24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | تشريعيات تركيا .. رهانات لمستقبل مجهول

تشريعيات تركيا .. رهانات لمستقبل مجهول

تشريعيات تركيا .. رهانات لمستقبل مجهول

لم يتبق إلا أقل من أسبوع على إجراء الانتخابات البرلمانية في تركيا، وهو الموعد الذي يعتبره حزب العدالة والتنمية الحاكم محطة أساسية لتدعيم أركان ممارسته للسلطة، بل رهانا أساسيا لتحقيق حلم خطط له في استراتيجيته التي وضعها في أبريل 2015، والمعنونة بـ"ميثاق تركيا الحديثة 2023".

لم تختلف حملة حزب « AKP » كثيرا عن سابقاتها الجماعية والرئاسية، غير أن أهم ما يميزها هو اختفاء صور الزعيم الملهم « طيب رجب أردوغان » وتعويضها بصور رئيس الحكومة الحالي « أحمد داوود أوغلو » وهذا يأتي احتراما لمقتضيات الدستور التركي الذي يفرض على رئيس الجمهورية اتخاذ موقف الحياد ومسافة متوازنة عن كل المتنافسين، ضمانا لنزاهة الاقتراع.

غير أن خصوم أردوغان السياسيين لا زالوا يتهمونه بدعم الحزب الذي أسسه في 14 غشت 2001، وتأليب الشعب بشعارات دينية وعاطفية من أجل التصويت لصالح العدالة والتنمية، وهذا تجلى في المهرجان الاحتفالي الذي أقيم يوم السبت الماضي في ساحة « يني كابي » في إسطنبول، قدر حضوره بأزيد من مليون ونصف مشارك وحضره بالاضافة إلى رئيس الجمهورية، رئيس الوزراء ورئيس البرلمان. حيث قال أردوغان "سنستمر في تحدي أولئك الذين يريدون إطفاء نور الفتح الذي يتوهج في قلب إسطنبول منذ 562 عاما، ولن نسمح بمرور من تسول لهم أنفسهم السعي لتقسيم هذه الدولة، وتمزيق شعبها » في إشارة إلى جبهة العلمانيين والاكراد المطالبين للاستقلال وجماعة فتح الله غولن.

ميزة هذه الانتخابات أيضا ترتبط بمسار حزب العدالة والتنمية، سواء تعلق الامر بتأكيد نتائجه التصاعدية التي بدأت في أولى مشاركاته في انتخابات 2002، حيث حصل على حوالي 34.4% من الأصوات، وحوالي 46.6% من الأصوات في انتخابات 2007، وأخيرا في انتخابات 2011 حصل على حوالي 49.8. أو تعلق الامر بنتيجة فجائية تؤشر لمسار متراجع لنتائجه في المستقبل.

من جهة أخرى تراهن أحزاب المعارضة وخصوصا الثلاثي المتكون من حزب الشعب الجمهوري وحزب الجبهة القومية وحزب الشعوب الديمقراطية « الكردي » على إفشال رهان حزب العدالة والتنمية بالحصول على أكثر من ثلثي أصوات البرلمان (أي 367 مقعدا من أصل 550) ليعدله بشكل مباشر من طرف البرلمان، وإما الحصول على 333 من أصل 555، تخوله طرح التعديل الدستوري على الاستفتاء العام.

هذا التعديل الذي يروم إضافة صلاحيات جديدة لرئيس الجمهورية والانتقال إلى نمط رئاسي صارم، يعتبره معارضوه جنوحا إلى الاستباد ومخالفا لروح الديمقراطية التركية التي قامت على توازن السلط.. فهل يا ترى سينجح أردوغان في تحقيق حلمه الذي فشل فيه سابقاه «عدنان مندريس» و « سليمان ديمريل »؟ أم سيأجل الحلم إلى نزال آخر؟.. هذا ما ستبديه لنا نتائج انتخابات يوم الاحد السابع من يونيو 2015.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - lamba 2023 volte الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 05:23
حزب المصباح سينجح في انتخاباته و تركيا ستانتقل الا مصارها الدي علمناه عنها قبل اتاترك فأوربا الان تسعى لضمها كي تلتف على فطرة الشعب التركي ولاكن هيهاة ف 2023 على الابواب و تركيا تعود تدريجيا الى الدي هو افضل لها اي التوجه الى الدول الاسلامية التي تحتاج الى مورد للمواد المصنعة و الصناعاة التقيلة حربية او مدنية ... تركيا ستمكن من استخراج بترولها ولن تحتاج الى دول الخليج التي لا تصنع اي شيئ سوا المشاكل ... على كل حال اتمنا من مصباحنا المغربي ان يضيئ و ان ينهض قبل ان ينتهي زيته و يركن في الرف ....
2 - خليل من ايطاليا الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 08:23
بأسم الله الرحمان الرحيم
حزب العدالة والتنمية التركي فيه رجال صدقوا الله فصدقهم الله لأن الاعمال بالنيات ولقد علم الله سرهم فنصرهم علنا فسبحان الله رغم العلمانية التي كانت عليها الدولة وبعض الطبقات من المجتمع لمدة تزيد عن سبعين عاما وصدق الله في الآية الكريمة " يريدون أن يطفوا نورالله بافواههم ويابى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون" وقال جل وعلا " إن الأرض الله يورثها لمن يشاء من عباده " صدق الله العظيم
3 - kamal الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 09:56
من ينصر الله فلا غالب له
الحكون التركية حكومة اسلامية بامتياز
الحكومة التركية حكومة اسلامية بمعنى الكلمة فهي تجعل كلمة الله هي العليا
فلا احد يستطيع هزمها باذن الله
4 - Yassir الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:03
أردوغان مثال الشفافية والتسيير الحسن الذي قاد تركيا لتصبح من بين القوى الإقتصادية الكبرى ! الله يوفقه لما فيه الخير لشعبه ولجيرانه .
5 - rifia الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:16
لمستقبل مجهول راه هو ديال المغرب... تركيا لقات رجال وكتخطط تستقل عن العالم فصينعتها ومكلتها و لبسها وزيد و زيد... لمغرب مزال كيسعا من الخليج و كيبع ذينو وهويت و ناسو وبغي يدير لباس من الذعارة و من.... شغنكوليك يكما شي ابوظبي مخلص هد صحافة
6 - عبد الصمد جاحش الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:19
الظلاميون والسوداويون هم من يصفون المشهد الانتخابي في تركيا بالمجهول تركيا :الشعب يحكم نفسه بنفسه والمعارضة إنما تمثل fredy التركيين لأن المعارضة الناضجة هي تلك التي تعين الحكومة إذا رصدتها تخط الطريق الصحيح لاتلك المعارضة البائسة التي تعمل فقط على إسقاط حكومة الشعب لمجرد الكراهية السياسية وتطبيق برنامج سياسي حتى ولو كان من وضع الشيطان.
الامر يطبق أيضا على المعارضة الاشد بؤسا يتعلق الامر بالمعارضة المغربية المتمثلة في الشخصيات الدرامية الشباطية ولشكرية الهتشكوكية التي تحاول جهدها مواجهة الاصلاح في البلد من جهة وإن كان إصلاحا بطيئا أعرجا مقابل الحفاظ على إستقارا البلد وعدم الدفع به إلى المجهول السوري أو اليمني وأشد منه العراقي والخبراء السياسيين بهذا البلد يدركون جيدا مامعنى العراقي؟؟؟ فهي معارضة لاتتطلع غلى أمال الشعب بقدرما ماتستميت من أجل التموقع السياسي المنفرد لأجل الحكم فقط دون اعتبار لأصلاحات الحكومة الحالية ملكا وشعبا.
ليت العرب قاموا بالنزر اليسير من التدافع السياسي الايجابي الأردوغاني ،ليت العرب استفادوا من التجربة الاردوغانية لتحويل بلدانهم إلى وجهة ديمقراطية إيجابية فاعلة.
7 - amazigh الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 12:32
اتمنى ان ينجح حزب الشعوب الديمقراطية الكوردي في الدخول إلى البرلمان ...
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال