24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5513:4516:5419:2620:41
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  2. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  3. الأسرة في خطر.. (5.00)

  4. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

  5. غياب معطيات رسمية يلف توقف فرنسا عن استقطاب أساتذة مغاربة (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | يهود وراء غضب على سفيرة موريتانيا بفرنسا

يهود وراء غضب على سفيرة موريتانيا بفرنسا

يهود وراء غضب على سفيرة موريتانيا بفرنسا

طالبت هيئة موريتانية مناصرة للقضية الفلسطينية بإقالة سفيرة نواكشوط لدى باريس، عيشة بنت امحيحم، على خلفية مشاركتها في حفل عشاء أقامه "المجلس التمثيلي للمنظمات اليهودية في فرنسا".

وقالت هيئة "الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني"، في بيان، إن "حضور السفيرة بنت امحيحم لحفل العشاء يمثل نوعا جديدا من محاولات الاختراق الصهيوني للشعب الموريتاني عن طريق سفاراته في الخارج، وهو أمر سيئ ومرفوض، ولن نسكت عليه، ولن نقبل به أبدا".

وأضافت الهيئة: "ما أقدمت عليه السفيرة الموريتانية يمثل ضربة غائرة في ظهور إخوتنا الفلسطينيين، واحتقارا سافرا للشعب الموريتاني الأبي الذي طالما برهن على معارضته الصارمة للتطبيع مع الصهاينة".

جدير بالذكر أن موريتانيا جمدت علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل في يناير 2009؛ احتجاجا على الحرب التي شنها الجيش الإسرائيلي آنذاك على قطاع غزة، وبموجب ذلك استدعت نواكشوط سفيرها لدى تل أبيب في مارس من ذات العام، وطردت موظفي السفارة الإسرائيلية في نواكشوط.

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - mohamed الاثنين 27 فبراير 2017 - 09:15
هذه الدولة الفاشلة عوضا ان تهتم لأمورها الداخلية وبالتنمية ليس لها من هم الا معاكسة المغرب مع حليفتها الجزاءر هؤلاء هم العرب إد لم يستطيعوا ان يفعلوا مثلك يحاولو ا إفشالك
عوضا ان تضع يدها في يد المغرب لانجاح المغرب العربي الكبير هاهي تعمق الجراح وتسمح لبولزاريو بالدخول لارض كويرة نكاية في المغرب
2 - أحب فلسطين ولكن الاثنين 27 فبراير 2017 - 10:41
يجب علينا كمغاربة استغلال سوء علاقات الجيران مع اسرائيل و اعلانها مدوية ...الاعتراف رسميا بدولة اسرائيل و تبادل المصالح ...لا تخافوا من غضب الشعب فهو معكم في هذه ..مصالحنا هي الأولى ...ثم ان اسرائيل دولة قوية سواء اعترفنا بها أو لا ... بل نحن سنكون المستفيد الأكبر
3 - citoyenne du monde الاثنين 27 فبراير 2017 - 16:59
Les mauritaniens feraient mieux de combattre l'esclavage institutionnalisé au point que les activistes qui dénoncent ce phénomène qui viole tous les droits humains sont systématiquement emprisonnés, et Dieu sait ce qu'ils subissent encore.
4 - لحسن الرداد الثلاثاء 28 فبراير 2017 - 00:12
على للأخوة المغاربة أن يفهموا أن موريتانيا لم تعد كما كانت.
ولد عبد العزيز من طينة أخرى ولا يقيم وزنا لشيء.
احترموا موريتانيا لأنكم مضطرون لعبور أراضيها من اجل مشاريعكم في افريقيا او جدوا لأنفسكم سلما ترقون به فالحال تغير كثيرا.
المغرب ليس لديه ورقه ضغط ضد موريتانيا وموريتانيا لديها كل الأوراق.
5 - طوطال الثلاثاء 28 فبراير 2017 - 12:37
لصاحب التعليق رقم ان كانت موريطانيا بيدها كل الأوراق والمغرب المسكين لا يكسب شيئا فمن واجب امثالك ان يظهروا ويشرحوا لنا هده الأوراق التي جعلكم جنرالات الجزائر تحلمون بها فان فكر منكم أناس بريؤون من وسواس الجزائر يجد ان هدا كله خرافات ولجدب العسكري عبد العزيز مع الجنرالات الجزائريين لزعزعة المغرب لكن من حفر لاخيه حفرة يسقط فيها
6 - المحقق كونان الأربعاء 01 مارس 2017 - 09:12
الي المعلق الدزايري رقم 4 : لا أحد يملك أي ضغط علينا ،نحن من يمارس الضعط وهذا ضغط هو التنمية و البناء و التطور و العمل الإستثمار الإجتهاد ٠٠٠ لعلمك 60% من المواد الغدائية التي يستهلكها الأخوة في موريتنيا هي مغربية خالصة و عدد سكان موريتانيا لا يتجاوز عدد سكان مدينة الدارالبيضاء وليست لنا أي مشكلة مع الأخوة الموريتانين و لن تكون ، عدونا معروف مند 40 سنة ، سنركز عليه حتى ينال ما يستحق
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.