24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد عودة التجنيد الإجباري بالمغرب؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | السعودية تصنف قيادياً في تنظيم "حزب الله" إرهابيّا

السعودية تصنف قيادياً في تنظيم "حزب الله" إرهابيّا

السعودية تصنف قيادياً في تنظيم "حزب الله" إرهابيّا

أدرجت السعودية رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله اللبناني، هاشم صفي الدين، على قائمة "الإرهابيين والداعمين للإرهاب".

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن إدراج صفي الدين (53 عاماً)، وهو أحد أهم قادة الحزب، يأتي "على خلفية مسؤوليته عن عمليات لصالح ما يسمى حزب الله اللبناني، الإرهابي، في أنحاء الشرق الأوسط، وتقديمه استشارات حول تنفيذ عمليات إرهابية، ودعمه لنظام (بشار) الأسد".

وسبق أن أعلنت السعودية عن عدة قوائم تضم أسماء أشخاص وشركات في قائمة الإرهابيين والداعمين لللإرهاب؛ لارتباطهم بأنشطة لـ"حزب الله"، فيما تعد هذه المرة الأولى التي تدرج فيها لبنانياً لدعمه نظام الأسد.

وأضافت الوكالة أن العقوبات ستشمل تجميد أي أصول تابعة لـ"صفي الدين"، وحظر المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة من إجراء أي تعاملات معه، وذلك استناداً للمرسوم الملكي الصادر في 3 فبراير 2014، الذي شُكّلت بموجبه هيئة إعداد قوائم الإرهاب، وحددت العقوبات التي تستهدف المدرجين عليها.

وأشارت أن ذلك يأتي في ظل استمرار الحزب اللبناني "بنشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشنً هجمات إرهابية وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة، في أنحاء العالم"، الأمر الذي قد يترتب عليه تصنيف المزيد من نشطاء وقيادات وكيانات الحزب في قوائم العقوبات، والتنسيق مع "الشركاء" للحد من أنشطته "المتطرفة".

وهاشم صفي الدين هو رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله، وأحد أقرباء أمينه العام، حسن نصر الله.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - ملاحظ الجمعة 19 ماي 2017 - 19:28
من هو هذا النظام الذي ينعث و يصنف من يشاء بالإرهابي أو الملحد او كذا و كذا؟
النظام في بلاد أل سعود لا يميل لدولة حقوق الإنسان لا من قريب و لا بعيد.
ثروات البلاد من بترول، ذهب و ... يتمتع بها الاميركيون و اتبعاهم.
النظام يتدخل، نيابة عن الامريكيين و الصهاينة، في شؤون لا تعنيه لا من قريب و لا من بعيد.
2 - da mouh الجمعة 19 ماي 2017 - 19:32
Les arabes ont perdus toutes les guerres contre Israël " 1948//1956//1967//1973" la seule guerre gagnée par les arabes contre Israël c'est celle de 2006 gagnée par Hizbollah et grâce à l'Iran, qu'est-ce que les indiens de la péninsule d'Arabie ont apportés au monde arabe !!?? À part la trahison de Sadam ,Morsi , kadaffi ,déclarer Hamas organisation terroriste, désordres en Syrie , Libye , Yémen ......accueillir l'ancien dictateur tunisien Benali, ......
3 - محمد الجمعة 19 ماي 2017 - 19:35
أكبر الإرهابيين هم الوهابية لم أرى أحدا يفجر نفسه ويقتل الأبرياء إلا وينتمي للمد الوهابي زد على ذلك الفكر الصفوي غير أن الأخير لا يفجر نفسه
4 - اقتربت الساعة الجمعة 19 ماي 2017 - 19:45
البارحة امتدح داعية من السعودية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زاعما أنه “خادم لله ومبعوثة الذي جنده الإله لخدمة مصالح المسلمين وأن طاعته واجبة على كل مسلم لأنها تعد من طاعة الله”ـــ اقتباس.
واليوم يصفون هذا الشخص إرهابيا لأنه يقدم "استشارات حول تنفيذ عمليات (إرهابية)، ودعمه لنظام (بشار) الأسد".
بوتين يفعل نفس الشيئ، إذا اخرجوا غدا وانعتوا بوتين بنفس الوصف لنرى إن كنتم محقين
ههههه
5 - abdou74 الجمعة 19 ماي 2017 - 19:48
على السعودية أن تسمي الأشياء بمسمياتها. الشيعة الروافض يكفرون كل أل سعود وأهل السنة وبالتالي يجب على السعودية وباقي الول السنية أن تنحى نفس المنحى بالقول وبكل صراحة أن حزب الﻻت والمعممين و ولي الفقيه والحشد الشعبي بكل مسمياته كفار قبل أن يكونوا إرهابيين لأن كل من طعن في شرف زوجات الرسول وسب الشيخين وكفر الصحابة إلا 7 على الأكثر وهذه عقيدتهم فهم كفار وأبغضهم. هل تعلمون أن أبي بكر الصديق هو جد جعفر الصادق الذي سمى إحدى بناته بعائشة. إبحثوا عن الحقيقة فإنكم مخدعون. حان الوقت لمجابهة هؤلاء الأعداء بفضحهم والبراء منهم.
6 - مغربي من الدار البيضاء الجمعة 19 ماي 2017 - 19:52
شيء مضحك كأن أعضاء المقاومة في لبنان و فلسطين يستتمرون أموالهم في دول الخليج و أوربا .... لماذا السعودية تعادي المقاومة كيفما كانت سواءا شيعية أو سنية أليست المقاومة شرف لنا كمسلمين و مِن مصلحة من هذا الإستعداء أليس الكيان الصهيوني هو المستفيد الوحيد.
لماذا تعطي السعودية هذه المشاكل في الشرق الأوسط بعدا طائفي و ديني و هو في الأصل مشكل سياسي لماذا لا تُحَكِّم السعودية عقلها و تدعو إلى الحوار و نبد العنف و تكون جامعة للمسلمين كما عهدناها.
7 - عبدو الجمعة 19 ماي 2017 - 20:04
و كل انواع التخريب ليس الدين او العقيدة هي المسؤولة عنه ولكن الناس
من يقول الوهابية دين التفجير أقول له تفكيرك مثل تفكير الغرب اللذي يقول ان الاسلام دين التفجير فالاسلام يفجر و لم نرى يهودي او مسيحي او بوذي او هندي فجر نفسه
فلا ترمي غيرك بالحجر اذا كان بيتك من زجاج
8 - كمال الجمعة 19 ماي 2017 - 20:17
كلكم مقطعين من نفس الشجرة ' أناس متعصبون متطرفون راديكاليون. العنف يجري في عروقكم مجرى الدم. وما يجري بينكم من تقتيل وتدميرو و نعرات طايفيه إلى يومنا هذا لدليل قاطع على ذالك.
9 - غيور الجمعة 19 ماي 2017 - 20:26
ان لم تستحيي فقل ما شئت لو طرحت السؤال من هي الدولة الراعية للإرهاب والفساد في العالم فسيجيبك الناس من مختلف بقاع العالم أنها أسرة آل سعود فهذه الأسرة هي وراء كل المصائب التي تجري في الدول العربية وهي وراء الانحطاط الأخلاقي والاجتماعي في أقطاب الدول الإسلامية هي وراء إرهاب الدولة من خلال نصرتها للأنظمة الفاسدة التي تقمع شعوبها وفي مصر خير دليل وما فعلته ضد المقاومات الإسلامية ضد العدو الصهيوني شاهد على أفعالها فهي وراء تخريب العراق ومقتل صدام وهدم سوريا وإشعال الفتنة في كل الدول العربية والإسلامية فمجمل القول أنها عدوة لكل الشعوب العربية والإسلامية وحبيببة ومناصرة الأنظمة القمعية وخادمة وفية للصهيونية العالمية
10 - البعمراني الجمعة 19 ماي 2017 - 20:31
إلى المعلق رقم ثلاتة الذي يقول لم سر شخصا يفجر نفسه إلا الوهابي أقول له الذين بدأوا بتفجير أنفسهم هم الشيعة في لبنان في تفجير السفارة الأمريكية والفرنسية في بيروت
11 - abdellah الجمعة 19 ماي 2017 - 20:45
صالح بن حميد إمام الحرم داعيا الى لجم الفوضى المسلحة  ووضع النقاط على الحروف:  فوات الفرص غصة وعلى قادة الأمة العربية والإسلامية ألا يضيعوا فرصة الاجتماع  “المبارك” مع ترامب
12 - abdou الجمعة 19 ماي 2017 - 21:40
الي ما جال ما عرف بحق الرحال،شيعة لبنان مخالفون ويحبون المخالفة ،ولديهم طقوص خاصة رغم ادعاءهم التسامح.يميلون الى اباحة الشهوات والتطببع مع المحرمات بدعوى التحرر تارة او بفتوى باطلة تارة.
13 - امين الجمعة 19 ماي 2017 - 21:52
قال تعالى: لا خير في كثير من نجواهم الا قول معروف او صدقة او اصلاح بين الناس-الاية تقريبا- ضروري على الدول الصديقة للسعودية و ايران، ان تتدخل لاصلاح العلاقة بين هاتين الدولتين الوازنتين في الشرق الاوسط. كلاهما لهما محاسن و اخطاء. انا اعتقد ان الاصلاح ممكن . لان العداوة بينهما لا تعدو عن كونها مجرد احقاد قديمة و عصبية دينية ، لاغير.
14 - mimouass الجمعة 19 ماي 2017 - 21:57
الحمد لله الذي خلق الكون كله برحمته ونصره نستعين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين إلى يوم الدين وعلى جميع الانبياء و المرسلين و الحمد لله كثيرا واستغفر الله بكرة وتأصيلا أيها المؤمنون والمؤمنات أنكم تعلمون والله ان (حزب الشيطان هذا وحشى لله ان يكون حزبه ) قد صنعته ايران الماجوسية الصانعة الإرهاب في العالم لزعزعة الاستقرار العالمي هي وحليفتها إسرائيل فلما تصنف هذا وذاك كلهم إرهابيون يهددون أمننا واستقرارنا لشعوبنا دمرهم بما يصنعون ونصرنا عليهم آمين يارب العزة ورب الرحمة رب العرش العظيم الرحمان الرحيم سبحانك عدد خلقك ورضى نفسك وزينة عرشك ومداد كلماتك سبحانك
15 - MAMOUCHA الجمعة 19 ماي 2017 - 22:05
زيارة الرئيس الأمريكي الأشقر لآل سعود ليست سوى تكتيك جديد لخدمة المصالح الأمريكية والصهيونية، وابتزاز دول النفط،، وتجنيد دول عربية وإسلامية لمحاربة الإرهاب، والتصدي للنفوذ الإيراني والروسي بأموال، ودماء، ودمار عربي- عربي.ترامب سيعقد ثلاث مؤتمرات : الأول سعودي أمريكي سيقبض ثمنه 350 مليار دولار خلال عشر سنوات، والثاني مع قادة مجلس التعاون قد يكون ثمنه التطبيع مع إسرائيل، وعقد صفقات أسلحة واستثمارات بعشرات المليارات، والثالث مع بعض قادة الدول العربية والإسلامية أيضا للتطبيع مع إسرائيل والمشاركة في الثصدي لإيران، وروسيا، وحزب الله، وحركات المقاومة العربية بغطاء عربي إسلامي .
قال وزير الخارجية آل سعود عادل الجبير في تصريح صحفي " إن القمة العربية الإسلامية الأمريكية تؤسّس لشراكة ضد ّالإرهاب مع الغرب.
16 - moslem الجمعة 19 ماي 2017 - 22:30
اكبر دولة حاضنة للارهاب هي السعودية.تسمي المقاومة بالإرهاب في حين لا تجرأ حتى بالتنديد في وجه اسراءيل.الصهيوني الغاشم.الوهابية هي مصدر الإرهاب و التخلف.و الدليل على ذلك معاملة النساء و المهاجرين.هل هذا ما أوصى به الإسلام؟
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.