24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الإعدام شنقا لـ75 متهما في "اعتصام رابعة"

الإعدام شنقا لـ75 متهما في "اعتصام رابعة"

الإعدام شنقا لـ75 متهما في "اعتصام رابعة"

قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات القاهرة حكمت، اليوم السبت، بالإعدام شنقا على 75 متهما بينهم أعضاء قياديون في جماعة الإخوان المسلمين في قضية فض اعتصام رابعة.

وقالت المصادر إن من بين صدر الحكم بإعدامهم العضوين القياديين في الجماعة محمد البلتاجي وعصام العريان والداعية المؤيد للجماعة صفوت حجازي والقيادي الإسلامي عاصم عبد الماجد.

وقُتل مئات من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين في فض الاعتصام يوم 14 غشت 2013 بعد نحو ستة أسابيع من عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة وسط احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما. كما لقي بعض رجال الأمن مصرعهم في فض الاعتصام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - واثق السبت 08 شتنبر 2018 - 11:51
لن ولم يترك فرعون مصر الجديد اي معارض في طريقه ليحكم مصر كما يروق له. بدعم الكيان الإسرائيلي. والسعودية والإمارات والبحرين. .....
2 - هاني السبت 08 شتنبر 2018 - 12:03
وافينك أمريكان وافينك امنظمات حقوق الإنسان. حاضين غير المغرب
3 - سعيد السبت 08 شتنبر 2018 - 12:06
لم يشبعوا من قتل ما يفوق الخمسة آلاف من المسالمين في ميدان رابعة والآن يزيدون خمسة و سبعون و الغرب صامت صمت القبور لأنهم عرب و مسلمون،،،،،
4 - ملاحظ فقط السبت 08 شتنبر 2018 - 12:07
فكر الإخوان المتنور الخلي من البدع مرفوض عند حكام العرب الطغاة لانه يجعل كراسيهم تتعرض لخطر الزوال والانقراض لهذا كان الانقضاض عليهم لا يعرف رحمة منذ عبد الناصر حين أعدم السيد قطب وقتل حسن البنا في عهد السادات ظنا منهم أن القضاء على الفكرة تتم بالقضاء على هذين الرجلين ولكن خاب ظنهم وانتصرت الفكرة وكثر المؤيدون لها وجاء مبارك واستمرت الإعدامات تلو الاعدامات في صفوفهم حتى انقلب الشعب على الطاغية وبرز الإخوان من جديد وانتقلت زمام الأمور بين أيديهم ولكن هيهات للحق أن يتركوه يظهر حين جاء كبيرهم السيسي الذي أعلنها حرب إبادة عليهم وعلى من والاهم ولكن الباطل فقط ساعة والحق إلى قيام الساعة
5 - Hicham السبت 08 شتنبر 2018 - 12:18
الدولة تستطيع اعدام كل اخوان المسلمين الموجودة في مصر ولكن لن تستطيع اعدام كل الشعب المسلم المصري ولكن ستنقلب الاوضاع قريبا ما حدث للقدافي سيحدث لسيسي الكافر والحكم لله تعالى و الرسول من بعد ثم الشعب المسلم المصري المسالم
6 - Abdelhak السبت 08 شتنبر 2018 - 12:23
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم أصبح الناس يموتون بدون رحمة ولا شفقة.
7 - بوجمعة السبت 08 شتنبر 2018 - 12:24
ان لله وان اليه راجعون هدا هو حال المسلمين وهده هي خطط اعداء الاسلام ينصبون متمسلم لينفدوا مصالحهم واين حقوق الانسان عندما يتعلق الامر بمسلم وفرنسا تحاكم مغربيين في فرنسا وتهمتهم السب والشتم وهم ليس فرنسيين لمدا لا تحاكم السيسي واعوانه ومن ولاه (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)
8 - الرحمني السبت 08 شتنبر 2018 - 12:30
هؤلاء القضاة الا يخافون الله. هل هذا هو القضاء الذي كان مفخرة المصريون أصبح احد توابع للسيسي
9 - سليل الفراعنة السبت 08 شتنبر 2018 - 13:11
قال تعالى :"و قال فرعون لا اريكم الا ما ارى و لا اهديكم الا سبيل اارشاد." و قال ايضا "و لا تحسبن الله غافل عما يعمل ااظالمون"
10 - Houcine السبت 08 شتنبر 2018 - 13:14
que le ministre hollandais et les associations des droits de l'homme aille protester contre ces condamnations comme ils osent le faire avec le Maroc (si ils ont le courage de le faire )
11 - Abdelghani السبت 08 شتنبر 2018 - 13:15
هكذا هي منهجية حكومات الدول العربية تحت حكم وباشراف وراي حكامهم ذوو البطون السمينة,2018 ومازال المواطن العربي يشنق انه الجهل بعينه وما هذا القانون ولم المحكمة تامر بشنقهم وماذا فعلوا اصلا حتئ تصدر في حقهم هذه العقوبة? الا يحق ان يشنق القاضي ومعاونيه كذالك لانه امر بشنقهم,اليست هذه جريمة كذالك ترتكبها المحكمة المصرية الفرعونية الاخنتونية السيسية ?
12 - مغربي السبت 08 شتنبر 2018 - 13:26
انا لست ضد الاخوان و لا معهم هم لهم فكرهم و لا أدري في الحقيقة عنهم شيء لكن لم يثبت عبر تاريخهم لجوءهم للعنف. كل انسان حر في تفكيره و طريقة عيشه ما دام لا يهدد حياة الاخرين.
السيسي الديكتاتور عميل بني صهيون انقلب على رئيس شرعي و اتهم كل من يعارضه بالارهاب و قتل الاف المصريين بمختلف توجهاتهم. سجن حتى من يريد الترشح ضده في الانتخابات و لفق لهم التهم. تلقى الدعم من الامارات و السعودية و اسرائيل تولت مهمة اسكات المجتمع الدولي عن جرائمهم. الاماراتيين و السعوديين اصبحوا كالسرطان الخبيث بالجسد العربي المسلم. هم ضد كل تغيير و صد سعي السعوب للتحرر. يخافون على الكرسي يريدون استعباد شعوبهم للابد.
13 - Faouzi السبت 08 شتنبر 2018 - 13:29
لا أعتقد أنهم أخذو هذه الأحكام القاسية إن لم تكن أيديهم ملطخة بالدماء. بصفتي مسلم -بالولادة- أنا مجبر على التعاطف مع المسلمين لكن لست أدري لماذا اينما حل المسلمون حل الخراب والدمار. والغريب أن لهم فصاءل وطواءف قساءم تعد بالعشرات لن تكفيني المساحة هنا لذكرها. تأسفت جدا لما حدث لمسلمي الروهينجا لكن حين تسمع القضية من جانب أهل ميانمار غير المسلمين ستعرف أنهم يتحملون مسؤولية كبيرة في ما يقع لهم. وأنهم هم (اي المسلمين) من بدأ هذا الصراع. المعلق هشام5. الذي "يتشفى" في مقتل القذافي هل ليبيا أحسن حال الآن؟ وهل العراق أكثر استقرارا بعد مقتل صدام؟ أحيانا يكون العيش تحت نظام ديكتاتوري وغير عادل أهون من العيش في حرب أهلية لا تعرف متى وهل ستنتهي. ولا حتى من هم أطرافها حين يختلط الحابل بالنابل
14 - Hamza السبت 08 شتنبر 2018 - 13:38
أيها المتأسلمون، أنا شخصيا ضد الإعدام، ولكن هل نسيتم أم تناسيتم ما فعله الإخوان "المسلمون" بمصريين مسلمين ومسيحيين رفضوا غياب كفاءتهم وكذبهم؟
15 - انا مزاوك السبت 08 شتنبر 2018 - 13:40
انا مزاوك لكانت شي معاهدة موقعها المغرب مع مصر في تبادل التجارب والتعاون القضائي انا مزاوك لغيوها ان خايف القضاء المغربي يتاتر بالتجربة المصرية التي توزع احكام الاعدام يمينا وشمالا وينقلها الى المغرب ونمشيو فيها خاصة وان تجربة مصر ابانت عن فعاليتها ولم نعد نسمع عن المدونيين والمناضلين والشعب يريد .........

يحيا العدل زمن السيسي وعاشت المنظمات الدولية التي تنادي * بحقوق الانسان * ثم ما موقف منظمة بنشمسي رغم انه يمثل منظمته في الشرق الاوسط وشمال افريقيا وقيلا المنظمة التي يمثلها خاصة فقط بالمغرب .
16 - سعيد وعنيد السبت 08 شتنبر 2018 - 14:13
نتمنى المزيد من الإعدامات لحماية البشرية من شرور الاخوان ومن على شاكلتهم.
17 - مروكي موري السبت 08 شتنبر 2018 - 14:15
الاجتثات
على من يبدي تألمه وتعاطفه ودموعه أن يحتفظ بهم لنفسه حتى يتبين ما يقع في مصر.. البلد تم انقاذه من بين فكي وحش صار في آخر لحظة ولو لذلك لراحت مصر الى ما لا نهاية....
مجموعة من الإرهابيين المتغيبين العنصريين اعداء الإنسانية لا وجب محاسبتهم واجتثاتهم كما يجتث اي سرطان من جسم المريض.
18 - وماهو حكم؟ السبت 08 شتنبر 2018 - 14:17
وما هو نصيب من الحكم على الذين فضوا الاعتصام بقوة السلاح ومات أبرياء ومنهم ابنة القيادي البلتاجي؟
....ليس هناك حكم في حقهم......وحتى إن حكموا سيحكمون ببراءة.
هذا هو حال النظام الجديد بمصر...بطبيعة الحال المستفيدون من الوضع من مغنيين وممثلين وراقصين ورجال أعمال وإعلاميين لن يعجبهم هذا الخطاب.أمنياتهم هو القضاء بصفة نهائية على الإخوان ومؤيديهم كأنهم جاؤوا من النريخ.... ليسوا مصريين.
19 - السيسي يشنق ويخنق السبت 08 شتنبر 2018 - 14:47
كون غير صيفط المغرب لخونجيا لباجدا لعند السيسي ليلحقهم بِألْ75 المشنوقين ويهنينا منهم قَتلْ الرصاص يريح المعدوم والشنق يظهر للمعدوم قبل ان تزهق روحه النجوم في عز الشمس في النهار وا خويا يعدموني بالقرطاس ولا بالسيف وما يعدمونيش بالشنق ناااري بالشنق ما كاتخرج الروح حتى يغفر لك الله الذنوب كلها .
20 - نصر الدين السبت 08 شتنبر 2018 - 15:13
يا بلحة صبتها خالية... حسبنا الله و نعم الوكيل في الصهاينة المتواطئين في كل مكان
21 - ياسر السبت 08 شتنبر 2018 - 15:16
الاعدام اصبح رحمة في الدولة العربية الظالمة.
22 - رد على معلق السبت 08 شتنبر 2018 - 15:25
أحد المعلقين يتمنى إرسال إسلاميي المغرب (البواجدا على حد تعبيره ) للسيسي ليعدمهم شنقا ويتخلص منهم.....ماهذا الكره يا أخي في حق أبناء بلدك...ألي هذا الحد تكرههم؟ لا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.السلامة يارب..اللهم نقي قلوبنا من الحقد والغل.
مع ذلك أقول لك أن لا أحد يقدر إخراجهم من وطنهم ..أنت أو سواك.....سيبقوا مرابطين ببلدهم وسنسادهم في الصراء والضراء إلى أن يلقوا الله ؛أحب من أحب وكره من كره. واش فهمتي أولا ..لا؟؟؟
23 - mmm السبت 08 شتنبر 2018 - 15:59
Le monde entier ne va pas bouger car ce sont eux les vrais musulmans
24 - العروسي السبت 08 شتنبر 2018 - 18:20
القرءان بين أيدينا
إن لم يتحقق وعد الله الله على الظالمين
إذاً القرءان من صنع البشر وليس كلام الله
لكن هل نبقى في الحياة حتى يتحقق هذا الوعد والوعيد الله أعلم
قال تعالى وإما نرينّك ما نَعِدُهُم
أوْ نَتَوَفَّيَنّك
25 - متضامن السبت 08 شتنبر 2018 - 18:57
نجد الكثير من المعلقين يتكلمون على الإخوان وكانهم حكموا مصر منذ عقود أحدهم يقول أيديهم ملطخة بالدماء والآخر يقول أنهم إرهابيين واخر يقول أنهم كاذبون أيها الأخوة محاربة الإخوان ليس لانهم إرهابيين أنهم على صدق ووصولهم إلى السلطة زعزعت الخليج لأن مصر إذا تحققت فيها الديمقراطية ستكون وبالا على الملوك والمستبدين ولهذا الملايين التي صرفت على السيسي للقيام بهذا الدور ليس كان عبثيا بل كان مدروسا منذ زمن ولكن جميع الورود تذبل في الصيف وتخضر في فصل الربيع فإيام السيسي والإمارات والسعودية وووووو آتية لا محالة
26 - مصر التي...كونيتو السبت 08 شتنبر 2018 - 19:23
واش رديتوا البال مصر السيسي طاحت قيمتها امام شعوب العرب كيف كنا ننضر لمصر ولممتليها من الخمسينات والاوج في التمانينات الان نسيت مع مجيء هدا الدكتاتور ومن يدور في فلكه وامحيت من الداكرة.اللهم رد بمصر ردا جميلا.كما كانت في الزمن الجميل
27 - حسين عمري السبت 08 شتنبر 2018 - 20:15
لم بكتف السيسي بأبادة المعثصمين السلميين المطالبين بإعادة الشرعية بميدان رابعة ،بعد الانفلاب الذي قام به ،بدعم من كفيليه. ومباركة صهيونية (رئيس الكيان الصهيوني صرح ان ما قام به السيسي كان لتأمين حدود اسرائيل. )نفذ مجزرة موثقة بحف عزل ..سجونه تأوي اكثرمن 80 ألف معتقل ،احيلت اوراق المئات منهم على المفتي للتأشير عليها..حتى
شركاؤه في الأنقلاب لم يسلموا جنرالات.شخصيات سياسية ايدته و
ساندته زج بالجمبع في السجن.. ولسان حاله يقول ما حكاه الفرآن الكريم عن فرعون،،قدوته(. وما أريكم الا ماارى،وما أهديكم الاسبيل الرشاد)..
28 - Faouzi السبت 08 شتنبر 2018 - 22:16
متضامن25. السيسي لم يأت من فراغ! لقد تدخل بعدما خرج الملايين الى الشارع للتنديد بحكم الإخوان. الإخوان ليسوا ملاءكة أنزلو من السماء ولا طاهرين مطهرين. اذ بدأت سلبياتهم تظهر للرأي العام بعد أساببع من الحكم. محسوبية، وتقييد الحريات ووو...حتى السيسي لن يخلو من سلبات طبعا. كلهم يتهافتون على السلطة ويرمون الفتافيت للشعب المسحوق. وكما يقول المثل "ليس في القنافيد أملس". ومهما كان الأمر سيكون حكمه أفضل للبلد من تجار الدين (خذو العبرة من حزب معروف عندنا، باع للشعب الدين وربح المناصب وخيرات البلاد)!!
29 - المصحح الأحد 09 شتنبر 2018 - 02:22
سيد قطب أعدمه جمال عبد الناصر وحسن البنا المؤسس لجماعة الإخوان المسلمين قتله الملك فاروق ...تاريخ الجماعة ملأ بالتضحيات الجسام لم تشهد لها دنيا العصر الحديث مثيلا ...الجماعة التي تخوض غمار الحياة الدنيا إلى جانب رحاب الآخرة ....ففيها تجد العالم و المهندس و العبقري و المفكر والمخترع و الشيخ جنبا إلى جنب في ٱنسجام و تناغم تامين ....عيب المصريين أنهم كانوا يحلمون بالديمقراطية فلما أتت على صهوة الجواد الإسلامي كرهوها أشد مايكون و فرشوا أرضهم المعطاة بالورود لٱنقلابي عميل سفه أحلامهم و ضيع خيراتهم و قتل أشرافهم وهتك أعراضهم .....أي عدالة هذه التي تبغي إعدام خمسة وسبعين فردا ضربة واحدة ؟! أي قانون يسمح بذلك لا قانونا وضعيا و لا تشريعيا و لا حتى عرفيا إنها ليست محاكمة بالمفهوم المتعارف عليه دوليا إنها ببساطة مجزرة في ثوب عدالة .....أين حقوق الإنسان التي تصدع رؤوس البائسين بعدالتها المشكوك في مصداقيتها و سير عملها ونجاعة أساليبها....أين الغرب الذي تتهتز عروشها لمجرد نفوق كلب أو قط في أقاصي الأرض على يد متهور ؟! لك الله يا بلاد المحروسة و حسبنا الله ونعم الوكيل
30 - متضامن الأحد 09 شتنبر 2018 - 12:47
إلى فوزي .. إذا كنت تعتقد أن خروج الشعب إلى الشارع لإطاحة للرئيس مرسي كان عفويا هذا يعني أنك خارجالكرة الأرضية والدليل اين الذين خرجوا وحكة تدمر وجبهة الانقاد وحركة 6 أبريل وووو كلهم في السجون او خارج الوطن فخروج الشعب كان محركا من الخليج السعودي وللاماراتي وسنة مرسي لا تقاس 30سنة مبارك الذي يعيش في القصور أما بخصوص المتايامين بالمغرب عن اخبث السياسيين الذي عرفهم الشعب المغربي ولا علاقة لهم بالإخوان المصريين لا رفاق بنكيران ليس بالإخوان بل هم فقط زنادق يصلون بالليل ويسرقون بالنهار ولهذا إخوان المغرب هم العدل والإحسان انا الشعبويين لا محل لهم من الأعراب
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.