24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. هيئات حقوقية تنتقد "تصْفية الأصوات المُعارضة‬" (5.00)

  4. الهجهوج: كبريات الشركات العالمية تتسابق على المدينة الذكية "زناتة" (5.00)

  5. صافرة التحرش (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | ترامب يحشد الجيوش الأمريكية .. هل تكون إدلب بداية "حرب عالمية"؟

ترامب يحشد الجيوش الأمريكية .. هل تكون إدلب بداية "حرب عالمية"؟

ترامب يحشد الجيوش الأمريكية .. هل تكون إدلب بداية "حرب عالمية"؟

الحشود الأمريكية في الخليج العربي والبحر الأبيض المتوسط، لا تبدو هذه المرة مجرد تأديب أو ردع النظام السوري وحلفائه، إذا استخدم الأخير الأسلحة الكيماوية في حال اندلاع معركة في إدلب.

واضح من حجم القوات ونوعها وجغرافية انتشارها أن الأمر أكبر من ذلك بكثير، إذ تشير المعطيات أن أمريكا تستعد لمواجهة ساخنة، قد تكون ضد حزب الله وايران، وقد يقتضي الحال توجيه ضربة للمفاعلات النووية الإيرانية.

الحشود الأمريكية التي ردت عليها روسيا بمناورات عسكرية هي الأضخم في تاريخ روسيا منذ 40 عاما، وبمشاركة صينية هذه المرة، بحد ذاتها تشكل خطرا كبيرا لجهة تحول أي مواجهة في المنطقة إلى حرب إقليمية وحتى عالمية، قد تمتد من مدينة إدلب إلى عموم خطوط التماس في سورية، إلى لبنان فالبحر الأحمر واليمن، إلى الخليج العربي والعراق.

جميع منطقة الشرق الأوسط تحولت إلى بؤر ساخنة، قابلة للاشتعال والانفجار في أية لحظة، والحشود العسكرية الإضافية سوف ترفع مستوى التوتر، و تزيد من إمكانية حدوث مواجهة عسكرية.

المؤرّخون أطلقوا عبارة الحرب العالميّة على الحربين اللتين حصلتا في العالم، الأولى عام 1914م، والثانية عام 1939م، لأنّ كثيراً من الدول العظمى اشتركت فيها، إلى جانب كثرة أعداد الضحايا في تلك الحروب.

اندلعت شرارة الحرب العالميّة الأولى وكان المحرّك المباشر لها حدث اغتيال ولي عهد النمسا فرانز فرديناند، أثناء زيارته و زوجته لإقليم البوسنة والهرسك، فسارعت النمسا بعد هذه الحادثة إلى شنّ الحرب على صربيا التي كان القاتل ينتمي إليها، ثمّ وقفت روسيا مع صربيا في هذا الحرب.

وسرعان ما تداعت عدّة دول للوقوف مع حلفائها، فوقفت ألمانيا، وإيطاليا، والدولة العثمانية مع النمسا، وعلى الجانب الآخر وقفت بريطانيا، وفرنسا مع روسيا، ثمّ انضمت الولايات المتحدة في نهاية الحرب إلى جانب معسكر الحلفاء بقيادة بريطانيا.

تلك كانت الأسباب الظاهرة، أما الدوافع الحقيقية لتلك الحروب، كانت لأهداف استعمارية محضة، ضمن سياق التنافس بين الدول الأوروبية، من أجل الحصول على مزيد من المستعمرات، والسيطرة على مناطق تزوّدها بالمواد الأولية اللازمة لصناعتها، وأسواق خارجية؛ لتصريف فائض إنتاجها.

ازدياد توتر العلاقات الدولية في أوائل القرن العشرين؛ نتيجة لتعاقب الأزمات، وسباق التسلح بين الدول الأوروبية المتنافسة، والذي تنامى نتيجة للحروب الصغرى التي حدثت ما قبل الحرب العالمية الأولى في القارّة الأوروبيّة، كما هو الحال مع حرب البلقان، وتنامي النزعة القومية، أدى إلى تطلع بعض الأقليات للحصول على الاستقلال، وكذلك عقد الدول الإمبريالية تحالفات ووفاقات عسكرية وسياسية متنافسة مثل: دول الوفاق الثلاثي والمكوّنة من النمسا، وألمانيا، وإيطاليا، ودول التحالف المكونة من الولايات المتّحدة الأمريكية، روسيا وإنجلترا، كانت هي الدافع وراء نشوب الحربين العالميتين.

في يومنا هذا، جميع المعطيات التي سبقت الحربين العالميتين متوفرة وبوتيرة عالية أيضا. ابتداء من تغول القطب الأحادي، وسعي أمريكا للسيطرة على كل شيء، إلى التنافس الحاد بين الدول الكبرى، إلى تنامي النزعات القومية، إلى انتفاضات بعض الشعوب ضد حكامها الدكتاتوريين، إلى الحروب الداخلية منخفضة الوتيرة.

تحول المبعوث الأممي إلى سورية، ستافان دي ميستورا، إلى عراب حرب يطلق تصريحات، دأب المسؤولون الروس على تكرارها خلال الأيام الماضية، لتبرير الهجوم على إدلب، قائلاً إن "فيها إرهابيين"، يمكن تفسيره كنوع من التحريض من أجل ضخ مزيد من التوتر.

وزير الخارجية الروسي لافروف يقول:" أي عمليات غربية في إدلب لعب بالنار".

وزير الدفاع الإسرائيلي ليبرمان يصرح: "مع كل الاحترام لكل الاتفاقيات والمعاهدات، لكنها غير ملزمة لنا، نحن نلتزم فقط بتحقيق مصالح أمن إسرائيل".

في مأدبة رسمية أقامها بالبيت الأبيض، قال الرئيس ترامب: "نحن نحارب من أجل الإفراج عن القس برانسون". يقول الكاتب التركي عبد القادر سلفي: "هنا بالتحديد يكمن لب المشكلة، إذا انتهت حرب ترامب فإن مسألة برانسون سوف تُحل".

هذه الأسباب وغيرها كافية لإشعال حرب إقليمية محدودة، وحتى كونية في أي لحظة، خصوصا إذا أخذنا بعين الاعتبار ما تعانيه إدارة ترامب من أزمات داخلية، صعدت من حظوظ عزله من منصبه.

زيارة وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي لسورية، ولقائه بالأسد، وجولته الاستعراضية في حلب، رسائل إيرانية تؤكد إصرار طهران على بقاء قواتها في سوريا، ورفضها للمطالب الأمريكية الإسرائيلية بالخروج.

وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، اعتبر الاتفاق الذي أبرم بين بشار الأسد وإيران، اختبارا لإسرائيل، وهدد أن تل أبيب سوف ترد بكل قوة، ولن تسمح لإيران، بالتمركز عسكريا في البلد المجاور لها.

تهديدات الوزير الإسرائيلي تعدت القول إلى الفعل، بضرب الأهداف الإيرانية في مطار المزة العسكري بالعاصمة السورية دمشق.

الاستراتيجية الإيرانية تعتمد على خوض إيران حروبها خارج حدودها، فأية ضغوط أو ضربة عسكرية لإيران سوف تدفع الأخيرة إلى فتح جبهات في لبنان وغزة واليمن، وحتى في البحرين والعراق.

زيارة وزير الدفاع الإيراني الأخيرة لدمشق، والتأكيد الإيراني على البقاء في سوريا، وعجز الروس عن إيجاد حل وسط يرضي إسرائيل وتقبل به إيران، يعتبر أحد أشكال التحدي لأمريكا وإسرائيل معاً.

بالنسبة للرئيس الأمريكي ترامب وإدارته، قد تساعد الحرب على إنهاء الجدل وتحويل الأنظار نحو عدو خارجي متربص. خصوصا إذا كانت تلك الحرب لا تكلف إلا قليلا من الضحايا البيض، وقدرا من التكاليف يتحملها الآخرون، مع عبقرية في الإدارة واستخدام التكنولوجيا.

بل قد تكون الحرب هي الوسيلة الأقصر لمسح السبورة وتنظيف الطاولة بما عليها من مسائل معقدة، تمهيدا لرسم خرائط جيوسياسية جديدة لمنطقة الشرق الأوسط، قد تبقى الحدود الجغرافية كما هي، لكنها تعيد توزيع النفوذ، وأدوات التحكم والسيطرة، بما يناسب القرن الجديد.

دائما كانت الحروب وسيلة الامبراطوريات والدول الكبرى لترسيخ سيطرتها، وتعزيز تفوقها. وأمريكا اعتادت خوض حرب كل عشر سنوات، فهل تكون إدلب نقطة بدايتها هذه المرة؟.

*وكالة الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - أمازيغ الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:21
إذا تمادى الظالم في ظلمه،فاعلم انها نهايته.
2 - adil الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:33
أتمنى من كل قلبي أن تندلع حرب بين أمريكا و إيران ، لكي تلدغ أمريكا و عجرفتها
3 - فواز الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:33
امريكا مع بربطانيا هي من دعمت النظام الايراني الخمبني ابان الثورة المشؤومة وصنعت عدوا خطيرا بدون ان تحس والان احست بالحرج وتريد ان تتخلص منه باي ثمن
4 - mouna الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:33
أراك لفراجة ، بغيت لمريكان الخسارة
5 - Rayyan الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:39
الخاسر الاكبر هم المسلمون فهي حرب على الاسلام
6 - mhidouu الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:40
كلام صحيح لكن هل يعيد التاريخ نفسه؟
ام سنشهد انبثاق عهد جديد بالنظر الي المعطيات والاحدات التي يشهدها العالم كلها تشير الى سير البشرية نحو الهاوية .
.... مجرد راي.
7 - مصطفى الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:41
السلام عليكم. الحرب العالمية هي لعندنا فالمغرب لا صحة لا تعليم والحكرة والفساد .لااله الا الله مابقا مايتقال
8 - mellouk الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:42
des véhicules turcs transportant du matériel militaire auraient traversé la ville Kilis, dans le sud-est de la Turquie, en direction de la frontière syrienne.

La province d'Idlib se trouve entre les mains des terroristes du Front al-Nosra depuis 2015. Les membres de groupes radicaux qui avaient refusé de se rendre aux forces gouvernementales syriennes lors des opérations antiterroristes à Alep, à Homs et dans la Ghouta orientale ont été évacués par des couloirs humanitaires aux termes des accords sur la réconciliation. Des terroristes du Front al-Nosra et de Daech y avaient également été transférés depuis le sud et le sud-ouest de la Syrie dont le territoire a été complètement libéré des terroristes le long de la frontière israélienne et jordanienne. la situation est délicate la guerre approche la Syrie est détruite /l'Iran sera la suivante.
9 - محمد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:46
شبيحت الاسد كانوا قد قالوها .. الاسد او احراق البلد .لم ار متل طغيان العرب و حبهم للكرسي و لو على حساب شعبه اطفال و نساء و شيوخ يرميهم ببراميل المتفجرات و مواد كيميائية و هروبهم و تسولهم في بلدان كل هدا من اجل بقاء المجرم و الديكتاتور الاسد و لايته كان اسدا فانا اراه تعلبا ماكرا لشعبه
10 - laaahsen الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:47
Pourquoi Israël a le droit au nucléaire civile et militaire et pas l'Iran ???? Qui peut répondre honnêtement
11 - skizo الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:50
كل هذا بالإضافة إلى التجنيد الإجباري في المغرب .
مخطئ من يظن ان الشمال الإفريقي بعيد عن هذه الحرب.
لكن لو فعلا كانت الحرب وشيكة هل فرنسا الإنتهازية ستقوم بخطوة إستفزازية ضد السيادة القضائية للمغرب علما أن فرنسا تعول على الجنود المغاربة كثيرا ،مجرد تساؤل من بطالي ما عندو ما يداار.
12 - Rachid الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:52
يا ربي السلامة اللهم اضرب الظالمين بالظالمين و اخرجنا منهم سالمين والله سئمت من وضعنا كمسلمين
13 - صاغرو الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:52
الحرب المباشرة بين روسيا وأمريكا مستحيلة لانها تعني الفناء للجميع.
ما تبقى حرب وكالة حرب شبه متفق عليها...
لكن لا بنبغي ان ينتظر البعض ان يقاتل الآخرون من أجله
14 - سرحان الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:58
في ضل هذه التطورات والمستجدات والتحالفات الدولية لم نعد نعرف من ضد من ! سؤال محير حقا. اما الحرب هي قائمه من زمان والاسلام السني هو المستهدف إنتهى الكلام
15 - متابع 1 الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:58
إذا تبين أن الجيش السوري و حزب الله في لبنان والحوثيون في اليمن والجيش الشيعي في العراق أنه قوة في يد إيران وروسيا والصين لن تستطيع السعودية ولا إسرائيل ولا أمريكا من مواجهتهم في جميع جبهاتهم.
16 - ولد حميدو الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:59
القوات الجوية عند روسيا
القوات البحرية عند أمريكا
و الاثنان زيرو في الحرب البرية و قد تبين دلك في حرب أفغانستان و العراق و الفيتنام رغم أنهما شغلا مرتزقة و مجندون
و رغم دلك لن تقع حربا بين روسيا و امريكا لأن الاثنان لهما علاقات جيدة مع إسرائيل فكل ما يمكن أن يقع بينهما هو حرب بالوكالة فروسيا ستستخدم إيران و حزب الله و امريكا ستدعم المعارضة و غيرهم و الشعب السوري هو الخاسر
17 - كروم الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 16:59
الحرب اتية لا محالة سواء كانت ادلب شراراتها او غيرها وسيكون كبش فداءها هم الاعراب لانه بكل بساطة مجتمعات متخلفة مستهلكة غير منتجة لا فكريا ولا اقتصاديا بسبب تفشي الديكتاتوريات والفساد الداخلي وبالتالي لهيب الحرب لا محالة ات اليهم
18 - levoyageur الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:00
روسيا والصين لن يعارضا امريكا في توجه الضربة، لانهما لازالا يستفيدان من الاعانات الامريكية وادا عارضاها فستفرض عليهم عقوبات ومن بينها وقف الاعانات
19 - مراد السايح الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:00
و اين العرب مما يدور حولهم
20 - So far from home الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:01
أيام ترامب معدودة . لقد اشتد عليه الخناق من المحققين . كل يوم يخرج خبر يسرع بعزله . هذه هي العدالة و القانون في حين الأنظمة العربية الرجعية القمعية مازالت تفكر بمنطق القرن الماضي لأن القضاء مرتشي عفن تحت إمرة المفترسين .....
21 - محمد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:04
اصبحنا لعبة في ايادي الأمم تلعب بنا كما تشاء.ماهذا الذل الذي اصبحنا فيه.تركنا ديننا فاصبحنا أذلة.
22 - sarah الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:06
Une nouvelle confrontation militaire pour la Syrie se dessine, telle que concoctée par Israël, bricolée par les Britanniques et exécutée par les US ;
23 - معلق الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:10
السلام عليكم ان لكل ظالم نهاية والظالمين في كل مكان اقتربت ساعتهم لأن هذا هو قانون الله في كونه لابد أن تستقيم الأمور حسب مشيئة القوي العزيز الجبار سبحانه
24 - ذر الرماد في العيون الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:23
لا يمكن لأمريكا أن تحارب إيران أبدا، ليس لأن إيران قوية كما يظن البعض، ولكن أمريكا تستفيد من وجود إيران في المنطقة فهي التي سهلت لها إحتلال أفغانستان والعراق وخلقت لها طائفية في المنطقة ساهمت في بيع السلاح الأمريكي بأرقام قياسية ليس لها مثيل في العالم بأسره، كما ساهمت في تمزيق العالم الإسلامي إربا إربا مما أدى إلى استقواء إسرائيل التي حققت في العقد الأخير بسبب إيران ما لم تحققه منذ 1948 سواء في اخماد كل المقاومات وفرض خريطة القرن على الجميع، هذه هي حقيقة إيران بكل اختصار، ولو شكل وجود إيران خطر على المصالح الأمريكية لأعدم نظامها منذ أمد بعيد كما أعدم صدام حسين ولو شكل برنامجها النووي خطرا لتم قصفه كما تم قصف مفاعل تموز العراقي قبل أن يشغل.
25 - Mehdi Junior الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:32
المتضرر الأول هم المسلمين لأنها حرب على أرضهم .. نسأل الله السلامة .
26 - War W 3 الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:38
The british are involved and are cooking war together with Trump.This is why the UK is coming out of The EU.WW3 is coming sooner.Thank you Hespress for advertising.
27 - بداية نهاية النظام الطائفي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:43
إذا اندلعت الحرب في الشرق الأوسط فإن إيران ستزول من الخريطة وأعتقد أن الخطط قد أعدت لجرها إلى فخاخ كثيرة فالمستنقع السوري والعراقي استنزف كثيرا أصحاب العمامات السوداء اقتصاديا وعسكريا واجتماعيا بل أصبح اليوم سهلا على إسرائيل ضرب المليشيات الإيرانية وذيولها من حزب الله لفقدان هذه المليشيات القدرة على الرد على الضربات المتلاحقة بل أصبحت تخفي الغارات الجوية العسكرية الاسرائيلية على مواقعها هناك لحجبها على الرأي العام الإيراني خوفا
من اصرار الإيرانيين من عامة الشعب المطالبة بالرد وهي عاجزة. عن المواجهة.
أما الحرب الاقتصادية فقد تسببت في تهاوي للعملة الإيرانية ومن شأن الضغوطات العسكرية والاقتصادية أن
تنمي الشعور قوي ومفرط بضرورة الحصول على الدولار أو عمولات أجنبية اخري بدل العملة الوطنية للايرانيين .
وهكذا فان أسرع وسيلة لزعزعة اقتصاد ما وهو محاصرة النظام السياسي غير الشعبي اقتصاديا وعسكريا .
والله يحسن في عون الإيرانيين الأبرياء أما الطائفيين منهم فهم من جروا البلاد إلى الهلاك .
28 - الشرقاوي محمد فكري الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:45
وا خيبتاه...نسينا انفسنا وديننا...فضاعت كرامتنا وهيبتها...لكم يوم من الله يا حكام الاسلام...يمهل و لا يهمل...وا عمراه...وا خالداه....كانت الروم و الفرس ترتعد لسماع اسميهما...ليس كحكام زمان يستهزء منهم...يضحك بعضهم على بعض و أرض المسلمين تسلب على يد حزب الشيطان.الله أكبر و لله الحمد
29 - علي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:53
بسم الله الرحمن الرحيم هو الذي ارسل رسوله بالهدى و دين الحق ليضهره على الدين كله و لو كره الكافرون"قال رسول الله (ص) :ان الله قد زوالي مشارق الارض و مغاربها و ان ملك امتي سيبلغ ما زوالي منها و الذي نفسي بيده لا يبقى بيت مضر و لا و بر الا و ادخله الله هذا الدين بعز عزيز او دل دليل عزا يعز به الاسلام و اهله او دلا يدل به الكفر و اهله . و في سورة القصص "و نريد ان نمن على الدين استضعفوا في الارض و نجعلهم اءمة و نجعلهم الوارثين "و في سورة النور "و عد الله الدين امنوا منكم وعملوا الصالحات لا يستخلفنهم في الارض كما استخلف الدين من قبلهم و ليمكن لهم دينهم الذي ارتضى لهم و لا يبدلنهم بعد خوفهم امنا يعبدونني و لا يشركون بي شيئا. صدق الله العظيم
30 - مالك الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:57
الدب الروسى يتحدى ترامب وبدا قنبلة الكثير من المناطق بادلب التى تركن فيها
مجموعات ارهابية وما يسمى بالمعارضة السورية.
بعد الهجوم, ترامب ترجى الجيش الروسى والسورى بضرب نقاط محددة فى ادلب حفاظا على المدنيين وخوفا من ماساة انسانية.

ترامب فيه غير اللسان الطويل حيث اكد العديد من الخبراء العسكريين الامركيين ان امريكا لا تستطيع حماية نفسها وترابها لعدم وجود معدات دفاعية جوية ناجعة على اراضيها عكس روسيا وايران القادرتان على ضرب امريكا فى العمق والدفاع عن اراضيهم بنسبة 95% مؤكدين ان الدفاعات الوحيدة الجوية هي استعمال الطائرات الحربية.
31 - رشيد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 17:59
مع أي جهة نحن مع أمريكا وحلفائها بما فيهم اسرائيل. أم ضد نظام بشار ومدعميه. وما موقع تركيا بين الطرفين. اذا قامت حرب ستكون تركيا هي الفئة المنصورة باذن الله
32 - حسن الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:00
ادا وقعت الحرب العالمية حقا هده المرة الخاسرون سيكون هم العرب والمسلمون لان العتاد قليل والا ستعداد ضعيف ومعطم الدول لديها مشاكل داخلية والعداوة فيما بينها البعض منتشرة وان وقعت الحرب فنفود العدو ستزيد في المنطقة ويزداد الا نقسام والضحيا لا تعد .نسال الله السلا مة.
33 - المجيب الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:16
مجموعة من الثوابل حاضرة كي يتفجر الوضع في الشرق الأوسط. انما كي تقع حربا عالمية ثالثة، لازم ان تسبقها أزمة اقتصادية دولية كما حدث في الخميس الأسود سنة 1929، فهذه هي التي ستكون حاسمة وتحفز ترامب على اطلاق النار، وليس المناوشات المزمنة في ادلب أو غيرها.
34 - موحا الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:16
هذه بداية نهاية. جغرافية العالم بدات تتغير منذ ثمانينيات القرن الماضي. و الامبريالية العالمية(الماسونية) منذ زمان و هي تخطط لضرب و دحر الامة الاسلامية و السيطرة عليها و على خيراتها. بعد سقوط المعسرك السوفياتي اصبح العالم العربي و الاسلامي العدو اللدود للغرب الماسوني.
35 - amahrouch الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 18:54
C est la grande Nakba dont je vous ai parlé.Il n y aura pas de guerre mondiale,il y aura une guerre du monde contre les musulmans.Les armes de destruction massive va entrer en service.La Turquie sera foudroyé,l arabie déchirée et les musulmans partout massacrés.Tout cela à cause des maitres arabes
36 - ولد حميدو الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:11
الصين هي التي ستستفيد مستقبلا من دمار سوريا فشركاتها هي التي ستساهم في إعادة الاعمار و طبعا المستعمر الروسي هو الدي سيوقع معها لأن بشار باع البلد مقابل حمايته و حتى إيران ستخرج خاوية الوفاض
37 - salpm الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:16
ماكاين لا حرب ولا هم يحزننون امريكا تريدد حماية اسرائيلل
38 - baamrani الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:26
لن تكون هناك مواجهة ولا هم يحزنون بين روسيا وأميركا.المواجهة بينهم هي تحريك بياديقهم في الشرق الاوسط فيتقاتلوا بينهم وهم يبيعون السلاح ويستنزفون خيرات المسلمين.والعرب يجنون الموتى المعطوبين واليتامى والارامل.فهذا يكفيهم ليدوقوا العذاب.
39 - عبد العزيز الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:26
ربما كل هذه الأحداث ستأخد مجرى آخر وربما يعود الإسلام بقوة من كل هذه المعطيات فالعلام العربي يعرف صراعات داخلية متأزمة
40 - امحمد تازة الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:30
بمجرد معرفة الأرض التي ستخاض عيها الحرب سنعرف من هو الخاسر: إنه إنسان الشرق الأوسط الذي يبدو أنه لم يستفد أبدا من مجريات التاريخ وبوعي منه أو بدونه سيصبح وقود حرب لن تذر وراءها سوى أشباح دول مخربة تعيدها سنين عديدة إلى الوراء.
41 - mohasimo الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:31
هذا ما تريده اسراىءيل ،القضاء نهاءيا على أمة محمد صلى الله عليه وسلم.
42 - RAMO الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:39
حرب عالمية لن تقع ، و لا توجد أسباب لنشوبها :
ـ ليس لكسب موقع إستراتيجي ، لأن القوى العالمية منتشرة بحراً وجواً
و برّاً .
ـ ليس لكسب مواد أولية ، فهي وبعوائدها كلها لهم .
ـ ليس لكسب أسواق تجارية ، فبضاعتهم هي المستهلكة في كل مكان .
ـ أسلحتهم ،لحد الساعة ، رائجة رواجاً كبيراً .
الحرب ستبقى في شكلها الحالي ، للمزيد من بيع السلاح ، وكذلك المزيد
من حجم الدمار للإستفادة أكثرمن إعادة الإعمار.
43 - عبدو الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 19:55
لا وجود لحرب عالمية على الدوام ومن يدعي ذلك فهو وأهم القوى العظمى وكعادتها تتلاعب بالعقل العربي والإسلامي وتتقاسم بشكل استعماري ثروات الوطن العربي .
44 - حسن الشرقي الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:26
على إيران أن لا تثق في روسيا. في آخر لحظة تنسحب طبعا ذلك مبرمج مسبقا بعد أن ظمنت حقها من الكعكة وبسياسة صهيونية. وتحل الكارثة على المسلمين وإن هم في عمقها يجدون حاليا
45 - zaki l.algerien الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:26
لقد تم التخطيط لضرب ايران يوم المقاطعة من طرف بعض الدول العربية,,,,,,,,,,,,سنرى قصة ثلاث ثيران تطبق أمام اعيننا,أخرهم يقول(الثورالأبيض)أكلت يوم أكل الثور ألأسود
46 - حامد الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:33
لن يكون هناك اي حرب مباشره ..الجيش السوري سوف يحرر ادلب كما حرر من قبل حلب وحمص والدير و الغوطه و درعا و الباقي هو نباح اعلامي لتخفيف ضغط و هستريا أعداء سوريا من اسلاميين و ممالك ظلاميه
47 - Omar الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 20:50
la seule question qui vaille c'est où sont nos intérêts dans ce foutoir surement pas de prendre parti
48 - jewish marocain الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:33
car israél ne menace pas d'anéantir les pays arabes ou muslmanes. mais y en a eux qui la menacent. et noter isréel a acheter les terres des premiers palestinien c l'éuope qui a colonisé les pays arabes. et pas isréal.
49 - Omar الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 21:49
الى المعلق الحقيقة
و الله لن يكون لكم شأن لا في مستقبل لانه لم يكن لك في الماضي و سببه الحقد والانانية و العنصرية.
عبيد كل الاقوام اول شعب تعامل معكم باحترام هم المسلمون اما قبل دالك فقد كنتم سبايا و لم تكونو رجالا ابدا احرارا ابدا و هدا ما يجعل ترديد الاحرار وراء انتمائك يكرر دائما. من انتم من الان فصاعدا الاساس هم المسلمون لهم دور مهم في كل ما سيقه في العالم اما انتم فبارازيت تظهر عندما يفسح العدو لها المجال و بعد دالك تموت و تندثر مثل الغبار امام خير امة اخرجت للناس

السي الكنطرول خلي تعليقي يفوت كيف ما فوت التعليق ديال هاداك مول الحقيقة .لانه هود تعليقه غير لائق.والسلام
50 - Mimo الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 22:06
لرقم 21 نحن في المذلة ليس لأننا تركنا ديننا. فالغرب كذلك ترك دينه منذ ثلاث قرون ولكنهم اخدوا بالعلم وهذا سر تقدمهم و قوتهم.
51 - رميساء الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 23:08
امريكا و اتباعها غير مؤهلين نفسيا و لا عسكريا و لا اقتصاديا لحرب طويلة… ربما غارات خاطفة سريعة لكي يدر ضرع بقراتهم الحلوب و يخرجو على جماهيرهم و كأن احدهم عنتر بن شداد.
لن تكون هناك حرب اقليمية والسبب تفوق سلاح s500 على كافة اشكال الطيران الحربي الأميركي والأطلسي ولخوف اسرائيل والولايات المتحدة من تسليح روسيا كل من ايران وسوريا بهذه الصواريخ والتي ثبت في المطلق انها قادرة على شل حركة الطائرات واسقاطها في حدود مديات كبيرة جدا لذلك لا امل لهم واذا حاولت اميركا التحرك سوف تمنعها اسرائيل خوفاً من غضب الدب الروسي اما السعودية والأمارات فهم ينعقون مع كل ناعق واموالهم جاهزة في خدمة المشاريع الدولية والأقليمية الهدامة -
52 - رشدي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 00:24
فيما مضى دخل المسلمون اوروبا فاتحين والآن سيدخلونها لاجئين اللهم انصرنا وثبت اقدامنا على دينك
53 - مغربي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 02:27
باش كيعجبوني خوتي المغاربة هو انعزالهم عن الأحداث العالمية فمنهم من يقول اراك الفراجة واخرون هل ستشهد انتصار واخر سنشاهد امور شيقة الخ..افيقوا حرب عالمية تعني انهيار مؤشرات البورصة وتوقف امدادات الطاقة والاتصال وقلة الأدوية ومع حنا دولة صناعية تبارك الله وعندنا اكتفاء داتي .. حرب عالمية تعني حلفاء واعداء تجنيد اجباري الخ . تعني باختصار وجد راسك تهز الدقة على نفسك وعلى اللي عزيز عليك ..
54 - مهاجر الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 04:55
واترامب انا مزاوك, بلا ماتشعلها, راحنا عايشين هانيين مخزونين في بلادك, بلا تخالينا نرجعو للمغرب نعيشو القهره
55 - عبداللطيف السعوديه الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 16:01
الغرب يريد ان تكون سوريا مدمره ومفككة ويخشون ان يتم اعادة إعمار سوريا فيذهب كل مافعلوه هباء منثور
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.