24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | المرض يحبس غالي في مشافي الجزائر .. والاستنفار يعم البوليساريو

المرض يحبس غالي في مشافي الجزائر .. والاستنفار يعم البوليساريو

المرض يحبس غالي في مشافي الجزائر .. والاستنفار يعم البوليساريو

ظروف صحية سيئة يعيشها إبراهيم غالي، زعيم انفصاليي جبهة البوليساريو، نقلته صوب مستشفيات الجزائر العاصمة لتلقي علاج خاص بعد تفاقم المرض الذي يفتك بجسد غالي منذ 15 شتنبر الحالي، حسب ما أوردته جرائد إسبانية، التي انطلقت من مصادر مقربة من قياديي مخيمات تندوف، لتؤكد التكتم الشديد الذي يسري على أخبار مرض الرجل المقرب من قصر المرادية.

وأضافت المصادر ذاتها أن "إصابة غالي بداء التهاب الكبد أدخل المخيمات في حالة استنفار قصوى، حيث اختفى عن الأنظار منذ أيام تاركا المسؤولية لبقية الجنرالات، الذين يعانون ويلات الانتقادات، جراء هروب مغاربة من قبضة الميليشيات، وفي ظل الفوضى العارمة التي خلفتها أمطار قوية ضربت الصحراء الجزائرية".

وأردفت المصادر أن "العجز الجسدي لإبراهيم غالي وصل مستويات متقدمة، يصعب معها إيجاد حل في القريب العاجل، رابطة مصيره بمواكبة طبية على أعلى مستوى، قد تبعده عن تندوف لشهور طويلة، في ظل غياب أبسط شروط التطبيب في تندوف".

وأشارت وسائل الإعلام الاسبانية إلى أن "الجزائر العاصمة تعيش بدورها على وقع الاستنفار والحيطة، من أجل ضمان استمرار غالي على رأس جبهة البوليساريو، خصوصا أنها تراهن على حشد الدعم له قبيل المؤتمر الذي جرى تأجيله حتى السنة المقبلة، لأسباب غير معروفة إلى حدود اللحظة".

وأكملت المصادر أن "غالي يجري فحوصات طبية منتظمة بعد تواليه رئاسة الجبهة"، مشددة على أن "مرضه كان معروفا؛ لكن توليه المسؤولية جعل أمر صحته شديد السر والتكتم، في أفق إيجاد حل لمشاكله الصحية المتفاقمة".

وفي السياق ذاته، سارعت الآلة الدعائية لجبهة البوليساريو إلى "تأكيد خبر المرض واعتباره غير خطير على صحة غالي"، متنبئة بـ"عودته عما قريب إلى المخيمات"، لافتة إلى "الأوضاع المأساوية التي يعيشها سكان تندوف، جراء غياب أي طرف للتواصل معه، واستقواء الجنرالات المعارضة لغالي المنتظرة لحظة الوفاة للانقضاض على السلطة".

وسجلت مواقع البوليساريو أن "هناك صراعا خفيا يجري في صفوف الجنرالات المحيطة بغالي، حيث يحاول أغلبهم السيطرة على جميع تحركات المخيمات لنيل الرضا الجزائري، في أفق انعقاد المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو"، معبرة عن "سخطها إزاء الأوضاع التي جعلت السكان يعانون من الفساد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - حاميدو الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:18
يبدو أن الكراسي المتحركة هي نهاية كل جبار عنيد.
2 - مغربي قح الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:20
لو ان لهم مستشفيات بالجزائر لما حلقوا ببوتفليقة كلما زاد حاله الى اوربا.غالي يرقد بالاحرى مسجونا بالجزائر الى أن يأخذ الله روحه.
3 - ben الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:21
أي جنرلات عند البوليساريو واي حل في قضية الصحراء تراهن الحكومة المغربية على حلول لها وكيف ستنتهي مع عصابة محتجزة مغاربة باراضي عند الجزائر وحتى فرضنا ان المغرب مع من سيتفاوض حتى في اطار الحكام الداتي عصابة ابراهيم غالي تعرف جيدا انها غير مقبولة ومرحب بها عند الصحراويين المغاربة وكيف سينسون المغاربة العائديين لوطنهم العاب والتنكيل الدي كان يمارس عليهم وحتى اسبانيا لو كانت جدية كانت ستتدخل زتعترف باخطائها وأين المجتمع المغربي وخاصة من لهم علاقة بفرنسا مادا فعلت معنا في ارضينا في الجنة الشرقية دولتنا غير قادرة على المواجهة لا مع اسبانيا ولا مع فرنسا
4 - تعليق الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:21
نسأل ألله لك الهداية وأن تطلق صراح المحتجزين الدين تتاجرون في معاناتهم
5 - مواطن مغربي حر الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:22
الجهل والتخلف عند حكام الجزائر حسبي الله ونعم الوكيل لمادا لا يفكرون فى اتحاد المغرب العربي من اجل مصلحت الشعب نحن المغارب لن نفرط فى الصحراء المغربية مهما كلف التمن
6 - هرو هولاكو الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:23
رحل عبدالعزيز وسيرحل بعده غالي وسيأتي آخر دون أن يحقق واحدا منهم جمهوريتهم الوهمية التي لن تكون سوى ولاية من ولايات الجنوب الغرب الجزائري كما تخطط مستقبلا لدلك الجزائر وهدا ما جعل حلمهم لن يتحقق نظرا لسوء نية الجارة الشرقية لأنها تخدع الصحراويين والمغرب على حد سواء.
7 - sadik الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:26
نهاية مرتزقة البولزاريو آتية لامحالة . بعد الانتكاسات الدبلوماسية للجزاءر على المستوى الافريقي والدولي لخلق كيان ضعيف تابع لها .وبعد الغموض الذي يلف صحة الرءيس الجزاءري جاء الدور على زعيم المرتزقة ...فنهاية هذا الكابوس اامزعج بات مسألة وقت ... فقط .. على الدبلوماسية المغربية إستغلال هذه الأوضاع لصالحه....
8 - المامون الالماني الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:27
انه كان من الواجب على الحكومة المغربية ان تتقدم شكاية الى المحكمة الجنائية الدولية في حق الجزائر والبوليزاريو معا الذي يعمل على سجن هذا المساكين المغلوب على امرهم رغما على انفسهم في سجن كبير في ما يسمى تندوف. لاكن على كل حال فمحكمة العليا لربنا عادلة ولا تترك من تعدا الحدود ليفسد في الأرض. فسبحان الله
9 - Hamid الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:27
Algérie ya des hôpitaux pourquoi boutaflika chaque fois en France contrôle après contrôle hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh
10 - عبد المجید الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:29
الخونه المرتزقه هدا مصیرهم المرض المزمن ثم الموت لانهم خانوا الوطن . ان الله یمهل ولا یهمل .
11 - ماروكان الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:33
وتلك الأيام نداولها بين الناس..... كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال و الاكرام .
12 - عبدالله الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:36
الله يشفيه يرجع إلى المغرب أن الوطن خفور ورحيم
13 - حلالة 59 الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:38
رجل في هذا السن و مريض ولايزال يؤمن بقضية خاسرة 100/100 !!!! أو ربما أنه مجبر على أداء دوره و هذا تحت تهديدالقايد صالح. و أنا على يقين أن كل قيادات البول ساريو لو أتيحت لهم الفرصة لطاروا محلقين صوب وطنهم الأصل المغرب. اللهم اشفي هذا الرجل و اجعله يعود لرشده و التنصل من إملاآت القايد صالح الغير الصالح
14 - بوسماحة الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:45
وهل في الجزاءر مستشفيات؟
لماذا لا يطير ابراهيم غالي الى سويسرا كما يفعل بوتفليقة .ام الفاتورة غالية .
بدء العد العكسي لانهيار بوليزاريو الجزاءر..
ان الله يمهل ولا يهمل .
الجزاء من جنس العمل.
حسبنا الله ونعم الوكيل
15 - سام الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:55
حالة خطيرة لغالي و مع ذلك يبقى العسكر الجزائري هم حكام الجزائر و ميليشياتها من مرتزقة البوليساريو
16 - عبده الأحد 23 شتنبر 2018 - 22:57
كان الله في عون اخواننا المغاربة المحتجزون هناك بتندوف خصوصا المرضى منهم.
17 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:07
المغرب خطير أ عمي. ضربوا ليه الشوكة. خليه مبغاش يحشم. الى نضتي منها هاني هنتا.
18 - rado الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:07
السلام، بالله عليكم هل من دولة غربية تدعي العضمة، ولا تملك حتى مستشفى من أجل علاج رئيسها، ولكن هدا موجود عند الدول العربية (العضمى) متل الجزائر التي تعج كتب الفيزياء والرياضيات والكيمياء بمختلف أنواعها بأسماء علمائهم العضام متل البيرت أينشتاين ونيوتن وكاغنوت وماريكيري ووو. فعلا دولة عضمى تصنع وتحتضن وتمول وتسلح حتى الهوس عصابة من أجل تقسيم جارها الغربي. المرجوا النشر
19 - اومحند الحسين الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:13
الجزائر تعيد تجديد ورقة البوليساريو..ضمن التغييرات التي شهدتها أسلاك الجيش والأمن...
الجزائر متمادية في صراعها مع المغرب حول صحراؤه رغم وجود معارضة من نشطاء إعلاميون وحقوقيون على إستغلال موقف المحتجزين مت التحاقهم بأرض المغرب وإنهاء معاناتهم.
الجزائر تغير بيادق لعبة الصحراء مع المغرب
20 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:14
ابراهيم غالي هو العميل رقم 1 للمخابرات الجزائرية و كابرانات الجيش لذالك هم مهتمون بمرضه و صحته و خوفا عليه من الاعتقال في الديار الاسبانية قرر النظام الجزائري مراقبة حالته الصحية المتدهورة داخل المستشفيات الجزائرية خصوصا و ان القضاء الاسباني يتوفر على ملفات ثقيلة تتعلق بعمليات الاغتصاب و سرقة المساعدادات الشيئ الذي جعل المخابرات الجزائرية تخشى عليه من الاعتقال و المحاكمة فهذا العميل الذي نصبته المخابرات رئيسا لدولة البوليساريو الوهمية في تندوف استطاع الحصول على نصيبه من اموال الشعب الجزائري الشقيق حيث تمتع افضل من سلفه محمد عبدالعزيز و تمكن من زيارة اغلب دول العالم و منتجعاتها السياحية ليس كرئيس لجمهورية الوهم لان و لا دولة مهمة تعترف به باستثناء بعض الدويلات الافريقية و انما كجزائري حاصل على جواز سفر دبلماسي و ميزانية سرية ضخمة لا يعلمها الا الاغبياء الذين وضعوها تحت تصرفه على حساب قوت شعبهم فعلى الاقل هذا عميل محظوظ عرف من اين تؤكل الكتف فهو لم يضيع وقته في فيافي تندوف كان كثير السفر و من حقه ان يجول العالم مادام كل شيئ متوفر و لا احد يرفض التمتع بحياته ان وجد اغبياء مثل الجزائريين
21 - ولد الصحراء المغربية الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:29
اتمنى نشوف ابراهيم غالي على كرسي متحرك الى جانب بوتفلبقة وشكرا .
22 - عبدالسلام الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:35
لوتعلمون علم اليقين ان جبهت البولزاريو
ماتت مند زمان فمابقي هم المتسولون
على قبورهم لقتاتون
23 - جعيط ولد محمد الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:36
غالي ابن قباءل مراكش يبقى الرجل العاق الذي تنكر لأهله وعاءلته وبلده المغرب.. ارتمى في أحضان السلطات الجزائرية طلبا لرءاسة جمهورية الوهم... كإنسان نتمنى له الشفاء .. ونتمنى له الهداية والرجوع إلى بلده المملكة المغربية والى جادة الصواب .. الوطن غفور رحيم ....وان الحلم الذي زرعته فيه المخابرات الجزاءرية كرءيس جمهورية لن يتحقق له ابد الدهر ... وان كتب له الوفاة بالمرض سيسجل التاريخ أن كان خاءنا لوطنه وتسبب في قتل أرواح بشرية كثيرة ....
24 - احمد الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:56
ان كل اعداء المغرب والذين لايحبون الخير للمغرب مصيرهم كمصير كثيرون راحوا بسبب امراض فثاكة او لازالوا يعانون وذلك من امر الله سبحانه وتعالى.
25 - ضد الضد الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:58
و هل غالي هو بالفعل رئيس جمهورية الأوهام. إنه الناطق الرسمي لجنيرالات الجزائر لا غير مثله مثل بوتفليقة. ليست لهما الجرأة بأن يتخذا أي قرار إلا بأوامر الجنيرالات. كل من يتواجد على صحراء تندوف سيصاب بمرض السرطان نتيجة إجراءات التجارب النووية من طرف فرنسا فوقها.
26 - حسونة السوسي الأحد 23 شتنبر 2018 - 23:59
نتمنى له الشفاء والهداية ... والعودة إلى أرض الوطن بين الاهل والأقارب.
27 - الصديق أفرياض الاثنين 24 شتنبر 2018 - 00:08
هل من جديد بخصوص المغاربة الذين فروا من قبضة البوليساريو منذ 11/09/2018 ؟
ولماذا تكتم الاعلام الحكومي عن ذكر قضية هؤلاء الشباب المنحدرين من اقليم گلميم المنكوبة ؟
28 - عزوز الاثنين 24 شتنبر 2018 - 00:18
وات اشمن جنرالات في هدا الكيان الوهمي كاينة شي دولة عندها جيش جرار جنرالات في عصابات البوليساريو ما لاقين ما ياكلوا او عندهم جنرالات قفرها المغرب ههههههههه
قاليك جنرالا البولساريوا ههههههههه
قولوا كابرانات وخا جنرالات هههههههه
29 - سوسن الاثنين 24 شتنبر 2018 - 00:20
نتمى له الشفاء..وتبقى الصحراءالغربية مغربية الى ان يرث الله الارض ومن عليها رغم الاخطاء الفادحة التي يرتكبها المسؤولون المغاربة
30 - المغرب التاريخي الاثنين 24 شتنبر 2018 - 00:24
سحنة الرجل توحي فعلا بمرض فتاك يعتصره...فعظام وجهه بارزة...هل يفكر هذا الرجل أن الموت قد يأتي في أي لحظة؟...هل يمكن أن يفعلها؟...ويفك القيود عن المحتجزين...ويرجع إلى وطنه المغرب... سيسجل التاريخ للرجل هذا العمل البطولي ...ويقلب الطاولة على جميع من يدفع به الى استعداء المغرب...نحن لا نتمنى الموت لأي أحد والاعمار بيد الله....والشفاء بيده....إلا أننا نهمس في أذن زعيم الجبهة أن المغرب سيبقى صامدا مقاوما صارما....وفي نفس الوقت مرحبا مسامحا مكافئا لكل من عاد إلى رشده وصحح أخطاءه...نتمنى الشفاء لجميع المسلمين.
31 - المحاميد الاثنين 24 شتنبر 2018 - 00:35
غالي حتى الخوف من المحاكم زاده الله مرض عنمرض محاكم اسبانيا الله يمهل ولا يهمل كل من اخد المغرب عدو الا اعطاه الله المصاىب من القدافي وعزيز المراكشي وبمدين وبوتفليقة وغالي المغرب شريف
32 - مغربي-انتباه الاثنين 24 شتنبر 2018 - 00:46
المغرب يتابع باستمرار عن قرب ما يدور في فلك البوليساريو من أخبار و أحداث كما كان يتابع دائما منذ حكم بن بلة و بومدين و بنجديد وزروال و علي كافي و توفيق و العماري و قايد صالح و بالبوتفليقتين السعيد والعزيز ومازال يمسك بالعصا من الوسط والحمد لله. أما إبراهيم غالي فلن يستطيع فعل أي شيء. إنهم فقط يضللون سكان المخيمات المتضررين بشكل مباشر .
33 - amin sidi الاثنين 24 شتنبر 2018 - 01:56
سلام . اتلاقا براهيم غالي مع بوتفليق فصبيطار . غالي بد كيتشكا على بوتفليقة گالو انا مريض فيا الكبدة الطحان المعدة القلب بوزلوم لباصر وجع الراس .كمل الشكوى نتعو .
گالو بوتفليقة اشتي انا ميت عيل حطيني فالكروسة
34 - زوز يصطاد السمك الاثنين 24 شتنبر 2018 - 02:52
سيسقى اخرهم بكاس الاول الا من تاب ورجع عن غيه لان اصل المغاربة شريف وشريف ودعوة المظلوم لا حجاب بينها وبين الله لان اخواننا المحتجزين مظلومون اذن حذار ثم حذار كما يقول المثل المغربي(ولد السبع ما تركبش عليه ولو يكون حملا او خروفا) نسال الله الفرج لاخواننا من مخيمات الخيام البالية خيام العار التي اجبروا على السكن تحتها
35 - ولد حميدو الاثنين 24 شتنبر 2018 - 05:12
Bouteflika est le président qui voulait être roi et ghali est le mercenaire qui voulait être président
اما عن التهاب الكبد فحسب النوعية ففيه من يتم علاجه و الآخر يستدعي علاجات مستمرة و الأجل بيد الله و لا نتشفى في أي أحد و المرض لا تريده حتى لعدوك و هده إحدى الدعاوي من أجل المزاح فقط عندما تقول لشخص
الله يعطيك وجع الضرسة فشي نهار ديال العجاج و الريال ما يدور فالجيب
36 - محسن الاثنين 24 شتنبر 2018 - 08:48
لأن غالي لو طار إلى أوربا سيرمى عليه القبض وعلاجه حاليا في أوروبا وليس في الجزائر..سيسجن ويدفن حيا
37 - مغربية خالصة الاثنين 24 شتنبر 2018 - 09:43
الى 33فعلا المغرب شوكتو واعرة كما يقول المثل لانه بلد الاشراف و الصالحين و يحكمه الاشراف احفاد الرسول صلى الله عليه و سلم و ما من احد حاول ايداءه او زعزعة استقراه الا و اصابه الله ببلاء لا يستطيع تجاوزه حتى من ابنائه العاقين و لا داعي لدكر امثلة على دلك الا انني ادكرك بشخصين نسيت دكرهما و هما الجنرال فرانكو و معمر القدافي ...راجع التاريخ على كل هدا ليس تشفيا و انما فقط للعبرة.
38 - عبدو الاثنين 24 شتنبر 2018 - 13:26
عليهم تطبيق ما طبق على بوتفليقة من كروسة وتعتيم اعلامي ونفخ في الروح لكي يطول حكمه الى الابد.فالله يتركم يتعذبون في الدنيا قبل الاخرة
39 - الاشعاع النووي في تيندوف الاثنين 24 شتنبر 2018 - 13:59
غالى سيغلي دماغه بالاشعاع النووي الموجود في تيندوف من التجارب النووية الفرنسية هناك البوليساريو مصابون كلهم بسرطان الاشعاع النووي التيندوفي سيموتون الواحد تِلوَ الآخر ببطء .
40 - كمال الاثنين 24 شتنبر 2018 - 14:49
ألم تلاحظوا أن كل داعمي البوليساريو يتعرضون لانتكاسات تهدد وحدتهم؟ سوريا ليبيا فنزويلا... طبعا ما تبقى لهم هي جنوب إفريقيا وطبعا بعدها الجغرافي هي وكوبا قوض فعاليتها أما المتبقية هي الجزائر وقد ابتليت بعشرية سوداء لكنها لم تتعض.. وقريبا عشرينية أسود والعياذ بالله !!
41 - dakour hasaan الاثنين 24 شتنبر 2018 - 20:12
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني في تندوفة ارجعو الى الوطن المغرب فهو غفور ارجعو قبل الندم وقبل فوات الاوان
42 - Mirza الثلاثاء 25 شتنبر 2018 - 19:28
ليمات من الجن كيخف على الملائكة
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.