24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مادة سامة تنهي حياة موظف جماعي في الجديدة (5.00)

  2. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  3. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  4. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

  5. قاصرون مغاربة يتورطون في اغتصاب شابة داخل مصعد بإسبانيا (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | إسرائيل: إلقاء الحجارة يعاقب بـ20 عاما سجنا

إسرائيل: إلقاء الحجارة يعاقب بـ20 عاما سجنا

إسرائيل: إلقاء الحجارة يعاقب بـ20 عاما سجنا

صادق الكنيست الإسرائيلي على مشروع قانون يشدد عقوبة إلقاء الحجارة لتصل إلى 20 عامًا من سلب الحرية.. وقالت صحيفة "يدعوت أحرنوت" إن القانون الجديد ينص على فرض عقوبة السجن لمدة أقصاها 20 عامًا على "من يقومون بإلقاء الحجارة وفي نيتهم إصابة ركاب السيارات"، و10 أعوام على من "ليس لديهم نية لذلك".

وكانت وزيرة العدل أييليت شاكيد قد تقدمت بمشروع القانون لتشديد العقوبات المفروضة على ملقي الحجارة.. فيما وصف مدير مركز أحرار الفلسطيني لدراسات الأسرى، فؤاد الخفش، القانون ذاته بـ"الجنون"، مضيفًا أن "إسرائيل تمرر قانونًا مجنونًا يعبر عن بعض الإجرام الذي تمارسه ضد الشعب الفلسطيني".

وأوضح الخفش أن "شعب تحت الاحتلال سيمارس المقاومة، وقد مارسها يومًا بالحجر كما مارسها بوسائل عدة، وبذلك فإن هذه القوانين ستعقد خيارات إسرائيل المستقبلية في تعاطيها مع شباب فلسطيني يبحث عن وطن، مهما كلفه ذلك من ثمن".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - Adiا الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 02:40
فماذا عن إلقاء القنابل فوق رؤوس الأطفال الأبرياء؟ بكم سنة ستعاقب إسرائيل مجرميها؟!!
2 - شرشبيل عين لوذان الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 02:54
الضرب بالحجر مصيره 20 عاما من السجن.
وما هو حكم من يرمي بالرصاص والدبابات إنسان بدون سلاح أو بحجرة في يده؟
3 - rida hajjaj الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 03:03
و ماااااااااااااذا عن صواريخكم ؟؟؟ ؟؟؟؟؟
4 - habib الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 03:10
Où sont maintenant ces associations des droits de l homme qui ne cessent de nous casser les pieds avec leurs rapports surtout contre les pays du tiers monde? N 'est ce pas le plus haut degré de la tyrannie? Allezvous faire foutre sionistes, rien au monde ne peut arrêter le combat pour la libération des terres spoliées.
5 - سلطان الاندلس الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 03:10
واطلاق الرصاص على مواطنين عزل ما هي العقوبة المناسبة له. طبعا الصهاينة يعتبرونه دفاعا عن النفس والقاء حجر هو جريمة ضد الانسانية. يا لها من مفارقات عجيبة
6 - reda الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 03:12
إلقاء الحجارة يصل إلى 20 سنة سجنا بالنسبة لي الفلسطينيين وقتل الأبرياء والأطفال يكافئون به المجرمين الإسرائيليين اللهم هدا لمنكر
7 - محمد الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 03:36
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وكل من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين اما بعد:
١- بكل صدق و صراحة أنا أكفر بكل قانون ينافي شريعة الله في أرضه وهذا رأيي ولن أرجع عنه حتى يوم القيامة
٢- من أعطى الحق لهؤلاء المجرمين اللذين عاتو في الأرض الفساد؟ وما رأي مجلس الأمن الدولي في هذا؟ولما يخاف العالم كله من إسرائيل الطاغية والظالمة رغم أن فلسطين أخطأت إلا أن هذا لا يعطي الحق لإسرائيل في أن تفعل كل جرائمها الشنيعة والخبيثة وها هم دا يخرجون هذا القانون الظالم فوالله إن هذا ظلم ومنكر فالسؤال هنا أين الإنسانية وأين الحقوقيون اللذين يزمرون بالحرية لدرجة فسدت أخلاقهم في مطالبهم الخبيثة وأين حقوق الإنسان في العالم قاطبة؟ ولماذا لم تتحد الدول العربية في نزع الظلم والفساد والوساخة والخبائث عن بين المقدس اللذي هو حق المسلمين وثالث الرحال لدى المسلمين؟
أدعو الله أن يخلصنا من هؤلاء الشياطين وكل من تبعهم ووالاهم.
٣- أين الحقوق الدينية؟ ولما يحرم على الفلسطينيين دخول بيت المقدس؟
لا حول ولا قوة إلا بالله وأرجوا أن يستيقظ العرب والمسلمين لكي يردو كرامتهم
8 - ولد حميدو الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 04:25
يخافون من القاء الحجارة التي تستعمل فقط في رجم الشيطان
9 - كمال الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 06:40
لا تظلموا اسراءيل ، فهذا القانون يجرم من يرمي الحجارة وهي ترمي فقط القنابيل و الفرق شاسع بين الاثنين
10 - karim الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 08:25
Dites lr a ceux de chez nous . Les nouveaux pro israelien amazigh(asid wa rbaato) .
11 - الذكاء مصدر قوة الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 08:39
إسرائيل أمقتها كما أمقت العفن لكن هي دولة ذكية بكل المقاييس تستعمل جميع الحيل والخذاع والمكر زيادة على قوة السلاح التي تصنعه بنفسها،،فقال الله تعالى قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويشفي صدور المؤمنين،،لذلك وإن تنصرو الله ينصركم،،قاعدة لا تتغير،،إسرائيل لديها هدف واحد بناء دولة صهيونية من نهر الفرات إلى نهر النيل وستفعل أعمال جنونية وتدميرية لتصل إلى هدفها وهي قادرة لأنها زرعت الفتنة بجانبها ليصبح الكل في موقع دفاع ضعيف حينها لن تتوانى في الإجهاز على كل من حولها واحتلال العراق سوريا الأردن مصر
12 - بلا حيا بلا حشمة... الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 15:10
و ما هي عقوبة الذي يقصف بالصواريخ السكان الأبرياء بما فيهم الأطفال و النساء ؟ و أحيانا استخدام القنابل العنقدية المحرمة دوليا ! هذا لم يتحدثوا عنه بل ذهبوا إلى معاقبة طفل يرمي حجرة بالسجن تصل مدته إلى 20 سنة ! فهذا جنون ! إنهم يستفزون العالم بأفكارهم الغريبة الجنونية ! عوض أن يصمتوا لأن أفعالهم شنيعة و بشعة إذا لا مجال للحديث عن الحجارة فذهبوا إلى إصدار قانون معاقبة الأطفال بالسجن إلى 20 سنة ! و في القانون الدولي محرم أن يعاقب الطفل بالسجن! و الله العظيم هؤلاء الصهاينة أمرهم غريب ! لا حول و لا قوة إلا بالله !
13 - مغربي الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 15:51
سلام عليكم لكان اطلاق حجرة 20 عام من لجنب لفلسطيني ماحكم اطلاق رصاص من لجنب صهيوني هل هو لاعدام ام لمؤبد
14 - بدر الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 01:56
عام 1948 قتلت اسرائيل الالاف من الفلسطينيين الابرياء و قامت بتطهيرات عرقية كتيرة لذلك سميت بنكبة 48
ان التاريخ يشهد عليك يا اسرائيل انتم اكتر شعوب الله دموية و فتكا للاعراض و ليس بغريب ان علمت انكم من صنع داعش ذلك الشبل من ذاك الاسد.
أكيد أي داعشي سيقرأ سيضحك و لكن اعلم ان من يقتل الناس عليه ان يعلم جيدا انه سيحاسب على كل قطرة دم و كل امرأة قتلت و كل شيخ و كل شجرة قطعت.
ان عذاب ربي لشديد!
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال