقاليم البعيدة.فاردوغان يحاول ثانية ان يغزوا العالم الاسلامي والعرب بالخصوص ليسوق منتوجاته وليروج لسلعه الباءرة باسم الدين الاسلامي لانه يعي جيدا في قرارة نفسه انه لن يقبل به سوى هؤلاء الجهال. بعد المحاولات الياءسة وبلا جدوى للانضمام الى الاتحاد الاوروبي .فلهذا يحاول هو الاخر ان يستغل نقطة ضعف هؤلاء وهي الدين ولكن المشكل والعجيب والغريب في هذا الرجل صراحته عندما زار مصر واستتقبله الاخوان كخليفة للمسلمين انذاك افحمهم وجعلهم اضحوكة العالم بتصريحه ان تركيا دولة علمانية .
46 - سومية الاثنين 20 أبريل 2015 - 17:16
تعجبني مواقفه و مبادراته ولكن لم تعجبني زيارته الاخيرة الى ايران..هل هناك من يقنعني و شكرا
47 - driss الأحد 26 أبريل 2015 - 20:24
يا ليت لنا رجال متل ردوكان الرجل الدي يتكلم عن الاسلام بصورته الحقيقية .ويعزه بكلام يزعزع القلوب.
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

التعليقات مغلقة على هذا المقال