24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4308:1013:4716:4719:1520:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. نواب أمريكيون يطلبون التحقيق في "تلاعبات ترامب" (5.00)

  2. مسح وطني يتعقب انتشار الوباء الكبدي في المغرب (5.00)

  3. بركة: المغرب يعيش "مرحلة اللا يقين" .. والحكومة تغني "العام زين" (5.00)

  4. حزب الاستقلال يرفض "فرنسة العلوم" ويبرئ التعريب من فشل التعليم (5.00)

  5. مبادرة إحسانية تهب رجلين اصطناعيتين لتلميذ مبتور القدمين بفاس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الأردن يوافق على دفن طارق عزيز داخل أراضيه

الأردن يوافق على دفن طارق عزيز داخل أراضيه

الأردن يوافق على دفن طارق عزيز داخل أراضيه

قال مصدر حكومي أردني رفيع المستوى، اليوم السبت، إن عمّان وافقت على دفن طارق عزيز، نائب رئيس وزراء العراق ووزير خارجيته في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، داخل الأراضي الأردنية.

وفي إجابة مختصرة عن سؤال لمراسل "الأناضول"، حول موافقة الأردن على دفن عزيز بأراضيه، اكتفى المصدر الحكومي الأردني الذي طلب عدم ذكره اسمه، بالقول "نعم تمت الموافقة على دفنه في الأردن".

في سياق متصل، قال السفير العراقي في عمّان جواد هادي عباس، "أبلغنا الحكومة الأردنية بموافقة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على تسليم جثمان طارق عزيز لأهله في الأردن، بشرط أن لا يتم له أي مراسم تشييع أو مظاهرات أو ترديد شعارات أو هتافات من المطار إلى المقبرة المخصصة لدفنه(لم يحدد أياً منهما)" معتبرا أن موافقة رئيس وزراء بلاده على دفن عزيز في بلد آخر، "مظهرا من مظاهر الديمقراطية"، على حد تعبيره.

وأعلن يحيى الناصري محافظ "ذي قار" جنوبي العراق، أمس الجمعة، عن وفاة طارق عزيز، الذي شغل منصب وزير الخارجية، ونائب رئيس مجلس الوزراء، في عهد نظام الرئيس السابق صدام حسين الذي أطاح الاحتلال الأمريكي بحكمه عام 2003.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - مغربي مغترب السبت 06 يونيو 2015 - 18:35
يكفي انه شهد بالحق لأسد العرب صدام حسين و قال انه تشرف بالعمل مع الرئيس صدام رحمه الله و لم يبع مبادئه ولم يخن بلده العراق بعض النظر عن ديانته المسيحية نسأل الله ان يرحمه
2 - Sami السبت 06 يونيو 2015 - 18:35
نعم من مظاهر الديمقراطية التي أتت بكم وفق ظهور الدبابات الامريكية وأسقطت نظام رغم سلبياته إلا أنه لم يكن طائفي بل كان وطني بنا بلده.أنتم من جلبتم العار للعراق
3 - DRONE II السبت 06 يونيو 2015 - 18:38
هذه هي الديموقراطية ديال الريح كل هته البروطوكولات لكي يوارى جثمان هذا الانسان الذي ضحى في سبيل بلاده بالغالي والرخيص ثم لاتكن له جنازة عادية تليق بشخص هذا النابغة والرجل السياسي المحنك حتى المبقرة لايعلم اين توجد السيد ميت خايفين به
4 - medmah السبت 06 يونيو 2015 - 19:46
رحمة الله على رجالات العراق الحقيقيين الذين أبو الإرتماء في احضان العمالة والتآمر على البلدان العربية وقاتل اشباه الرجال الذين تسللوا لعاصمة المجد بغداد داخل ذبابات الأمريكان بعد ان باعوا الوطن بابخس الأثمان .رحم الله صناديد العراق الذين ظلوا على مباذئهم الى ان اجتثتهم ايادي الخيانة والغدر ،رحمة الله عليهم ماتوا واقفين الم تخجل ياعباد امريكا وايران ان تفرض شروطك على ميت شهيد ولكن الجبن فيكم يا باعة الضمير مطبوع تخافون حتى من الميت ياللعار ايقنوا يا خدام العم سام ان بغداد ستبعث مرة اخرى وهذا تاريخها ومصيرها عندها سيتنكر لكم من جئتم داخل ذبابته تدعون البطولة
5 - مواطن تحت الصفر السبت 06 يونيو 2015 - 19:48
رحم الله صدام حسين و طارق عزيز وكل الرجال الذين ضحوا معه ! و الف رحمة على عزة و نخوة و كرامة العرب التي ماتت بموته.
6 - عكاشة السبت 06 يونيو 2015 - 19:55
قرار شجاع للسلطات الاردنية. المرحوم خدم بلاده بتفان لسنوات عديدة. فهل تعرف العراق يوما ازدهار عهد صدام وحاشيته.
7 - متحرر السبت 06 يونيو 2015 - 20:04
رحم الله هذا الرجل الذي قل نظيره في زمن موازين
8 - عبد الرفيع شغيق السبت 06 يونيو 2015 - 20:24
نسال الله ان يغفر له ويخفف عنه لما قدمه لوطنه علي الاقل فهو ليس كالخاين الصحاف الذي شد اليه الانظار بخرجاته الاعلامية ابان حرب الخليج وباع العراق رفقةالخونة من امتاله من خلال قناة الجزيرة التي كانت تمرر رسايله المشفرة الي الاعداء المدسوسة وسط خطبه الحماسية والتي هي في الاصل رسايل عن الوضعية بالعراق وعن اماكن تواجد الخونة والعملاء داخل الجيش العراقي وقد كانت اخر خطبة له هي حين توعد الامريكان بالانتحار علي اسوار مطار بغداد لكن الحقيقة كانت دعوتهم للدخول عبر هذا المعبر اللذي وجدوه خاليا وكان بمتابة الضربة القاضية لنضام صدام
9 - الشاهد المختارchahid69 السبت 06 يونيو 2015 - 21:18
بعد المجد مع الزعماء ، وبعد تنحية الرئيس المجاهد الذذ انتقم من الإسرائليين الذين دمروا له مصنع للحليب واعتقدوا أنهم دمروا مفاع نووية، ارجع لهم ضربتهم. بارسال صواريحليلقنهم دروس في الإعتداء على الغير ،لولي تدخل الولايات المتحدة وردع العراق لهاجر الإسرائليين الى المناطق الآمنة....عاش طارق عزيز بعد صدام غريبا وتوفي غريبا رحم الله الرجال الذين فضلوا الموت واقفين ولا العيش راكعين
10 - بوعبيد خالص المغرب السبت 06 يونيو 2015 - 21:29
لا يسع المرء إلآ أن يتدكر هدا الرجل الدي أفنى حياته في خدمة بلده وأمته العربية إلا أن يقف بإجلال وأخلاص أمام هده الشخصية الفدة إنه لم يمت بل سيبقى إسمه ساطعا في سماء العراق رغم كيد الكائدين ولا يسعني في هده المناسبة ألأليمة أن أرفع أحر التعازي لأفراد أسرته وإلى كل محبيه راجيا للفقيد العزيز الرحمة والسلوان إنا لله وإنا اليه راجعون .
11 - rohingya السبت 06 يونيو 2015 - 22:09
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.الترحم على مجرم من المجرمين يئدي بصاحبه الى ما لا يحمد عقباه,ان يحشر معه او يمسه ضلم كان يقترفه ظالم,و طارق عزيز هذا كان ظالم من الظالمين من الطراز الاول,وقد خاب من حمل ضلما!الله لا يملي للظالم حتى اذا اخذه لم يفلته,والحبل على الجرار,ونسؤل الله ان ينتقم من كل حاكم ظالم.....
12 - MoMo السبت 06 يونيو 2015 - 23:37
لا زلت أذكر هذا الرجل ... قبل العدوان على بلاده .. وأثناء الحرب .. كانت له جولات مكوكية بين بلدان العالم لشرح صدق نوايا حوكمة العراق ورئيسه .

لكن الخونة من بني جلدته .. والخونة من جيرانه من عربان وعجم وكرد ... جعلوا بلاده تسقط في أيدي أمريكا الظالمة ، ومن ثمة في حضن إيلاان الشيعية .


كم أنت عزيز علينا يا طارق ... يرحمك الله .. ويلحقك برفاقك من رجالات الدولة العراقية الأفذاذ في جنة الخلد إن شاء الله .
13 - ali السبت 06 يونيو 2015 - 23:58
الأبطال يدفنون خارج الوطن و الشيعة يعبثون بخيرات البلد . استيقضوا يا موتا
14 - محمد الأحد 07 يونيو 2015 - 00:01
شهامة الرجل و أصالته عملة نادرة في زماننا.لقد مات الرجل و هو متشبت بأفكاره و مبادئه.هكذا تكون الرجال و الا فلا.
15 - بلغيتي طنجة الأحد 07 يونيو 2015 - 00:10
رحم الله صدام حسين و رفاق دربه طارق عزيز و غيره ممن رفعوا راية الاسلام و العروبة في وجه الاعداء و شكرًا للملكة العربية الاردنية التي سمحت بدفن طارق عزيز على اراضيها لانه يعتبر شهيد العروبة و الاسلام
16 - ج. العربي الأحد 07 يونيو 2015 - 00:31
رحم الله الفقيد و أدخله الجنة ؛ المرحوم لم يخون وطنه وكافح الى جانب رئيسه الشهيد صدام حسين .
وتجدر اﻹشارة مند اﻹطاحة بهذا النظام إشتعلت الفتن الطائفية و الحروب .
17 - فوءاد ش الأحد 07 يونيو 2015 - 01:01
اسلاميونا: الديموقراطية التي اتت بمرسي في مصر هي شرعية، الديموقراطية التي اتت بالشيعة الى حكم العراق غير شرعية ..
18 - abdou الأحد 07 يونيو 2015 - 01:19
رحمة الله عليك و على الرئيس الشهيد صدام حسين. المجد و الشموخ لشهداء الأمة العربية ، و الخزي و العار للخونة الذين باعوا الوطن العربي للكفار من اجل الكراسي.
19 - fff الأحد 07 يونيو 2015 - 02:14
Un grand homme, je n'ai jamais vu un ministre de son calibre. il présente la fièrté des arabes et irakiens pas comme ceux qui occupent ce pays aujourd'hui
20 - مغربي الأحد 07 يونيو 2015 - 02:28
الرجل الذي يحترمه كل من يعرف الاخلاص والوفاء في السراء والضراء وصاحب العزم والارادة والقيم الثابثة التي افتقدها رفقاءه الذين باعو وطنهم و انفسهم وشعبهم مقابل المال والمصالح خاصة .
21 - أبو هيثم الأحد 07 يونيو 2015 - 02:53
عزائي لكل أفراد أسرته و لكل أحرار العالم أما دفنه فهو في قلوب كل غيور على وطنه أينما وجد .عاش عزيزا و مات كذلك.عليك الرحمة يا أسد فالموت أرحم من العيش وسط الجبناء .
22 - Messaoud الأحد 07 يونيو 2015 - 05:02
رحم الله هذا الرجل العظيم المخلص لوطنه وللأم العربية اللهم اغفر له جميع ذنوبه وألحقه بصدام العظيم وإدخالهما في جنك برحمتك أمين
23 - hassan الأحد 07 يونيو 2015 - 16:10
رجل في زمان قل فيه الرجال .كان مخلصا وفيا لوطنه،ابى الا ان يموت في زنزانته على ان يخضع ﻹغرائات اﻷ مريكان.
24 - عربي الاثنين 08 يونيو 2015 - 04:51
رحمه الله ورحم الله الرئيس صدام حسين كان فعلا قائد دو حنكة لو بقي في حكمه مكان شفنا العراق على ماعليا الآن من إقتتال طائفي ولا تجرءت داعش على دخول العراق ولا سورية إخواننا يعيشون هناك قتل وظلم واضطهاد الله يفرجها عليهم يارب ورحم الله من توفي
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال