24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مصر تكشف اسم منفذ تفجير كنيسة الإسكندرية

مصر تكشف اسم منفذ تفجير كنيسة الإسكندرية

مصر تكشف اسم منفذ تفجير كنيسة الإسكندرية

كشف مصدر أمني مصري، أنّ مرتكب حادث تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية يدعي أحمد لطفي إبراهيم محمد، وسبق له التردد على قطاع غزة خلال فترة زمنية قام خلالها بالتواصل مع جيش الإسلام الفلسطيني.

وصرّح مصدر أمنى مسئول بوزارة الداخلية أنّه في إطار جهود كشف أبعاد الجريمة، توصلت معلومات جهاز مباحث أمن الدولة إلى أنّ تنظيم جيش الإسلام الفلسطيني في قطاع غزة المرتبط بتنظيم القاعدة خطط لتنفيذ الحادث.

وأوضح المصدر أنّ جيش الإسلام استعان بأحد العناصر المصرية المرتبطة بالتنظيم هو أحمد لطفي إبراهيم محمد من مواليد محافظة الإسكندرية ويبلغ من العمر 26 سنة، حاصل على ليسانس آداب قسم مكتبات، وتم ضبطه وأعترف كتابياً بتكليفه لعناصر التنفيذ إثر تعليمات جيش الإسلام.

وكشف المصدر، أن اعترافات المتهم أوضحت أنه سبق له التردد على قطاع غزة عام 2008 متسللا في إطار قناعته بأفكار تنظيم القاعدة.

وعقب عودته لمصر استمر تواصله الكترونياً مع عناصر التنظيم وتم تكليفه خلال عام 2010 برصد بعض الكنائس تمهيداً لتنفيذ عمليات ضدها، وخلال شهر أكتوبر الماضي قام بإبلاغ التنظيم من خلال شبكة الانترنت لإمكانية تنفيذ عملية ضد كنيسة القديسين أو كنيسة "مكسيموس" بسيدي بشر بالإسكندرية والمجاورتين لمحل إقامته، وكذلك المعبد اليهودي بمنطقة المنشية، وأرسل عدة صور لكنيسة القديسين بعدما تمكن من التقاطها.

وأضاف المتهم في اعترافاته أنه قد تم تكليفه لتدبير وحدة سكنية لإقامة عناصر تنفيذ العملية، وكذلك توفير سيارة لاستخدامها في عملية تفجير الكنيسة، إلا أنه اقترح تفجير نفسه لتنفيذ تلك العملية، ثم غادر البلاد لإجراء عملية جراحية في أذنه.

وخلال استمرار تواصله مع التنظيم تم إبلاغه خلال شهر ديسمبر الماضي بأنه تم الاختيار بالفعل بالدفع بعناصر لتنفيذ العملية، وأشارت الاعترافات أن المتهم تلقي من مسئول تنظيم جيش الإسلام الفلسطيني تهنئة بإتمام العملية وتقديرهم لدوره في الإعداد لتنفيذها.

وأشار المصدر أن الأجهزة الأمنية تكثف جهودها لاستكمال كشف كافة الأبعاد والملابسات وجاري إخطار النيابة العامة التي باشرت التحقيقات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - Big LIE الأحد 23 يناير 2011 - 15:54
هههههه...ماذا سيكسب هذا الجيش الإسلامي الفلسطيني من تفجير كنيسة؟ أمن يريدأن يفجر نفسه يقوم بعملية لأنفه...غريب هذا الأمر...في الحقيقة لا تعتدو هذه التفجيرات أن تكون حساب بين جهازين أمنين، المصري والإسرائيلي.
2 - نوح الأحد 23 يناير 2011 - 15:56
هذه تراهات المخابرات المصرية و شريكتها المةساد . بالنسبة للمعلق Said_root هل تعرف ان مثل افكارك العفنمة هي التي جعلتنا من اسفل الاسفلين لا زلت تغرد بعيد عن السرب ام ان عقلك الصغير لم يجد غير هذا الكلام الذي اكل عليه الدهر. العرب تطوروا يا جاهل لما طبقوا دينهم و اسياذك النصارى تطوروا لما تخلوا عن دينهم فقارن بين الدينين. ولو كان عقلك منصفا مع نفسك لتنظرة الى السنوات التي كان المسلم يكتشف الكمياء و الطب و الهندسة و الفلك في نفس الوقت الذي كان فيه اسيادك يتناحرون بينهم و بأكل بعضهم لحوم بعض .جاهل انت والله يا سعيد بل يا شقي
3 - مول البلاد الأحد 23 يناير 2011 - 15:58
مند وقوع الانفجار في الكنيسة وسقوط الاقباط ضحاياه الله يرحمهم وضعت يدي على قلبي وقلت يارب ابعد هده الجريمة عن المسلمين لكن المخابرات المصرية خيبت ظني طلعتو مسلم وزايداه فلسطيني
4 - Not important الأحد 23 يناير 2011 - 16:00
لماذا لم تقل مصر أن منفد العمليات هو الموساد الاسرائيلي. أم ان هذا جيدار عارِ آخر بأمر إسرائيلي؟
5 - جيجى محمود سعيد الأحد 23 يناير 2011 - 16:02
لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم ايه التعليقات الكارهه لمصر ليه كل الكره ده والافتراء الكاذب على مصر ورئيسها لماذا هذه المسميات وهذه الافتراءات حماكى الله يا مصر ودمت فى آمان رغم أنف كل معتد ثيم
6 - noumidia الأحد 23 يناير 2011 - 16:04
إلى المعلق 9 أود أن أقول لك ولمثلك من أصحاب هذه الأفكار الرديئة والسخيفة بأن أخطر الإرهابيين في العالم هم من لادين ولاملة لهم, لأن الإرهاب لادين له.
7 - سعيد الأحد 23 يناير 2011 - 16:06
كلما ارتكبتم جريمة من الجرائم تنسبونها الى أناس أبرياء لماذا ثم لماذا هكذا عمل
لا تكذبوا على أنفسكم فالأمة العربية المسلمة لا تصدق أكاذيبكم لأنهم ليسوا بالجهالة
8 - محمد العربي الأحد 23 يناير 2011 - 16:08
أصابع الاتهام لا تفارق المخابرات المصرية.
لا بد من التساؤل أولا
لمصلحة من تفجير الكنيسة المصرية ومن المستفيد
أجد أن المستفيد هو الكيان الصهيوني الغاصب في فلسطين وأيضا عميلتها الحكومة المصرية
كيف ذلك:
1 - من الصعب في دولة بوليسية كمصر أن يحصل تفجير كذلك من غير تنسيق مع المخابرات المصرية
2 - الحكومة لها مصلحة في الدفاع عن مواقفها تجاه قضية غزة التي أحكمت عليها الحصار،
فهي تريد أن تقول أنظروا ماذا يمكن أن يدخل من غزة، ويهدد السلم والأمن القوميين لدولة مصر مبارك العظيمة
3 - ما مصلحة جيش الاسلام كما يسمونه في تفجير خارج الحدود، وما مطالبه وماذا يمكن أن يحققه من الهجوم وأي نصر للإسلام أو لقضيته أو لمطالبه يمكن أن يحصل عليه من وراء هذا التفجير، الجواب لا شيء، إنه عمل تافه لا يعمله صبي غير مميز فكيف بتنظيم له مخطط معلنة وأهداف يسير وفقها
4- التنظيم نفسه اعلن رفضه للتفجير واسنكر نسبته إليه، ولو كان هو من فعله لأعلن عنه وتبناه كما تفعل كثير من التنظيمات من أجل دعم ملفاتها السياسية
5- إسرائيل لها مصلحة في التضييق على قطاع غزة، بعدما لم تنفع سياسة الحصار والتجويع، فهي تريد المزيد من الرأي العام المصري والعربي في أن قطاع غزة مصدر شر ينبغي عدم التساهل معه أو التنفيس عنه، بعدما شهد العالم من تعاطف مع القضية الفلسطينية وخصوصا رمز المقاومة والبطولة: قطاع غزة
7 - وعليه فإن المستفيد الأول وألأخير ، وهو المسؤول الأول عن التفجير هو الكيان الصهيوني، ولا بد له من أداة ووسيلة، وهي بطبيعة الحال: عميلته وخديمته في البلد: الحكومة والنظام المصريين
9 - مغربي حر الأحد 23 يناير 2011 - 16:10
يا امة ضحكت من جهلها الأمم . لصقوها في الإسلاميين وهذا ما ظننته . الإستخبارات المصرية تضحك على ذقون المصريين الأغبياء .
وهكذا فإنه لا فرق بين مباراك وباراك يهودا .
10 - ناصرة الدين التائبة الأحد 23 يناير 2011 - 16:12
الى صاحب التعليق9
ادا كنت ترى ان المسلمون هم السبب الاول في هدا فانت خاطئ و في ضلال كبير و في الحقيقة يجب ان يقام عليك الحد
و يا من تزعم ان الاديان دات غباء سادج فلم لا تشمر عن ساعديك و تبرهن انك الدكي
لا حول و لا قوة الا بالله
11 - sayf الأحد 23 يناير 2011 - 16:14
ادى ركزتم على الفيديو الدي التقط وسط الكنيسة البابا يدعو الناس الى الهدوء والجلوس ???!!!!!
كل الدول صارت الان تقلد طريقة 11سبتنبر
بعبارة اخرى التضحية بالارواح من اجل البقاء في الحكم
12 - mhido الأحد 23 يناير 2011 - 16:16
لايمكن تصديق هدا النوع من الكلام لعدة اعتبارات .اولا التنظيم المشار اليه بتنفيد هدا النوع من العمليات الغبية لايمكن ان يكون هو لان مايعرف عنه هوانه تنظيم سياسي اكثر منه ديني وان اسرائيل هي مبتغاه.ان كل عاقل يعرف الصراع الدائر في المنطقة يستبعد هدا النوع من التصرف .والرابح الكبير في هدا النوع من الاجرام في حق كنيسة هي الصهيونية .فالجريمة المرتكبة ليست عادية لا من حيث الزمان والمكان .ويبدو ان عمالة النظام المصري وارادتها بان تضرب عصفرين بحجر واحد جعلها تصل الى هدا النوع من الكدب على نفسها اولا.ازالة الحرج الدي تسبب فيه هدا الفعل الاجرامي تجاه مواطنين مصريين قبل كل شئ .وضرب بعض الهيئات السياسية لقطاع غزة ويبدو هدا من اقتراح الموساد.وهدا يعطينا اليقين التام بلغة المنطق ان الكنيسة استهدفت من طرف اسرائيل .لعدة اعتبارات .التوقيت المكان والنتيجة .
13 - hikma الأحد 23 يناير 2011 - 16:18
في كل مرة يحدث عنف نلصق التهمة بالاسلاميين ..........هل تعلمون من هم الاسلاميين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كفانا هراءا هناك فرق بين الارهابييين والاسلامييييين
الاسلام ضد الارهاب وان كان هناك من يدعيي انه مسلم ويقوم باعمال العنف وارهاب الناس فهاذا ليس مسلم والاسلام يتبرأمن هاؤلاء الناس
اقراااو عن اداب الحرب في الاسلام وكيفية معاملة الاسرى في الاسلام...........
افيقو يا مسلميييين ودافعو عن الاسلام وهو اعظم ديييييين على مر العصور واعتزو باسلامكم ينصركم ربكم
14 - YOUSSEF FES الأحد 23 يناير 2011 - 16:20
حسبنا الله ونعم الوكيل في العميل خشني مبارك
15 - said_root الأحد 23 يناير 2011 - 16:22
يبدوا أن عددا من المعلقين لم يفهموا ماقصدته من تعليقي حسنا توضيج جد بسيط قبل التحليل.
أنا قلت أنه صحيح أيضاً أن الدين يُبرر كثير من العُنف ويُسبب المآسي والمجازر والقتل الطائفي والأنتحار وإختطاف الطائرات والأصطدام بالمباني والتفجيرات الأنتحاريه بالأبرياء هل أخطئت هنا ؟
. إذا كانت هناك أداة تقوم بغرض معين ولكن هذا الغرض من الممكن أن يتحقق أيضاً بوسائل أخرى، فهل هذه الأداه ضرورة ؟
الأيمان يرتب عليه الشر ايضاً، فذلك الذي نؤمن به يحُضنا على الخير و لكنه وفي نفس الوقت يطلب منا أن نقتل الكفار، إنه يُعطي المرأه بعض الحقوق ثم يطلب منا أن نرجمها حتى الموت ..أنه يطلب منا أن نحب للغير مانُحب لأنفسنا،ثم أن نقتل الغير من المُنافقين والمُلحدين. الأيمان الديني يخلط الشر بالخير، فيفسد الخير الذي فيه. انه كماء مُلوث لاتستطيع تنقيته. الأيمان والروحانيه لايوفران أي وسيله للتمييز بين الأفكار التي هي اصح وأكثر رجاحة من تلك التي هي شريره وغير معقولة بتاتا، الأنسان المؤمن نفسه ليس لديه أي وسيله يقدر بها أن يُناقش فيها إنسانا مؤمنا أخر بدين أو مذهب مختلف، لأن كل منهما يعتبر الأيمان فرضية مطلقهالمعلقين مثال على هذا التعصب .
الأيمان لايزود الأنسان بأية آلية صادقه للتفريق بين الشر والخير. الأيمان لايعطي الإنسان أية فرصة ليختار بين الأفكار أيها أكثر أخلاقية. الأيمان لايستطيع فصل الملح عن الماء أو القمح من الشعير، كله مخلوط ببعضه البعض دون شك ، والمؤمن به ممنوع عليه ان يُغير في معتقده وإيمانه لأن ذلك ذنب مُحرم وجب قتله الدليل التعليق رقم16 يريد الحد لمجرد اختلاف في الرأي هد يسمى إرهابا دينيا
هذا المسلم المتعصب مثل الطليق الذي يريد أن يذهب الى السجن؟
16 - meryam الأحد 23 يناير 2011 - 16:24
Cela a l'air d'un grand tissu de mensonges !!!
17 - جواد الأحد 23 يناير 2011 - 16:26
نعرف ان مصر تضيق على الفلسطنيين.و هاهي اليوم ومعها الموصادتريد ان تخنق الفلسطنيين باجراءات عقب هذا العمل الاسرائلي مئة بالمئة.
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال