24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. إلى الذين لم يفهموا سلوك التلاميذ (5.00)

  5. عمال النظافة بالبيضاء يشجبون تأخر صرف الأجور (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الوضع في سوريا يجمع بوتين وأردوغان وروحاني

الوضع في سوريا يجمع بوتين وأردوغان وروحاني

الوضع في سوريا يجمع بوتين وأردوغان وروحاني

انطلقت القمة الثلاثية لقادة الدول الضامنة لمسار أستانة، في العاصمة الإيرانية طهران، بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني.

وبحسب المركز الإعلامي لرئاسة الجمهورية التركية، فإن برنامج لقاءات الزعماء تبدأ بلقاء يجمع الرئيس أردوغان مع نظيره الإيراني عقب وصوله المنتظر إلى طهران بعد الظهر.

وبعد ذلك يصل الرئيس الروسي قادمًا من موسكو، وتبدأ القمة الثلاثية عند الساعة 14:30 بتوقيت طهران (10:00 تغ)، وتستمر ساعة، يتم الانتقال بعدها للمؤتمر الصحفي.

وسيبحث الزعماء الثلاثة الأزمة السورية بكامل تفاصيلها، وسيركّزون على آخر المستجدات وعلى رأسها الأوضاع في محافظة إدلب، والخطوات الواجب الإقدام عليها من أجل تحقيق الانتقال السياسي في سوريا.

وينتظر أن يلتقي القادة بعد المؤتمر الصحفي مع المرشد الإيراني علي خامنئي، قبيل أن يختتم أردوغان زيارته لإيران والعودة إلى العاصمة التركية أنقرة.

وعقدت الوفود الفنية للدول الثلاثة أمس اجتماعات تقنية من أجل إعداد البيان الختامي للمؤتمر، ووضع اللمسات الأخيرة عليه.

كما التقى أمس وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مع نظيره الإيراني جواد ظريف في طهران، كما يتواجد رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان في إيران للمشاركة في الاجتماعات.

ويرافق أردوغان في زيارته، وزيري الدفاع خلوصي أكار، والخزانة والمالية براءت ألبيرق، ورئيس دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية، فخر الدين ألتون.

وعُقدت القمة الثلاثية الأولى بين زعماء تركيا وروسيا وإيران في 22 نوفمبر 2017، بمدينة سوتشي الروسي، بينما جرت الثانية بالعاصمة التركية أنقرة في 4 أبريل الماضي.

وأكد الزعماء الثلاثة في القمتين على أهمية الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

*وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - ملاحظ الجمعة 07 شتنبر 2018 - 15:42
اجتماع الثلاثة في غياب تام وإقصاء لسوريا المعنية بالأمر اوأي ممثل عربي....
قمة الانحطاط والتشرذم الذي وصلت إليه الأمة العربية حيث أصبح مصيرها في يد غيرها ويقررون نيابة عنها فالمغرب العربي في يد فرنسا والمشرق تتقاسمه امريكا واسرائيل وروسيا وإيران. ....
لن تقوم لكم قاىءمة بعد....
2 - levoyageur الجمعة 07 شتنبر 2018 - 15:46
هكدا تبداء ايران مع حلفاءها،وبعدها تسلح شعتها في البلد الحليف وتشعل النار بين الشعة والسنة وتخرب البلاد، خطتها اصبحت معروفة والادلة كثيرة، وقد تستهدف تركيا بنفس الاسلوب، لا تقة في ايران تفسد ولا تصلح.
لكنها اليوم تحتمي بالروس فسنرى
3 - شأن داخلي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 15:54
شأن داخلي سوري تناقشه دول خارجية : إيران ؛ الروس وتركيا.
لكن الذي يتحمل المسؤولية في كل هذا هو النظام السوري ورئيسه المحب للكرسي.
4 - Bidaoui الجمعة 07 شتنبر 2018 - 16:44
محور الشر وقتل أزيد من ثلاثة ملايين سوري بإدلب على يد إيران ؛ الروس ثم الأتراك
5 - سني لا وهابي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 17:11
الذي يتحمل هذه المسؤولية هي الدول المعادية للدولة السورية بتشجيعها أعضاء الجيش العربي السوري و رجالات السلطة بالانشقاق والتمرد ثم بالتسليح والتجييش والتحريض على التخريب و الفتن على سلطة و رءيس يحظى بتأييد أغلبية السوريين من شتى المذاهب والطوائف
6 - RAMO الجمعة 07 شتنبر 2018 - 17:57
لم يجتمعوا حباً في سوريا أو العرب .
إنها لعبة شطرنج ،إذا سقطت سوريا ، فإن إيران تصبح لقمة سائغة
للغرب ، أما روسيا ستضيع آخر قدم لها في المنطقة .
أما تركيا تلعب على حبلين ليبقى لها دور في المستقبل ، وكذا
مستقبل مشكلها مع الأكراد.
إن جميع الدول المتورطة في الحرب، ليست مخيرة ، وإنما
مجبرة للحفاظ على وجودها و مستقبلها ،و ليس من أجل الشيعة
أو السنة ،أو بشار أو حقوق الإنسان أو الديموقراطية ، أو الديكتاتورية ،
ولا صداقة ولا ...هي نقطة إستراتيجية( سكانها لا حول لهم) ،
كل واحد من طراف النزاع يريد حسمها لنفسه.
7 - Soukaina الجمعة 07 شتنبر 2018 - 18:03
البلد المعني بالأمر يغيب عن هذه القمة، هذه أحوال البلدان العربية دائما و ابدا ؛ مصيرها بيد غيرها. السؤال هنا، هل سببها العجز أم ثقتها العمياء بالدول الصاعدة في العالم !
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.