24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4413:3717:1420:2121:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. خبير مغربي يشكك في نيل "لقاح كورونا الروسي" المعايير المطلوبة (5.00)

  2. فاعلون ثقافيون يحذرون من "ظلام يحاصِر المغرب" (5.00)

  3. المحطة الجديدة في الرباط (5.00)

  4. واتربوري يشرّح "المهمّات المستحيلة" للتعليم العالي بالعالم العربي (5.00)

  5. رئيس جماعة يطلق "استغاثة" لشراء سيارة إسعاف (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | الصدر مخاطبا أردوغان: غادر العراق بكرامتك

الصدر مخاطبا أردوغان: غادر العراق بكرامتك

الصدر مخاطبا أردوغان: غادر العراق بكرامتك

دعا الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى إخراج قواته العسكرية من مدينة الموصل بكرامتها، وشدد مخاطبا الرئيس التركي: "أفضل أن تخرج مطرودا".

الصدر، في معرض رده على استفسار من أحد أنصاره حول تواجد قوات عسكرية تركية في قاعدة بعشيقة في الموصل، قال لأردوغات: "إن تواجدك في أراضينا عسكريا مستهجن وغير مستساغ، وعليه اخرج بكرامتك أفضل من أن تخرج مطرودا".

وأضاف الزعيم الشيعي:" اتفق كل العراقيين على رفضكم .. أنصحكم أن تبنوا دولتكم على معايير الديمقراطية والحرية، ثم صرح بما شئت".

وخاطب الصدر الرئيس التركي بقوله: " انت يا اردوغان احم مسلمي تركيا من المخاطر ومن الظلم، ثم ادعي أنك تريد حماية مسلمي العراق .. نحن كعراقيين على أتم الاستعداد لحماية أهالي الموصل .. وأنا على استعداد لحمايتهم بالتنسيق مع الحكومة، أما لو كنت تقصد داعش فهذا يعني أنك من داعميهم، وبالتالي يحق لنا مقاضاتكم دوليا على دعمك الإرهاب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - سعيد عايد الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:52
تركيا لن تنسحب من العراق دون أخذ حصتها من الكعكة العراقية
2 - Amir الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:53
Le fanatisme aveugle de l'uns et autres va detruire le moyen orient et leurs environs , priere a dieu que nous protege de eux ,amin!
3 - سعيد عليد الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:58
كل النزاعات في العراق تتمحور حول حصت كل دولة من النفط بأراضي العراق وخاصة مدينة الموصل العراقية
4 - fakomane الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:02
UNE PLAINTE CONTRE VOUS POUR HARCÈLEMENT ET MENACE SERA DEPOSEE AUX AUTORITE COMPETENTE, SOYEZ SUR ILS VOUS RETROUVERONT.
5 - مغربي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:07
وهل بقية لديكم أنتم يا أهل العراق كرامة . شتتم أنفسكم بين إيران وأمريكا وروسيا أوروبا والعالم بأسره.
لماذا لايكون في العراق نظام شبه أقول شبه علماني وليس علماني مئة في المئة. لا يوجد فيه في قوانينه الأطياف والمذاهب . وكل من يتشدد لمذهبه يعاقب.
ولكن هيهات ... فالحل عند العراقي والعراقية.
6 - elyuba الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:08
discours courageux d'un grand nationaliste irakien qui essaie de faire son mieux afin d'unifier son peuple divisé par les frères musulmans et l'impérialisme
7 - مشاهد الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:09
اخرجوا أولا مليشيات الحرس الثوري وقاسمهم سليماني تم تحدثوا عن السيادة الوطنية ، سلوك العبادي وحزبه الدعوة الحاكم الموالي لايران والمبايع للخامنئي وليا لهم يوضح أن تعليمات جاءت من عند أسيادهم لخلق توثر في المنطقة مع أن دخول تركيا كان بطلب من برزاني و بعلم المسؤولين العراقيين لحماية الشمال العراقي من التمدد الداعشي، الحكومة العراقية تمارس السخرة لايرانيين وتنوب عنهم في حرب أكبر منهم مع دولة أعثى منهم ولن يكون هناك رابح فيها والخاسر سيكون فقط الشعب العراق ، تركيا تريد المساعدة لتحرير الموصل ومحاصرتهم من جميع الجوانب المفروض أن الحكومة العراقية تكون متفهمة لهدا القرار ، بل الواضح أنهم يريدونها حرب طائفية قاتمة اللون و وضع الدواعش السنة في مواجهة جيش عرمرم الطائفي الايراني ، تحرير الموصل مسألة وقت والسؤال مابعد داعش يطرح والحكومة العراقاغانية تحضر لتغير ديموغرافي في المنطقة ، بعد خروج الاحتلال الامريكي للعراق كان على العراقيين الدخول في مصالحة وطنية والسعي لعراق واحد متعدد الطوائف لكن مافعله صبيان ايران حزب الدعوة أدخل العراق في نفق مظلم لن ينجوا منه العراق الا ادا قبض العقلاء على الحكم .
8 - محمد بن بركة - تنغير الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:10
أردوكان عليه أن يرحل من العراق ، وقبل أن يقول بها موسى الصدر كان من المفروض أن تطالبه الدول العربية المساندة له والتي تعتبر أردوكان زعيما كبيرا ، أما الآن فقد فات الأوان وقال بها الصدر الأعظم : إرحل كريما يا هذا و إلا فإنك سترحل ذليلا حقيرا .... هذه نبرة المؤمن بوطنيته و بإسلامية العراق ‘ على أردوكان الديكتاتور أن يرحل ... فإعادة علاقته بالروس من جهة وفتح سفارة تركيا بفلسطين المحتلة لهما دلالات واسعة وعميقة ، وهي طريقة هيتلر عندما وقع اتفاقا مع الروس القيصرية لحمايته من الشرق فتوجه غربا وجنوبا وكذلك فعلها أردوكان ، حماية روسية وسلام مع بني صهيون والباب مشرع أمامه ليحقق حلم تركيا أتاثورك ولكن هناك جنودا لم يضرب لهم حسابا ويتربصون به ريب المنون .
9 - خالد.ف الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:10
هناك كردستان العراق و داعش و الشيعة و سلاح في كل مكان و حرب اهلية ، و بما أن لتركيا حدود مع العراق تدخلها في الميدان يبقى استباقيا و وقاءيا من كل الاحتمالات !
10 - محبوب العربي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:21
هدا هو نتيجة الديكتاتورية وهدا ماكانت تريد إيران
11 - المدني ابراهيم الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:29
نتحدى مقتدى الصدر ان يوجه كلامه ل60دولة توجد بالعراق دون ادن العبادي وحكومته صنيعة الاحتلال الامريكي .ولمذا بالضبط تركيا .ايران تمرح في العراق امريكا وحلفائها كذالك .الجواب هو ان تركيا تخشى المد الشيعي وإقامة دولة كردية قي العراق هو تهديد لتركيا.
12 - متتبع 55 الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:36
الأتراك مسلمون أمثالكم و أتوا لمساعدتكم على ما يبدو أو بالأحرى يستبقون الأحداث قبل وقوعها؛ أما الذي يجب طردهم يا زعيم هم المحتلون الأمريكيين و الصهاينة و أشباههم الذين مزقوا العراق الجريح بتواطؤ مع عراقيين أعداء السنة - و الله المستعان.
13 - ظاهرة صوتية الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 21:42
الصدر مجرد بوق و ظاهرة صوتية ، فبمجرد احتقان الامور يطير الى ايران و يعود عندما تفرج.
تركيا متواجدة وفق اتفاق رسمي ملزم و الهدف من هده المحاولات البائسة هو ترك المساحة فارغة لارتكاب مجازر طائفية ضد السنة من دون ان يلحظها شاهد محايد او تمنعها قوة اخرى و المقصود تركيا تحديدا.
14 - ولد حميدو الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:00
تركيا مع السنة و ايران مع الشيعة و امريكا خرجت حتى تركت الطائفية و تركت موالين لها بالعراق و امريكا و روسيا تخططان لجعل اسرائيل و ايران و تركيا دولا محورية فالاولى تابعة لامريكا و الثانية تابعة لروسيا و الثالثة تركيا محايدة و كل الدول العربية كومبارس رغم انها بعضها مجرد ممول
15 - صدام حسين الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:24
إنما أكلت يوم أكل الثور اﻷبيض. أرءيتم يا أهل العراق ، يا أهل الشقاق و النفاق كما سماكم الحجاج بتواطؤكم في قتل صدام فقد دمرثم العراق وكنتم سبب الفتنة في الشرق اﻷوسط
16 - Gala الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 23:28
رحم الله الفقيد صدام حسين الذي وحد العراق وكان يحسب له ألف حساب. الدكتاتورية رحمة للأمة العربية.
17 - علي النجار الخميس 13 أكتوبر 2016 - 00:14
لقد وقف العراق مع المغرب بكل قوة على قضية الصحراء المغربيه ... لا لشيء سوا وافائه القومي مع الاشقاء المغاربه ! اتساءل هنا لماذا بعض المغاربه الان يناصرون هذا الطاغية العثماني اوردغان على أشقائهم العراقيين ؟؟
18 - جمال طنجة الخميس 13 أكتوبر 2016 - 00:25
وهل يجرؤ هذا المعمم الصدر في مواجهة الجيش التركي هو ومليشياته التي ذمرت العراق بالتعاون مع الأمريكان والأيام سوف تبين لنا ولن يجرؤ هذا الخائن المعمم لأنه وان زعم فستكون نهايته حتما والأيام بيننا
19 - mosakamale الخميس 13 أكتوبر 2016 - 00:41
الله يرحمك يا صدام حسين فاش كنتي مكناش كنعرفو شيعه و كانت العراق كبحال السبع
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.