24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. السيول تجرف جزءا من طريق ضواحي زاكورة (5.00)

  2. محكمة فرنسية تعتقل سعد لمجرد وتودعه السجن بتهمة الاغتصاب (5.00)

  3. "مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ" فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ! (5.00)

  4. رابطة تستنكر "همجية" جرائم التعمير في طنجة (5.00)

  5. هاجس تطوير نظام "راميد" يطغى على مجلس وكالة التأمين الصحي (5.00)

قيم هذا المقال

3.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | بعد سنتين من عزل الرئيس مرسي .. أيّ مستقبل لمصر؟

بعد سنتين من عزل الرئيس مرسي .. أيّ مستقبل لمصر؟

بعد سنتين من عزل الرئيس مرسي .. أيّ مستقبل لمصر؟

مرت سنتان على عزل الرئيس محمد مرسي، وما يزال الصراع محتدما داخل مصر بين من يرى أن ما حدث ثورة شعبية وبين من يراها انقلابا عسكريا أوصل عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع السابق في عهد الرئيس المعزول إلى سدة الحكم وإصدار حكم بالإعدام بحق مرسي .

ووعد عبد الفتاح السيسي منتخبيه بثلاثة مشاريع هي استعادة هيبة الدولة والأمن ومواجهة الإرهاب المحتمل. لكن بعد أكثر من سنة على حكمه، تختلف الآراء داخل مصر حول منجزاته و قيمتها وكيفية التعامل معها. إذ نجد الإعلامي المصري ناصر أمين في برنامجه ''من الآخر'' يتحدث عن استحالة محاسبة عبد الفتاح السيسي في سنة واحدة وأن ''الصناديق هي ما يسقط به المنتخبون، كما يرى محمد أبو الفضل، نائب رئيس تحرير جريدة الأهرام، أن تحوّل 30 يونيو حقق أهدافه وأن البلاد تمضي في الاتجاه الصحيح نحو الاستقرار بعد "تصحيح مسار ثورة 25 يناير".

وأضاف أبو الفضل في حوار إعلامي له أن "من يعيش في الواقع المصري يشعر بأن الهدف هو الحفاظ على وحدة وتماسك الدولة، في ظل ما يحدث من توترات وتهديدات في المنطقة، فالجميع يشعر أن مصر مستهدفة. وبالتالي نجحت السلطة في تفويت الفرصة على كل المؤامرات الهادفة إلى تفكيك الدولة مثلما حدث في بعض الدول العربية. ورغم التحديات هناك تفاؤل بحصول طفرة على الصعيد الاقتصادي وخاصة بعد المؤتمر الاقتصادي وافتتاح قناة السويس".

ونجد على الخط نفسه حركة تمرد المصرية التي طالبت بسحب الثقة من الرئيس المصري محمد مرسي، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة. وقد دعا مؤسسها محمود بدر إلى إحياء ذكرى 30 يونيو من خلال إقامة فعاليات بجميع المحافظات المصرية .

ولم تقتصر هذه الآراء على الفاعلين السياسيين و الإعلاميين ، بل تعدتها إلى علماء دين مسلمين و مسيحيين بارزين ، لم تتغير مواقفهم بعد سنتين من 30 يونيو كشيخ الأزهر أحمد الطيب و شيخ الأزهر السابق علي جمعة الذي رخص اطلاق النار على المعتصمين في المياديين إذا ما قاوموا ، وكذلك الداعية السلفي ياسر برهامي و يونس مخيون رئيس حزب النور السلفي ، وبابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تواضروس الثاني .

لكن الآراء داخل البيت المصري لم تقتصر على التأييد . ففي الإعلام كانت أبرز القنوات التي يراها المتتبعون معارضة '' للانقلاب العسكري '' قناة الجزيرة مباشر مصر التي أوقف بثها من قطر . و بقيت قنوات أخرى لا تبث من التراب المصري لكنها تهتم بالشأن المصري بشكل دائم كقنوات ''مكملين'' و ''رابعة'' و ''الحوار'' .و قد أُغلقت جميع القنوات المعارضة بعد 30 يونيو .

كما عرفت هذه السنة موقفا مفاجئا لمؤسس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح الذي قال في تصريح لـ"العربي الجديد" إنه "أساء التقدير وأسهم في دفع الجيش إلى العملية السياسية"، موضحاً أن "الحزب حاول إقناع الرئيس المعزول محمد مرسي بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة لتجنب الانقلاب على الديمقراطية، لكنه لم يستجب" .

وفي السياق نفسه أكد السياسي المصري الحاصل على جائزة نوبل للسلام محمد البرادعي، في ندوة صحفية، أنه وقّع على خطة المبعوث الأوروبي برناردينو ليون التي دعت إلى انتخابات رئاسية مبكرة، و خروج مشرف للرئيس مرسي، للوصول لنهج شامل تكون جماعة الإخوان المسلمين والإسلاميين جزءا منه، لكن أضاف البرادعي أن ما حدث بعد ذلك كان '' تماما عكس ما وقّعت عليه". و عن سبب هروبه من مصر أكد البرادعي أنه "في مجتمع لا يوجد فيه مفهوم واضح للعدالة والتوافق، ولا يوجد فضاء سياسي، لا يمكن أن يكون لك أي تأثير، ولا يمكن أن أكون جزءا منه".

ورغم موقف الأزهر من 30 يونيو إلا أن شريحة كبيرة من طلبة الأزهر انضوت تحت لواء "طلاب ضد الانقلاب" التنظيم الشبابي الذي ينظم المظاهرات و النشاطات المعارضة للرئيس المصري و أعماله و الداعية إلى رجوع الرئيس الأسبق محمد مرسي '' كرئيس شرعي '' .

ومن أهم الفاعلين السياسيين المناهضين لعبد الفتاح السيسي تنظيم 6 أبريل الذي يمثل "يسار الوسط" ، الذي تراجع عن مساندته لعزل محمد مرسي في 30 يونيو و دعت كل من شارك في ثورة "25 يناير" وآمن بأهدافها إلى التجمع من جديد لأن "الأوضاع عادت إلى أسوأ مما كانت عليه قبل بدء الثورة " مما أدى إلى حظرها من طرف السلطات المصرية ، وكذلك مجموعة من علماء الدين كان آخر من اعُتقِل منهم الداعية السلفي محمود شعبان.

(*) صحافي متدرب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - العرلي الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:17
مرسي والسيسي هما أمران أحلاهما مر.وجهان لعملة واحدة.وبالرغم مما قلنا كلامنا لن يعجب الإخوان لانهم يؤمنون ب معي أو ضدي.
2 - محمد الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:19
من الاحسن ان لا نتدخل في الشؤون التي لا تعنينا بما ان اغلبية الشعب المصري مع السيسي
3 - mmmmmmmmmmmmmm الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:23
بعد سنتين من عزل الرئيس مرسي مستقبل مصر مظلم.
يارب انتقم من السيسي ومعاونيه ورد مصر إلى شرعيتها.
4 - عمر الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:39
على المغاربة ان يترحموا على الملك الحسن الثاني وعلى الخدمة التي قدمها للاجيال القادمة بعد ما قضى على السرطان ما يسمى بالضباط الاحرار تخيلوا معي كيف سيكون حالنا اليوم لو نجح المجرم اوفقير الدليمي اعبابوا في انقلابات.وكيف سيكون حالنا اليوم. تجربة مصر خير دليل على دلك وانظروا ما يفعل هدا السفاح السيسي في شعب مصر. حفظ الله ملكنا محمد السادس وايده ونصره.
5 - عبد المجيد الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:40
لقد اخطا مرسي التقدير وبمجرد ما وصل الى الحكم اخد يشمت في الجيش المصري الدي خالف عقيدته ولم ينفد اوامر رئيسه حسن مبارك في التصدي للمتظاهرين ,والحقيقة تقال ان من اطاح بالرئيس مبارك هو الجيش وليس المتظاهرين وحين بدا مرسي يصفع قادات الجيش بعزل الطنطاوي بطريقة غير مشرفة وتوجيه كلام نابي للجيش وهو ينظر الى وجه عبد الفتاح السيسي فمن المعقول ان يخطو الجيش خطوته وينقلب على مرسي .لقد كان على مرسي ان يبادر الى مصالحة وطنية وان لا يتخد اي قرار في حق حسني مبارك وكان عليه ان يسلمه الى الجيش لمحاكمته او لاخلاء سبيله اعترافا لما قدمه الجيش لثورة الاولى .كما ان مرسي تسرع في قراراته السياسية الطائشة التي فتحت على الاخوان الويل .كما انه فرق الاصوات بين مرسي ومنافسه ليس قويا ادا قرن بعدد سكان مصر واخدنا في الحسبان المقاطعين والاصوات الملغات والاجواء الحماسية المزامنة لتورة وقت النتخابات
6 - حرب عالمية الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:41
ستقبل مصر هو حرب, بلا هوادة أكبر من حرب,لعراق و سوريا سوف تصل تبعات هديه لحرب لكل دول لعالم بما فيها لمغرب و لله أعلم . تكون حرب عالمية قريبة فاستعدو
7 - mowaten الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:43
Si les frères musulmans s'emparent du pouvoir une autre fois, alors un sombre avenir attend l'Égypte. Les marchands du sang que sont les frères musulmans vont se venger de leur pays en semant la terreur. Avec Sissi le bourreau des barbus et l'allié d'Israël assurera une stabilité partielle à l'Égypte. Être ami avec Israël est plus bénéfique qu'avec les barbus
8 - مصر أفضل! الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:43
هي أفضل ومستقبلها في كل الأحوال أفضل... أسوء سنة مرت على مصر حينما حكمها مرسي الذي لم يستطع أن يكون حاكما لكل المصريين بمختلف حساسياتهم واطيافهم وطوائفهم... فوضى دينية، فتاوى بالجملة، تفرقة بين المسلمين والأقباط، سذاجة في تدبير الشأن العام، تبذير الأموال، فتح الوظائف في وجه الموالين للإخوان دونا عن بقية الشعب، جعل سيناء ملاذا آمنا للإرهابيين، التعامل المريب مع إسرائيل وحماس على حساب الأمن القومي المصري.. دولة بحجم مصر يحكمها مرشد ومكتب إرشاد... فكانت الكارثة لولا لطف الله ويقظة الشعب المصري الذي استرد سريعا دولته من يد حكم ديني متخلف...
9 - MOROCCO الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:43
مستقبل مصر يعلمه إلا الله عز وجل والفرج قريب انشاء الله للشعب المصري، اللهم اجعل لهم استقرار في دينهم ومعاشهم ولجميع بلاد المسلمين في العالم الإسلامي. قال تعالى في كتابه العزيز: لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم. صدق الله العظيم. تحية للشعب المصري.
10 - Samawi الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:49
مصر حفظها الله بازاحة مرسي وجماعته الضلامية الإرهابية التي كانت تخدم أجندة بني صهيون
مصر في الطريق الصحيح مع السيسي و بعد أن تنظف مصر من اخوان إبليس
11 - عبدالرحيم الخميس 09 يوليوز 2015 - 01:51
بدائيتك تبدو واضحة،غير مهنية ومحايدة.
فالنحليل الصحفي المنطقي يعطي نفس الحيز من التحليل لكلا الاتجاهينن،الرأي والراي الاخر
اتمنى لك اشراقة منطقية في مهنة المصاعب.
12 - جمال الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:07
الثورة لا زالت مستمرة صحيح تم الانقلاب على مبارك في حركة تمويهية وركوبا على موجة الثوار وبتوافق معه والدليل ذهاب مبارك الى شرم الشيخ بدل الهروب اسوة ببن علي وما حيك لمرسي او من سيكون مكانه تم الاتفاق عليه قبل اعلان مبارك عن استقالته لكن الثورة مستمرة وستنتصر ارادة الشعب
13 - ali الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:08
unformation inutile .. ils gerent leur pays comme il le desir on en a rien a sirer.
14 - MORSISSI الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:09
لقد تجرا مرسي على تحريف مفهوم اية قرانية وهي كالاتي "انما يخشى الله من عباده العلماء " بفتح اسم الجلالة ورفع كلمة العلماء .اذ انه قلب المعنى فرفع اسم الجلالة و فتح كلمة العلماء فاصبح المعنى الله يخشى العلماء.ولما سئل عن ذلك رد الدكتور الرويبضة على ان ذلك تقديرا من الله لدور العلماء.فهل من يطوي السماوات والارض كطي السجل للكتاب اصبح يخشى بشرا سواه بيديه الكريمتين ?لذا ومن اجله بعث الله له جاهلا اجهل منه وهو السيسي العسكري الذي لا يستطيع تركيب جملة مفيدة فاقبعه السجن يترنح وراء القضبان كانه في سرك الحيوانات يتفرج عليه العاد والباد.وخلاصة القول اقول ان من جهل حق الله سلط عليه سبحانه اجهل منه وتلك سنة خلت في اقوام لم تسمع لهم ركزا.
15 - Youssef de s y gh الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:12
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد بما جاء في الحديث عن تنمية هذا البلد الذي نرجوه من الله تعالى لا أضن انها معقولة ولا يمكن التنبؤ بالمستقبل من هذا القبيل
الدولة التي تعكر أجواء أبناءها من خلال قمعهم و سجنهم و خصوصا عندما يكون هناك أحكام بالإعدام بلا قانون ضلما وخاصة رئيس الجمهورية الشرعي لا أضن انها في الطريق الصحيح !!!!. آتمنى كل الخير لهاده البلاد الطيبه العزيزه والسلام
16 - hassan amkadou الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:17
مستقبل مصر مضمون مع السيسي الذي يشبه الى حد كبير كمال أتاتورك ، بدأ بالإخوان ، أعدم وأحرق وسجن واغتصب منهم الآلاف ، دمر سيناء و أرجع اليها الإحتلال الإسرائيلي ، والآن يمهد لحرب اهلية لا تبقي ولا تذر ، 3 جيوش كانت تخيف المسؤولين في تل أبيب ٠ الجيش العراقي والسوري و المصري ٠ الأول اجتمعت عليه 36 دولة ، والثاني دمرته الملشات الإرانية ٠ والسيسي العميل للصهاينة سيتولى تدمير الجيش المصري لتقوم دولة إسرائيل كما خططوا لها منذ الف سنة (من النيل الى الفرات)٠
17 - لكِ الله يا مصر الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:18
حال ومصير هذا البطل دين في رقبتنا جميعا. اللهم انتقم ممن كان السبب خاصة بنو جلذتنا الذين يجعلون من الديمقراطية بدعة ومن مذبحة رابعه خروج عن الطاعة. اللهم فك أسره وكن عونا لاسرته المكلومه يا حي يا قيوم.
18 - Youssef EL GARROUM الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:26
هناك من يحاول أن يراها ثورة وشعبية، لأن تعريف الانقلاب العسكري واضح وضوح الشمس.
19 - أحمد الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:26
اهم الفاعلين السياسيين هو الشعب المصري الثائر وسيسقط الانقلاب. وكل من ذكرتم أعلاه مجرد عصابة وظفت لسرقة مصر وظنت أنها ستنجو بفعلتها. لكن القابضين على الجمر أفشلوا خطة بني صهيون أسياد السيسي السفاح. وقد انتصر الصمود على السيف فلله الأمر من قبل ومن بعد. وسيفرح المؤمنون بنصر الله.
إذا كانت سنتان وليس سنة واحدة لا تكفي للحكم على العرص المنقلب فكيف سمحتم لأنفسكم للانقلاب على الرئيس المنتخب؟
لقد استبدلتم الذي هو أدنى بالذي هو خير.
20 - Bechar Abou adam الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:26
عدد الأرواح التي أزهقت بعد ٣٠ من يونيو توضح الفرق بين مرسي والسيسي
21 - coala الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:30
عملاء اسراءييل يفسدون وينكدون على الشعوب الحرة العيش بدءا من من ينالون جاءزة نوبل للسلام وعن اي سلام يسلام ومصر وجيشها الذي يعيش على الاءتوات والمساعدات العسكرية لم تاءتى الا لحماية اسراءيل حتى لو تطلب الامر سحق الشعب المصري كما يفعل كلب سوريا بالشعب وكل هذه المكاءد وراءها اسرايءل والعار من العرب الذين يدفعون فواتر السلاح ضخ الاموال في حسابت بنكية على غرار صرف من اموال رز لحركة تمرض في مصر وما خفي كان اعظم مصر والدول العربية الحيطة باءسرايل لن تشهد استقرار حتى يجتس السرطان الاءسراءيلي من المنطقة والاءتفاق النووي سيكون على حساب العرب هم المستهدفون الشباب العرب المسلمون على الخصوص
22 - سامي الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:31
مصر ستكون بخير إذا تم تطهيرها من الذئاب الملتحية المتوحشة، التي لا تعرف سوى لغة التكفير والإقصاء، لقد تتبع العالم مباشرة بعد صعودة الملتحين إلى الحكم كيف أن المثقفين و الفنانين أصبحوا عرضة للتكفير من طرف هذه الذئاب، التي أينما حلت حل الخراب، ولولا حنكة نظامنا الملكي وتسامح شعبنا العظيم لكنا فريسة لهذه الذئاب التي وجدت نفسها مجبرة على التخلي عن أفكارها الشاذة أمام نظام وشعب وجود منذ 12 قرنا...
23 - مسلم الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:35
الحمد لله على ذهاب الإخوان المفلسين
أسئل الله أن ينصر سيسي على أعداء الأمة
وأن يرزقه البطانة الصالحة يارب
وأن يقوي جيش ويجعله في نحور تخريبين واليهود وأعداء
24 - مسلم الخميس 09 يوليوز 2015 - 02:59
ما دام هناك عنف وما دام هناك قمع للحريات وما دام هناك اعتقالات واحكام قاسية الي حد العقوبة بالا عدام والقضاء
المسيس ، فان الامن والاستقرار لا زالا بعيدان ولم تنفك مصر
من هذه الاوحال التي تتخبط فيها ، الا اذا غيرت هذه السياسة
وهذه المعاملات العشوائية التي تواجه بها المواطنين في
الشوارع ، اذا !" العدل والحرية اساس الاستقرار .
فيايها الحكام كونو في مستوي المسؤولية رفقا بالشعوب
فان الله سيسال كل راع عما استرعاه وما لا يدرك بالعنف
والقتل يدرك بالرفق والعدل ، والشرارة لا تاتي الا بالشرارة
مثلها ، ولقطرة دم مسلم يقتل بريئا اعظم عند الله من زوال
الدنيا ومصيره الخزي في الدنيا والخلود في جهنم في
الاخرة والعياذ بالله ،( ومن يقتل مومنا متعمدا فجزاؤه
جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا عظيما )،
صدق الله العظيم ، شكرا .
25 - زائر غريب الخميس 09 يوليوز 2015 - 03:00
نعم مستقبل زاهر مليئ بالمنجرات .
مستقبل واعد . مصر العروبة مصر التقافة مصر الفن والابداع .
نعم مصر بدون اخوان . مصر بدون ارهاب. .مصر بدون. تجار الدين .
نحن المغاربة الاحرار نريد تنفيد حكم الاعدام في حق الخونة الاخوان
اخوان المعاربة تجار الدين تعاطفوا مع الهارب من العدالة احمد منصور رعم انه شتم المغاربة . وضد وحدتنا الترابية رغم دلك تعاطفوا معه الاخوان هكدا يخون وطنه من اجل جماعته .
اللهم ابعد عن مملكتنا الاخوان وضلم الاخوان وحكم الاخوان وبطش الاخوان فبكاء الاخوان لا يصدق
26 - youssef الخميس 09 يوليوز 2015 - 03:07
انه انقلاب وليس عزل
27 - sam الخميس 09 يوليوز 2015 - 03:42
تحيا مصر تحيا مصر.ويحيا المغرب.السيسي الرجل المناسب لمصر.المؤامرة كانت كبيرة .امريكا اسرائيل قطر الجزيرة الذراع الاعلامي للخرفان المتاسلمين .قردغان ...حماس.بعض الحركات المسمات ثورية (6ابريل.ثوريين اشتراكيين..بعض المنظمات المسمات حقوق انسان بهتانا..والتي باعت اوطانها بحفنة من الدولارت .واموال النفط).
ثم التنظيم الدولي للخرفان ا لمتاسلمين....وهو نفس سيناريو في ليبيا تونس...نجح السيسي في عام لدحر المؤامرة.
اللهم نجي بلداننا من مؤامرة الشر العالمي.وخاصة بلادي المغرب. تحيا مصرتحيا مصرالشقيقة.
28 - خاين مصر الخميس 09 يوليوز 2015 - 04:17
فرعون مصر السيسي .يقول للشعب المصري .امنتم له قبل ان ادن لكم . الخ. الاخوان فزاعة يخوفون بها
عباد الله.فكل من خالف السيسي الا ومصيره اما لسجن
او الا عدام .فمتلا
هل البردعي العلماني الدي ساند الفرعون في الانقلاب
اخواني ...هل صحفي الجزيرة الكندي الجنسية اخواني
هل احمد دومة الحقوقي اخواني كلهم وضعوا في السجن الا البردعي فقد هر ب بجلده الى خارج مصر وهل وهل والا ئحة
طويلة . لكن الجبن والخوف من هدا الطاغية جعل من
اغلبية الشعب المصري عبيد يقبلون حداءه
السيسي اعلن عن دفاعه على الا من القومي للصهانة
ماجهعل الغرب يسكتون ويساندونه على حساب الشعب
المصري.
29 - عزيز الخميس 09 يوليوز 2015 - 04:41
إسمه إنقلاب على مرسي وليس عزل والسيسي سينتهي أمره ولو بعد حين.
30 - المنافقون GM الخميس 09 يوليوز 2015 - 05:15
ادهشني سلوك الشعب المصري اليوم و الذي كان عظيما في البارح. ..النفاق و الشقاق والتخمة و قلة عزة النفس. ..يصفون لكل من وصل إلى السلطة. .بالله عليكم هل الشعب المصري كان يعرف السيسي السفاح حتى تسلط على السلطة و نزعها من أصحابها الشرعيين المنتخبين. ..النتيجة محسومة في مستقبل مصر :الفوضى و القلاقل و العنف و عدم الاستقرار والتطاحن و التخريب و الفقر و البؤس وقتل السيسي وبعد ذالك يرجع الاستقرار لمصر بانتخابات حرة ديموقراطية يستسلم لها الجميع و تداول السلطة بين القوى السياسية. ..التاريخ يشهد على ذالك في تاريخ الأمم. .
31 - كريم الخميس 09 يوليوز 2015 - 06:56
سنتين من الإنقلاب على مرسي وليس من العزل كما جاء في المقال وعنوانه.
32 - sakinasaky الخميس 09 يوليوز 2015 - 07:17
السيسي حاصل على تقة و دعم من أغلب المصريين... أنا متزوجة وعايشة في القاهرة منذ 10 سنين.. وكنأكد ليكم أن الواقع في البلاد أن الشعب مع السيسي قلبا وقالبا...
33 - ARIFI الخميس 09 يوليوز 2015 - 08:23
انتهاك الحريات وقمع المتظاهرين السلميين والصحفيين والنواب والطلاب
• منظمات حقوقية ترصد حالات انتهاكات ضد النساء في مصر
* مشروعات قائد الانقلاب بدون رؤية أو برنامج اقتصادي وتقلب الحقائق وتزين الوهم
* بروز ظاهرة "الاختفاء القسري" واندفاعها لسطح الأحداث وتسجيل 118 حالة
* 20 % نسبة التضخم و8 جنيهات سعر صرف الجنيه مقابل الدولار
* 48.8 مليار دولار إجمالي الدين العام الخارجي و3.5 مليون عاطل
* تم التحفظ على أموال 902 معارض و1096 جمعية و532 شركة و82 مدرسة و28 مستشفى ومركزاً طبياً
34 - أحمد الخميس 09 يوليوز 2015 - 09:02
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اخوني اخوتي الم يرزقنا الله العقل لي نوفكر بﻻدي جراء ويجري في مصر الحبيبا عﻻ يدي زومرتن من العسكر الدينا يقتولون خيرت شباب مصر ليانهم وقفو في وجه انهب وسلب وفساد ونرا بياعيوننا القضاء اشامخ الدي براء 30 سنه من الحكم ولم يحكوم والو في قضيه وحدا ولعكس في حكم مرسي سنه وحيدا هناك من حكما بي العدم ولمابد الله ما هدا منكر
35 - Adil الخميس 09 يوليوز 2015 - 10:03
الكل خاسر في مصر من هدا الصراع .لم يتمكن الشعب المصري من إستغلال الفرصة وإقامة دولة تسودها حقوق الإنسان .على المصريين البدء من جديد وإعداد جيل قادر على تغيير الأوضاع
36 - كاتب الخميس 09 يوليوز 2015 - 10:59
استحالة محاسبة عبد الفتاح السيسي في سنة واحدة وأن ''الصناديق هي ما يسقط به المنتخبون،
اذن لماذا حللتم لانفسكم محاسبة بل محاكمة مرسي على مجرد سنة قضاها في الحكم عاش خلالها كم هائل من الدسائس والمؤامرات والعراقيل .
الجواب لان السيسي يلبس الحذاء العسكري ومرسي يلبس المدني والمصريون الفوا القبضة الحديدية للعسكر فكان لهم ما يستحقون.
فاذا ارادوا التغيير فليخرجوا كما خرجوا اول مرة اويتحملوا مسؤولياتهم ويستكينوا لحكم العسكر.
37 - متتبع الخميس 09 يوليوز 2015 - 14:48
السيسي واضح في كلامه ويقول ماسيفعل وقبل ان تحكموا على تعليقي اقرؤوا جيدا في المقال ما وعد به المصريين وباي اداة يمكن ان يتحقق هذا الوعد





بالقمع و والتخابر مع الغرب اليس هذه هي تهم مرسي التي لفقت له
38 - ALLAL TAZI الخميس 09 يوليوز 2015 - 15:06
la realite serait que les forces du mal qui agissent dans l'ombre et qui ont pousse le pion de Sissi a prendre le pouvoir en Egypte et a assassiner la democratie naissante dans ce pays ,ont comme but final de detruire l'Egypte en utilisant ce °°°° militaire arriviste et opportuniste avide de pouvoir,comme ils ont reussi a aneantir l'Iraq,la Syrie et d'autres pays en voie de destruction comme le Soudan,la Libye,le yemen et plus tard l'Algerie ,l'Arabie soudite etc...
Tous les pays arabes sont sur le colimateur et ils seraient reduits a neant a tour de role pour les affaiblir jusqu'a ne devenir des entites fantoches faibles ,fragiles et vulnerables a tout point de vue....
,
39 - الوطن الخالد والشخص الفاني. الخميس 09 يوليوز 2015 - 16:11
مرسي وزمرته اصبح في خبر كان ونسي منسي لانه هو وجماعته كتب وقدر عليهم الفشل الذريع وسقطوا في الامتحان وابانوا على نواياهم الخبيثة.لهذا هم اليوم وراء القضبان. فلا مراد لقضاء الله .اما مصر فهي اكبر واعظم من مرسي والاخوان والسيسي والجميع يفنى الاشخاص وتبقى الاوطان .
40 - نحات الخميس 09 يوليوز 2015 - 16:45
العسكر في مصر يختلف عن العسكر في كل بلاد العالم لان المحروصة كما هي عادتها علمت وتعلم الدنيا باسرها :اوضح قصدي:ادا كان العسكر في عهد جمال قد قام بالل نقلاب فقد بارك له الشعب ذالك وتبعه. اما في .٣ يونيو فان الشعب المصري هو الدي قام بالانقلاب علي الظلاميين وهدا حقه وبارك وحماه العسكرااخيرا:الجيش في عهد جمالالدي لم يكن فاسدا ولا مستبدا كان يحمي الاشتراكية والجيش في عهد السيسي التلميد الذكي لجمال يحمي الا يكية يحمي الالهة
41 - نحات الخميس 09 يوليوز 2015 - 23:11
مصر علمت الدنيا وتعلمه الان كانت في البدئ مصدر الاديان والان تعطي دروسا للعالم اعطت فرصة للظلاميين فلما طغوا انتزعت الحكم منهم كما فعلت مع العسكر الفاسد من قبلهم لكن لم تنسى ابنها البار جمال الدي لم يكن فاسدا ولا مستبدا بل ضحى بكل شيئ يملك حتي حياته كي يرجع لها كرامتها وهيبتها وها هي الان تعطي الحكم لتلميذه الذكي الشاطر السيسي الجيش ابن مصر يدافع عليها ويحفض كرامتها وادا فسد المجلس العسكري يوما فالجيش يبقي بمناى عن ذلك وفي الاخير الامور بخواتمها
42 - مهتم الجمعة 10 يوليوز 2015 - 11:06
السلام عليكم
دكاترة مرموقين معروفين في العالم العربي و اساتذة باحثين من داخل مصر ومن خارجها وفي مختلف التخصصات ينتقدون أوضاع مصر......يوجهون اللوم للنظام المصري القائم.
لذلك أتعجب،وأتساءل هل قراء هسبريس وخاصة أولائك الذين يساندون النظام المصري الحالي لا يتابعون مداخلات وتحاليل هؤلاء الكوادر ...... ليدركوا أن حاكم مصر ماض في تنكيل كل معارضيه ، ألم ياتيكم خبر إصدار حكم بالإعدام في حق 266 مصريا ؟ و نحن في القرن 21 ؟..هل يقع هذا في دولة تحترم نفسها؟.....أنظروا ما يقع بالغرب ، افتحوا عيونكم جيدا.
هل تسمح لكم أنفسكم مساندة الظالم ؟ أين هي القيم الكونية و الإنسانية التي تدافعون عنها ؟ أين هي حقوق الإنسان التي تتبجحون بها ؟ لماذ تحقدون على الإخوان وهم مصريون ؟ لماذا تكرهون مرسي وقد اختاره الشعب المصري رئيسا ؟ إن كنتم تحبون مصر فعليا أليس الأولى هو الدفع نحو المصالحة الشاملة ؟ هل يرضيكم ما يقع في سيناء (هدم البيوت و اعتقلات أهالي قرية شيخ الزويد) و غيرها من المحافظات المصرية ؟

تحياتي
ورمضان مبارك للجميع
43 - lazaret الجمعة 24 يوليوز 2015 - 17:57
لا تقلق يا سيسي ستكون نهايتك مثل نهاية القدافي إن شالله . اتهمت سيدك مرسي بالتخابر وأنت أكبر مخبر عرفه التاريخ يستحق أن يكون في كتاب جينز .
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال