24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. حالات تبييض الأموال في مصارف أوروبية تكشف اختلالات الرقابة (5.00)

  2. عشرات المتطرفين يقتحمون باحات المسجد الأقصى (5.00)

  3. صعوبات التعلم لدى تلاميذ تثقل كاهل أسرهم بأعباء نفسية ومادية (5.00)

  4. ندوة دولية بمراكش تثير احتجاج اسليمي وطارق (4.00)

  5. درك السوالم يفكّ لغز مقتل "كسّال" نواحي برشيد (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | "صدام حسين" يشعل من قبره أزمة دبلوماسية بين العراق والجزائر

"صدام حسين" يشعل من قبره أزمة دبلوماسية بين العراق والجزائر

"صدام حسين" يشعل من قبره أزمة دبلوماسية بين العراق والجزائر

قالت وزارة الخارجية العراقية، إنها ستستدعي السفير الجزائري لديها لإبلاغه رفض واستياء العراق من سلوك بعض المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية خلال مباراة نادي القوة الجوية واتحاد الجزائر.

وانسحب فريق القوة الجوية قبل نهاية مباراته أمام مضيفه فريق اتحاد الجزائر بربع ساعة، أمس، وذلك ضمن دور الـ32 من مسابقة كأس العرب للأندية الأبطال لكرة القدم، بعد هتاف المشجعين الجزائريين "الله أكبر.. صدام حسين".

وأفادت الخارجية العراقية، اليوم الإثنين، بإنها "تعرب عن استنكارها لسلوك بعض المغرضين من المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية، في مباراة نادي القوة الجوية العراقي، المشارك في البطولة العربية، والتي أساءت بدورها الى عمق العلاقة الاخوية بين البلدين"، مطالبة بـ"توضيح من الجهات ذات العلاقة عن هذا التصرف المدان".

ولفتت إلى أنها "ستستدعي سفير الجمهورية الجزائرية لدى بغداد (عبد القادر بن شاعة)، لإبلاغه ومن خلاله إلى الحكومة الجزائرية برفض واستياء العراق حكومة وشعبا، وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر، والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة شعبنا العزيز في تلميع الوجه القبيح للنظام الدكتاتوري الصدامي البائد".

وأضافت الوزارة، في بيانها، أن "الشعب العراقي المحب لأشقائه كان ومازال مثالا ونموذجا في التعامل الأخوي بعيدا عن اي لغة طائفية تمنح الأعداء فرصة تفكيك مجتمعاتنا المتآخية".

وأرجع فريق القوة الجوية العراقية سبب انسحابه إلى ترديد الجماهير الجزائرية في قلب ملعب عمر حمادي بالعاصمة الجزائرية "شعارات طائفية" ضد الشعب العراقي، في إشارة إلى هتافات الجماهير الجزائرية باسم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وكان الفريق الجزائري متقدما بهدفين دون رد، لينتظر الحكم بعد انسحاب الفريق العراقي مدة ربع ساعة، ليعلن بعدها انتصار اتحاد العاصمة جراء انسحاب فريق القوة الجوية العراقي، الذي طالب عدد من مشجعيه عبر موقع "تويتر" تنظيم مظاهرة أمام السفارة الجزائرية في العراق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (135)

1 - البلبل الغريب الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:10
الأشقاء الجزائريون،
خضتم ثورة عظيمة للتخلص من جلادكم الفرنسي
ولهذا لا يليق بكم أن تمارسوا هواية التطبيل للطغاة متى ما سنحت الفرصة
في وقت سابق، صفقتم للقذافي واليوم صدام البائد
أما العلاقات بشار الكيماوي فقائمة دون حرج
2 - جابر من السعودية الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:13
اين المشكل مجرد جمهور يعبر عن رايه؟
3 - يوسف الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:14
واش صدام مات ياك ؟!! الله يرحمو
4 - تازي حر الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:18
الى البلبل الغريب
من بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجر
صدام حسين. كان رمزا للقومية العربية ولا ينكر ما قام به الا جاحد كاره خائن
يكفيه انه شهيد للامة
5 - عادل مراد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:18
كل يوم.يخرج علينا الاعراب بحكايه جديده.
كان الاجدر استدعاء سفراء الدول التي دمرت العراق و التي قسمت هذا البلد العريق الى طوائف.
العربي يتقوى عل اخيه فقط .
المهم الجزاىر لا تبالي بزعبلات دول ليس لها كامل السياده و حريه التعبير في الملاعب لا يستطيع احد ان يوقفها.
الجماهير الجزاىريه شتمت الوزير الاول الجزاىري في نهاىي كاس الجمهورية فما بالك بالغير.
الغريب في الامر ان انصار الاتحاد هتفوا بصدام حسين و لم يتكلموا عن اي طائفة عراقيه.
6 - منير الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:18
ههههه هدف لصفر لصالح المغرب
7 - ميمون الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:19
إنها حرية التعبير ،أين يوجذ المشكل ،هذا من جهه في ما يخص الشهيذ صذام إنه ذخل التاريخ من أوسع الأبواب شاء من شاء وأبى من أبا .
8 - NOUMRI الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:21
ربما الشهيد صدام حسين كان ديكتاتوريا و لكن في عهده كان للعراق قيمة في العالم و يوضع ألف حساب لكن اليون لم تعد له قيمة و أصبح مجرد ضيعة للغربيين من أجل النفط و غيره
9 - مغترب الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:21
الغباء بعينه اخوتنا الجزائريون مندفعون بدون عقل كيف تمجد من دبح شعبه وغزا الكويت وتسبب في دمار الشرق الاوسط سبق لهم ان شجعوا منتخب فلسطين عندما لعب امام فريقهم هههه
10 - مواطن من ألمانيا الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:23
والله غريب أمركم يا حكام العرب المحكومين

أقول للوزارة العراقية أتمنعون الناس حرية الرأي حتى في دول أخرى...؟

ما الفرق بينكم وبين نظام صدام أنتم دمية لإيران وصدام كان دمية لأمريكا حتى انتهت مهمته أو ضميره استيقض وقتل

كلكم في الهم سوى

بالأقل مع صدام كان شيئا ما من الإستقرار

أما أنتم دخلتم فوق دبابات امريكا وستخرجون في صناديق ايرانية صهيونية
11 - أنا الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:23
لو علم صدام أن بوتفليقة مازال يحكمكم الى اليوم فوق كرسي متحرك و يحاول الترشح للعهدة الخامسة لضحك على عليكم من تحت ترابه
12 - ورديغة الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:27
اذكروا امواتكم بالخير
تكفي الاموات أعمالهم
13 - اتبير اومليل الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:28
ما هتفو باسمه الا لانهم أدركو ومعهم كل المسلمين لقيمته؛هذه حقيقة لا يجحدها الا مغرض او معاند.
14 - leurs droits الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:28
ces applaudissements attribués aux spectateurs algériens n'engage nullement le pouvoir algérien,de plus ces algériens qui aiment Saddam ,c'est leur droit,
et alors pourquoi les irakiens chiites sont devenus les sujets des aiatoullah iraniens,c'est le droit des irakiens d'être des sujets pour l'iran,
qui a amené ces chiites au pouvoir en irak, c'est bien l'ennemi de l'iran, les usa avec leurs deux agressions contre le peuple irakien
15 - يوسف الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:29
شكرا للاخوة الجزائريين عن مشاعرهم وان متاكد ان معضم العراقيين والشعوب العربية تبادلهم نفس الشعور صدام مفخرة العرب
16 - ابن الصحراء الجزائري الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:30
لا شك أن كرة القدم عند العرب هي ليست مجرد لعبة وإنما تصفية حسابات ، واللاعب المحترف الذي يتأثر بأهازيج الجماهير ، وبالشعارات التي ترفعها هو ليس بلاعب كرة قدم ، كان ينبغي على إدارة القوات الجوية العراقية " وهل بقيت قوات جوية عراقية أصلا " ألا تتأثر وتقع في المحظور وأن تكمل المباراة وتسجل ما لديها من اعتراضات للجنة التنظيمية ، فلا يمكن التحكم في الجماهير وما تردده في المدرجات ، ولا يمكن تعليب الجمهور كما يريد الفريق المنافس ، في مباراة الجزائر وغامبيا دخل الجمهور لأرضية الميدان وبقي محاذيا لخط التماس ولم ينسحب الفريق الجزائري ، فحتى وإن كان الجمهوري الغامبي مسالم ولم تظهر منه أية إساءة للاعبين والمسيرين الجزائريين فإن القوانيين الكروية لا تسمح بتواجد الجمهور داخل الملعب ومع ذلك لعب المنتخب الجزائر المباراة وخضع لقرارات اللجنة ولمحافظ المباراة أما إدارة فريق القوات الجوية ، انسحبوا تغطية لهزيمتهم ولعدم مجاراة فريق السوسطارة وأهازيجهم التي توجه حتى ضد الحكومة الجزائريية وبعض المسؤولين ، العبوا الكرة يا عرب ولا داعي لصب الزيت على النار ..
17 - zaalan الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:30
سبحان الله هل الجمهور حينما نادى باسم الشهيد السيد صدام حسين رحمه الله قام من قبره ليعقل ارجل اللاعبين ام ماذا .فما الداعي للانسحاب من المباراة
18 - مراد الجزائر الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:30
كل مافي الأمر أنهم انسحبو لأنهم كانو خاسرين وأقصيو من المنافسة،،،ثم أن هذا الفريق من كربلاء الشيعية ويكرهون صدام حسين،،،لماذا في ملعبهم كانو ينادون يا حسين ولا أحد قال شيء،،،،نحن نحب الشعب العراقي وهذا أمر مفروغ منه،،،،لكن مجرد مباراة يسيسونها،،،والله أمر محير،،،صدام حسين كل الشعوب العربية تحبه ماعدا الشيعة،،،تذكرت في كأس العالم بألمانيا كل المنتخبات التي كانت تلعب ضد الألمان،،كان المشجعين يهتفون هاي هتلر،،،ولم تقل ألمانيا أي شييء،،احنا العرب اللي فينا النفس بزاف على بعضنا البعض،،والله نحن كشعب نحب الشعب العراقي والفلسطيني والسوري والمغربي وكل العرب‎ ‎
19 - سعيد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:31
نحن العرب تعودنا عن تسلط الانظمة فكيف نطالب بحرية التعبير والراي ونقمع دولة وشعب بكامله لمجرد انه عبر عن راءه لو وقعت في دولة ديمقراطية تحترم نفسها لما تكلم احد
في تعبير عن راي ولا علاقة لها بالطائفية فالشعب الجزائري احب صدام كرجل دولة استطاع الحفاظ على وحدة العراق ضد الطائفية التي نراها الان في العراق وان تصل الى مستوى متقدم في الفلاحة والصناعة وخصوصا التعليم الدين يتكلمون عن الطائفية فصدام كان في حكومته شيعة وسنة ومسيحيين كطارق عزيز واكراد الخ
انظروا الى العراق الان

سبحان الله
20 - رد على الرقم 1 الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:32
التطبيل للتغاط هو ما نشاهده الان في معضم الدول العربية

صدام حسين خدم بلده وهو شهيد الامة الاسلامية والعربية ,ويستحق ان يكون من ابطال هذه الامة وان يخلد في التاريخ .

هل تريدنا ان نصفق ل محمد بن سلمان او محمد بن زايد او السيسي؟

تحياتي للمغاربة الاحرار
21 - mosi. الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:36
لا ينكر احد ان صدام حسين كان مصابا بجنون العظمة وزاد مرضه بعد الفوز في حربه ضد ايران و أول ما فعله احتفالا بالفوز هو اجتياح الكويت التي كانت دائما دولة مسالمة...ايضا صدام حسين قتل مئات الآلاف من الاكراد بالصواريخ الكيماوية و قتل الآف الشيعة بالكيماوي و كان يرمي كل من يعارضه لتأكله الاسود حيا و قام بإخصاء احمد مطر..شاعر الرافدين..و قمع اي صوت ضد حزب البعث و اطلق سادية ابنائه قصي و عدي على العراقيين و العراقيات فعاتو في الشعب قتلا و اغتصابا...
من العار ان يدافع بعض الجهلة و المفتونين عن صدام حسين..لقد كان مجرما عظيما لم يدخر فعلا شنيعا الا فعله بشعبه و كانت اخر جرائمه البشعة لا رحمه الله ان ضحى بكل برودة دم بآلاف أطفال الشعب ليموتو جوعا وهو كان يعيش عيش الملوك في قصوره مع احفاده السمان...
فلا دفاع عن دكتاتور فقط لأنه قذف صاروخي سكود على اسرائيل و لعن امريكا..بعد ان ساعداه قبلا في هزم ايران...
ارجعوا الى التاريخ قبل الدفاع عن المجرمين..
22 - محمد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:36
ولهم الحق في قول هذا
أنها الحقيقة يا عالم
23 - Haj الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:37
هل عاشت ماتعيشه العراق الان في عهد صدام حسين كيفما كان عاشت العز أما الان رحم الله صدام ورحم الله العراق
24 - الحسن الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:37
رحم الله البطل صدام حسين.سيذكره تاريخ العراق المجيد في عهده،وتبا لاذيال امريكا وخدامها وناهبي العراق ومدمري الشعب العراقي الابي الذي سينتفض في وجه المستعمرين وخدامهم...فالتاريخ لا يرحم....
25 - الحسن الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:37
رحم الله البطل صدام حسين.سيذكره تاريخ العراق المجيد في عهده،وتبا لاذيال امريكا وخدامها وناهبي العراق ومدمري الشعب العراقي الابي الذي سينتفض في وجه المستعمرين وخدامهم...فالتاريخ لا يرحم....
26 - عمر الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:38
تفكيك مجتمعاتنا المتآخية. .... ياله من شعار !!!!!
بالأمس ، تواطأتم مع الشر لإبادة نصف المجتمع العراقي ، وقدمتم العراق وثرواته فداءا لذلك ، ورضيتم بالذل والتبعية ، واليوم تحسبون انفسكم وكأنكم اليابان في التطور الصناعي ، وسويسرا في الضمان الاجتماعي ، والسويد في النظام السياسي اليموقراطي . والحقيقة ، لايصلح لكم سوى ابن يوسف الثقافي .. للأسف ، لم نعد نسمع عن العراق سوى في المحافل الإرهابية ، والاعراس الدموية ، واللقاءات الانتحارية ، والمناظرات التناطحية ، وسعر العراق ، انهار في بورصة القيم الإنسانية ..
27 - محمد ايوب الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:40
حرية التعبير:
لماذا نتضايق من تعبير مجموعة من الناس عن رأيهم؟ليقولوا ما يقولون..هل سيغير ذلك من الواقع شيئا؟تصرف فريق العراق تعبير عن التخلف الذي يعانيه العربان الذين يتضايق ن من أي تعبير حر...فليقم العراقيون بنفس الأمر في ملاعبهم بشكل سلمي ومن غير عنف... متى سنستوعب اننا يجب أن نهتم بمعاناة شعوبنا وترفع عن مثل هذه الأساليب؟العراق مخرب وسوريا واليمن كذلك...وعدم الاستقرار يشمل جل عالمنا العربي تقريبا...ومع ذلك فالوئام مفقود بين دوله وكل واحدة تبحث عن دولة قوية تحميه.. ومم؟ من إخوته...ياله من ذل..
28 - سعيد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:40
ربما الجمهور أراد ان يقول نورالمالكي فأخطأ وقال صدام على الاقل نور المالكي جاء بالاستقلال بعدما طحن الغزات من جلدته أما ربما أرادو بهتافات الحسين رضي الله عنه ليساعدو آستقلال العراق هههه صدام كان دكتاتور ذو نخوة فآستلهم العرب اما اللذين خانو العراق هم الآن يعيشون معززين مع الصغويين والفرس فوق أشلاء العراقيين الأشاوس
29 - med الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:41
من حق الشعب الجزائري وكل العرب ان تترحم وتهتف في ذكرى المرحوم الشهيد صدام القائل :"أقول للحكام العرب والمسلمين الذين فيهم بقية باقية من شرف وغيرة وإيمان، ودع عنك العملاء والمتصهينين والمتأمركين: إن العدو الأنكلو–صهيو-أميريكي كما ترون يستهدف الأمة كلها، حكاماً وشعوباً، ديناً وقيم ومباديء وأخلاق وثروات.. إلى آخره: فمتى تصحون على هذه الحقيقة فترصّون الصفوف وتنبذون الخلافات وتدعّمون الوحدة الوطنية وتطلقون الحريّات العامة وتمزّقون قوأنين الطوارئ التي مضى على تطبيقها في بعض دولكم قرابة نصف قرن."
30 - houssam الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:41
لقد صدق الأمىريكي الذي قال" لنرد العرب الى جمالهم ورمالهم" وهاهو وعده يتحقق كلما صدر عن دولة عربية راي ايا كان المصدر الأ وانبرت الاخرى لرد الصاع صاعين من اخد ورد ليبدأ المعلقون من الشعبين بالسب والشتم والتوعد والوعيد وكأننا في زمن ابا جهل. لكم الله ياعرب فنهايتكم قريبة على مراى العين.
31 - امازيغ سوسي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:42
تصرف صبياني من طرف حكومة العراق . الجمهور الجزاءري ليس ناطقا رسميا و لا يمتل اي جهة ديبلوماسبة ولم يخرق القانون في اي شيء . من حقه ان يهتف باسم من اراد مادام دلك في نطاق الاحترام . ومهما قلنا فاوضاع العراق في عهد صدام احسن بكثير مما عليه الان وهدا لا نقاش فيه . اين المشكل ادا ؟ ادا ارادت الحكومة العراقية رفع دعوى ضد هدا الجمهور مادا ستكون التهمة ؟ هتفوا باسم صدام حسين ؟ قمة البلادة .
32 - mehdi الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:43
أحداث مؤسفة، لكن كما يقول المثل:"الشعوب على دين حكامها"، و الإخوة في الجزائر لطالما أشربوا وتعلموا من حكامهم المزايدة على باقي العرب في جميع القضايا، بدء ا من الحصول على الاستقلال، الذي يعتبرون أنفسهم الوحيدين الذين حصلوا عليه بتقديم التضحيات، أما الآخرون فقد نالوه على موائد عشاء، مرورا بقضية فلسطين، التي يحتكرون الدفاع عنها، مع أن الرأسمال الوحيد الذي يتفوقون به على باقي الدول العربية المساندة للقضية هو الشعارات، كما لاننسى قضايا أخرى كالممانعة التي يعتبرون أنفسهم آخر حصونها، ويعتبرون مصر متخاذلة، وسوريا مغدورة، والعراق أسدا جريحا بوفاة صدام، وليبيا يتيمة بوفاة القذافي، وإيران محاصرة...
33 - ابو ايوب الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:50
اذا استفتيت آراء شعوب العالم فسوف تذكر ان محاسن صدام اكثر من مساوئه. الامن الوحدة الوطنية ونبذ الطئفية الصحة والتعليم المجانيين من ابرز انجازاته.. الشعوب المقهورة كلها ستهتف باسمه.. هو رمز مناهضي الامبريالية والصهيونية.. فليقطع العراق علاقاته مع دول هذه الشعوب.
34 - خفاف مروكي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:51
النيف الجزائري طويل في الشتم والقدف مع كل الاجناس. ولايرون الشقاء والبؤس والكوليرا التي تقطع اجسادهم .فتحية للعراق بلد الحضارات والرافدين..
35 - Amir الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:52
Allah akbar sadam Husain
I want to know why allah akbar becomes dangerous???
36 - صقر العرب الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:54
والله أحببت الجمهور الجزائري الشقيق تحية حب واحترام لكم صدام حسين لم ولن ينساه أي عربي
37 - Adilusa الاثنين 10 شتنبر 2018 - 11:55
صدام حسين يفزع الخونة حيا و ميتا...
38 - حروف الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:00
كان رحمه الله صراط مستقيم مع المتفريقين الذين فرقوا العراق وباعوإلى كل ثرواته.
والآن يخيفهم وهو تحت التراب.
الرجال لا تموت ، تبقى مهما شاهقة.
39 - observateur N1 الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:06
النضام الجزائري الحالي الديكتا توري هو من ذبح 200000لف جزائري من يوم فاز الحزب الاسلامي في الجزائر,مند10سنوات وهذا النضام يدبح في الجزائرين,ولا زالا يحكم وجاتم على صدور الشعب الجزائري الى حد الان ولا احد قادر ان يتكلم,والعهدة الخامسة في الطريق.,,,انشري هسبريس
40 - عادل مراد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:06
ملعب حمادي ينسع لعشره الاف متفرج و من قام بهتافات صدام حسين نصف الملعب اي حوالي خمسه الاف متفرج و معظمهم شباب لم يعيشوا فتره صدام.حسين. الغريب في الامر ان.بعض المغاربه يشتمون 40 مليون.جزاىري على فعل 5000 متفرج مع العلم ان المتفرجين لم يشتم ا العراق بل هتفوا باسم قاىد عربي.
المهمزالله يشفي الحقد الي في قلوبكم.
41 - said الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:06
صادم حسين رجل لا يوجد متله هدا الزمان
42 - سوسي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:07
C est toujours comme ça chez les arabes.ils mélangent tout.
43 - من المغرب الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:10
من المؤسف أن بعض الأشخاص لا يفهمون الموضوع ثم ينتقدون الجزائر.نعم الشعب تعامل كاي شعب مع مرتزقة ايران الذين لم يتوقفو بهتافات يا علي يا حسين وغيرها وتحية اجلال واخلاص للشعب الجزلءري .ومن يسبكم فهو لا يمثل شعرة من المغاربة فهم كذالك مرتزقة
44 - العيد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:12
نحن لا نتزايد على باقي العراب العرب هم منه نحن منهم امه استقلال وثورتها فهي مفخرا لكل عربي الجزائر دفعات الثمان غالي انصحك تنضيف افكارك وحقدك على كل ما هو جزائري صاحبي32
45 - عقا الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:12
أسد مرعب حتى في مماته !! مات صدام ولكن شبحه ما زال يطوف على جلاديه ، مجرد ترديد إسمه ترتعد منهم الفرائس .رحمة الله عليه .
46 - ابن الامبراطورية المغربية الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:12
لو كان صدام حيا لصوت لملف ترشيح المغرب عوض امريكا لما يعرف عليه من شهامة...
الحكومة العراقية الحالية طرطورة و ارادت افتعال ازمة للتغطية على احتجاجات البصرة
47 - معتوه الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:13
سبق لهم ان نادو لاعبي المنتخب الليبي بالجردان وتوقفت المبارة, غريب أمركم, يجب فرض عقوبات قاسية حتى لا تخلط الرياضة بالسياسة,
48 - الزمر الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:13
السلآم، لا ويمكننا ان تغطي الشمس بالغربال، كما هو معروف وعالميا أن هنآك جماهير همجية تأتي إلى الملاعب ليس من اجل مشاهدة والاستمتاع بل يرونها فرصة سماحة من أجل الشغب بكل أنواعه المؤدي في بعض الأوقات إلى قتلى ،
ولا ننسى هذه الألفاظ الدنيئة التي تلوح بها هذه الفيئة الهمجية من ما هو عنصري مثلا . في ما يرجع إلى الجماهير الجزائر وليس معظمها
فيها بعض الفبئات الحجمية التي لا تحترم ضيوفها مثلها مثل الآخرين مع زيادة أكثر من اللازم ، وعندهم مدينة في الجزائر مشهورة بالشغب الهمجي وهي مدينة البوليدة،
ومعظم الجزائريين يعرفون هذا الأمر.
49 - مغربي حر الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:18
انا عن نفسي اعضم واحترم البطل الشامخ صدام حسين
50 - مغربي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:19
صدام حسين الرئيس الذي قهر إيران و أرعب إسرائيل مما جعل أمريكا تتدخل لإنقاذ إسرائيل من فزاعته. و هو الرئيس الذي لم يرضخ لأمريكا و مات شهيدا و لم يمت مذلولا. لو كان في نفوس العرب قطرة دماء من العروبة لسموا أحسن شوارع مدنهم باسم صدام حسين.
51 - غفلان محمد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:19
حقق صدام مالم يحققه غيره اخطا بدخول الكويت والبشر معرض للخطا مات رحمه الله مولاه يغفر له او يعدبه الجماهير تحب صدام وهدا حقها
52 - mosi. الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:21
تتمة..
ولكن بالرغم من فضاعات صدام حسين الا انه كان ارحم بشعب العراق من الحكومات التي نصبتها امريكا والدول الغربية و زجت بالعراق الشامخ عبر العصور في مستنقعات الفساد و انهار الدم و الاجرام و الارهاب و العنصرية و التفرقة و القبلية..حتى اصبحت خطة امريكا وحلفائها قاب قوسين ان تتحقق بتقسيم بلاد الرافدين الى ثلاث دويلات..كردية في الشمال و سنية في الوسط و شيعية ايرانية في الجنوب..
صدام حسين كان مجرما بدون رحمة و سياسي العراق بعده ليسو افضل منه في شيء..بل هم اسواء...وإن سئلت ماكان الافضل لقلت بكل تأكيد ان صدام كان افضل..على الأقل غي عهده كانت الامية غي العراق 0 % و كان العراق متقدما على جميع المستويات و كانت الثقافة على فيؤيتها و كان الامن في بغداد و جل المدن رغم الحرب مع ايران...انا الان فإن دخلت العراق فكأنك داخل الى ادغال الامازون..لن تعلم مالذي سيصادفك في خطوتك التالية..
انا اثفق مع جماهير الجزائر لأنها تعبر عن رأيها بحرية في بلدها و لا يحق للحكومة العراقية التدخل في حرية مواطن جزائري في بلده.
و تصرف حكومة العراق تصرغ صبياني لا يفعله الا الديكتاتوريون...
الجماهير الجزائرية لها كامل الحق
53 - الملاحظ الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:22
أمر غريب و محزن الهذه الدرجة يعشق العرب الجلادين من يحكم بالاستبداد و الظلم . لازالوا يهتفون بصدام و القذافي و.. . هل في جيناتنا العربية جينات تجعلنا نعشق الاستعباد والسياط. رد فعل الشيعة والاكراد اتجاه العرب السنة رد فعل طبيعي صدام نكل بهم شر تتكيل وهم يردون الصاع صاعين لن تستطيع ان تلغي ابدا محموعة بشرية لا تشاركك نفس العرق او الدين او المذهب. نحن كمغاربة يجب ان نفهم كل الدروس التي تعطى حولنا . لنكن متسامحين متصالحين مع بعضنا ولا نلغي اي فئة اذا كان الامازيغ يشكلون اكثر من نصف السكان فعليهم ان يكونو بقدم المساواة ثقافيا وسياسيا و اقتصاديا مع العرب .
54 - السلام عليكم الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:28
كان على الفريق العراقي أن يتمم المبارة و بعدها يقدم احتجاجا للاتحاد العربي المنظم للمسابقة وليس السلطات الجزائرية . وهذه هي الروح والأخلاق الرياضية مثل ما يحدث عند الأوربيين
55 - مواطن مهجر الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:31
صدام كان سفاحا وصديقا لرونالد ريكن و رومسفلد، في الثمانينات كانوا يلتقون للعب الكولف في كامب ديفيد في كل مرح واسترخاء
في تلك الأوقات تسلم صدام شحنة من الأسلحة الكيماوية من امريكا/ المانيا الغربية؟
قصد استعمالها ضد إيران
صدام والمسمى chemical Aly قاموا بإبادة قرية شيعية في الحدود. الصحافة الدولية المتواجدة آنذاك في العراق أدارت ظهرها لتلك الجريمة ضد الإنسانية، ليس رغبتا في ذلك بل تحت الضغط من الدول الغربية ن أجل المصالح، الة وهي: تجارة الأسلحة، النفط وتقسيم الشرق الأوسط. شاهد على العصر يقول، في ذلك اليوم وانا مصدوم من تلك الكارثة كنت مصرا على نقل الحقيقة ال الرأي العام فقاموا باستدعائي إلى حفل فاخر جمعني مع مجموعة من الشخصيات في بغداد ، وتم تحذيري من نشر اي شيء عن الحدث او الرأي العام.
في الحرب على العراق 1991 تم استعمال ذخائر مخصبة باليورانيوم، الشيء الذي أدى إلى خلق تشوهات جينية .
خدمتا للعدل ولهدف انساني يجب تقديم مسؤولي جرائم الحرب إلى المحكمة الدولية.
اما من يحنون إلى صدام حسين فهو يجهل من كان ذلك المجرم، وحتى الحاكمين هناك الان ليسوا افضل وإنما طائفيين من الطرف الآخر....
56 - KHALIFA HAFTAR الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:34
Le Maréchal Libyen KHALIFA HAFTAR menace directement l’Algérie de GUERRE et de déplacer la guerre en Algérie ! suite aux incursions de l'armée algérienne dans les territoires libyens ,le Maréchal Libyen KHALIFA HAFTAR est terriblement remonté contre l’Algérie dixit les médias internationaux et le régime algérien ne réplique pas encore,silence radio totale du coté des officiels algériens
57 - محمد غفلان الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:36
الى عادل مراد ان كانت هناك عداوة بين الجزاءريين والمغاربة فان الجزاءريون من اوقدها ويغديها يوما بعد يوم اجبرتمونا على كراهيتكم بسياسة التدخل في شؤوننا الداخلية اردتم عزلنا عن افريقيا وناهظتم وحدتنا الترابية احتفظتم باراضينا وقلتم انها موروتة عن الاستعمار كل مرة يطلع علينا مسؤول بافتراءات لا اساس لها من الصحة كيف نتعامل مع اخوان وجيران فعلوا كل ما في وسعهم للايقاع بك وتدميرك افتوني من فضلكم يزرعون بدور العداوة والبغضاء ويقولون لك حاقد حاسد انه منتهى الجنون
58 - ولد حميدو الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:44
لا يمكن للدولة أن تحتج بسبب جمهور فالمغرب لم يحتج على حراك الريف الدي كان في بعض الدول الأوربية و لكن عندما تدخل وزير هولندي في شؤونه الداخلية استدعى سفيرة بلده
59 - محمد السني الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:45
قبل اسابيع قصفت اسرائيل النازية , الحدود السورية العراقية وقتلت عراقيين ولم تحرك الحكومة العراقية ساكنا , اما فيما بيننا نحن العرب, فاننا ابطال نهدد ونستنكر ونقطع العلاقات ولم لا نعلنها حربا على بعضنا...والله حين ارى ما صار اليه العراق العظيم بسبب خونته الذين جاءوا على ظهور الدبابات الامريكية الغاشمة فانا احن اكثر الى صدام حسين...تبا للخونة الاندال...
60 - ماجد واويزغت الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:50
الشهيد صدام حسين كان رجلا حكم العراق بقبضة من حديد
61 - حروف الاثنين 10 شتنبر 2018 - 12:56
التاريخ يسجل.
كما سجل ويسجل للقائد صدام.
سيسجل للسيسي الذي انقلب على رئيسه.
صدام عاش مرفوع الرأس و أعدم والابتسامة على محياه، مؤمن بقرراته. كان يحب العراق والعراقيين الوطنيين. اول قائد ارعب الصهاينة.
رحمك الله يا مجد من أمجاد الأمة.
62 - mohamed 55 الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:05
الشعب الجزائري لايخاف من أحد.فقد هدده سلمان من قبلكم عندما رفع صورة نصف وجه ملك السعودية ونصف لترامب.وأنا أعتقد بل أجزم لو كانت لدى الشعب الجزائري عداوة مع الهند.سيذبحون بقرة في المدرجات.إذا تم لقاء بين المنتخبين.تحية لشعب الجزائري
63 - حسن التاداي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:18
هذه ليست شعارات طائفية ...... هذا تعبير عن حب الجماهير لصدام ...وهو رأي لايمنع احدا من كره صدام ......الطائفية هي التي اتى بها المالكي والعبادي ...وهي ااسائدة الآن في العراق على مختلف مستوياته .....السنة يبادون منذ سنة 2003 لا اشيئ سوى انهم سنة.
64 - مصطفى جو الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:18
اتفق مع صاحب تعليق رقم 33. العراقيون ايام صدام حسين كانوا معززين ومكرميين في كل أنحاء العالم. صدام رغم ديكتاتورية حبذا يكون كل حكام العرب مثله. رحمه الله
65 - عابر الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:28
الي المعلق11 لو علم صدام في قبره انكم مازلتم تقبلون اليدوالجلابة لانفجر ضاحكا
66 - مالكي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:30
اشمن عروبة و اشمن صدام! لي مات مات.
الكرة رياضة عالمية تمنع قوانينها الشعارات الخارجة عن الروح الرياضية، الشعارات العنصرية و السياسية ممنوعة، بل تفرض عقوبات مالية و تصل إلى المنع من المشاركة والاقصاء.
اذن التركيز على ما هو قانوني واترك الاشياءالخرى الى أصحابها.
67 - جزائري الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:34
- ردا على رقم 56: المشير المجاهد الصنديد "خليفة حفتر" يهدد الجزائرعلى المباشر "إن لم تسحب الجزائر جيوشها من التراب الليبي سوف ينقل الحرب الدائرة في بلده الى الحدود الجزائرية",
- الرد من الجيش الجزائري في ليبيا : عندنا قرار من السلطات في الجزائر بعدم الإنسحاب من التراب الليبي لأن حدودكم غير مأمنة و الجزائر أخدت إذن من السلطات الليبية الشرعية التي تمثل الشعب الليبي, بالتوغل و مطاردة المليشيات المنتشرة في الأراضي الليبية, إظافة الى أن الجزائر ترصد وجود ترسانة ضخمة من العمل الإستخبراتي على حدودها, .. مدة المهمة "أسبوع واحد" حول إنتهى المكالمة.
- رقم 56 : هدا كل ما وقع, لا تزايد على أحد و لا تتهم المشير المسكين "حفتر" بما لا طاقة له به, و أدعوك من هذا المنبر لإنتظار الرد بعد أسبوع.
و شكرا على وقتك.
68 - عادل مراد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:35
حق الرد على محمد غفلان.
العدواه بدأت في 1963 عندما دخلت الجيوش الملكيه الى الجزاىر لاخذ تندوف و بشار حين.كانت الجزاىر دوله ضعيفه خارجة للتو من حرب مدمره و استعمار فات القرن. العداوه بدات حتى قبل 63 لما كان الحسن.الثاني يساوم بالقضيه الجزاىريه. العداوه استمرت لما اتخذ الطغرب منهجه و صفه الى صف امريكا و فرنسا و إسرائيل و ذهب يحارب العراق حبا في امريكا و يحارب اليمن حبا في الخليج.
لنا حدود مع 8 دول و مشكلتنا معكم. و لكم حدود مع 3 دول و كل اسبوع لكم عدو جديد و اخرهم هولندا.
العداوت استمرت عندما تشفيتم في ضحايا الطاىره و تتمنون كل يوم.انهيار الجزاىر.المهم نحن نعرفكم و لذا سددنا بابنا في وجهكم .اما افريقيا فانتم من خرج منها بارادتكم و انتم من رجع اليها.
69 - ماسين الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:48
اتعجب من قوم يمدحون دكتاتور من حجم صدام حسين. الرجل الذي دمر بلاده بادخالها في حروب مدمره ذهب فيها الملايين من الضحايا بين قتيل وجريح.
والرجل الذي قام بأباده جزئ هام من الشعب العراقي في الشمال وذالك برشهم بالاسلحه الكميائيه. ونكل بجميع المعارضين اشد تنكيل. كما قام بتدمير الثوره العراقيه الهائله مما ادى الى تفقير شعبه اشد تفقير بعد.ان كان من أغنى بلدان الشرق الأوسط.
الدكتاتور هو من أعطى فرصه ثمينه للقوى الكبرى لغز العراق وإذلاله والعوده به الى القرون الوسطى
هذا هو حال العرب والمستعربون والمزلمين عامه يجعلون من متهور بطل ويقدسونه كأنه الاه.
70 - Zig.italy الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:48
تحية عالية للاشقاء بالجزائر وبعد ما يريدون منا الجيش اللدي اتى على الدبابات الامريكية وابادة المسلمين هناك خاصة المكون السني ...
71 - said الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:49
يجب على الدول العربية ان تتعلم احترام راي شعوبها
جمهور هتف بما يراه مناسبا; فما دخل حكومة الجزائر وخارجيتها?
ام يريدون تكميم افواه الشعوب وادخالهم بيت الطاعة ?
72 - حنين الاثنين 10 شتنبر 2018 - 13:52
رغم كل اخطايه بالنسبة لي عاش بطلا ومات بطلا واوقف دولة اسرايل عند حدها ومعها امريكا
73 - مسلم الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:10
برافو الشعب الجزائري الشقيق و الله تا رجال كيعجبوني مواقفهم الرجولية. ..رحم الله أسد الأمة الإسلامية صدام حسين عاش رجل و مات رجل
74 - سامي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:13
واسفاه على حال العرب شعوبا وحكومات ، وعلى ما آلت اليه الاوضاع في الوطن العربي ، اننا نتهم الغرب بتحقيرنا والحقيقة أننا من نحتقر أنفسنا ، ونتشدق ببطولات وزعامات وهمية عوض الانكباب على معالجة مشاكلنا العويصة، من اعطى الفرصة للغرب للتنكيل بنا ؟؟ من يكن الضغائن لنا ؟ لا أحد سوى نحن .. انها ازمة قيم ،حقد حسد، الكل استشرى في المجتمعات العربية حتى في الكرة التي من المفروض أن توحد الشعوب اصبحت تغذي النعرات والعنصرية رغم أنه في الاخير كلها ضحية انظمتها وحكامها ...من يتحدث عن الاستقلال فهو واهم ... هل من بلد عربي يتخذ قراراته باستقلالية ..لاأظن ..ومن يتباهى في الشعوب العربية بأنه الافضل فهو اما مجنون أو بليد او يعيش في كوكب آخر ...رجاء اتركوا هذه الصراعات الجانبية واهتموا بشؤون التنمية واعتبروا ببلدان تجاوزوا مثل هذه الترهات واهتمت بتنمية شعوبها
75 - لاسف الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:19
كون كانو رابحين غادي ينساحب من المبارة طعم الخسارة مرارة
76 - souah الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:28
Sadam l homme qui defendé les causes árabes et qui durante sa presidence l Irak vivait la prosperite et le progres allah yarhamou anctuellement l irak est parmis les pays les plus arrieres
77 - Algeria الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:30
فلسطين الشهداء، الله أكبرصدام حسين هل في ذلك إساءة ؟؟؟؟؟؟؟
78 - مواطنة 1 الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:30
لم تعرف ولن تعرف العراق ازدهارا ورقيا مثلما عرفته مع صدام حسين الله يرحمه ، كان اسدا تكالبت عليه الضباع . سوف يذكره التاريخ مهما حاولتم بانجازاته ، يكفي ان في عهده كان العراق متحدا ومتجمعا رغم طوائفه .
79 - ملاحظ الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:31
من غير المسموح به التلفظ بشعارات سياسية او طائفية او عنصرية تثير مشاعر الخصم سواء من طرف الجمهور او اللاعبين فهاذا سلوك غير رياضي و يعاقب عليه من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم.
80 - من بعيد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:38
صدام حسين رحمه الله كانت له مواقف ثابتة و قيم و مبادء و لن تزعزع لاحد و عن ما يقولون عنه لا يهمني, كل انسان له اجابته و سلبيته. ايام صدام حسين رحمه الله كان العراق له صورة اعراق و العراق ليست دولة كا دول العالم و بالخصوص الدول العربية الكرطونية ما عاد بعض الدول التي مازالت متمسكة و رغم التهديدات المتهاطلة من بعض الدول العظمى و على راسهم اسرائيل و بعض شبه الدول العربية.
باختصار, الجمهور الجزائري سبق له قد هتف باسم المرحوم القذافي ضد الفريق الليبي ضد الوضع الذي لحقت لبيا حاليا المهددة من الغرب لتقسيمها و هو نفس الوضع الذي تمر به العراق و سوريا. اما اللوحة التي رصمها الجمهور الجزائري التي تدل نصف ترامب و ملك السعودية و هي تدل على التصريحات التي خرج بها الرئيس الامريكا بان القدس عاصمة اسرائيل.
سبق ايضا بان الجمهور الجزائري شجع الفريق الوطني الفلسطيني ضد بلده الجزائر و هذا لم يحصل في اي بلد في العالم عبر التاريخ.
اناشد كل الشعب المغربي و اتحداه ان يرى او يسمع كلام في ارض الجزائر يسيئ الشعوب العربية و على ما اقوله شهيد.
81 - النجدة... النجدة الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:50
رحم الله العراق و رحم الله صدام
82 - ahmed الاثنين 10 شتنبر 2018 - 14:56
انسحاب الفريق العراقي من الملعب بعد ان تاكد من خروجه من المنافسة نهائيا ثم فهل كان سينسحب لو كان فائزا ابدا ابدا فلو ان الجماهيرالحاضرة في الملعب هتفت باسم وولكر بوشاو باسم بريمر فهل كان هذا الفريق سينسحب كما فعل مع اسم صدام العراقي البطل انه زمن الخنوع والمذلة حقيقة
83 - عزالدين الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:03
كان الأجدر بالجماهير الجزائرية أن تهتف بإسم الرئيس الأمريكي #_جورج_بوش حتى تنال رضا النادي العراقي
84 - مصطفى الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:08
صدام مفخرة العرب و شهيد الأمة رحمة الله عليه.
85 - حلا الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:10
خرجات دونكيشوطية.يستعرضون العضلات على غيرهم.أتحدى اي جزايري من هؤلاء ان يهتف بتنحي الرئيس الذي يحتضر ليعيش آخر أيامه بسلام.أتحدى أي منهم ان يستنكر جلوس رجل مريض بالخرف والشلل وفقدان الذاكرة على كرسي الرئاسة.اتحداهم ان ينتقدوا اوضاعهم وينددوا بمشاكلهم لأنهم يعرفون مصيرهم.ولكن هؤلاء يستغلهم العسكر لتمرير خطاباتهم التي يريدون تمريرها.لايمكن لاي جزايري ان يفعل مايحلو له أو يصرح بما يريد بل هو ما هم مأمورون بفعله.كما حدث مع ليبيا والسعودية وغيرها.أما صدام فلا يحتاج شهادة هؤلاء فالتاريخ بين ماكان عليه وما أصبح عليه ظالما كان او مظلوما.
86 - محمد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:17
جمهور راقي يحب تاريخه المجيد، صدام لم يمت لأن الشهيد لايموت، الآن حزمة من الخونة تحكم العراق، عاشت الأمة العربية.
87 - عبد الفتاح الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:23
صدام رغم كل قساوته فقد كان عادلا, فقد أعدم زوج إبنته بعدما ثبتت خيانته, كان حقا وطنيا غيورا على العراق وفلسطين وعلى الأمة العربية. المستوى التعليمي والخدمات الصحية والإنتاج الحربي في عهده فاق كل الدول العربية, يقول البعض أن صدام كان ديكتاتوريا, وقاسيا مع الشيعة, أجل ولم لا وقد تعرض وأبناؤه لعدة محاولات الإغتيال من طرف بعض الشيعة عملاء إيران وخصوصا حزب الدعوة. واليوم وبعد رحيل صدام فتحت المنطقة الخضراء لإيران, وعلقت صور الخميني وخامنئي في مختلف الوزارات. وأعطيت الجنسية لبعض الإيرانيين الذين يتقنون العربية لشغل المناسب الحساسة. قوموا لصلاة الجنازة على العراق الحر.
88 - Anir الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:40
العرب والمسلمون عامه اناس جد اننفعاليون ومتعصبون .
في هذه الحاله كان من الذكاء انهاء المباره وبعدها تقديم شكايه الى الفدرالية الدوليه لكره القدم لمي تقول كلمتها وانتهى الموضوع.
تأكدو انه لو كانت هناك حدود بريه بين العراق والجزائر لبادر كلاهما لغلق تلك الحدود وقطع العلاقات الدبلوماسية مع غلق السفارات كاجراء اولي وربما اعلان للحرب لاحقا.
هذه هي الفرق بين دول متحضره ودول خرافيه متعصبه.
89 - سحابه الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:42
بسم الله الرحمن الرحيم ,,, اما بعد , صدام حسين مات مسلم و عند ذكره يترحم علية من المسلمين الا الشيعة الروافض يسبونه ولا يترحمون علية فرحم الله صدام حسين كان شوكة في حلق الروافض و طغاة ايران و اذنابهم من الروافض في الخليج و الشام
90 - ذو مال الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:45
شعارات طائقية تعني ان الهتاف بصدام حسين يعني السنة ومن يحكم الان الشيعة....كيفوا شعاراتكم يا جزائريين مع الطائفة التي تحكم
91 - AMAR الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:55
Au n°56 ,Hafter a abandonné son armée contre le Tchad et filé aux Etats unis comme un rat .L'armée algérienne n'a pas besoin de faire la guerre à un dégonfler. On va lui envoyé nos pompiers et libérer Ben ghazi de ses mains.
92 - Amir الاثنين 10 شتنبر 2018 - 15:58
Hala 85
Algeria not bouteflika only we have a brave men control the country
Talking about bouteflika his brave men and even his in the wheelchair I guarantee you he did away better than your president
93 - عابر سبيل الاثنين 10 شتنبر 2018 - 16:03
16 - ابن الصحراء الجزائري :
كيف لهم أن يجاروا فريق السوسطارة وقد هزمهم في عقر دارهم بكربلاء بنتيجة 1-0
هزيمة في الذهاب وكانوا على وشك هزيمة في الإياب (على بعد 28 دقيقة فقط من النهاية والنتيجة 2-0) فلم يجدوا سوى ذلك المبرر ليكسبوا تعاطف جمهورهم بدل أن يتلقاهم في المطار بالسب والشتم والمطالبة بإقالة مسيري الفريق
هههه....تصرف ذكي من مسؤولي الفريق لكن في حقيقة الأمر ذكاء في غير محله (حتى لا أقول شيئا آخر) ومع ذلك نقول للإخوة العراقيين صدام الذي تعتبرونه وصمة عار عليكم ولا تقبلون بذكر اسمه كان ولا زال وسيظل يمثل على الأقل شريحة منكم أنتم العراقيون فلا تقفوا عند السلبيات من الأمور فقط ولا تكونوا عنصريين لأن تصرفكم هذا وغضبكم لسماع اسم شخص عراقي مثلكم يؤكد عنصريتكم ضد شريحة عراقية كان يمثلها صدّام
فترة صدام انتهت بإيجابياتها وسلبياتها فلا تجعلوها شماعة لكل إخفاقاتكم
94 - طارق بن زياد الاثنين 10 شتنبر 2018 - 16:11
الشعوب المغاربية تتمتع بحرية التعبير في الصحافة و في الشارع و جميع المحلات العمومية، و هذا واقع لا يفهمه إخواننا في المشرق، باستثناء لبنان.
95 - ahmed الاثنين 10 شتنبر 2018 - 16:13
الى رقم 85 حلا
لو تفضلت بزيارة الجزائر ودخلت الى ملاعب كرة القدم الجزائرية واستمعت الى ما يهتف به الجمهور الحاضر من هتافات موجهة لبوتفليقة او لغيره من المسؤولين في الدولة الجزائر واينما كان مستوى مسؤولياتهم دون تمييز ، عند ذلك اظن انك ستعض على شفاتيك وتأكل اناملك مما تشاهده وتسمعه من الجمهور الرياضي الجزائري
96 - abed nour الاثنين 10 شتنبر 2018 - 16:35
نحن الجزائر مع صدام حتي في قبره رحمت االله عليه ومع فلسطين ضالمة او مظلومه ليس مثل بعظ العرب منافيقين
97 - momo الاثنين 10 شتنبر 2018 - 17:10
لو كنت مسؤول في الدولة الجزائرية لا فعلت كل شيء لي الخروج من جامعة الدول الخرابية وقطع العلاقات مع العرب عندما اقراء تعالق البعض اريد ان اتقياء ماذا نجني من كرة العرب وعلاقتنا مع الجرب
98 - عهود الاثنين 10 شتنبر 2018 - 17:13
تصرف عادي جدا وعفوي من الجمهور الجزائري الشقيق الذي يرى في شخص صدام حسين مثل باقي العرب، البطل العربي المغدور ،شهيد النخوة والشجاعة والشموخ، فالوفاء لذكراه اقل مايمكن فعله
99 - كمال الاثنين 10 شتنبر 2018 - 17:19
96
قوتكم تتبخر من كثره الكلام.
ادفعو بقواتكم المسلحه نحو فلسطين وبرهنو لنا على مدى صدقكم.
شخصيا لا ادري لماذا لم تفعلو ذالك بعد
؟ممكن خوف من إسرائيل وانتحار امامها؟؟؟
شعار الموروث عن بومديان نحن مع فلسطين ظالمه او مظلومه لا ولم يحرر اي شبر من فلسطين ابدا.
مجرد اسطوانه مشروخه اكل عليها الدهر وشرب ولا تجدي نفعا.
100 - صدام حسين الاثنين 10 شتنبر 2018 - 17:20
بإمکان الجزاٸریین الفوز بالکأس العربیة بالهتافات فقط : عندما یواجهون فریقا من العراق یهتفون الله أکبر صدام .. وعندما یواجهون مصر یهتفون الله أکبر مرسی وفی مواجهة لیبیا یهتفون الله أکبر القدافی سینسحبوا جمیعهم ویفوز فریق اتحاد العاصمة بالکأس لأن الفریق اللذی ینسحب من المباراة یُعتبر منهزما فی قانون الفیفا .
101 - مرتضى الاثنين 10 شتنبر 2018 - 17:28
لم أكن أعلم أن العراق بها طائفة الشيعة إلا عند موت صدام حسين المجيد
أما الأن فهم من يحكم البلد وعجباه !!!
102 - الوطنية الاثنين 10 شتنبر 2018 - 17:38
صدام كان ميتا او حيا لان اعدامه يبقى ؟؟؟؟ يظل الرجل العربي الشجاع الذي زأر في وجه بوش الاب والابن وظل صامدا الى ان خدله جيشه
103 - ريم الاثنين 10 شتنبر 2018 - 17:40
أين المشكل؟الجمهور عبر عن رأيه سواء على حق او غير حق وبطريقة حضارية دون ضرب او تخريب او رفع لافتات عنصرية.وما دخل السياسة في الرياضة .الجمهور يفرغ عن نفسه ويعبر عن آلامه ولو في ملغب كرة قدم .لأن الأماكن الاخرى سيتلقى فيها سيلا من الضرب بالهراوات.و
104 - ahmed الاثنين 10 شتنبر 2018 - 17:44
الى 99 كمال
ارض الجزائر حررها ابناؤها بتضحياتهم العظيمة لوحدهم دون ان يشاركهم احد
فكيف لها اليوم ان تحرر بلدان غيرها نيابة عنهم .؟ انك اخي،، ادعمك نعم ،
اما ان اقاتل في مكانك فلا..
105 - كمال الاثنين 10 شتنبر 2018 - 18:36
104
لا تقاتل من أجلي انا. انا لم اطلب منك ذالك
ادفع جيشكم الى فلسطين لتحريرها فالشعارات لا تخيف إسرائيل .ان كنتم قادرين على ذالك طبعا.
والا فالصمت افظل.
نحن مع فلسطين ظالمه او مظلومه ماذا يعني ذالك؟
106 - Redouan mouden r الاثنين 10 شتنبر 2018 - 18:50
ما هو المشكل ؟ لا يمكن التحكم في شعور الجمهور و قمعه .مستحيل. اللهم اذا ان صدام رحمه الله يخيفكم و لو بعد ان اصبح ترابا. هذا دليل عدم شرعية كل ما بني تحت الاحتلال. رحم الله صدام
107 - الله يسهل الاثنين 10 شتنبر 2018 - 18:55
من هذا المنبر ابعث للشهيد صدام حسين اجركلمة ( لا أله الا الله).
108 - سني لا وهابي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 19:11
الله يهديكم: كيف لكم ان تتكلموا باسم جميع العرب و جميع المسلمين و جميع السنة!؟! هناك من العراقيين السنة من كانو ضد صدام خصوصا الإخوان المسلمون و هناك من العراقيين الشيعة من كانو مع صدام خاصة أعضاء حزب البعث و المستفيدين من النظام.. صدام نفسه المحامي العراقي الوحيد الذي اختاره كانت محامية شيعية!! نعم لو اجري استفتاء في أغلب الدول العربية لاختارت ربما صدام .. لكن أغلب العراقيين كانو ضد نظام صدام .. غريب أن هناك من قارن بينه وبين السيسي مع أن صدام هو بنفسه انقلابي ولم ينتخبه أحد !!!
109 - Hassan bouzine الاثنين 10 شتنبر 2018 - 20:09
لو كان صدام عبيدا لامريكا ما قتلوه.بل كان عدوا لها
عبيد امريكا لا زالوا في الحكم حتى الان.والكل يعرفهم.
110 - عراق .جزائر الاثنين 10 شتنبر 2018 - 20:14
لقد ربح العرب من دعم صدام سنين طويلة وخاصة الجزائر في حربها ومن مجال التعليم ونقل جميع المتسلزمات الدراسية المجانية والعراقيين يستغيثو جوعا وحرمان .. عندكم الحق عندما ترحون صدام ..
111 - Mohammed الاثنين 10 شتنبر 2018 - 20:24
الرد على 105: يبدو أنك تحبد إسرائيل
112 - عراقي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 20:41
انا عراقي وأُحيي الجزائريين الذين هتفوا باسم الراحل صدام حسين ، رغم اني كنت معارضا لحكم صدام في حياته رحمه الله ولكن اثبت الزمن أن حذاء صدام أطهر من كل رؤوس حكومة الطوائف التي جلبتها أمريكا الى العراق
شكرا للجزائر
113 - صدام حسين الاثنين 10 شتنبر 2018 - 21:07
الى المنتقدين السؤال المطروح ان كانت في قلوبكم ذرة من الاسلام الم يقتل صدام في عيد الاضحى و هل الكفرة الغربيين يفعلون هذا ايام اعيادهم راس السنة و الفصح ....تبا لكم لقد قتلو صدام يوم عيدكم الاضحى وتحيا تلجزائر والله يرحم الشهداء وصدام معاهم
114 - عبد الاله الاثنين 10 شتنبر 2018 - 21:15
رحمك الله يا اسد العرب احبك احبك احبك احبك
115 - maroc1 الاثنين 10 شتنبر 2018 - 21:29
لماذا يا حكام العراق تتضايقون حين يذكر إسم الشهيد صدام حسين
...و كأن ليس هناك من الجماهير العراقية تمجد هذا البطل
116 - مغربي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 21:44
رحم الله شهيد الأمة القائد العراقي صدام حسين كان يرهب الشيعة حيا ويقض مضجعهم ذكر اسمه وهو ميتا ....انه الأسد ...و.إي عراق واي شعب يتحدثون عنه اليوم خليط من الطوائف تحت وصاية إيران وأمريكا ....اللهم ضمد جراح أهل السنة في العراق وسوريا وداخل احواز إيران العرب ....
117 - قبائلي قح الاثنين 10 شتنبر 2018 - 21:55
الى/ 85 - حلا
لن تصدق اذا قلت لك انهم فعلوها ، وهتفوا ضد بوتفليقة مرات ، وهتفوا
ضد الوزير الأول : احمد اويحي اثناء اشرافه على تسليم كأس الجمهوره
السنة الماضية ، الأمرعندنا طبيعي ، إذا لم تصدق اجد لك العذر ......
118 - محمد عادل الاثنين 10 شتنبر 2018 - 22:23
ما يحتاجه العالم العربي هو نظام أساسه العدل والحريات والمساواة. أما تهييج الشعوب بأساطير وأبطال القنوات الرسمية الممجدة للدكتاتورية فليس إلا وسيلة لإلهاء الفرد والمجتمع عن حقوقه. عجبا لأنظمة طغاة يطالبون شعوبهم بالمزيد من الواجبات ويغضون الطرف عن الحقوق. والقطيع يهتف ويمجد الظالم الخائن العميل. التعليم، الصحة، العيش الكريم، التعبير عن الرأي والتغطية الإجتماعية ، الشغل ، فتح المجال لولوج الشباب لعالم السياسة وإحالة الكهول على التقاعد... بآختصار نظام متزازن يحس فيه الفرد بحق الإنتماء. لن تسلب حقي في الحياة وأهتف لك بالشهادة.
119 - مغربي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 22:37
اسم " صدام حسين" رحمه الله مازال يرعب اعداء الدين ..انه كان بطل العروبة و الاسلام ..تغمده الله برحمته و اجعل متواه الجنة ...صدام حسين كان يعرف كيف يلجم اعداء الدين طيلة فترة حكمه ...شجاعته و قوته و غيرته على عروبته و اسلاميته كانت السبب في ترصد الاعداء للانقضاض عليه و اعدامه يوم عيد المسلمين عيد الاضحى .. اعدامه في ذلك الوقت بالضبط له دلالاته عند الاعداء ...رحم الله البطل و من حق كل عربي حر الافتخار به رحمة الله عليه ..
120 - rado الاثنين 10 شتنبر 2018 - 22:52
أقولها وأكررها للجزائريين، فعلا صدام حسين رجل قوي وعضيم، بل أعضم ممل تتخيلون قاطبة، إنه الرجل الصارم الدي عرف كيف يتعامل مع الانفصاليين الخونة في بلاده، الحديد والنار، وانتهى المشكل، ولكنه كان جد جد محضوض أنه لم يجاور دولة دات حكام أشرار وبكل ما تحمل الكلمة من معنى، وكدلك أنتم محضوضين يا جزائريين، لو كنتم جار لصدام احسين المجيد وساعدتم الانفصليين كما تفعلون مع بوزباليو، لسحقكم سحقا، واساكون أول من يصفق له. المرجوا النشر.
121 - Amir الاثنين 10 شتنبر 2018 - 23:08
ليعلم الشعب الجزائري العربي الحر ان صدام لم يمت وان الشعب العراقي وأهل جنوب العراق بالذات قد هتفو له في كربلاء والبصره واليوم يتمنون حذاء صدام لانه لم يكن طائفيا وكان يمنح الكل التعليم المجاني والصحه والنقل والوظائف والبطاقه التموينيه للمواطن العراقي والعربي الذي يعيش في العراق ليعلم الجميع ان من حل محله اليوم طائفي وخائن وسرق ونهب العراق ولَم يعطي غير الدمار والطائفيه والحرمان والتهجير وليعلم الجميع ان كل العرب اليوم لو اجتمعو ان يكون صدام واحد لم يكونو والله المستعان
122 - Yahia الاثنين 10 شتنبر 2018 - 23:43
meilleur dirigent arabe à l époque . . .
il ay avait plein de savons iraqien
il a frapé les énnemis israeliens
il a servie le maroc du pétrole gratuitement pendant 12 ans .
il a tout donné gratuitement pour nos fréres palestiniens et + + + +
123 - رشيد الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 00:43
هذا دليل على ان صدام شخصية عربية لن يجود بها الزمان مرة ثانية ؛قهر ايران ووحد العراق وشجع العلم والعلماء .وكان العراقي يعيش بكرامة ويستقبل مختلف الشعوب العربية . ولهذا فعلى هذا الفريق كان عليه ان لاينسحب ويصفق بحرارة للمشجعين اعترافا بالجميل .واكيد ان كل عراقي حر نادم على زمن صدام.
124 - طارق الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 03:45
هذه تسمى وقاحه وتخلف ..
واكبر تخلف هي قيادة الجزائر تحكمها فرنسا
ولو أرادت فرنسا تغيير بوتفليقة لفعلت
لكنها لم ترى رجااااال..
125 - عبد العاطي الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 07:29
هاد كام تافيه نحنو دول عربية وخاو خاو تحياتي ناس العراق
126 - شفيق بن المختار الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 08:29
اعتقد انه كان من الأحرى بالجمهور الجزاءري ان يسأل اين الرئيس بوتفليقة الذي لم يخاطب شعبه من 2013 او ان يسأل أين هي اموال ثروات الجزاءر من بترول و غاز؟؟؟؟؟
127 - خالد نجاح الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 09:49
يبدو ان الذين يتولون الشان فيما كان يسمى العراق لا يزالون متوجسين ومرعوبين من الشهيد صدام حسين فهم وكلاء الماجوس الذين يخافون من البطل العربي رغم موته الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
128 - مغربي وافتخر الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 10:24
تحية اكبار للجمهور الجزائري الشقيق .صدام رحمه الله مفخرة للعرب احب من احب وكره من كره
129 - الرياظة والسياسة والتخلف الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 10:36
جمهور اتحاد الجزاءر دارو خطاء كبير حيت صدام حسين عندو اعداء وعندو محبيه وفي الحقيقة هذا هو حال العرب والمسلمين دائما يتدخلون في شؤون الاخرين
130 - ABARAN الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 10:52
هكذا يتخلص الغرب والامريكان والصهاينة من عملائهم بالتصفية او القتل بأي طريقة غير مباشرة منهم ؟؟
أشعلوا فتنة الحرب العراقية – الايرانية للابتزاز المالي من دول الخليج ونهب الثروات العربية والنفط العربي ؟
بحجة العراق حامية البوابة الشرقية لدول الخليج من اي غزو فارسي او شيعي ؟ حرب بدون هدف ؟؟
بدأت غلط وانتهت غلط من قبل الطرفين وخسروا الملايين مالا وبشرا ؟؟

اشعلوا الحرب في افغانستان بحجة التخلص من غزو الدب الاحمر الروسي الشيوعي ؟؟
جيشوا وجهزوا شباب العرب المسلمين بدعم من حكام الانظمة العربية لمحاربة الغزو الشيوعي ؟؟
الغريب والعجيب ان شعوبنا العربية وانظمتها لم تعي أو ربما وعت ؟؟
لماذا لم يتم تجييش وتجهيز الجيوش العربية من الشباب المسلمين لمحاربة الغزو والاحتلال الصهيوني الاسرائيلي في فلسطين وتطهير الارض العربية المقدسة بدلا من تطهير ارض افغانستان ؟؟
صنعوا القاعدة *وصنعوا المجاهدين *وصنعوا الارهابيين في العالم على ايدي الشباب المسلم بدعوة ماسونية صهيونية عربية اخونجية خبيثة ؟؟؟!!

فتحوا القنوات الفضائية قنوات الدعارة البشرية والاخبارية وغيرها والعهر السياسي ؟؟
131 - dziri fhel الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 11:14
إلى البلبل الغريب :أخبرك يا أخي أننا لا ولن نطبل ونسفق لطغات والدكتاتورين وقاتلون شعوبهم لا أبدا لكن نطبل و نزمر و نسفق للرجولة و الشهامة هكذا تعلمنا من ثوارنا و أجدادنا، ليكون في علمك إن صدام قسف إسراءيل و هزم إيران الشيعية و لما جاء الغزاة بمن فيهم العرب لم يستسلم و شنق يوم العيد مرفوع الرءس وإحنا الجزاءرين نموت على الجولة التي لا يكسبها الحكام العرب و ما أكثرهم في هذا الزمان
132 - خاتونه بغداد الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 11:29
كل شخص له حريه التعبير لكن عندما تكون في بلد تمزق من الطائفيه ولملم اشلائه لا تاتي انت وتثير هذا التمزق من جديد ... رغم أن البلدان العرب يحبون صدام وكان سيدهم وتاجهم ورجل عليهم ونحن لاننكر هذا صدام سيد العرب لكن ليس ع شعبه الذي كان يتضور جوع وكان محروم من كل حقوقه .. لكن اخواناا كان هتافهم محروق لخسارتهم ويعرفون أن الشعب سوف يتاثر فعملوها وحده بوحده ....
133 - بنت الجزائر الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 21:13
من فهم هذا الهتاف اساءة فهو لنفسه ولكن تمجيدا لهم فهم رجال وحكام العرب الاشاوس اللهم تغمد برحمتك كل صاحب كلمة حق انهم امثال لمعنى رجل اردوغان هو الخليفة الوحيد لهم اعز الاسلام وبلده انا احترم راي كل شخص ولكن لا تتطاولو على رموز كهؤلاء هم على الاقل عاشو وماتو رجال
134 - Amira الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 21:36
يجب على الشعب الجزائري ومن خلال منظماته الطلب الفوري من وزير الرياضه تقديم إستقالته فوراً : فهناك كذب وخداع فالهتافات ليست طائفيه بل هتافات للرئيس الشرعي ما قبل الإحتلال الشهيد صدام حسين.ونتمنى آخذ القرار بسرعه حفظاً لكرامة الشعب الجزائري وتاريخه وعدم حجب الحقائق.ولصم وقاحة المتعوجمين المتآمركين ظهروا في فترة الإحتلالين : آمريكوإيراني
135 - مواطن الخميس 13 شتنبر 2018 - 06:44
الله يرحمك ياصدام الله يرحمك لقد درس ابناءه سواء شيعى ام سنى لكن العصات والخونه قتلوه فى يوم العيد نحن لاننسى ذلك اليوم
المجموع: 135 | عرض: 1 - 135

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.