24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | توسيع مشاورات الحكومة والجالية المسلمة بألمانيا

توسيع مشاورات الحكومة والجالية المسلمة بألمانيا

توسيع مشاورات الحكومة والجالية المسلمة بألمانيا

تعتزم وزارة الداخلية الألمانية توسيع مشاوراتها مع الجالية المسلمة في إطار مؤتمر الإسلام الذي ينعقد سنويا في البلاد.

وقال وكيل الوزارة المختص بالشؤون الوطنية ماركوس كيربر، في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية، إنه "يتعين بذل جهود أكبر من ذي قبل في وضع هذا العدد الكبير من المواطنين المسلمين، غير التابعين لمنظمات حتى الآن، في مركز مؤتمرنا الإسلامي".

تجدر الإشارة إلى أن مؤتمر الإسلام في ألمانيا يهدف إلى إدماج المسلمين في المجتمع الألماني وتحسين التواصل بين الدولة والجالية المسلمة.

وكان وزير الداخلية الألماني الأسبق، فولفغانغ شويبله، هو من دعا لعقد هذا المؤتمر لأول مرة عام 2006.

وعن مهام مؤتمر الإسلام المقبل قال كريبر إن هناك كاثوليكية ألمانية وبروتستانتية ألمانية، ويهودية ألمانية، وأضاف: "عندما يكون هناك إسلام ينتمي إلى ألمانيا فيتعين أن يعرّفه المسلمون الألمان على أنه إسلام ألماني؛ على أساس دستورنا".

جدير بالذكر أن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أثار جدلا عقب توليه مهام منصبه بسبب تصريحاته الناقدة للإسلام.

وكان زيهوفر قال لصحيفة "بيلد" إنه يرى أن الإسلام ليس جزءا من ألمانيا، مضيفا في المقابل أن المسلمين المقيمين في ألمانيا جزء من البلاد بالفعل.

ثم استدرك المسؤول نفسه: "لكن هذا لا يعني بالطبع أن نتخلى من منطلق شعور مغلوط بمراعاة الآخرين عن تقاليدينا وعاداتنا المميزة لبلدنا". وفي الوقت ذاته أعلن زيهوفر أنه سيكثف الحوار الذي بدأه شويبله مع المسلمين في ألمانيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Axel hyper good السبت 14 يوليوز 2018 - 08:12
جميع مشاكل المسلمين في العالم سببه السلفية الوهابية البترودولارية.

نحن امام خيار:

1- ان يحارب المسلمون ما يسمى ب " السلفية" ويتبرؤون منها لى غرار مؤتمر الشيشان....

2 - ان يستعد المسلمون للاضطهاد والابادة اذا لم يحاربوا السلفية.


الاسلام موجود في القرءان وليس من الاسلام تخلف وهمجية واجرام سلف القرن الاول والثاني والثالث.
2 - عابر سبيل السبت 14 يوليوز 2018 - 18:58
إلى صاحب التعليق الأول أقول لك كبرت كلمة تخرج من فيك إن تقول إلا كذبا.ووالله وتالله وبالله أنت لا تعي ما يخرج من رأسك .وما هذه هي الديموقراطية التي إتفقنا عليها فلا تكن كالتي نقض غزلها ولا ترف بما لا تعرف .
3 - البيضاوي السبت 14 يوليوز 2018 - 21:57
السياسة تفسد الدين والديمقراطية لا محل لها في قاموس الشراءع الاسلامية كما هو معروف ..
اذن كل من يتاجر بالمقدس الديني من اجل أهداف سياسوية خبيثة فهو تاجر دين فاحذروه ؟
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.