24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. هل قلّص "فيسبوك" ظاهرة كتابات الطلبة على المراحيض والطاولات؟ (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. مسابقة لحفظ القرآن‬ تجذب تنافس الأطفال بشفشاون (5.00)

  4. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | السياحة الإسبانية تنتعش بثورات الشرق الأوسط

السياحة الإسبانية تنتعش بثورات الشرق الأوسط

السياحة الإسبانية تنتعش بثورات الشرق الأوسط

تشتهر شواطئ الكناري والباليار الأسبانية بكونها وجهة مميزة ودافئة للسياح خلال فصل الشتاء... وهذا العام تشهد تدفق أعداد غير متوقعة من السياح الذين اضطروا لتعديل مشاريع عطلهم على خلفية الثورتين الشعبيتين المصرية والتونسية.

يعتبر هذا الأمر حظا غير متوقع لصالح اسبانيا التي كانت قد تراجعت في العام 2010 من المرتبة الثالثة في لائحة الوجهات السياحية في العالم، لتحل المرتبة الرابعة وقد تخطتها الصين.

وتعاني اسبانيا بشكل خاص من المنافسة الشديدة مع المنتجعات السياحية المصرية على البحر الأحمر وشواطئ المتوسط التونسية، التي تقدم عروضا بأسعار أفضل والتي لا تتطلب رحلة جوية أطول، للآتين من ألمانيا أو بريطانيا.

لكن الثورة التي تفجرت في تونس بداية يناير الماضي ومن ثم تلك التي هزت مصر، قلبتا مشاريع عدد كبير من السياح الذين وجدوا أنفسهم يتوجهون إلى اسبانيا، خصوصا إلى أرخبيل الكناري قبالة المغرب.

وخلال شهر يناير المنصرم، زار أسبانيا 2,66 مليون سائح أي بزيادة بلغت 4,7% مقارنة مع يناير 2010 بالإضافة إلى أنها الأولى من نوعها منذ 18 شهرا، بحسب وزارة السياحة.

واعتبرت جزر الكناري الوجهة الأولى مع 866476 سائحا، أي بزيادة بلغت 8,8% مقارنة مع كانون يناير 2010. كذلك شهدت منطقة فالنسيا على البحر المتوسط قفزة سجلت 20%.

ويعلق وزير السياحة ميغيل سيباستيان قائلا "استفدنا بشكل أو آخر من الأزمة التي حلت في كل من مصر وتونس، إذ أنها جعلت السياح يغيرون وجهة أسفارهم مسقطين هذين البلدين" من حساباتهم.

يضيف "لكنه لا يجب أن يكون هذا هدفنا. فسياستنا تقتضي بتعزيز منافستنا، خصوصا في الأسواق السياحية المستقبلية التي تشكلها روسيا والصين والهند".

وتنتظر وكالات السفر 300 ألف سائح إضافي في جزر الكناري خلال فصل الشتاء الذي ينتهي في أواخر أبريل، بحسب ما تفيد الحكومة المحلية.

شواطئ الباليار على البحر المتوسط تستفيد أيضا من هذا الوضع القائم، مع منتجعات سياحية تقدم عروضات وخدمات مماثلة لتلك التي تقدم على الشواطئ المصرية أو التونسية.

بالنسبة إلى ماني فونتيلا-نوفويا مدير "توماس كوك" ثاني أهم وكالة سفر أوروبية فإن "أكثر البلدان التي استفادت من الوضع المصري هي أسبانيا، حيث سجلت الحجوزات في الباليار ارتفاعا بنسبة 30% مقارنة مع العام الماضي، بالإضافة إلى اليونان مع زيادة بلغت 20%".

ويشير محرك البحث الإلكتروني "ويتش بادجيت دوت كوم" إلى "زيادة كبيرة" في عمليات البحث عن رحلات إلى اسبانيا، في حين تراجعات الطلبات على تونس بنسبة 50% ومصر بنسبة 30%.

والزيادة الأكبر والتي سجلت 22% طالت خلال يناير الماضي الرحلات المتوجهة إلى برشلونة، تتبعها الرحلات إلى جزيرة تينيريفيه في الكناري مع زيادة بنسبة 12%.

ويشدد ألفارو بلانكو مدير عام "توريسبانيا" وهو الجهاز المكلف الترويج للسياحة الأسبانية في الخارج، على أن اسبانيا "استعارت" هؤلاء السياح من مصر وتونس. ولا بد من اكتساب ولائهم.

ويلفت إلى أن "هؤلاء هم سياح ما كانوا ليختاروا اسبانيا كوجهة" في ظروف أخرى... "لذا علينا أن نبين لهم ان اسبانيا وجهة قريبة وموثوق بها".

وعلى الرغم من هذه النتائج الإيجابية المسجلة، يعبر بعض أصحاب الفنادق عن قلقهم إزاء عدم الاستقرار والعنف اللذين يسجلان في عدد من البلدان العربية. كذلك يخشون من ارتفاع أسعار بطاقات السفر المرتبطة بالارتفاع الكبير في أسعار النفط.

ويلفت خوان أنطونيو فوستر المتحدث باسم اتحاد الفنادق في مايوركا في جزر الباليار، إلى أنه "في اقتصاد عالمي مترابط قد يهدد عدم الاستقرار في حوض البحر الأبيض المتوسط بتبعات اقتصادية سلبية مع ارتدادات على السياحة في أسبانيا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - Marocain jusqu'a la mort الاثنين 28 فبراير 2011 - 08:24
Voila l'Espagne finance les trouble au nord et au sud de notre chere pay....alors servant notre pay...et nous ne laissons pas faire par les ignorants du 20 fevrier qui ne font qu'une simple limitations des egyptiens...et qui veulent ariiver a se trouver une place sur la scene politique par le sang des marocains...MAIS REGARDEZ CE QUI ARRIVE C'EST L'ESPAGNE ET D'AUTRES PAYS QUI BENEFICENT DE L'INSABILITE DE NOS CONFRERES ARABES...Et nous vous confirmons une chose vive NOTRE ROI
2 - محمد بنجدي الاثنين 28 فبراير 2011 - 08:26
إسبانيا تنتشي هذه الايام بقفزة سياحية غير متوقعة.السبب في ذلك هو تلك القيادات المتبلدة،المكفهرة
المبرمجةعلى قرون العبودية،التي أغرقت الشرق الاوسط في فوضى لاطائل من وراءها.الشعوب عرفت طريقها الى الحرية والكرامة.ولن تستطيع لا الجيوش،و لا أجهزة الامن،وقف عجلة الحرية والكرامة.لو مات في إسبانيا عشرة أشخاص دفعة واحدة ولو قضاء وقدرا لجرت إنتخابات سابقة لأوانها.في الوقت الذي يقتل فيه الزعماء العرب آلاف الارواح للبقاء أياما إضافية في السلطة.
لذلك تحتل إسبانيا المراتب الاولى في السياحة،والصناعة،ومستوى العيش، الامر الذي ينعكس على القوة والهيبة.لكن السياحة الاسبانية، تزدهر بفضل أراضي وشواطيء مغربية تحتلها إسبانيا شمال المغرب وجنوبه.فجزر الكناري هي جزر مغربية شأنها شأن سبتة ومليلية والجزرالجعفرية والصخورالمحتلة.ففي الوقت الذي تزدهر فيه السياحة الاسبانية بفضل الشواطيء المغربية،نجد إسبانياتستكثر على المغرب استغلال ما تبقى له من شواطيء في التنمية السياحية.إن هناك توجه إسباني لاعتبار تنمية الشمال وتجهيز شواطئه عملا عدائيا لا يغتفر.إن التحرشات الاسبانية المحمومة تجاه المغرب،كانت بسبب المشاريع التي دشنها الملك بشمال المغرب.تلك المشاريع ستشكل ضربة موجعةللمنتجعات الاسبانية.إنني أتوقع أن تطلب مدريد من الرباط وقف تنمية الشمال حتى لا يتضرر الجنوب الاسباني.تلك الوقاحة الاسبانية متوقعة.بل يجري التلميح لذلك بطرق معينة.والجزائر لعبت دور المحرض،وهي تتفق مع إسبانياعلى استنزاف المغرب،حتى لا تتوفر له السيولة لتنمية الشمال والصحراء،وبناءقوة عسكرية ضاربة.
لقد تجولت في كل أنحاء تطوان وطنجة والعرائش والحسيمة والناضور.إنها كنوز الشمال،وليست مدن الشمال. إن الذين أهملوا تلك المناطق عشرات السنين يستحقون المحاكمة. المواطن في الشمال يفتخر بأن محمد السادس هو أول ملك يعتني بالشمال وأهله بعد طول تجاهل.إن شمال المغرب مؤهل ليصبح الوجهة السياحية الاولى في المغرب،رغم أنف إسبانيا.إن تهيئة أقاليم الشمال ستحقق قفزة نوعية في تنمية المغرب.
تلك الشواطيءالخلابة تستحق العناية وتلك الغابات يجب المحافظة عليها.قليلة هي المناطق التي تجمع بين البحر والجبل في العالم،ولكنهافي شمال المغرب وافرة.يجب تنميةأقاليم الشمال لمافيه خيرالمغرب دون الالتفات الى ردفعل إسبانياالتي تبني سياحتهاعلى ظهرنا.إنني أقترح تنظيم رحلات سياحية مجانية لفائدة سكان أقاليمناالجنوبيةالى شمال المغرب ليروا جمال الوطن الذي يريد الاعداءسلخهم عنه.لنهيءشواطئنامن بيلونش الى الكويرة.
3 - ABDALLAH الاثنين 28 فبراير 2011 - 08:28
la tunisie fait pas partie de achar9 al awsat.chenges le titre et dis la révolution arabe au moin.vas pas trop loin
4 - مغربية الاثنين 28 فبراير 2011 - 08:30
مزابل قوم عند قوم موائد ..
شمتنا العديان فينا
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال