24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. لوحات عبد الوهاب الدكالي تُؤثث رواق باب الرواح بالعاصمة الرباط (5.00)

  2. قتيلتان وجرحى في حادث سير بجماعة الحوازة (5.00)

  3. ربيعي يستعد لحسم سابع نزالاته الاحترافية بمارسيليا (5.00)

  4. هكذا عاش اليهود في اندماج وتساكن مع المسلمين بالقصر الكبير (5.00)

  5. هل قتلتَه أم قتلكَ؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الأمن الجزائري يوقف مروجي "موت بوتفليقة"

الأمن الجزائري يوقف مروجي "موت بوتفليقة"

الأمن الجزائري يوقف مروجي "موت بوتفليقة"

ألقت وحدات مكافحة الجريمة الإلكترونية التابعة للشرطة الجزائرية القبض على شخصين كانا وراء نشر أخبار مغلوطة عن موت الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وأكدت وسائل إعلام جزائرية أنّ الموقوفين طالبان جامعيان ينحدران من مدينتي ندرومة ومغنية شمالي غرب الجزائر، وقد أنشآ صفحة "محبي وعشاق قناة النهار" على الفيسبوك وروجا عبرها خبر وفاة الرئيس الجزائري.

وأخطرت في وقت سابق مجموعة النهار الإعلامية الجزائرية المصالح الأمنية التي فتحت بدورها تحقيقا أدى إلى توقيف الشابين اللذين نشرا الخبر أثناء انتقال الرئيس الجزائري إلى جنيف لإجراء فحوص طبية "روتينية".

وتم تكليف مصالح مكافحة الجريمة الإلكترونية لدى شرطة باب الزوار بالعاصمة من أجل التحري في القضية والوصول إلى الفاعلين اللذين اعترفا بفعلتهما.

يُذكر أن قانون العقوبات الجزائري يعاقب كل من أساء إلى رئيس الجمهورية، بعبارات تتضمن إهانة أو سبا أو قذفا سواء كان ذلك عن طريق الكتابة أو الرسم أو التصريح بأية آلية لبث الصوت أو الصورة، أو بأي وسيلة إلكترونية أو معلوماتية أو إعلامية أخرى


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - يوسف أ-1 الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:03
يا للعجب، لكم ولنا الله في منتخبينا،في من وكلنا لهم أمر تسيير و تدبير حقوقنا.
هل من المعقول، يجعلون من بوتفليقة نبي أو رسول؟؟ لا يحق للشعب اللدي يفترض أنه أصبح رئيسهم عبر إنتخابهم له، لا يحق لها الشعب مناقشة هدا الرئيس ؟؟؟ محاسبته و حكوماته..؟؟ اللهم أسترنا و هب لنا من بحكمنا بالعدل و بشرعك الحق الفصل.
2 - abd ALLAH الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:13
هههه انقلب السحر على الساحر نفس الحكومه الجزايريه مدعومه بشرذمه من الخونه المغاربه روجت في بدايه العام لنفس الشيء بالنسبه للمغرب والمغرب لم يعرهم اهتماما ،وهاهم يلقون القبض على من روج لموت بوتفريقه سبحان الله.
3 - حلالة 59 الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:18
يا شعب الجزائر الحبيب إن النصر لقريب و أن الربق العسكري سيزول عما قريب. و الدعاء لله المجيب. ثوروا في وجه الظلم و الحرمان و حتى الماء أنتم محرومون منه و الوطن يفيض خيرا. مهما الحيف و مهما الخطف فأنتم أبناء المجاهدين من أجل الحرية. لا يخيفونكم لأنهم هم الخاءفون. من حقكم التعرف على من يحكمكم و لا ينهب أحدا ثرواتكم و يبدرها في مشاريع الخوف و مصارعة الطواحين. فاخوانكم المغاربة مهتمون بما يضيقكم و يخطف منكم الرأي. و غدا مرحبا بكم عند إخوانكم و أصهاركم و أحبابكم المغاربة. لا تثقوا في نظامكم المنشغل بالرصاص و الصواريخ و ترويج منتجات مصانع القتل في العالم ليجوعكم و يعطشكم و يقهر أجيالكم. فبوتفليقة إن كان حيا الله يشفيه و إن مات ليغفر الله له و يرحمه. كيفما كان الحال فقد عاش في المغرب ردها من الزمن و أن المغرب لا ينسى إخوانه الجزاءريين أبدا
4 - Abdelhak الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:23
الحقيقة المطلقة الوحيدة هي الموت سواء نشر الخبر أو لا.
5 - مغربي الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:24
هههههههه مواطني بلد المليون ونصف شهيد مابطا عليهم امتا يتهناو من إمبراطورهم المومياء "بوتفريقة الأول" مساكين بقاو فيا ولاة تيقطعوا القلب.. ألم يحن أوان نهاية هذا الكابوس و النفق المظلم لبلد ثورة الأوراس و نوفمبر التحريرية الخالدة التي مرغت وجه أعتى نظم الإستعمار الغربي في الوحل.
6 - simou الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:28
لقد أخطأ الطالبان في العنوان بوتفليقة كأنه ميت
7 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:36
الشعب الجزائري كله يعرف ان بوتفليقة شافاه الله اصبح في عداد الموتى منذ سنوات و من الطبيعي ان يثير نقله الى مستشفيات سويسرا فضول الجزائريين و نقل مريض الى الخارج يطرح التساؤلات و يوحي للكثيرين انه يعيش رمقه الاخير في هذه الدنيا و هذا قدر لا مفر منه مهما كانت مكانة الشخص لكن لماذا التلاعب بمشاعر الشعب الجزائري الشقيق و اخفاء مرض الرئيس الذي يعرفه كل العالم فالحقيقة المرة التي يحاول هذا النظام اخفاءها و تكميم الافواه التي تريد الكشف عنها و هي ان الجزائر تعيش تحت حكم عصابة احترفت النصب و الاحتيال باخفاء عجز الرئيس و تمرير القرارات باسمه منذ 2013 لان بوتفليقة هو الضامن لاستمراريتهم و فسادهم و نهب ما تبقى من اموال الشعب المغبون و المغلوب على امره فهذان الشابان الجزائريان ينتميان الى ولاية تلمسان و هي الولاية التي ينتمي اليها بوتفليقة مع مجموعة من المحيطين به و كان من المفترض ان تكون هي الولاية التي تدافع عنه نظرا لطبيعة الحكم الذي يكرس التمييز و العنصرية لكن هذا يؤكد ان جميع الشعب الجزائري ساخط على هذا النظام فاول المتضررين من سياسته هم ابناء الولاية المجاورة للحدود المغربية الجزائرية.
8 - المقاطع المحبوب الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:41
النظام المغرب العربي بمافيه
الجزائر+المغرب+ليبيا+تونس+
موريطانيا@وكذلك مصرحتى هي.
مات ولم نجدله عزماهذه البلدان
تحكمهاالديكتاتورية المطلقة
القمعيةولن يعيشوابكرامة إلا
إذااستمرت الحروب لعدة سنوات
ويكون عندهاالحكم الاتحادي
عندئذستمتع الشعوب بخيرات
بلادهاوتستقرالحياة إلى حين
9 - متتبع الأحد 23 شتنبر 2018 - 12:59
أصلا بوتفليقة قد توفي منذ 2013 ، لم يعد الرجل يتواصل مع شعبه ومع محيطه فقد أصبح اسمه يستغل من طرف المتحكمين على خيرات الجزاءر في تمرير الرساءل للداخل والخارج ،بوتفليقة أصبح صورة بلا روح وهذا الشخص لم يعد يهمنا نحن المغاربة لانه اتهم المغاربة بجميع الأوصاف الجارحة والاتهامات الباطلة في قضية وحدتنا الترابية للاسف الشديد ، وأن الله يمهل ولا يهمل . لأن بوتفليقة لم يعد يتحكم حتى في قضاء مساءله الشخصية.
10 - تازي الأحد 23 شتنبر 2018 - 13:05
سبحان الله
من أساء إلى الرئيس أم سبه يعاقب في الجزائر ولكن من أساء إلى الخالق أم الرسول فلا جناح عليه.
أيها الجزائريون إياكم والسب أم القدف في رئيسكم لربما حرمكم من دخول الجنة.
لا حول ولا قوة إلا بالله.
11 - أكادير بدون مجلس الأحد 23 شتنبر 2018 - 13:20
كل نفس ذائقة الموت وهاذا الانسان الغريب والعجيب خلق ليترأس وخلق ليترشح خوتنا الجزاىر البراكة فراسكم
12 - ح.ع الله الأحد 23 شتنبر 2018 - 13:27
1 - يوسف أ-1

ماذا تعني بهذا ؟
"لا يحق لها الشعب مناقشة هدا الرئيس ؟"

متى كان الكذب "مناقشة" ؟
نشر الأخبار الكاذبة هو جريمة وليس حق "المناقشة" !

كل من ينشر أو يتقاسم اي خبر دون أن يتأكد من صحته فهو في نظر القانون في جميع دول العالم جريمة يعاقب عليها القانون
وإذا نشرت أو تقاسمت خبر أو معلومة أو صورة أو فيديو كاذب ومفبرك فانتظر ان تطرق الشرطة يوما ما باب منزلك لكي تحاسب حساب عسير حتى وان كنت تختفي وراء حاسوبك أو هاتفك وتكتب بأسماء مستعارة ووهمية فإن الشرطة لديها من الوسائل التقنية ما يوصلها إليك في أية لحظة والزج بك في السجون، ليس لأنك تعبر عن رأيك وإنما لأنك نشرت خبر زائف وكاذب، وحينما تكون في لمحكمة أمام القاضي فأنك لا يمكن ان تدعي بأنك كنت تعبر عن رأيك

يمكنك أن تقول ما تريد وتنشر ما لديك من صور وفيديوهات ووثائق تدين هذا المسؤول او ذاك إذا كنت تمسك بالدليل والحدة على محتوى ما تنشره والقضاء في هذه الحالة ليس غبي لكي يدينك أو يزج بك في السجون وأنت تمسك بما يدين خصمك

أما ان تكون شبه أمي لا تفهم اي شيئ وتوزع الأكاذيب التي ينشرها غيرك فإن القانون في هذه الحالة لا يعذر الجهلاء
13 - مواطن مغربي الأحد 23 شتنبر 2018 - 14:34
ومادا سنربح وراء موت بوتفليقة
ومدا ربحت الامم العربية وراء موت القدافي
وصدام العراق وصالح اليمان وغيرهم غير الخراب
التقوا الله ان العمار بيد الله وليست في ملك احد
بوتفليقة تيسر بلادو من السرير
والخرون ينهبون بلدنهم وهم غير موجودين في الواقع
14 - amaghrabi الأحد 23 شتنبر 2018 - 15:13
وهل مازال بتفليقة على قيد الحياة
15 - hossin el الأحد 23 شتنبر 2018 - 18:51
#عاجل: موت المرض بعد صراع طويل مع بوتفليقة
16 - لحسن الأحد 23 شتنبر 2018 - 21:47
يتحدثون عن ذلك الرجل وكانه حقا ليس بميت .اعتقد انه في عداد الموتى منذ زمان" زاد الله في عمره مع ذلك " وهل يعتبر ذلك الرجل ممتلكا لجميع قواه الصحية المطلوبة لرئاسة بلد ؟ وهل اصبح منصب رئيس جمهورية عبارة عن واجهة والحال ان هناك من يحكم البلاد خارج الستار؟ ولماذا كل هذا اصلا ؟ قد يكون ذلك الرجل محبوبا لذى شعبه وصوت عليه عدة مرات ولكن اليس من حقه مع ذلك ان يستريح ان كان يحبه فعلا ؟
17 - فكيكي الاثنين 24 شتنبر 2018 - 10:19
والله إنها أتبهدلة لدولة تعتز بماضيها النضالي ويسيرها رجل مقعد لا يتكلم هذه شوهة وإهانة للشعب الجزائري أمام العالم.
18 - amin sidi الثلاثاء 25 شتنبر 2018 - 03:05
سلام .هدوك الناس مكدبوش گالو
الحقيقة راه ميت امكوفر گعدينو فكرسة والنطيق الرسمي كينطق بسم تصويرت بوتفليقة .
شعب الجزاءر راكب في قطار كيمشي بلا شيفور ..
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.