24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. احتجاج ضد محل لبيع الخمور (5.00)

  2. تصنيف لأفضل الجامعات يساوي المغرب بالعراق الغارق في الإرهاب (5.00)

  3. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  4. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  5. ناشطون ينددون باقتحام المسجد الأقصى وهدم قرية "خان الأحمر" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | قطاع غزة يقف على شفا كارثة إنسانية وبيئية

قطاع غزة يقف على شفا كارثة إنسانية وبيئية

قطاع غزة يقف على شفا كارثة إنسانية وبيئية

حذّر منذر شبلاق، رئيس مصلحة مياه بلديات الساحل، الأربعاء، من كارثة إنسانية وبيئية محققة في قطاع غزة، بفعل استمرار أزمة الكهرباء ونفاد آخر كميات الوقود المشغّلة للمولدات الكهربائية في مرافق محطات المياه، ومعالجة الصرف الصحي.

وقال شبلاق، في مؤتمر صحفي عقده في مؤسسة "بيت الصحافة" (غير حكومي): " خلال العام الأخير انتقلنا من الوضع المتأزم إلى حدود الكارثة، في ظل عدم توفر كميات الوقود اللازمة لتشغيل مولدات الكهرباء الاحتياطية في مرافق المياه والصرف الصحي".

وأعلن أن تلك المرافق باتت تعمل "خارج النطاق الآمن والموصى به".

وتابع قائلاً: " وصلنا إلى مرحلة نفدت فيها آخر كمية سولار تم تزويدنا بها من مؤسسات إغاثية دولية لتشغيل مرافقنا ".

وبيّن أن تأثير ذلك بدا واضحاً على "إمكانيات مصلحة المياه مع استمرارها في تقديم الحد الأدنى المطلوب من خدمات معالجة مياه الصرف الصحي للمواطنين".

وشدد شبلاق على أن "مرافق المياه ومحطات الصرف الصحي تعتمد في عملها بالشكل الأساسي على الطاقة الكهربائية، وأي نقص من شأنه أن يؤثر على مستوى الخدمات التي تقدّمها".

وأوضح أن الخدمات التي تقدمها مصلحة المياه "قد تشهد تراجعاً كبيراً في الفترة القادمة، في حال لم يتم تغطية العجز في كميات الوقود".

وحذّر شبلاق من تداعيات خطيرة "تترتب على توقّف عمل محطات معالجة مياه الصرف الصحي على حياة المواطنين بغزة".

وذكر أن "منظومة معالجة وضخ مياه الصرف الصحي قد تتعرض للشل شبه التام، ما يتسبب بحدوث طفح للمياه في المناطق السكنية".

وأشار شبلاق إلى أن بعض المناطق السكنية في قطاع غزة تعرّضت إلى "طفح في مياه الصرف الصحي"، محذّراً من اتساع رقعة تلك المناطق بفعل استمرار الأزمة.

في ذات السياق، قال شبلاق إن نفاد كميات الوقود المشغّلة للمولدات من شأنها أن تؤثر على "عملية مد المواطنين الفلسطينيين بالمياه الصالحة للشرب"، لافتاً إلى أن المياه قد تنقطع لفترة تزيد عن الأسبوع الكامل في بعض المناطق.

ويصل مرافق المياه ومحطات الصرف الصحي نحو 160 ألف لتر من الوقود بشكل شهري لتشغيل المولدات الكهربائية، وذلك من منذ أكثر من عام، وفق شبلاق.

لكن تلك المرافق تحتاج بشكل شهري إلى نحو 400 ألف لتر من الوقود كي تقدّم الحد المقبول من خدماتها للمواطنين، كما قال.

وأشار شبلاق أن هذه الأزمة أثّرت على شاطئ بحر قطاع غزة، المتنفس الوحيد للمواطنين، حيث بات أكثر من 93% من شواطئه ملوّثة بمياه الصرف الصحي.

وتابع قائلاً: " كان يتم ضح نحو 90 ألف لتر يومياً من مياه الصرف الصحي غير المعالجة أو المعالجة بشكل جزئي في مياه البحر، لكن اليوم يتم ضخ أكثر من 110 ألف لتر".

ودعا شبلاق إلى ضرورة "إيجاد حل عاجل ودائم لهذه الأزمة التي يعاني منها قطاع المياه والصرف الصحي بغزة؛ لما تسببه الأزمة من كوارث بيئية وصحية".

وناشد "المؤسسات الدولية والأممية والإنسانية لتوفير كميات مناسبة من الوقود للتخفيف من أزمة انقطاع التيار الكهربائي، وبذل جهود لحل مشكلة الكهرباء المستدامة".

وتُشرف "مصلحة مياه بلديات الساحل"، على غالبية قطاع المياه والصرف الصحي، في قطاع غزة.

ويعاني قطاع غزة الذي يعيش فيه أكثر من 2 مليون مواطن، من أزمة كهرباء حادة عمرها يزيد 11 عاماً، إذ تصل ساعات قطع التيار الكهربائي في الوقت الراهن من 18-20 ساعة يومياً.

ويحتاج القطاع إلى نحو 400 ميغاواط من الكهرباء، على مدار الساعة.

وألقت أزمة الكهرباء المتفاقمة بغزة بظلالها السلبية على كافة مناحي الحياة ، وسط تحذيرات من تأثير استمرار انقطاعها على خدمات الصحة والمياه والبيئة.

*وكالة الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - إقتربت الخميس 06 شتنبر 2018 - 00:11
اللهم ٱنصر إخواننا في غزة وأفرغ عليهم صبرا
2 - حسين عمري الخميس 06 شتنبر 2018 - 03:40
الى وقت قريب،كان الحديث عن غزة ومعاناة اهلها مدعاة للاتهام لصاحبه انه حمساوي ارهابى.اكثرمن مليوني فلسطيني تحت حصار همجي.حصارمن الاخوة في الوطن،سلطة رام الله،حصارمن الأخوة في العروبة والدين،سلطة السيسي.حصار صهيوني.معبر رفح تفتحه مصر كلما ارادت ابتزاز السلطة بغزة.والعائدون والمغادرون منه و إليه.يذوقون فيه صنوفت من الاهانة.على يد الاشقاء يبقى معبر ابو كرم شريان غزة،عبره تتزود بالموادالغذائية وما تحتاجه، تغلقه السلطات الصهيونية عقب كل عملية فدائية او ما شابه،الكهرباء الغزاويون يريدونها فقط للمشافي..اهل نخوة وعزة بتبادلون التهاني عند سقوط الشهداء.ساكنة تفوق المليونين ومعدل الجريمة اقل من 5/،اما الامية فصفر 0ذهبي،اهل غزة يكبرون التفاتة ملك المغرب بما يرسله من مساعدات.والمستشفى العسكري الميداني فخر ملك وشعب،لم ينسيا (حارة و باب المغاربة)بالقدس الشريف.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.