24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | توني بلير: التركيز على الوقاية ناجع ضد التطرف

توني بلير: التركيز على الوقاية ناجع ضد التطرف

توني بلير: التركيز على الوقاية ناجع ضد التطرف

سيحذر رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير، اليوم الخميس، من أن تهديد المتشددين الإسلاميين يتنامى ومن أن النهج الحالي في التصدي للتهديد سيفشل ما لم تكن هناك استراتيجية عالمية لمعالجة جذور التطرف.

وخلال تدشين "مرصد التطرف العالمي" الجديد التابع لمعهد بلير للتغيير العالمي، الذي يتابع حوادث التطرف الإسلامي، سيقول بلير إن "الأمن وحده لن يكفي أبدا" وإنه ينبغي للحكومات زيادة التركيز على الوقاية.

وقال المعهد في تقرير إن هناك 121 جماعة إسلامية عنيفة تنشط في أرجاء العالم وإنها مسؤولة عن أكثر من 84 ألف حالة وفاة في 2017 خاصة في سوريا والعراق وأفغانستان والصومال ونيجيريا.

وذكر بلير، رئيس الوزراء عن حزب العمال في الفترة من 1997 حتى 2007، إن العالم ينفق مئات المليارات من الدولارات سنويا على تعزيز الأمن في المطارات ومكافحة الإرهاب، ولا ينفق على التصدي للفكر الأساسي سوى قدر ضئيل من ذلك المبلغ.

ويدعو بدلا من ذلك إلى زيادة الإنفاق على التعليم والتنمية والاستثمار في الدول التي مزقتها الحروب ودعم الزعماء المسلمين الذين يعملون لمكافحة التطرف. ويزيد بلير: "الإجراءات الأمنية ستكون حيوية. لكن الأمن وحده لن يكفي أبدا. إنه يبطئ العنف فقط".

وأضاف: "ما لم تكن هناك إرادة عالمية لمعالجة جذور التحديات، سينمو فكر الإسلاميين، وسينمو معه العنف. لقد حان وقت التحرك".

وقال بلير إن المسلمين هم الضحايا الرئيسيون للمتطرفين الإسلاميين إذ أن ثلثي الهجمات التي تستهدف المدنيين تقع في بلدان ذات أغلبية مسلمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - RAMO الخميس 13 شتنبر 2018 - 03:23
لا للإرهاب أيا كان مصدره إسلامي أو غيره.
لكن كيف يفسر بلير لما وضع يده في يد الأمريكان ، و دمروا
العراق ، و قتلوا رئيسها ، بتهم باطلة ، و لا أساس لها
من الصحة (قالوا زمان ، الفار أصبح ينهي على العار).
آ سيدي هاذ الناس ، ما يحشموا.
2 - محمد الخميس 13 شتنبر 2018 - 07:56
هذا السيد لم يعد محترما حتى عند البريطانيين انفسهم.
قالوا "كذب علينا"
3 - بوجمعة الخميس 13 شتنبر 2018 - 10:21
اقول الى طوني بلير مدا يسمى وعد بلفور يامن تحارب الاسلام والمسلمين ويامن تدعم كل حاكم ضالم ضض شعبه متل مصر اليس هدا ارهابا
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.