24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | "زر الذعر" يكافح التحرش الجنسي في فنادق أمريكا

"زر الذعر" يكافح التحرش الجنسي في فنادق أمريكا

"زر الذعر" يكافح التحرش الجنسي في فنادق أمريكا

"زر الذعر".. جهاز جديد قررت سلاسل فنادق كبيرة في الولايات المتحدة بينها ماريوت انترناشونال وهيلتون تزويد عامليها به لمكافحة التحرش الجنسي والجريمة بعدما قاوم قطاع الفنادق هذه الفكرة لأعوام.

كثيرا ما تتعرض العاملات في الفنادق لتحرش جنسي نظرا لوجودهن بمفردهن في الغرف مع النزلاء ومن ثم كثفت النقابات العمالية وغيرها من الجماعات المدافعة عن الحقوق الضغط على الفنادق لتوفير وسيلة لحمايتهن.

وبدأت النقابات والجماعات الحقوقين الضغط العام الماضي لتوفير "زر الذعر" في أعقاب انطلاق حركة (#مي_تو) على وسائل التواصل الاجتماعي وحادث إطلاق النار في لاس فيجاس في الأول من أكتوبر تشرين الأول عندما فتح مسلح النار من نافذة غرفة أحد الفنادق.

وقالت كاثرين لوجار الرئيسة والرئيسة التنفيذية للجمعية الأمريكية للفنادق للصحفيين في فاعلية للقطاع في واشنطن "حماية موظفينا وملايين النزلاء الذين يقيمون في فنادقنا يوميا أمر شديد الأهمية للقطاع".

وأضافت أن هذه الأجهزة ستبلغ تكلفتها مئات الآلاف من الدولارات على الأرجح وستؤثر على عشرات الآلاف من العاملين ومن المتوقع توزيعها في الأعوام القليلة المقبلة.

وتعهد الرؤساء التنفيذيون في فنادق ماريوت وهيلتون بتوزيع الأجهزة على الموظفين في جميع الفنادق التابعة لهم في الولايات المتحدة بحلول عام 2020.

وقال الرؤساء التنفيذيون في مجموعة فنادق انتركونتنينتال وويندام إنهم يعكفون على وضع خطط لتوزيع الأجهزة على العاملين في الفنادق التي يمتلكونها أو يديرونها خلال العامين المقبلين.

وقالت مجموعة فنادق هيات إن هذه الأجهزة متوفرة في 120 من فنادقها في أمريكا الشمالية والجنوبية وإنها تخطط لتوزيعها في جميع الفنادق التي تملكها أو تديرها.

كانت مجموعة من العاملات في فنادق ماريوت طالبن خلال الاجتماع السنوي للشركة في العام الحالي بتوفير حماية أفضل لهن من التحرش الجنسي بما في ذلك توفير زر الذعر.

ويحمل العاملون في الفنادق المسجلون في نقابات أجهزة مماثلة منذ عام 2012 بعدما اتهمت عاملة في أحد الفنادق رئيس صندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستروس كان بالتحرش بها جنسيا في أحد فنادق نيويورك في عام 2011.

وكشفت دراسة أجرتها نقابة يونيت هير للعاملين في قطاع الفنادق والضيافة أن مسحا في عام 2016 شمل نحو 500 من عاملات الضيافة في منطقة شيكاجو أظهر أن 58 بالمئة من العاملات في الفنادق و77 بالمئة من العاملات في نوادي القمار تعرضن لتحرش جنسي من نزلاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - مصطفى ألمانيا الأحد 09 شتنبر 2018 - 05:47
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أظن انها وسيله لقهر الرجل واستفزازه .هذه أصبحت تهمة مثل الإرهاب .اذا كان هناك تحرش لابد من الدليل والا أصبحت فوضى اى امرأه ما عليها أن تقول تحرش بي ويتم القبض عليه
2 - عدي ديكارت الأحد 09 شتنبر 2018 - 10:11
إنها أرقام كبيرة أكثر من نصف العاملات بالفنادق بل أكثر من 70 بالمائة في نوادي القمار وربما أكثر في الحانات و المقاهي والمطاعم و كأن شيئا لم يكن فهم أيضا مريضون ومكبوتون مهما كان مستواهم في للمجتمع الغربي وهاته الأرقام لدينا في مجتمعاتنا العربية والإسلامية إلا أنه من المؤسف أن يستغلوها كورقة ضغط من طرف المنظمات الحقوقية ثم بناء عليه من طرف حكوماتهم من أجل ابتزازنا فلما لا نقوم بنفس الشيء من أجل إزعاجهم أو على الأقل إيقاف نواياهم.
3 - خليل هولاندا الأحد 09 شتنبر 2018 - 18:26
فكرة جيدة لقهر المتحرشين تم يحب تبن هذا في أدارت العمومية والجامعات والمدارس المغربية لان المغاربة اكتر الناس والخليقة تحرشا في العالم في الشارع في الجامعات في المدارس وفِي أسطحة المنازل
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.