24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. هل قلّص "فيسبوك" ظاهرة كتابات الطلبة على المراحيض والطاولات؟ (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. مسابقة لحفظ القرآن‬ تجذب تنافس الأطفال بشفشاون (5.00)

  4. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | إيران تغير نظامها التعليمي لمواجهة العلمانية

إيران تغير نظامها التعليمي لمواجهة العلمانية

إيران تغير نظامها التعليمي لمواجهة العلمانية

تقوم إيران بإجراء تعديلات على منظومتها التعليمية بهدف التخلص من التأثيرات الغربية العلمانية، وتعد هذه المحاولة الأخيرة من جانب الحكومة نحو مواجهة نفوذ الطبقة المتوسطة المتنامية والمتجهة إلى العلمانية داخل إيران.

وبحسب صحيفة "الواشنطن بوست"، فإنه بدءًا من شهر سبتمبر المقبل، سيحصل جميع الطلاب الإيرانيين داخل المدارس العليا على مناهج جديدة مثل "التدريب السياسي" و"مهارات معيشية" تحذر من "حركات سياسية منحرفة"، وتشجع الفتيات على الزواج في سن مبكرة، وذلك بحسب ما قاله مسئولون في وزارة التعليم.

وداخل الجامعات ستجري تغيرات جذرية في مناهج القانون وعلم النفس وعلم الاجتماع ومواد أخرى، وسيقوم مسئولون من وزارة العلوم، وهي المسئولة عن التعليم العالي، بالعمل على إزالة ما يصفونه بنظريات غربية، واستبدال نظريات جديدة تعتمد على أفكار الخميني بها. وقد أحيل عشرات من الأساتذة الجامعيين إلى التقاعد أو تمت إقالتهم بسبب عدم دعمهم للسياسة الجديدة بالقدر الكافي.

وتهدف هذه التغيرات إلى مواجهة النفوذ المتنامي لطبقة متوسطة تعتنق بصورة مطردة فكرة الفردية، ولديها تطلعات عصرية.

وترى قيادات داخل إيران أن فساد النظام التعليمي داخل الدولة، صاغه رجال دين ومنظرون خلال الأعوام الأولى من الثورة الإيرانية التي كانت عام 1979، وذلك يرجع بصورة جزئية إلى انتشار هذه الأفكار "الغربية".

ويخشى الكثير من الطلاب والأساتذة والآباء من أن هذه المخططات ستقوض من المعايير التعليمية التقليدية الراقية داخل إيران، ويقولون إن الأعوام الثلاثة التي جرت فيها عمليات تطهير تعليمية وفي المناهج عقب الثورة تسببت في إعاقة التطور الفكري للشباب الإيرانيين.

وستقدم وزارة التعليم مناهج جديدة معدة بهدف مساعدة الطلاب في المرحلة العمرية من 12 إلى 17 عاما على اكتساب مهارات تحليل سياسي، ومنع "اصطيادهم من جانب جماعات منحرفة ومؤامرات عدائية أو الوقوع في أسر قنوات فضائية والإنترنت".

ويقدم النظام الحاكم الحالي في إيران نماذج لأفكار رجال دين شيعة متشددون "محافظون"، وفي كلمة خلال شهر نوفمبر، حث أحمدي نجاد الإيرانيين على تقليد الإمام الثاني عشر، الذي يعتقد الشيعة أنه لم يمت وأنه "احتجب"، وكان واضحا أنه يحدد مسار التعديل التعليمي داخل إيران مستقبلا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - جمال الثلاثاء 04 يناير 2011 - 01:24
على الأقل هم يحاولون تقليد اجدادهم رغم أننا نختلف معهم في .....,أمانحن فمن نقلد,
2 - عبده الثلاثاء 04 يناير 2011 - 01:26
الايرانيين رغم كل النواقص هم الاكثر رقيا ونطورا في العالم الاسلامي ، والاكثر ديمقراطية ، أما مسألة العبودية فعبودية الملكية بالمغرب أشد وأنكى ، على الاقل كناك يتنافسون في الانتخابات ويستطيعون الطعن والنقد للنظام السياسي أما أنتم فهيهات
3 - Ghayour الثلاثاء 04 يناير 2011 - 01:28
Although I don’t agree with a lot of shia’s believes, I’ve got to hand it to Iran for their bold initiative. If they choose not to be followers and choose to safe guard their culture and their heritage instead, who are we to stand on the way?
We us Moroccan, we lost touch with our culture, traditions, and heritage. We are lost in a sea of doubts. We’ve lost our identity. We don’t know for sure which way to go. We try to follow in the steps of our colonials, we couldn’t. Because our leaders choose not to, out of fear to lose gripe on their throne. Because if we followed the west all the way, that meant we would have democracy, elections, freedom of speech… Our leaders would never allow that. So, we stopped half way, we can’t go back. And we can’t go forward.
4 - الـــصـغــيــر الدكالي الثلاثاء 04 يناير 2011 - 01:30
إيران نموذج للدول الإسلامية الرائدة، والمرعبة للدول الكفر والدمار زالتخريب. إيران نموذج يعتبر منه العرب وغير العرب. إيران الحضارة الصاعدة. إيران الديمقراطية. إيران التطور العلمي. إيران بلد رجال الصدق والأنفة والكبرياء. إيران المسلمة الأكثر تشبتا بالإسلام والعربية، والأكثر استعداد للدفاع عنهما. إيران العبرة للمتصهينين، المنسبين لحضارتنا ظلما...
5 - rachidoc1 الثلاثاء 04 يناير 2011 - 01:32
هاد نجاد مازال باغي شي طرشة اخرى
ألم يكفهم ما هم فيه الآن من تبعية لظل الله في الأرض.
ألم يكفهم أنهم رهنوا المواطن في الحسينيات في انتظار عاشوراء المقبلة.
ألم يكفهم الإتجار في الميني- سلاسل يشحط بها الأطفال أنفسهم نصرة للحسين و بكاء عليه.
ألم يكفهم كل هذا النحيب السرمدي الذي تلعلع به مساجدهم.
ألم تكفهم عاشوراء مع كل ما يبدعون فيه من طقوس وثنية.
ألم يكفهم كل هذا.
هل يريدون قولبة الأجيال القادمة لكي تبقى متحجرة في انتظار المهدي الثاني عشر.
أهكذا يريد الله عبده أن يكون.
حاشا و حاشا، فالله خالق الكون لا يريد لعبده أن يكون دمية بين أمثال هؤلاء الذين يقصون الرقاب باسمه.
لهم الويل و هم لا يعلمون.
6 - محمد العزاوي الثلاثاء 04 يناير 2011 - 01:34

هل تعلمون بأن الفتيات الإيرانيات ( الطبقة المتوسطة ) تقارن بنفس مستوى الفتيات المغربيات علية القوم ( العائلات الغنية المعروفة يعني top women moroco
أما العائلات الإيرنية الغنية فحتما لا مجال للمقارنة عالميا إلا بإ إستتناء كبار المشاهير مثل باريس هيلتون و ماجاورها ( إسألو المجرب و لا تسألو الطبيب ) و google موجود و إسألوه
7 - مغربي اصيل الثلاثاء 04 يناير 2011 - 01:36
نحن لسنا بحاجة الى صحيفة واشنطن بوست الامريكية لنتعرف الى ايران. فمصادرنا العربية كافية وربما نحن نعلم اكثر مما يعلمون بهدا الصدد.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال