24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | رئاسيات أمريكا: ترامب وساندرز .. طرفا نقيض يحظيان بشعبية كبيرة

رئاسيات أمريكا: ترامب وساندرز .. طرفا نقيض يحظيان بشعبية كبيرة

رئاسيات أمريكا: ترامب وساندرز .. طرفا نقيض يحظيان بشعبية كبيرة

يبدو أن الانتخابات التمهيدية الديمقراطية والجمهورية في أفق إجراء الانتخابات الرئاسية في نونبر المقبل ستكون على الأقل غير عادية، ولا يمكن التنبؤ بنتائجها، ويتوقع المراقبون أن تكون ساحة للفرجة، ولا تدع مجالا للوسطية أو الاعتدال في المواقف.

ففي الوقت الذي توقعت فيه وسائل الإعلام أن تكون المواجهة بين الحاكم السابق لولاية فلوريدا الجمهوري جيب بوش ووزيرة الخارجية السابقة لديمقراطية هيلاري كلينتون في الانتخابات العامة، نجح كل من الملياردير دونالد ترامب وسيناتور فيرمونت بيرني ساندرز، في غضون أشهر قليلة، من تسجيل انطلاقة مذهلة في استطلاعات الرأي، وجذب الناخبين جراء "استقلاليتهما" وصراحتهما.

وحسب آخر استطلاع للرأي أجرته القناة الإخبارية الأمريكية (سي إن إن)، على بعد ساعات قليلة من التجمع الانتخابي في أيوا، فإن قطب العقارات حصل على أزيد من 40 بالمئة من دعم الجمهوريين على المستوى الوطني، وواصل إشعال فتيل النقاشات السياسية، في وقت تفضل فيه المؤسسة الحزبية جيب بوش الذي تراجع بالكامل وحصد فقط 5 بالمئة من نوايا التصويت.

وهكذا، فقد أفسحت التصريحات السياسية اللبقة التي تميز المشهد السياسي الأمريكي المجال إلى الخطاب الاستفزازي والناري في بعض الأحيان ضد المسلمين والمكسيكيين وأيضا المناهض للنساء.

فعلى صعيد المعسكر الديمقراطي، فقد برز سيناتور فيرمونت بيرني ساندرز، الذي قلل من شأنه كل المحللين في وقت سابق، كمنافس جدي لهيلاري كلينتون التي تبدو أنها المرشحة المفضلة المفترضة في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية والعامة.

ووعد بيرني ساندرز، الذي يمثل أقصى اليسار في السياسة الأمريكية، بالقيام "بثورة سياسية لتحويل البلاد اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا ".

ويظل هذا المرشح غير النمطي بدون هوية حقيقة في السياسة الأمريكية نظرا لأن الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي للجميع وإعادة توزيع الثروات يشكل بالنسبة لهامش من اليمين مواضيع محرمة تعتبر في نظر البعض من "الفكر الشيوعي".

إن الأمر يتعلق في الواقع بصراع بين شخصين نقيضين سياسيا: واحد هو رأسمالي شعبوي، والآخر اشتراكي راديكالي ينتقد أصحاب الثروات. ولكن كلاهما يواصل جذب حشود من المتعاطفين في لقاءاتهما والتي تعرف ارتفاعا مفاجئا في استطلاعات الرأي .

ويظل السؤال المطروح كيف يمكن تفسير الصعود الباهر لكل من ساندرز وترامب، واللذين يضعان نفسيهما على النقيض مع الطيف السياسي الأمريكي، على بعد أقل من سنة من الانتخابات العامة؟.

ويلاحظ نيكولاس كونفيسور من صحيفة (نيويورك تايمز) أن "الناخبين بكلا الحزبين سئما من السياسيين النمطيين في واشنطن، ويتطلعون إلى أولئك الذين يقدمون أنفسهم على أنهم خارج المجموعة وبخطاب مناهض للمؤسسة الحزبية"، مضيفا أن المناخ السياسي في الولايات المتحدة خلال هذه الانتخابات يتميز، أكثر من أي وقت مضى، بÜ"ارتفاع الشعبوية، والديماغوجية والتطرف". وكشف استطلاع الرأي الذي أجرته قناة (إن بي سي) وصحيفة (وول ستريت جورنال) في نونبر الماضي أن 69 بالمئة من الأمريكيين، من كافة الشرائح الاجتماعية والانتماءات السياسية، عبروا عن "امتعاضهم من النظام السياسي الحالي الذي يبدو يصب في مصلحة بنوك وول ستريت والسياسيين في واشنطن".

وقد تحول هذا الامتعاض في السنوات الأخيرة إلى "حنق" على المؤسسة لدى الجمهوريين من أقصى اليمين لبلد في تراجع بسبب المهاجرين، وفقا لدونالد ترامب، ولدى الديمقراطيين من أقصى اليسار لمجتمع يرحب بأصحاب "المليارات"، كما يقول بيرني ساندرز.

من جهة أخرى، يفسر الاستقطاب الإيديولوجي المتنامي في السياسة الأمريكية بالنجاح الذي حققه المرشحان المثيران للجدل.

ويظهر آخر استطلاع للرأي أجراه مركز البحوث "بيو ريسيرش" أنه منذ سنة 1990 زاد، لدى الجمهوريين، هامش أولئك الذين يسمون أنفسهم محافظين من 40 إلى 68 في المئة، في ما ارتفعت حصة أولئك الذين يسمون أنفسهم ليبراليين بين الديمقراطيين من 20 إلى 38 بالمئة.

وهكذا، فقد شهد اليمين الأمريكي المهدد في وضعه الاجتماعي وقيمه، تصلبا منذ إنشاء الحزب في بداية الفترة الأولى للرئيس باراك أوباما، في حين سجل اليسار تطرفا منذ إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي مع بروز جيل من الشباب يتمسك بالقيم الاشتراكية والليبرالية الثقافية.

إلى أين سيصل كل من بيرني وترامب؟ سؤال لا أحد يعرف الإجابة عليه، لكن الشيء الوحيد المؤكد: أن تاريخ الاستحقاقات الرئاسية الأمريكية يظهر أن الانتخابات التمهيدية تتميز في كثير من الأحيان بصعود سياسيين متطرفين وشعبويين، الذين كثيرا ما ينتهون بترك المجال للمرشحين الوسطيين الأكثر عقلانية واعتدالا.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - MAROCAIN AMERICAIN الاثنين 01 فبراير 2016 - 01:35
انها مسرحية عودنا عليها الحقل السياسي في الولايات الامريكية لجس نبض الامريكان والنتيجة لن تخرج عن المالوف.
2 - Abdo الاثنين 01 فبراير 2016 - 05:54
في رأيي المتواضع اضن ان الشعب الامركي مثله متل جميع الشعوب التي لاترئ اتار السياسات الاقتصادية في عيشها اليومي و سئمت من الاخطابات الفضفاضة و المتشابهة التي تزيد الغني غنا و الففير فقرا
3 - mohasimo الاثنين 01 فبراير 2016 - 08:42
نفرض ان ترامب اصبح رايسا فهل تظنون انه سيلغي جميع التاشيرات مع العالم الاسلامي? اوا وللي عندو لكرين كارد او الجنسيه يقولوا ليه جمع باليزتك وبرى انت و اولادك?
4 - Lakhdar s. الاثنين 01 فبراير 2016 - 08:46
Pas de différence, COCA COLA = PEPSI COLA
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.