24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  4. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  5. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | في ذكرى هجمات 11 شتنبر .. هويات أزيد من 1100 ضحية مجهولة

في ذكرى هجمات 11 شتنبر .. هويات أزيد من 1100 ضحية مجهولة

في ذكرى هجمات 11 شتنبر .. هويات أزيد من 1100 ضحية مجهولة

بعد مرور 17 عاما على اعتداءات 11 شتنبر 2001، لا تزال هويات أكثر من 1100 شخص من ضحايا الهجمات التي دمّرت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك مجهولة؛ لكن في مختبر معهد الطب الشرعي، في الولاية الواقعة على الساحل الشرقي الأمريكي، لا يزال فريق علمي يعمل للتعرّف على هويات أصحاب مئات العظام والبقايا البشرية في ظل تطور تكنولوجي مستمر.

في البداية، يختبرون بقايا العظام التي عثر عليها في ركام البرجين. وبعد تكسيرها وطحنها إلى رماد، يتم خلط البقايا البشرية بمادتين كيميائيتين لاستخراج الحمض النووي، ثم يجب أن تتطابق مع الحمض النووي المخزّن لدى المختبر؛ لكن نجاح كل ذلك ليس مضمونا بالنهاية.

وقال مارك ديزاير، مساعد مدير المختبر، إن "العظام هي أصعب مادة بيولوجية يمكن العمل عليها".

وتابع ديزاير: "وفوق كل ذلك، حين تتعرض العظام مثل التي كانت موجودة في غراوند زيرو للنيران والعفن والبكتيريا وأشعة الشمس ووقود الطائرات والديزل، كل ذلك يدمّر الحمض النووي. لذا، في النهاية يمكن أن يكون بحوزتك عينة تتضمن قدرا صغيرا جدا جدا من الحمض النووي".

وأجرى مختبر معهد الطب الشرعي اختبارات على نحو 22 ألف قطعة من البقايا البشرية التي عثر عليها في موقع الاعتداءات، بعضها خضعت للاختبار 10 أو 15 مرة.

وحتى الآن، جرى التعرف رسميا على 1,642 شخص فقط من أصل 2,753 من ضحايا الاعتداءات في نيويورك، ولا يزال 1,111 شخصا مجهولين. وأحيانا تمر عدة أعوام دون أن يضيف المختبر اسما جديد.

وقال مساعد مدير مختبر معهد الطب الشرعي: "هذه نفس البروتوكولات الذي كانت لدينا عام 2001؛ لكننا تمكننا من تحسين العملية في كل خطوة بدافع الضرورة".

ورفض المتحدث ذاته تأكيد موازنة هذا البرنامج، إلا أن المختبر يعد الأفضل تجهيزا وتطورا في أمريكا الشمالية.

مشاعر

وفي يوليوز الفائت، وبعد نحو عام من التعرف على آخر شخص، تم التعرف على سكوت مايكا جونسون، البالغ 26 عاما والذي كان يعمل محللا ماليا في مصرف الأعمال "كيف بروييت اند وودز" في الطابق الـ89 للبرج الجنوبي عند وقوع الهجوم.

وقالت فيرونيكا كانو، من فريق الأدلة الجنائية: "شعرت بالارتياح إزاء ذلك".

وتابعت: "لقد تدربنا على ألا نتأثر؛ لكنه أمر يؤثر على الجميع بطريقة ما. أحاول أن أكون محترفة، وأن ننهي المسائل لهذه الأسر".

ويخصص المختبر جزءا من عمله فقط لتحديد هوية ضحايا 11 شتنبر، فيما يتعامل مع حالات وفاة واختفاء أخرى.

وتجرى أعمال الفريق في مكاتب منفصلة تقع على بعد نحو كيلومترين، مما كان يعرف في السابق باسم "غراوند زيرو". وتتوقف عائلات الضحايا في بعض الأحيان عند المختبر.

وقالت كانو: "من الصعب ألا تكون عاطفيا بسبب العناق وكلمات الشكر"، وتابعت: "إنه أمر جيد بالنسبة لي أن أفعل شيئا لشخص ما".

ويلعب الأقارب دورا بالغ الأهمية لأن المقارنة بين الحمض النووي للبقايا مع عينات مقدمة من أفراد الأسر يمكن أن تسمح بتحديد هوية البقايا البشرية المجهولة.

ولدى المختبر نحو 17 ألف عينة، لكن لا توجد عينات لنحو 100 ضحية، ما يعقّد من مساعي تحديد هوية تلك البقايا.

يسمح إجراء دقيق للغاية للأقارب بتحديد ما إذا كان سيتم إبلاغهم بهوية الشخص الذي فقدوه وكيف سيتم إبلاغهم به.

وقالت ماري فتشيت، التي فقدت ابنها براد البالغ من العمر 24 عاما، "عندما يتم إبلاغك، يعود بك الزمن إلى ذلك اليوم، والطريقة المروعة لقتلهم".

وتابعت الأم الثكلى: "لكنه أيضا يمنحك بعض العزاء بأنك قادر على دفن ابنك بطريقة مناسبة".

وشارك فتشيت في تأسيس "أصوات 11 شتنبر"، وهي مجموعة تساعد على تلبية الاحتياجات طويلة الأجل للمتأثرين بهذه الفاجعة وغيرها من المآسي.

وفي حي مانهاتن، يعد ديزاير الأصلي الوحيد المتبقي في فريق الطب الشرعي الذي لا يزال يعمل في المشروع.

وقال ديزاير وعيناه تلمعان وهو يتحدث عن تقنيات جديدة يتوق إلى استخدامها لاختبار البقايا البشرية إن عمله هذا "يحدد حياتي المهنية".

وتابع: "نحن قريبون جدا من العائلات، وهذا أمر غير مألوف بالنسبة إلى علماء الطب الشرعي. نحن جميعًا مدربون على أن نكون محايدين، وأن لا نتعرض للعاطفة؛ لكن (حادث) مركز التجارة العالمي مختلف".

في عام 2001، أدرك تشارلز هيرش، رئيس مكتب الطب الشرعي، أن الوقت سيكون حليفا في جهود التعرف على البقايا البشرية، وأمر بحفظها.

ومن جميع أنحاء العالم، من الأرجنتين إلى جنوب إفريقيا، تأتي فرق الطب الشرعي الآن إلى نيويورك للتعلم من الفريق.

وفي اللقاءات مع أسر الضحايا، قال ديزاير إن الفريق يتحدث عن "المستقبل، عما نعمل عليه الآن ويساعد في التوصل إلى مزيد من التعريف" على هويات الضحايا.

وقال والابتسامة تعلو وجهه إن خبراء معهد الطب الشرعي الآن "ربما كانوا في المدرسة الابتدائية أو الابتدائية وقت" الاعتداءات. وأضاف: "لكنهم يرون أهمية" ما يقومون به.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - راس الكورة الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 04:35
الأمريكيون بارعون في استثمار الأحداث حيث يتركون نشر بعض الأخبار إلى أن يحين الوقت المناسب لها لكي يهيجوا مشاعر المواطن الغربي ويستمر في كره والحقد على العرب والمسلمين تماما مثل ما يقومون به في أفلامهم الهوليودية من أجل البروباغاندا.
2 - بغريرة الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 04:37
تقصد دكرى هجوم امريكا على ابناءها بإسم عميلها بن لادن. ولتكون دكرى بداية خراب الامة الاسلامية في ديارها.وبمشاركة حكامها. بداية انطلاق تفعيل الخطة الماسونية. انشري يا هيسبريس.
3 - فرحات الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 05:20
انها أمر 11 شتنبر هو من تدبير الصهيونية العالمية للقضاء على العروبة .وقد بدأت نتائجها تتحقق .بعد غزو العراق والخفيفة العربي وهدية القرن السعودية للأمريكان
4 - El Houssain الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 09:10
السلام عليكم
أولا وقبل كل شيء أنا متتبع لهسبريس
لكن اليوم بهذا الخبر اكتشف أن الجريدة لا تنقل كل ما هو صحيح خصوصا ما يتعلق بالاسلام فهي محايدة بشكل كبير للغربيين .
اما بالنسبة لأحداث 11سبتمبر فالعالم يعرف وخصوصا الشعب الأمريكي حقيقية ما جرى في تلك الليلة حيث تآمرت الحكومة الأمريكية والصهيونية ضد الانسانية وضد الأمريكيين وجعلت منهم طعما كبيرا لتحقيق أهدافهم الخبيثة ...
يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
5 - مفتاح الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 09:26
هم من دبروا لهذه المسرحية من اجل نظامهم العالمي الجديد . فاتوا باللقطاء. ومن لا تعرف عاءلاتهم ووظفوهم هناك . لانه لا احد سيسال عنهم . احداث ثلك الفترة اثبت بالدليل انها مفبركة
6 - عبدو الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 09:27
هذه الأحداث من صنع اللوبي المسيحي الصهيوني في أمريكا وصدقوها الاغبياء
7 - مواطن من المهجر الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 11:41
ردا على : 4 - اصل الدمار

اصل الدمار هم أمثالك

أمثالك المتصهينين أكثر من بني صهيون

بواسطة أمثالك من يتوسطون للماسونية كي يخين بلده الذي احتظنه

ولكن الجرذان أمثالك أنا أكيد أنك غير مسلم بل صهيوني قح

فاتكم القطار والعالم بأسره بدأ يتحرك ضدكم وأنتم تحفرون قبركم بأيديكم

خيبر خيبر يايهود أن جيش محمد سيعود
8 - MOURAD الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 12:07
Ce qui s''est passé dans les attentats des 11 septembre est cruel vue que les autorités américaines et sionistes qui ont bouleversé le monde avec cette pièce téatrale leur objectif final et de frapper les musulmans et aussi donner une très mauvaise réputation sur l'islam comme religion : Fausse image véhiculé sur les médias a travers le monde ; comme ça tout les européens disent que les musulmans sont des Barbares et des arriérés
9 - Fook الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 12:49
اللدين بؤمنون بان الامريكيين اللدي قاموا بضربة لمانهاتن الحيوية وقلب نيويورك وتدميرها فوق رؤوس الناس نساء واطفال وموظفيهم من البنك العالمي والامريكي والمؤسسات و و لربما اكثر من مشاهدة الافلام التركية او الهندية ...فالامريكيين نفسهم لم يرضوا بما حصل وهم نفسهم اللدين سربوا هده الاخبار المزيفة كي تبقى لغزا لكن الحقيقة يعرفها تاشباب اللدي نفد ولا ينتمي لاحد من هدا العالم المتحالف على الشر. . .
10 - smail الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 14:02
سبحان ا لله هاد العرب هما الشعب الوحيد لي كايربط اي حاجة وقعات فالعالم بالمؤامرة عليه داخلنا عليكم بالله اش عندكم باش يتءامر عليكم الغرب .
11 - بغريرة. الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 14:56
.صاحب التعليق 4 .المرجو كتابة اسمك الحقيقي .اراهن على ان نسبك عيوش.لم يحن ظهورك لتعطي رأي كهدا انتظر خروج المسيح الدجال.
سنة سعيدة اخواني المسلمين و هيسبريس.وكل من له غيرة على الاسلام ولغة الفرآن
12 - جاك سبارو الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 16:02
احداث 11 من شتمبر تتحمل مسؤوليتها العربية السعودية وعليها ان تدفع تعويضات لاهالي الضحايا وامريكا بالطبع لن تتخلى عن حقوق مواطنيها وقانون جاستا جاهز ينتظر فقط انتهاء الخبراء من تحديد عدد وهوية الضحايا وسيطرح على الكنغرس
13 - مصطفى ايطاليا الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 18:56
حين تتحكم في مفاصل الإعلام، فبامكانك أن تروج للباطل والأكاذيب على أنها الحقيقة المطلقة...!
غريب جدا كيف أنه تم تصديق كيف تحولت طائرات نقل مدنية إلى أشبه ما يكون بصواريخ فائقة الدقة دون أن تخطئ هدفها، بل الأغرب كيف تم تصديق خرافة تورط شباب عرب مسلمين قيل أنهم كانوا يدرسون الطيران المدني وأنهم تمكنوا من تحويل مسارات " الطائرات" والقيام بمناورات مستحيلة اثبت فيما بعد أكثر الربابنة خبرة على أن تحويل المسار بالشكل الذي روج له يعد من سابع المستحيلات.
14 - complot الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 20:29
Tout le monde sait que le gouvernement américain aurait laissé se produire les attentats tout en étant au courant de ce qui se préparait du côté des terroristes (ses alliés ) pour que le président de l'époque Georges W Bush puisse faire la guerre en Irak et en Afghanistan.les tours jumelles se sont effondré rapidement car des explosifs auraient été dissimulés dedans et pas seulement parce qu'ils ont été frappées par deux avions
15 - بقيلي عبد الواحد الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 12:13
الحقيقة ان البرجين كانا يتمايلا.وبما انهما مأمنيين بمبالغ ضخمة ،واكثر مكاتب الشركات الخليجية والعربية موجودة في البرجين، لذلك فبركو سقوطهما.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.