24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4408:1513:2316:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ظاهرة التغيرات المناخية تكبد المغرب خسائر مادية بملايين الدولارات (5.00)

  2. إسرائيل تهدد بتفويت أملاك مسيحية بالقدس للمستوطنين الصهاينة (5.00)

  3. الهجرة السرية تقتل العشرات قبالة شواطئ موريتانيا (5.00)

  4. مجموعة عبيدات الرمى تخطف الأنظار في نيودلهي (5.00)

  5. أجندات دبلوماسية تحول دون لقاء بومبيو بالملك محمد السادس (2.33)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | العراق يطلق عملية تحرير الموصل .. و"داعش" يفخخ منازل المدينة‎

العراق يطلق عملية تحرير الموصل .. و"داعش" يفخخ منازل المدينة‎

العراق يطلق عملية تحرير الموصل .. و"داعش" يفخخ منازل المدينة‎

أعلن القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي، ليلة الأحد/الاثنين، انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل من تنظيم "داعش"، متعهدا بأن "يكون عام 2016، عام الخلاص من تنظيم داعش، ومن الإرهاب كما وعدناكم"، وفقاً لتعبيره.

ودعا رئيس الوزراء، في كلمة متلفزة، أهالي الموصل إلى التعاون مع القوات المحررة، و"التعايش السلمي" مع كافة المكونات بعد التحرير، مؤكدا أن القوات العراقية من الجيش والشرطة، هي من تقود عملية استعادة الموصل وليس أية جهة أخرى.

وجاء إعلان العبادي، في كلمة متلفزة بثتها قناة العراقية شبه الرسمية، وهو يرتدي البزة العسكرية برفقة عدد من القادة العسكريين، من داخل مقر العمليات المشتركة. وقال رئيس الوزراء في كلمته "لقد دقت ساعة التحرير، ونعلن اليوم بدء انطلاق عملية تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش الارهابي، بإرادة وعزيمة وسواعد العراقيين".

وقال مخاطباً سكان الموصل "هم (القوات العرقية) منكم وإليكم، وحريصون عليكم"، مشدداً أن "الجيش والشرطة فقط سيدخلان المدينة، وسنثأر لكم".

وأضاف العبادي، أن "القوات العراقية بدأت بقصف مواقع داعش انطلاقاً من قاعدة القيّارة (60 كم جنوب الموصل)"، مشيراً أن "القوات العراقية تتحرك، وهناك مزيد من القوات ستصل (للانضمام للعملية)".

وتابع "كانت هناك محاولات خلال الأيام الماضية لمنع انطلاق عملية تحرير الموصل، لكن تم إفشالها كما تم إفشال محاولة عرقلة تحرير مدينة الفلوجة"، ولم يذكر طبيعة تلك المحاولات أو الجهات التي تقف خلفها.

وفي غضون ذلك، قُتل 15 مسلحاً من تنظيم "داعش" وأصيب 9 آخرون، يوم أمس الأحد، في قصف جوي للتحالف الدولي استهدف مقرا للتنظيم غربي مدينة الموصل، شمالي العراق، بحسب مصدر عسكري.

وقال الضابط في قوات البيشمركة (جيش الإقليم الكردي)، فرمان الكورمانجي، إن "طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي قصفت بأكثر من ستة صواريخ حرارية معسكر تمارات في محور الكسك (غرب الموصل)، الذي يتخذه داعش مقرا رئيسيا له في المنطقة".

وأضاف أن القصف أسفر عن مقتل 15 مسلحا وإصابة نحو تسعة آخرين بجروح مختلفة، فضلا عن تدمير معدات وآليات قتالية متنوعة، دون أن يوضح كيف تم إحصاء حصيلة القتلى والجرحى.

وتابع الكورمانجي أن "ألسنة النار وأعمدة الدخان تصاعدت من مكان الحادث لساعات عدة، فيما واصلت طائرات التحالف تحليقها المكثف في سماء المنطقة؛ الأمر الذي دفع بعناصر التنظيم إلى الاختباء في الأنفاق أو بين الأماكن المأهولة بالسكان".

على صعيد متصل، بدأ تنظيم "داعش" بحفر الخنادق وتفخيخ المنازل غربي من مدينة الموصل، مع اقتراب موعد عملية تحريرها.

وقال سكان محليون، في أحاديث نقلتها وكالة الأناضول التركية، إن عناصر التنظيم قاموا بواسطة الجرافات بحفر عشرات الخنادق التي يتجاوز عمقها مترا ونصف المتر في أحياء "النجار" و"الرفاعي" و"17 تموز" و"الزنجيلي"، استعداداً لمواجهة القوات المسلحة التي تحشد على تخوم المدينة للبدء بتحريرها.

وأضافوا أن "داعش" يواصل عزل أحياء المدينة بعضها عن البعض الآخر بواسطة الحواجز الإسمنتية، ويقوم بجعل منفذ واحد فقط لكل منطقة من أجل دخول العوائل أو خروجها.

وتعد الموصل، الواقعة على بعد نحو 500 كيلو متر شمال بغداد، أكبر مدينة لا تزال في قبضة "داعش" بكل من العراق وسوريا.

ومنذ مايو الماضي، تدفع الحكومة العراقية بحشود عسكرية قرب الموصل، ضمن خطط لاستعادة السيطرة عليها من التنظيم الإرهابي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - جام الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 00:53
اعباد الله راه الكازوال طلع 9.03 دراهم افينك الوافا افين بم كيران
راه مازال غير 52 دولار
2 - ولد حميدو الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 01:07
حسب الاخبار المسربة فسيتم توفير ممر امن لعشرة الاف من الدواعش بالموصل للالتحاق بسوريا
سمعت و الله اعلم و لكن سكوت الدول الغربية على سوريا فيه بعض الغموض و ربما تخطط لافغانستان ثانية لتوريط روسيا في المستنقع لان الحرب اصبحت بالوكالة اما العالمية فلا يمكن بان تقع لانها ليست في صالح اي احد و خصوصا ان عدة دول اصبح عندها النووي و ليس امريكا و بريطانيا في الحرب العالمية الثانية اللتان الوحيدان كان عندهما و استخدماه بدون خوف
3 - غيور على سمعة الاسلام الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 01:22
منصورين بعون الله قلوبنا مع الجيش العراقي والحشد الشعبي الذي يتالف من كل الفئات العراقية سنة وشيعة مسلمين ومسيح وكل هذا لدحر الارهاب وندعو لكم بقتل كل من يوالي داعش والتطرف والذبح باسم الاسلام
4 - سعيد التجاني الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 02:37
قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ
الموت للفكر الإرهابي
5 - اليصر المدمر الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 03:15
نسأل الله تعالى السلامة للمدنيين من أطفال و نساء و شيوخ و مرضى و عجزة .. الخزي و العار على داعش ومن صنعها و مولها و أطلقها غولا يروع الناس و يسبي النساء و يقتل الرجال .. اللهم نصرك لمن أراد بالناس الخير و غضبك و عذابك على من دمر الأوطان و شوه الدين
6 - همان دوز الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 03:18
الله يعين الجيش العراقي الباسل على دحر الخنازير داعيش الجبناء ومن معهم ومن ولاهم ومن كونهم ودعمهم الى الابد لا مكان لهم في هذا الكون والجحيم مصيرهم.
7 - fadel الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 09:07
الاوغاد الدواعش يتخذون من سكان العراق دروعا بشرية مما سيخلف مجازر كبيرة أثناء عملية التحرير
هاهي خلافتكم تتهاوى أيها الجبناء فتمترسوا بالاطفال والنساء.
8 - عبدالله الاثنين 17 أكتوبر 2016 - 09:52
لك الله يا ليبيا ،عندما يحسو بالنار من كل جهة سوف يفرون كالفئران الى ليبيا ،غلى المغاربة ان يتصدو لهم قبل فرات الاوان سبقو العصا قبل ما يجي غنم الجاهلية وسدو عليهم الطريق لخنقهم كي لا يتنفسو ولا ترحموهم قتلوهم جميعا بلا رحمة باش تهناو من هاذ الوحش الخوارجي.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.