24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3906:2413:3817:1820:4322:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | بعد 12 سنة على إعدامه .. أين اختفت جثة صدام حسين؟

بعد 12 سنة على إعدامه .. أين اختفت جثة صدام حسين؟

بعد 12 سنة على إعدامه .. أين اختفت جثة صدام حسين؟

بين أكوام الحجارة والركام التي تجعل مهمة الوصول إلى قبر صدام حسين في بلدة العوجة شمال بغداد أمرا شاقا، تثير أطلال آخر "عروش" الرئيس المخلوع أسئلة حول مكان جثته، بعد 12 عاما من إعدامه.

لم تصدق غالبية العراقيين انتهاء عهد صدام. يقول أبو أحمد (40 عاما): "اعتقدنا أن هذا الرجل لا يموت. كنا نقول إن ثلاثة لا تنتهي، الحرب مع إيران، والحصار، وصدام حسين".

بعد سقوط بغداد بيد القوات الأمريكية سنة 2003، بدأت رحلة البحث عن صدام حسين الذي توارى عن الأنظار لنحو ثمانية أشهر.

وفي 30 دجنبر 2006 أعدم الرئيس الذي حكم العراق بقبضة من حديد، شنقا.

وفي الليلة نفسها، أجبرت الحكومة العراقية عائلة صدام التي تسلمت الجثة، على دفنها سريعا في قريته "دون تأخير لأي سبب كان"، وفق وثيقة رسمية؛ وبالفعل، فقد دفن داخل قاعة استقبال كان قد بناها هو نفسه في بلدة العوجة، من دون ضجة.

"الديكتاتور المحبوب"

في شوارع بغداد، تنقسم الآراء اليوم، بعد 15 عاما من الغزو الأمريكي، حيال صواب إسقاط النظام السابق من عدمه. يقر الجميع بأن صدام كان ديكتاتورا مجرما، لكن البعض يلقبه بـ"الطاغية المحبوب"، الذي كان الأمن في البلاد سمة سنين حكمه، على عكس أحوال اليوم.

سيق صدام إلى منصة الإعدام وهو مازال يعتقد أنه الحاكم.. لكن كل شيء انتهى لحظة التنفيذ.

في ذلك اليوم، احتفل شيعة العراق خصوصا، الذين عانوا الأمرين في حكم صدام، في الشوارع؛ لكن عملية إعدامه شكلت صدمة لدى السنة، لتزامنها مع أول يوم من عيد الأضحى.

ولاحقا، صار قبر صدام "مزارا لأهل قريته وأقربائه، حتى للرحلات المدرسية وبعض الشعراء الذين كانوا يأتون ويلقون قصائد في رثائه"، وفق ما يقول لوكالة فرانس برس مسؤول أمن الحشد الشعبي في تكريت، جعفر الغراوي.

يلفت مسؤولون في قوات الحشد الشعبي، وهي فصائل شيعية تابعة لأحزاب برزت بعد سقوط نظام صدام السني، إلى أن القبر دمرته طائرات الجيش العراقي عقب دخول تنظيم الدولة الإسلامية إلى العوجة في العام 2014، بعدما تمركز مقاتلون داخل القاعة.

لكن الحشد كان أعلن في وقت سابق أن تنظيم الدولة الإسلامية هو من فخخ القبر وفجره.

رواية التفجير يؤكدها الشيخ مناف علي الندى، زعيم عشيرة البوناصر التي يتحدر منها صدام، والذي اضطررنا لمقابلته في أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان العراق، حيث يقيم حاليا، لعدم تمكنه من العودة.

يقول الندى إن "القبر نبش، ثم تم تفجيره"، دون أن يكشف المسؤولين عن عملية التفجير؛ "لأننا لا نعرف شيئا عن العوجة مذ غادرناها"، يقول موضحا.

"شبيه صدام"

يوضح الندى أن العوجة اليوم فارغة تماما من سكانها، يحرسها مقاتلون من فصائل الحشد الشعبي، ويمنع الدخول إليها إلا بإذن خاص.

وغادرت عشيرة وأقرباء صدام القرية "قسرا" وفق الندى، الذي يبدي تخوفه من العودة في حل سمح لهم بذلك، ويقول لفرانس برس: "كنا نظلم ومازلنا لأننا أقارب صدام..هل يجوز أن ندفع الثمن جيلا خلف جيل لأننا أقارب صدام؟"، الذي ارتكب جرائم ومجازر عدة خلال سنوات حكمه، لازالت تحيى ذكراها حتى اليوم.

لكن لا يزال القبر محط جدال.. أين الجثة؟ من أخذها؟ وكيف سحبت من مكانها؟.

موضع الجثة الحالي لازال مجهولا..يوضح الغراوي: "سمعنا روايات عن أن أحد أقربائه جاء بسيارات رباعية الدفع ونبش القبر للثأر لعمه وأبيه اللذين قتلهما صدام. أحرق الجثة وسحلها، ولا نعرف إذا أعادها أم لا"؛ ثم لا يلبث أن يتدارك: "نعم، نعتقد أن الجثة لازالت هنا، قرب شاهد حديد كتبت عليه عبارة "قبر هدام كان هنا"".

في الباحة خارج قاعة القبر، كان يفترض أن تتواجد قبور نجلي صدام، عدي وقصي، وأحد أحفاده، إضافة إلى ابن عمه علي حسن المجيد، الذي كان مستشارا رئاسيا ومسؤولا في حزب البعث؛ لكن لا أثر لذلك.

هذا الغموض يولد شائعات كثيرة؛ فخارج الضريح يهمس أحد مقاتلي الحشد قائلا إن "هناك رواية تقول إن ابنة صدام، حلا، جاءت على متن طائرة خاصة إلى القرية وسحبت جثة والدها، ونقلتها إلى الأردن"، حيث تعيش حاليا.

لكن أحد العارفين بالقضية في المنطقة يقول لفرانس برس، طالبا عدم كشف هويته، إن "هذه الرواية عارية عن الصحة ولا أساس لها"، وزاد: "أصلا حلا لم تأت إلى العراق".

ورغم ذلك، يؤكد المقرب من العشيرة التي كانت يوما حاكمة بأمرها أن "جثمان الرئيس نقل إلى مكان سري، لا يمكن معرفته أو معرفة الأشخاص الذين نقلوه"، ويلمح إلى أن القبر لم يقصف بل تم تفجيره، لافتا إلى أن "قبر والده، في مدخل تكريت، تم تفجيره أيضا".

جثة صدام، إن وجدت أم لا، فالأمر سيّان للعراقيين، وهم الذين مازالوا يتناقلون دعابة يؤمن بها البعض، وتقول إن "صدام قد يعود، توقعوا منه أي شيء".

وحتى فترة قصيرة، يبدي أبو سرمد، أحد سكان بغداد، اقتناعه بالرواية الشهيرة التي تقول إن "صدام لم يعدم.. من قتل هو شبيهه!".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - aba hynde الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:21
لله ما اعطى و لله ما اخد.
صدام كان و مازال حيا عند العرب من الرباط الى بغداد
فهو شهامة العرب و مثال للعروبة و الاخوة خصوصا معنا نحن المغاربة.
انا لله وانا اليه راجعون.
2 - اسفي الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:25
أعتقد ان شنق صدام حسين في عيد الأضحى كان رسالة لكل الحكام العرب أن لم تفعل ما نئمرك به ستلقى نفس المسير وتكلم القدافي في الموضوع وضحك عليه الحكام في الجامعة العربية. القدافي لحقه وتبعه صالح ولا نعرف الدور على من العراق تستعمرها أمريكا وليبيا تحكمه الفوضى واليمن المليشيات والمجاعة اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان
3 - Zirlo الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:26
الامن وحده و كل هذه الخزعبلات من المشاعر الخاوية لا تكفي. لو كان اغلب الشعب مع صدام لما سقط تلك السقطة مثله مثل القذافي. الناس تعشق الحرية و اظن انه يجب قيام انظمة علمانية لتتقدم المنطقة ليكون الوطن للجميع و الدين لله.
4 - omar الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:31
رحم الله صدام فقيد العروبة و الاسلام ،اللهم تجاوز عن سيىاته و ادخله فسيح جناتك ،لو بقي صدام لما وصلت الأمة الى هذا الحضيض.
5 - SLIM الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:31
التاريخ لا ينسى ان بعض العرب شاركو مع الناتو في تدمير العراق
و مما تسبب في اعدامه ,ونرى اليوم نفسهم يشاركون الغرب
في تدمير ليبيا و سوريا واليمن ,رحمة الله صدام حسين
قاهر ايران والاعراب عبيد الناتو و الصهاينة
6 - بلاد الحكرة الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:36
رحمك الله يا اسد العرب أرعبتهم وانت حي كما أرعبتهم وانت ميت
7 - lalla leila الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:39
شخصية صدام حسين شعور بالثقة العالية بالنفس، وقدرة التأثير في الآخرين، وسعة الحيلة والدهاء، الصراحة، والشهامة، والحسم، وحب السيطرة، والميل للاستبداد والإرهاب، وحب المواجهة.
إن جميع هذه الصفات موجودة في شخصية صدام حسين، الإيجابية منها والسلبية أيضاً، ففي صفة الشهامة مثلاً، انفعل صدام مبرراً غزوه للكويت بأنه كان موقف الغيور على شرف المرأة العراقية، وبغض النظر عن الذين يفسرون موقفه هذا بأنه أراد أن يعزف على وتر حساس ليثير تعاطف العراقيين معه، وكان الأجدر به أن يعاقب ولده الذي انتهك شرف العديد من العراقيات، لكن أبرز هذه الصفات هو (حب المواجهة)، فالمتأمل للتاريخ الشخصي له على مدى نصف قرن، يجد أن صدام كان لا يرتاح للهدوء والاستقرار، وأنه كان يعمد إلى خلق أزمة تفضي إلى مواجهة ومجابهة، إذا شعر بأن الاستقرار سيطول زمنه، وهذه حاجة نفسية عصابية قسرية في شخصية المتحدي متحكمة فيه.لله ما أعطى ولله ما أخذ ورحمه الله رحمة واسعة واسكنه الحنة
8 - Hamido الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:40
أتذكر بداية حرب الخليج الأولى وقد خطب الملك الراحل الحسن الثاني من صدام الخروج من الكويت فأبى هدا الأخير.وضرب له مثلا مغربيا حيث قال"لحمية تغلب السبع"وقد كان الملك صائبا.صدام أعدم نفسه بنفسه لأنه افتقد لبعد النظر.ففي منطقة تعد المحرك الأول للاقتصاد العالمي يصعب أن تتخد قرارات سيادية بدون الرجوع للقوى الكبرى.وصدام كان عنيدا وكان لا بد من إزاحته رغم أن الثمن كان باهظا .ولما تيقن بما يحاك له حاول بكل الوسائل والاغراءات أن يتصالح مع القوى الكبرى وبعروض سخية ،لكن فاته الأوان.لا يتجادل الناس حول دوره في بناء العراق في كل المجالات باعتراف الأمم المتحدة.لكن وكما قال ابن خلدون "الظلم مؤدن بخراب العمران.وقد كان صدام ظالما وكان أبناؤه واصهاره يعيتون في الأرض فسادا.في عهده كثر الفساد وانتهاك الحرمات وملءت السجون...هكذا حال الكثير من حكام العرب يدمرون أوطانهم بأيديهم ثم يتهمون الآخر.
9 - حياة الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:41
كلّما تذكرت مافعلوه بصدام في عيد المسلمين
أردد بيني وبين نفسي"يالنا من مساكين"
والله ثم والله مهما تغنينا ومهما قلنا ومهما رددنا نحن العرب مغلوب على أمرنا
لأن كل شيئ يجمعنا إلا الحب
10 - Yoz الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:42
رحمه الله عاش رجل و مات رجل....كل نفس ذائقة الموت و من كل من عليها فان.... فَلْيَمُتْ الانسان على قيم الحق.... امّا القبر و متبقى على سطح الارض لايهم... ما يهم هو مصير الاخرة
11 - abdellah الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:44
صدام فعل خطأ كبير لقتله للأكراد بالسلاح النووي ولغزوه الكويت وضربه الأراضي السعودية بالصواريخ وضربه إسرائيل. لوكان صدام لديه القو ةالتي لدى كوريا الشمالية لفعل الفوضى في المنطقة ولاكن الغباء هو الدي أوصله لدمار حياته ودمار بلاده وشعبه . والأخطر من دالك تحدا المجتمع الدولي بين قوسين (الدول العظمى) .
12 - مواطن الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:46
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
13 - منير التولالي الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:49
عندما كان صدام رئيسا للعراق كان دولة متقدمة , و لم يكن العراق مديونا رغم الحرب التي استنزفت موارد الدولة , و كان علماء العراق يضرب بهم المثل , كما تمكن من القضاء على الأمية نهائيا .
أما اليوم فالكل يعلم أن العراق ولاية إيرانية بلا سيادة يعيث فيها الحرس الجمهوري فسادا , حتى أصبح العراق ثالت دولة عالميا في مؤشر الفساد .
كل ثروات العراق تم نهبها و تحويلها إلى مصارف طهران , دولة يسكنها الخوف و الحقد و الطائفية .
مشكلة العراق هي غوغائه كما قال الحجاج , فهم لا يحكمون بالسياسة و الكياسة , بل بالقوة و البطش , و الدليل أن العراق تاريخيا كان يزدهر عندما يتولى أمره حكام أقوياء.
اليوم هناك أطماع كردية في شمال العراق و سطوة إرانية في الجنوب و تهجير و قمع في باقي مناطق العراق , ومع ذلك لم يحاكم المالكي و عصابته على جرائمهم كما فعل بصدام فقط لأنه تمرد على أمريكا .
14 - يوم الحساب الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:52
صدام حسين رجل شهم يشهد له التاريخ بذلك مفخرة العرب واجه العالم بأسره اما الخونة الأغبياء فلا مكان لهم
15 - عربي الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:57
تحية لروح صدام رحمه الله وتجاوز عن سياته.هل هناك قاءد عربي مثل صدام.
16 - مواطن الاثنين 16 أبريل 2018 - 15:58
استغرب لناس الي تتعاطف مع صدام،صدام فعل بشعبه اكتر ما يفعله بشار الان صدام قتل الأكراد والدروز والشيعة والازيدين وحتى السنة الي كانو تيعارضوه،هدا التعاطف مع هد المجرم يعتبر مرض،أليس صدام من حكم بالنر والحديد أليس صدام من كان يعتدي على الضعاف؟؟؟ولي بغا يعرف الحقيقة يسول العراقيين نفسهم...وكل ما يحدث الان في العراق هو بسباب صدام لانه فرق بين أبناء الشعب و فضل قلة على الأغلبية،والآن وبعد سقوطو الأغلبية تتناقم من القلة،الوطن واحد سواء كنت سني شيعي مسيحي الكل خاص يتعامل نفس المعاملة....منسيتش نهار بدا الهجوم على العراق كيف هرب صدام وجيش ديالو فيومين وخلاو المواطنين تحت النيران،كان أفضل لو استسلم من الاول وجنب العراق ماحدث الان...ولكل ظالم عقاب صدام القدافي علي صالح والدور جاي لكل واحد.
17 - Mouna الاثنين 16 أبريل 2018 - 16:06
الله يرحمو كان إنسان صادق وطيب الله يرحمو
18 - هاشمي الاثنين 16 أبريل 2018 - 16:08
ارتكب أخطاء كانت السبب في سقوطه و إعدامه حيث انصاع لأمريكا و حارب إيران و احتل الكويت يعني عفريت ..... و أمريكا هي التي أعدمته .
فلو كان العرب كلهم يدا واحدة و لا ينصاعون لأمريكا لكان العكس و انحنت أمريكا وفرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول للعرب و لكن مع الأسف حدث العكس تماما فاصبر و ما صبرك إلا بالله .
19 - intidam الاثنين 16 أبريل 2018 - 16:13
التعليق رقم 2 الثاني / ولكن يا اخي لو علموا أن من قتل يوم عيد الاضحى سيكون شهيد عند الله سبحانه وتعالى لو لم ينفدوا في ذلك اليوم لكن الله اعمى افكارهم لان هذا العيد كان سيقتل فيه سيدنا اسماعيل عليه السلام
20 - Ziga الاثنين 16 أبريل 2018 - 16:19
صدام الحاكم العربي الوحيد الدي يتسم بالرجولة لا غير . .
21 - Hamido الاثنين 16 أبريل 2018 - 16:23
حق الرد.إلى أصحاب الدسلايك.من يرى أن صدام كان بطلا اسيق له بعض ما قام به.اولا:نزل صدام حسين ذات مرة في المطار ورأى موضفة جميلة فسأل حاشية من تكون؟فقالو له انها زوجة مسؤول حكومي فامرهم بتطليقها واتخدها الزعيم خليلة.ثانيا؛لما تخلى عنه الخليج في قضية تمويل الحرب الإيرانية .وقرر إيقاف الحرب فرفضت إيران حتى يتنحى.فتراس اجتماعا وزاريا.وقال للوزراء أن إيران تقول ان الحرب لن تتوقف حتى اتنحى عن الحكم فما رايكم؟فقال له وزير الصحة لماذا لا تتظاهر بالتنحي حتى تتوقف الحرب ؟فأمر بسجنه.وجاءت زوجته تبكي وتطلب العفو.أجابها الزعيم هما يومان وسيكون في البيت.وفعلا بعد يومين جاؤوا به مقطعا أشلاء لتدفنه.ثالثا : بعد أن قتل ابنه عدي الحارس الشخصي لصدام غضب هدا الأخير وأحرق مستودع السيارات كان يحوي حوالي 1000 سيارة بورش لمبرغيني فيراري مسيراتي وهلم جرا.أموال العراق تحرق في ساعة غضب.وان كنا ضد التدخل في العراق فإننا نرفض الجراءم التي وقعت زمن صدام .
22 - غي داوي الاثنين 16 أبريل 2018 - 16:23
صدام،القذافي،بن علي،مبارك....شخصيات لعبت بهم الدول العظمي ثم احالتهم علي التقاعد،لم و لن تصل اليهم ايدي الشعوب لانهم كانوا مخلصين لساداتهم.
23 - مغربي الاثنين 16 أبريل 2018 - 16:32
‎إنه المناضل و القائد الشهيد صدام حسين و الذي صدحت حناجرنا هتافا بإسمه و تأييدا له إبان العدوان الثلاثيني على عراق العروبة و الشهامة و النشامى في بداية تسعينيات القرن الماضي و هتفت باسمه الجماهير العربية الصامدة من الخليج إلى المحيط و من بغداد إلى الدارالبيضاء لأنه وقف سدا منيعا و أسدا أمام المخططات الصهيونية و الامبريالية و الرجعية العربية الهادفة و لازالت إلى تركيع و تمزيق و تفتيت الدول العربية و الوطن العربي. ‎
24 - Amir الاثنين 16 أبريل 2018 - 16:51
أتعجب من اشخاص يمجدون شخصية لم يجلب على بلاده الا الويلات.
بسياساته" الحكيمة" دمر العراق على بكرة أبيه.
بسياساته "الحكيمة" أتاح الفرصة للقوات العظمى للدخول إلى العراق لتدمير ما تبقى منه واذلال أهله. تسبب في مقتل ما يقل عن مليونين شخص باعتدائه على إيران
قصف شعبه من الأكراد في كردستان بأسلحة كيميائية مما أدى إلى مجزرة رهيبة.
والائحه طويلة.
اما عن نبش قبره وقبور أقاربه والتلاعب بهم فهذا لا استغراب فيه فهو جاري به العمل بين العرب.
الانتقام للشرف من شيم العرب
فقد رأينا كيف تلاعبو بجثه القدافي وهو ميت.
وبعد كل هذا نسمع منهم اي من العرب يدعون أنهم خير امه اخرجت للناس تدعو بالمعروف والنهي عن المنكر.
الضحك على الذقون بعينه!!!!!!!
25 - علي الاثنين 16 أبريل 2018 - 17:02
كان صدام حسين يؤمن بقوة " الامة العربية" كان فكره قوميا تقدميا وسط فكر يميني بالخليج العربي وانظمة اخرى تابعة . ورغم ذلك وضع صدام حسين خيرات بلاده رهن اشارة الشعوب ورفض ان تنهبها الامبريالية والصهيونية .حكم بلاده بقوة مجلس ثوري ووفر للشعب كل متطلبات الحياة بما فيها " العزة والكرامة" . ليس له رصيد في ابناك سويسرا رغم ان "حنفيات قصره من ذهب." مفخرة العرب تصدى لكل من يريد ان يجعل من السياسة جسرا نحو سلطة تابعة للخارج . اي سلطة اوحكم لاوطنيين. اغتيل بشكل اريد به اهانة المسلمين .فمنهم من قبل ومازال يقبل الاهانة . نشاهد اليوم حكاما يرتمون امام ارجل الامريكي والفرنسي والبريطاني وهو الثلاثي الذي يتربص ببشار الاسد وبسوريا ليعيد سيناريو صدام والعراق. فعلا " كنتم خير امة ..
26 - الحجاج بن يوسف الثقفي الاثنين 16 أبريل 2018 - 17:06
للاسف اذا اردت العزة والدفاع عن حق شعبك وان يكون لشعبك ودولتك قيمة امام الغرب فانه اول من يخذلك هو شعبك الذي لايرى في نفسه الا ذاك الشعب المستضعف المستعبد الذي اذا راى فرصة الثار عليك في سبيل خدمة اجندة اجنبية فانه لا يتردد طبعا هذا التعليق لا اخص به جميع الشعوب ولكن اخص به الاغلبية التي لا تقرا وليس لها اي المام بتاريخها المجيد رحم الله البطل صدام ورحم الله كل شهيد مسلم عربي سقط دفاعا عن شرف بلاده وعن الدفاع عن كلمة حق.
27 - حمدان الاثنين 16 أبريل 2018 - 17:25
صدام حسين كان بطلا حقيقيا وعربيا شهما رغم أنف أعدائه المتملقين للغرب ولاميريكا والصهيونية العالمية
ليكن في علم الجميع أن صدام حسين أعدم من أجل حسناته لا من أجل سيئاته
ولقد تكالب عليه دول كثر بما في ذلك حكام دويلات الخليج وحتى مصر أم الدنيا ساهمت بجيشها
28 - محلل فوق العادة الاثنين 16 أبريل 2018 - 17:34
اول زعيم ارسل الصواريخ على تلءبيب وهذه وحدها تكفي لتجعل منه رمزا استوجب تقديره اما الاخطاء فالكل يخطاء " كل ادم خطاء وخير الخطائين التوابون " لذا لنترك حسابه لله العلي القدير ......
29 - lalla leila الاثنين 16 أبريل 2018 - 17:36
المعيار التقوى وليس الأقوى

كم من مشهور في الأرض؟ مجهول في السماء !!

وكم من مجهول في الأرض؟ معروف في السماء !!

"إن أكرمكم عند الله أتقاكم"

( أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين )
سبحان الله لما أعرض الظالم عن ذكر الله ران على قلبه ما كسب من المعاصي والشرور واﻵثام فجعله ﻻيستطيع السمع بمعني اﻻستجابة لما يسمع من الحق ،
وﻻ يبصر الحق وﻻ يفقهه وﻻ يتبع سبيل المؤمنين وﻻ حول وﻻ قوة اﻻ بالله
30 - mohammed الاثنين 16 أبريل 2018 - 18:05
يكفي انه قال لا اله الا الله قبل اعدامه
31 - محمود الاثنين 16 أبريل 2018 - 18:23
انا من بين الذين لازال الشك يساورهم في فيديو إعدام صدام حسين لا يعقل ان احدا سيذهب الى المقصلة في الصباح الباكر مسبوغ الشعر و محلق اللحية الأمريكان يعرفون كيف يخرجون الأفلام الخداعة في هوليود مذبوا على العالم عندما رفرف عَلمهم فوق القمر الذي لا وجود فيه لغلاف جوي و كذبوا عندما قام متظاهرون بتحطيم تمثال صدام في بغداد و بعدها فضحهم صحفي على انه كان فلما هوليوديا و لايحة كذبهم طويلة لا تسعني هذه الصفحة لذكرها .صدام ارجح ان يكون في مكان ما لدا المخابرات المركزية الامريكية لانه صيد ثمين مملوء بمعلومات استخباراتية هم في حاجة اليها و الله اعلم
32 - Axel hyper good الاثنين 16 أبريل 2018 - 19:12
البطل والشهيد هو من يموت في ارض المعركة....

اما ان يتم اخراجك من حفرة وانت ترتجف مثل الفار المبلول....

فليست شهادة ولا بطولة.

لكن الاغبياء يديهم ويجيبهم الكلام المرصع....

بطولات نعم ...لكن بطولات حنجرية خطابية انشائية.....

واحد يحرض " النشامى " على مواجهة المارينز وهو مختبئ في حفرة....

ونعم البطولة.
33 - الحجاج بن يوسف الثقفي الاثنين 16 أبريل 2018 - 19:30
اخي Amir اول نقطة لا مجال للمقارنة بنت البطل والشهيد صدام الدي كان دائما يمجد المواطن العراقي ويحب ان يراه في اعلى مرتبة وانه لقب المراة في عهده كان تلقب بالماجدة وبين القذافي الدي مول المرتزقة ودفع كل اموال شعبه في سبيل تمجيد شخصه ووصفه بملك الملوك تانيا العنف ضروري لكل حاكم لان دائما هناك اقليات تغرد خارج السرب هناك اقليات تؤمن بفكر مختلف يمكن ان يكون لا علاقة له بنا كعرب وبديننا الحنيف فلن نسقط دولة في سبيل اقلية لكن كي نرسي توابت الدولة لابد من القمع في بعض اللحضات انظر الى تاريخ من بداية عصر الدولة الاموية الى اخر عصر وهذا يقع حتى في المجتمعات الاوربية القمع تم القمع . رحم الله البطل اخيرا الويلات التي قلت انه ارتكبها في حق شعبه فهي لان الغرب طمعو في ارضه وفي خيراتها ولانهم راوه انه يسير في الطريق الصحيح بشعبه وبدا يقترب من مجتمعاتهم الراقية في الفن والثقافة والقوة .
34 - ابن عرفة ضفاف الرقراق الاثنين 16 أبريل 2018 - 19:43
كيف لا يحترم وقد تحدى الربيعي الذي ادعى ان صدام كان يبكي ويرتجف خوفا من المشنقة والموت؛فاذا بالاسدالكاسر يتحدى الموت بعدم وضع العصابةعلى عينيه،انه العربي المقدام ا سرد حديث الصالحين وسمهم//////////فبذكرهم تتنزل الرحمات
35 - عبدالرحمان الاثنين 16 أبريل 2018 - 20:12
اعدم صدام واعدمت معه الشهامة والرجولة العربية واصبحنا دمى تحركها الدول الاستعمارية واضحينا نحارب بعضنا ودخلنا في مواجهة بالودكالة.ضد ائران لقد. نجحوا فعلا في تمزيقنا. وما سمي بقمة الظهران خير دليل على تشتت العرب
36 - هشام الاثنين 16 أبريل 2018 - 20:18
قتل صدام تمددت ايران، كان قاهر الشيعة والان اخدو العراق وسيطغو في سوريا واليمن
37 - عربي الاثنين 16 أبريل 2018 - 20:51
حتى و ان اختفى قبره سيظل قي قلوبنا فصدام اخر رجل قي رمان المتخادلين رحمة الله عليك يابطل
38 - مغربية الاثنين 16 أبريل 2018 - 21:02
صدام حي في قلوبنا ولن يموت ابدا أبداً.
39 - السيد الاثنين 16 أبريل 2018 - 22:44
رحم الله البطل صدام حسين مفخرة عرب القرن ...................................
40 - Yozo الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 01:32
لا زال قلبي ينبهر بدكر صدام لا زالت عيناي تدمع على يوم شنقه رغم ما يقال عنه من طاغية و دكتاتور إلا أنه كان عربي بطل من زمن الأبطال دكتاتوريته أعطت نتيجة وما وصلت له العراق من تقدم على كل المستويات لخير دليل على ما أقول رحمك الله يا صدام
41 - Karim الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 12:09
كل من قتله الا مبريالين رجل صالح و كل من ترضو عليه فهو خائن.عمر المختارِ.فيصلِِ.صدام.القدافي....
42 - ياسين الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 12:10
ان تموت حرا خير من ان تعيش عبدا
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.