24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. القضاء الإداري يحكم لحقوقيين ضد باشوية وزان‬ (5.00)

  2. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  3. هكذا تحوّل المغرب إلى وجهة سينمائية لتصوير أبرز الأفلام العالمية (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | وزير الداخلية الألماني: الهجرة أمّ جميع المشاكل

وزير الداخلية الألماني: الهجرة أمّ جميع المشاكل

وزير الداخلية الألماني: الهجرة أمّ جميع المشاكل

وصف وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قضية اللاجئين بأنها "أم جميع المشاكل السياسية".

وردا على سؤال من صحيفة "راينشه بوست" الألمانية اليوم الخميس بشأن السبب وراء تردي شعبية التحالف المسيحي الديمقراطي بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل وارتفاع شعبية حزب البديل من أجل ألمانيا المعادي للأجانب قال الوزير: "لدينا لأول مرة حزب عن يمين التحالف المسيحي (يمين اليمين) يمكنه أن يترسخ على المدى المتوسط ولدينا بلد منقسم مع ضعف السند من قبل الأحزاب الشعبية داخل المجتمع".

ورأى الوزير الذي يرأس الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا، وهو حزب لا يشارك ميركل تعاطفها مع اللاجئين رغم أنه جزء من التحالف المسيحي، أنه على الرغم من أن سياسة الهجرة "ليست وحدها" السبب في تراجع شعبية التحالف وصعود حزب البديل فإن " قضية الهجرة هي أم جميع المشاكل في هذا البلد، أقول ذلك منذ ثلاثة أعوام، وهذا ما تؤيده الكثير من استطلاعات الرأي، ولكني أعايش ذلك في فعالياتي".

وأكد الوزير أن الكثير من الناس في ألمانيا أصبحوا يربطون بين همومهم الاجتماعية وقضية الهجرة.

كما أشار زيهوفر إلى الصعوبات التي تقف أمام التوصل لتوزيع متساو للمهاجرين داخل الاتحاد الأوروبي وقال إنه من الصعب التوصل لحل "ولننظر على سبيل المثال للاتفاقية مع إيطاليا حيث إن علينا أن نأوي لاجئا آخر مقابل كل لاجئ نرده لبلد أوروبي، هذه لعبة صفرية، ورغم أنها تؤدي للنظام إلا أنها لن تحد من المشكلة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - عبدالرحمان الجمعة 07 شتنبر 2018 - 00:52
أصل مشاكل العالم هو احتلالكم للشعوب وزرع الفتن واختلاق الحروب لكي تبيعو أسلحتكم
لكن السحر انقلب عليكم والباقي اشد عليكم بإذن الله
2 - لمكحط الجمعة 07 شتنبر 2018 - 00:53
على الدول الغربية أن تتحمل مسؤولية سياساتها في تجويع الشعوب وخلق البلبلة بدول العالم الثالث
3 - danke الجمعة 07 شتنبر 2018 - 01:01
عمر المش كايهرب من دار العرس كون لقينا لخير فبلادنا كاعما نخرجو منها والغالب الله
4 - Kamal Deutschland الجمعة 07 شتنبر 2018 - 01:46
لقد رأيت هذا الخبر قبل قليل في القنوات الألمانية،يعني موضوع الساعة.مع الأسف الشديد أصبح العرب والمسلمون أداة دسمة لمن أراد أن ينجح في الإنتخابات أو أن يكسب شعبية كبيرة في ألمانيا.هذا الشخص المسمى Seehofer هو رئيس حزب مسيحي في البايارن CSU ووزير الداخلية حاليا وهو من أشد المحاربين لإسلام والمسلمين،ويؤازره في ذلك حزب البديل لألمانيا AFD.يتزامن هذا الأمر مع مقتل ألماني بسكين في Chemnitz على يد عراقي وسوري،وكلاهما لاجئين.والنازيين أستغلوا أيضا الفرصة للمطابة برحيل كحل الراس من ألمانيا.موضوع شائك،ومع الأسف المهاجرين بصفة عامة غشاشين ومجرمين ونصابين.اليوم تم القبض على شخص أظن من إسمه أنه تركي،يأخذ المساعدة المالية من الدولة ويسوق سيارة Mercedes ب 200000€.والله شفتها قبل قليل في الأخبار.الفاهم يفهم.أنا أجنبي وضد العنصرية ولكن أتفهم كره الألمان لنا،حيت كنديرو غير الكحلة.كنجيبو عقلية خامجة من بلدانا وكنطبقوها هنا،وكاين لماباغيش إندمج.
5 - toto الجمعة 07 شتنبر 2018 - 03:21
il a parfaitement raison. un exemple quand en se promenent a molenbique a bruxelles en dirait souk awwa
6 - Abdessamad الجمعة 07 شتنبر 2018 - 06:41
أنا قرأت المقال الأصلي بالألمانية الذي فهمته الأحزاب الأخرى ك spd وهو ان السيد هورست زيهوفر يقصد بمقولته أم المشاكل السيدة ميركل.
7 - المهاجر الجمعة 07 شتنبر 2018 - 07:22
وسبب الهجرة هو الظلم والطغيان، الوطن هو الأم إن كان حظنها شائك وحليبها مر علقم يهجرها إبنها إلى أي وكر قد يكون أشد مرارة ويبقى حاملا حزنه بين ضلوعه إلى أن يتوفى.
8 - Me again الجمعة 07 شتنبر 2018 - 11:20
عادي عندما يأتي لاجءوون و مهاجرون من بلدان معرفة ان أغلبية سكانها يكذبون و لو بدون عذر، اي يكذبون فابور، ناهيك في حالات اخرى، و يغشون في ابسط الحالات و يسرقون كلما اتيحت لهم و عندما يجدون شيءا ضائعا يظنون انه من حظهم او رزقهم. في حين ان الشعوب الخلاقة ان وجدت شيءا ضاع فيفكر انه ضاع لشخص اخر و ياخذه الى مكان خاص بالمفقودات او يخلي سبيله حثى يرجع له صاحبه!
أضف الى ذلك، الجهل و الأمية و سوء التعليم و التربية و تجارب الحياة الماساوية في تلك البلدان و بين عشية و ضحاها يصبح اللاجيء و المهاجر في المانيا او السويد و يريد سيارة و منزل و السفر و اخر انواع الهواتف الذكية و ملابس ماركات فاخرة و بالاضافة إرسال العملة الصعبة الى عائلته و أغلبيتهم ياتون بجيب و بصطام فارغ او باوروات او دراهم معدودة! ايوا شويا بشويا!
أغلبيتهم اللاجئين الذكور هربوا الحرب بدل القتال و و هربوا من الظلم بدل النضال لا لشيء سوى الحصول على سيارة او IPhone
9 - hamoda الجمعة 07 شتنبر 2018 - 11:31
هدا كله حرب سياسيه يحاول فيها حزب البديل من اجل المانيا استغلال اي حدث من اجل كسب اصواة ورتفاع نسبة شعبيته وهدا الحزب ينتشر ويجد شعبي كبيره في شرق المانيا حيث نسبه كبيره من الالمان ليس لها مستوى تعليم عالي .
عدم فهم المهاجرين لطبيعةالشعب الالماني وعدم احتراسهم ومحولت الاندماج عن طريق تعلم اللغه والبحث عن عمل سيعطون الفرصه لهدا الحزب الدي ليس له اي خارطه وضح غير محربة الاجانب لو سالة السيد الوزير عن جلة الجو السيئه سيقول المهجرين هم السبب
10 - الحسن لشهاب الجمعة 07 شتنبر 2018 - 23:05
الهجرة تعني وجود جالية ،والجالية لها وجهان، جالية مؤطرة و منظمة تتمتع بكل حقوقها المادية و الاجتماعية ،الغير المتسيسة ، تحت سقف زمني ،و جالية مستغلة اقتصاديا من طرف الباترونا الغربية و مستغلة سياسيا من طرف الاحزاب المتطرفة الغربية الغير الوطنية ، و عندما يتعلق الامر بهده الاخيرة ،فان الهجرة فعلا تجلب مشاكل ،لكن عن قصد المستفدين منها ،من باترونا و احزاب متطرفة و رجال دين حاقدين منتقمين من احداث الثورة الصناعية ،اما الجالية المؤطرة المتمتعة بجل حقوقها ،فهي لا تؤدي نفسها و لا الوطن التي يحتضنها مؤقتا،الى حين الاستغناء عنها او تبديلها ,,,
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.