24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

  5. مشاريع بـ 14.3 مليون درهم ترى النور في تنغير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | انفصاليو كتالونيا يحتشدون في شوارع برشلونة

انفصاليو كتالونيا يحتشدون في شوارع برشلونة

انفصاليو كتالونيا يحتشدون في شوارع برشلونة

يحشد الكاتالونيون الانفصاليون قواهم، الثلاثاء، في شوارع برشلونة في مناسبة "العيد الوطني" الكاتالوني أو "ديادا"، بعد عام على محاولة الانفصال الفاشلة عن إسبانيا في أكتوبر.

ومنذ 2012، يستخدم الانفصاليون عيد "ديادا" للمطالبة باستقلال كاتالونيا.

وحسب "الجمعية الوطنية الكاتالونية" الانفصالية، جرى تسجيل 460 ألف شخص على الأقل للمشاركة في هذه التظاهرة التي تحيي ذكرى سيطرة قوات الملك فيليبي الخامس على برشلونة في 11 شتنبر 1714، قبل أن يلغي في وقت لاحق الإدارة الذاتية للمنطقة.

وعدد المسجلين هذا العام منخفض مقارنة بالمليون شخص الذين شاركوا في مسيرة العام الماضي، التي وعد القادة الانفصاليون خلالها بأنها ستكون الأخيرة قبل إعلان "الجمهورية الكاتالونية".

وسيحاول قادة الإقليم، الثلاثاء، إثبات أن حركتهم لا تزال قوية بعد عام على استفتاء تحديد المصير الذي أجري في الأول من أكتوبر وتلاه إعلان الاستقلال؛ لكنه لم يؤد إلى نتيجة، بسبب اعتبار مدريد أنه غير قانوني وقيامها بملاحقات في حق منظميه.

ويعتبر أوريول بارتوموس، المحلل السياسي في جامعة برشلونة المستقلة، أن "الانفصاليين سينزلون إلى الشارع لإظهار أنهم القوة السياسية المنظمة الأهمّ" في كاتالونيا؛ لكن "ليست هناك رسالة واضحة" مثل العام الماضي.

وأعلن كيم تورا، الرئيس الانفصالي الكاتالوني، أن "ديادا" ستكون بداية "تعبئة حاشدة" من أجل الاستقلال. ومن المتوقع خروج تظاهرات أخرى في ذكرى إجراء الاستفتاء في الأول من أكتوبر، الذي تخللته أعمال عنف ارتكبتها الشرطة.

مدريد تقترح استقلالية أكبر

ويطالب تورا من الحكومة المركزية بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، ويؤكد أنه في حال استمرت مدريد بالرفض، لن يتخلى عن "أي طريق" لقيادة كاتالونيا إلى الاستقلال.

وصرّح تورا، الاثنين عشية عيد "ديادا"، بأن "حكومتنا تعهدت بجعل الجمهورية فعالة (...) الشعب (الكاتالوني) هو شعب يشعر بأنه حرّ ويريد أن يكون حراً. وهو اختار أن يكون سيّد مصيره"؛ لكن أي خطوة تُتخذ من طرف واحد ستؤدي مجددا إلى وضع المنطقة تحت وصاية مدريد كما حصل في أكتوبر الماضي.

فقد دعا المحافظ ماريانو راخوي، الذي كان رئيسا للحكومة المركزية آنذاك، إلى إجراء انتخابات إقليمية جديدة، فاز فيها الانفصاليون من جديد؛ لكن من دون الحصول على الأكثرية المطلقة (47,5%).

وتسلّم خلفه الاشتراكي بيدرو سانشيز السلطة في الأول من يونيو، لا سيما بفضل أصوات الانفصاليين الكاتالونيين. واستأنف سانشيز الحوار مع الانفصاليين، واقترح إجراء استفتاء لمنح المنطقة استقلالية أكبر.

ورفض تورا هذا العرض، إذ إنه يريد احترام نتيجة الاستفتاء الذي أجري في الأول من أكتوبر 2017.

تظاهرة وحدة؟

أثناء عيد "ديادا"، سيحاول الانفصاليون أيضا إظهار أنهم جبهة موحدة على خلفية انقسامات متزايدة بين الأكثر اعتدالاً المنفتحين على التفاوض والأكثر تشدداً.

وقال جوان تاردا، النائب في حزب "ايسكيرا ريبوبليكانا كتالانا" (اليسار الجمهوري الكاتالوني): "إذا كان الانفصالي ساذجا وغبيا إلى حدّ تصديق أنه يمكن فرض الاستقلال على 50% من الكاتالونيين الذين ليسوا (انفصاليين)، من الواضح أنه مخطئ".

وحزب "ايسكيرا ريبوبليكانا" براغماتي أكثر من حزب تورا والرئيس الكاتالوني السابق كارليس بوتشيمون، حليفه في الحكومة الإقليمية.

وفي هذا الإطار، دعا القادة الانفصاليون المسجونون أو الذين اختاروا المنفى مثل بوتشيمون في رسالة مشتركة، إلى التظاهر بكثافة "متحدين بالتعددية" الثلاثاء و"من دون الوقوع في الاستفزازات العقيمة الذي يقوم بها بعض الذين يريدون رؤيتنا منقسمين".

ووجهت تهمة التمرد إلى 13 من القادة الانفصاليين، الذين قد تصل عقوبتهم إلى السجن 25 عاما في حال إدانتهم.

وقال أليكس بودوي (59 عاما)، وهو ممرض، لوكالة فرانس برس أثناء "مسيرة من أجل الحرية" سبقت عيد "ديادا" الاثنين، إن "الرسالة الأهمّ التي يجب أن نرسلها هي المطالبة بتحرير السجناء السياسيين"، في إشارة إلى الانفصاليين.

وحسب إحصاء أخير نشره معهد مرتبط بالحكومة الإقليمية في يوليوز، لا يزال الكاتالونيون منقسمين حول الاستقلال؛ 46,7 في المائة منهم يؤيدون الانفصال، فيما يعارضه 44,9 في المائة.

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - باغي نفهم الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 19:11
انا اريد فقط ان افهم. اي الحزائر مما يعتمر في كتالونيا؟ اليست هي من تدعي الدفاع عن حق الشعوب في تقرير مصيرها. ها هي حركة مماثلة للتي خلقت و مولت . لما لا تظهر الجزائر نفس الجود و الحماس لانفصاليي كتالونيا. ام انها تخاف من الاسبان.
2 - بيع الأوهام الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 19:25
انفصالات فاشلة لدول غنية بالنفط جنوب السودان وجمهورية الشيشان فكلا البلدين عرفا تراجعا حقوقيا وفقرا بعكس الأحلام والوعود والإغراءات فأين تذهب ثروات هذه الجمهوريات الناشئة.
3 - الساكي اسبانيا الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 19:40
اين انتم يا جزائريين...الستم تتغنون بمساعده النفصاليين و حق تقرير المصير؟؟. لماذا لا تعلنون دعمكم للكتلانيين؟؟ ان انهم ليسو جيرانكم؟؟؟ هههه والله هزلت لن يكون لكم ما تريدون يا منافقين.. ها انتم دخلتم الى الاراضي الليبيه ايظا تريدون تخربها...ولما وقف لمم السيد حفتر بداتم تتمسكنون..و تقولون انكم لا تتدخلون في بؤر التوثر و اراضي الغير... رغم انكم داخل اراضي حيرانكم و تنافقون تكذبون... كمثل مغربي يقول( سارقة و في يدها شمعة و تقول لست سارقه) المسروقه هي الشمعة...ههههع هدا مثل ينطبق عليكم.... دخلتم الاراضي الليبية و تصرحون انكم لن تتدخلو في مشاكل الجيران؟؟؟؟ هدا ما وقع مع المغرب ايضا... حاربتم و دخلتم الى الراضي المغربية و تكدبون؟؟؟ حتى اسر المغرب جنودكم... ودهبتم الى مصر لتتوسط لكم كي يطلق المغرب سراح جنودكم.... الان بداتم نفس اللعبة مع جيرانكم اللبيين؟؟؟ انكم طاعون في شمال افريقيا..و على يدكم سوف تكونون سبب تخريب شعب شمال افريقا بما فيهم انتم حدلري ثم حداري...... والصحراء مغربيه رغم انفكم و السلام..
4 - المهاجر الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 20:03
مهما احتشدوا فاسبانيا دولة ديمقراطية ولا أحد يعلو على القانون. ..الدستور واضح ومن يخترقه مصيره السجن. ...أين هم الانفصاليين. ..الكل يعلم أين هم ...منهم من هرب ومن هم من هو مسجون ....
5 - Rifia الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 20:59
Cataluña vive por la unidad Y Marruecos Los esclavos no tienen ingresos
6 - rado الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 22:13
أينكم يا جزائريين، دافعوا عن عقيدتكم، الشعب الكتلاني يناديكم لأنه يعلم علم اليقين أنكم تساندون الشعوب التي تريد التحرر، احتضنوهم وسلحوهم ودافعوا عنهم في المحافل الدولية، واصرفوا رواتب مسؤوليهم بالضبط كما تفعلون مع البوليزباليو، الجواب طبعا واضح ولا يختلف فيه منافقان، لا تستطيعون حتى إبداء الرأي كي لا تغضبوا إسبانيا وتسير عكس ما تحلمون به ليل نهار، كم أنت محضوضة يا اسبانيا ويا جميع الدول التي لديها انفصاليون بعدم وجود جار منافق وبكل ما تحمله الكلمة من معنى متل الدي ابتلينا به. تسورا فرنسا أو البرتغال تفعل متل ما تفعل الجزائر، لكبر المشكل ووو. المرجوا النشر
7 - حاميدو الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 22:46
الجزائر فأر يدخل جحره خصوصا عندما يتكلم القط اللغة الاسبانية.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.