24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقعون لجوء المغرب إلى القوة العسكرية أمام استفزازات البوليساريو؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الاتحاد الافريقي يرفض بروز "قذارة" دونالد ترامب

الاتحاد الافريقي يرفض بروز "قذارة" دونالد ترامب

الاتحاد الافريقي يرفض بروز "قذارة" دونالد ترامب

انتقد الاتحاد الافريقي، اليوم الجمعة، الرئيس الامريكي دونالد ترامب بسبب تصريحاته المسيئة لدول في القارة السمراء، ودول أخرى، مستدعيا في بيان تاريخ أمريكا لجلب العبيد من إفريقيا.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن ترامب استخدم عبارة "دول قذرة" لوصف هايتي والسلفادور ودول إفريقية، ردا على اقتراح نواب بتفعيل الحماية للمهاجرين القادمين من هذه البلدان.. ولم ينف البيت الابيض التقرير.

وفي ردها على التصريحات، قامت المتحدثة باسم الاتحاد الافريقي إيبا كالوندا بتذكير ترامب بأن "الكثير من الافارقة وصلوا إلى الولايات المتحدة كعبيد"، مضيفة أن تصريحات ترامب المسيئة "تتعارض مع جميع السلوكيات والممارسات المقبولة".

ووصفت كالوندا الولايات المتحدة بأنها "مثال عالمي للطريقة التي تلد بها الهجرة دولة يتم بناؤها على قيم قوية من التنوع والفرص". وقالت إن الاتحاد الافريقي وباقي شركائه سيواصلون معالجة أسباب الهجرة، بينما يحاربون العنصرية ورهاب الأجانب أيضا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - mmm الجمعة 12 يناير 2018 - 16:52
Il ne faut pas lui en vouloir il lui manque une moitié de cerveau il va provoquer une guerre mondiale
2 - TAGADAT الجمعة 12 يناير 2018 - 17:01
Pas de racisme mais chaque pays a le droit de proteger son pays,ces citoiyens et ces frentieres pas comme chez nous un grand pordele ouvere aux immegrers elegaux africans,moyen oriont eygeptiens,irakien et de alkhanise et le sejoure des europiens sans determiner ou controler comme ce pedofille de Fes.publier svp.
3 - أمريكا الجمعة 12 يناير 2018 - 17:03
هههههه ومادا تنتظرون فعلا هذا هوى مكانكم عند أمريكا و أوروبا لكن الفرق أنا ترمب رجل يقول ما يفكرون فيه أما الأخرين منافقين من هنا تحية لك يا ترامب أنت إنسان صادق
4 - م ن الجمعة 12 يناير 2018 - 17:04
يصف الناس بل قدارة ولاكنه اكثر منهم قدارة
5 - محمد الجمعة 12 يناير 2018 - 17:08
انا ؤريد ان أعرف هل هدا رأيس يمثل أمريكا ام يقراء على ناس تاريخ هدا لن يشرف أمريكا

يجب أن يحل مشاكل اقتصاديا واجتماعيا وا سياسة والآن يقرأ الخزعبلات
6 - سعيد الجمعة 12 يناير 2018 - 17:40
هذه هي الحقيقة، هو يقول جهراً ما تقوله الأغلبية الساحقة في أوربا وأمريكا الشمالية وأستراليا، وما يقولوه كذلك عنا نحن المسلمون ومدى بشاعة صمعتنا الغير مشرفة. ونحن بدورنا نقول نفس الشيء عن الأفارقة فجنوب الصحراء.
أعيش في أوربا ولما أتجول في بعض المناطق التي يسكنها أو يشتغل بها الأفارقة والعرب والمسلمين، أتحصر على الوضع الذي صارت عليه هذه المناطق من كترة الفوضى والوسخ والترهيب.
انا هاجرت لأرتاح من الفوضى وأتسف أن أجدها هنا كذلك
7 - ZERWALI الجمعة 12 يناير 2018 - 17:42
Même si je ne suis pas d'accord avec ces propos en traitant les pays africains de " Pays de Merde " ni au moins il faut avouer qu' il a dis haut et fort ce que le reste des autres gouvernements pensent si bas.
8 - marrakchi الجمعة 12 يناير 2018 - 17:43
هدا الإنسان يرشح بما فيه.فانتظروا،إن جعبته ما زال فيها الكثير
9 - سلام الصويري الجمعة 12 يناير 2018 - 17:48
أقصى ما يمكن فعله هو الرفض خوفا من سلاح الاعانات الامريكية وخوفا من انعدام مساندة الديكتاتورية الحاكمة .
10 - NO PAIN NO GAIN الجمعة 12 يناير 2018 - 17:50
لقد تعلمنا في المدرسة ونحن صغار أن السنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل، وأن الممتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، ولا يتكبر إلا حقير
11 - اجديك الجمعة 12 يناير 2018 - 18:34
لم يكن الكتاب الدي صدر في حق هدا الرييس أخيرا من باب العبت أو شيء اخر؛ فهدا الرئيس يشكو ربما من خلل عقلي؛ ولا اظن انه سيمضي بعيدا في مشواره السياسي.
12 - شوف تشوف الجمعة 12 يناير 2018 - 18:40
دولة مستنسخة من الإستعمار ومحتلة للهنود الحمر وتهادن الفلسطينيين على حساب إستعمار اليهود لأرضهم وسالبة ومهربة لخيرات غيرها وتعيش على الإتاوات وإستغلال الضعاف ولهاذا تنتعش بالفتن لإشعال الحروب في كل ربوع العالم فربما نسي ترومب نفسه فهو ليس بأمريكي الأصل وجده من أصول ألمانية وهاجر كغيره من مدينة صغيرة إسمها كاشتات وفريد ترومب ليس بإسم أمريكي الأصل ولهاذا يكره المهاجرين وهو نفسه ولد لأم تنحدر من جزيرة ليوس بشمال أسكوتلاندا وهاجرت إلى الولايات المتحدة في الثلاتينيات وزوجته ميلانيا جونس من جنسية سلوڤاكية وكل ما يجتمع في عرق الأمريكيين يفترق عند جذور ترومب الأصلية .
13 - med الجمعة 12 يناير 2018 - 19:36
ce sont les tonneaux vides qui font plus de bruit
14 - نفاق معشر المسلمون الجمعة 12 يناير 2018 - 20:10
باراكا من النفاق، المغاربة في التعليقات على عجة مواضيع تكلمت عن المهاجرين من جنوب الصحراؤ يقولون أفظع من ما قاله ترامب عن الأفارقة.

والمسلمون عامة يرددون بدون شعور نفس الشيء وأفظع في كل مرة يقرأون فيها القرآن.

معنى كلمة نَجَسٌ في القرآن الكريم
المشركون نجس﴿٢٨ التوبة﴾ شيء قذر أو خبيث لفساد بواطنهم
15 - IBN JAZAIER الجمعة 12 يناير 2018 - 20:25
قل هذه الكلمة القذرة لرئيس الكوري الجنوبي وسوف تسمع العجب
16 - Amazighi الجمعة 12 يناير 2018 - 20:28
رد فعل مناسب لهذا الانسان هو قطع كامل لللغة الانجليزيةً. وعدم تدريسها في افريقيا كليا بدون استثناء..وتعويضها باللغة العربية ..والروسية...
17 - شوف تشوف الجمعة 12 يناير 2018 - 20:33
بما أن الرئيس الأمريكي أصبح يكتسب شخصية تتناقض ومسؤوليته المستفزة كرئيس دولة ويعتبر لدى الكثير من السياسيين وصناع القرار في البيت الأبيض بأنه شخص مزاجي الطباع ويتسبب لهم في الكثير من المواقف المحرجة وبهاذا أصبحت شعبيته تتأرجح بين المؤيد والمعارض لمواقفه العنصرية والسالبة للحقوق والحريات والمستفزة أحيانا لكل الرأي العام العالمي قبل الأمريكي بسبب البعض من خرجاته الإعلامية المستفزة وكرهه لبعض الأقليات وكأنه يعيش لوحده في كوكب غير الأرض فأنا عندي يقين تام بأن سلوكه المتهور هاذا سيدفع به يوما ما للتفكير في الإنتحار وسيطلع علينا خبر صادم عبر وسائل الإعلام الأمريكية بأن دونالد ترومب يعتبر أول رئيس أمريكي مات مشنوقا في غرفة البيت الأبيص وربما سيأطلق النار على نفسه .
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.